..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لَقدْ بَنيتُ لكَ قبراً في غربتيِ

أحمد نعيم الطائي

لَقدْ بَنيتُ لكَ قبراً في غربتيِ 

   

مرّن ثلات سنوات ونيف.. وروحكَ لاتزالُ تعانقُ روحي 

يامنْ كَفنهُ التراب.. وشيعتهُ اكتافَ الغرباءِ، كَمْ كُنتُ أتَمنى أن أقَبلُ جَبِينكَ الندي، وأريح جسدكَ الطَّري بين احضاني قبل أن يُراوى الثرى

 لقد أقمطرَ بيَّ الألم حين اعلموني كيف حَدقتَ الى ابنتكَ ذو الثماني وعشرين يوماً قبل ان يخطفُكَ الموتُ بساعاتِ ،وكأنكَ تودعها، وتتمنى أن ترى ملامح رسومها مجدداً

عذراً أخي (حسين) ، أو كما يسمونك الاطفال (عمو حسين) ، لقد لأذتْ بيَّ دروبُ الغربةِ عبر محيطاتً جعلتْ جَسدي المكظوظ خارج عشهِ الاخضر لأنه اصبح غير محميْ ؟

عذراً ..لانني لم أكُنْ بين من تَحب حين رتق عليك التراب بابَ القبر الموصودُ بلا شباكْ

عذراً.. لان قصاصاتُ ورق هزمتني ، وتهديدات العطاشى للدم ارعبتني، فحالت بيني وبينك ، وجعلت المسافة  محيطات ومحطات أعيش فيها بإنثلام الحال وأدبار النفس التي تتاملُ يوماً ان تحترق قصاصات الورق ويرتوي من اوردتنا النازفة عطاشى الدم !

عذراً.. لقد اصبح في الوطن من لايحمل سلاحاُ ضعيفاً، ومن لايملكُ سكيناً للدفاع عن نفسه جباناً ، وانت تعرف انا من الضعفاء والجبناء في قاموس القوة الجديد ، لأنني لااملك سوى سلاح  الأيمان والقلم والتهجد ليلاً لردء شرور الاشرار.. لذلك انهزمت في ريح المواجهة ؟

عذراً.. لم تقتاف قدماي الأثر الى قبِركَ أو ألدلجُ يوماً  إليك ولو سراً لأطفئ نار الشوق بلقياكَ في مقبرة السلام

حبيبي "حسين" لقد بنيت لكَ قبراً في غربتي ألوذ إليه كلما حَنتْ اليك روحي المغتربة ، أو تشتاق عيوني الى رسومك

عنائي لانكَ اصبحت تسكن في غربة القبر، وانا اسكن في غربة الروح

 

أحمد نعيم الطائي


التعليقات

الاسم: علي المحمداوي
التاريخ: 07/07/2012 10:54:32
استاذ احمدنحن نعيش داخل الوطن ومرت علينا كثيرمن ما ذكرت بل كل يوم نعاني من هكذا مواقف وامرنا الى الله,,,,,براعتك وانسيابية كلماتك حركت مكنونات قلبي شكراااااااااااااا لك

الاسم: عبد الكريم صالح الحيدري
التاريخ: 10/09/2009 20:52:19
الاخ الكبير استاذ احمد اشتقنه لك ولحروفك الى متى الغربة ياعزيزي

الاسم: رودانا الحاج
التاريخ: 09/06/2009 04:38:16
لابد ان تكتب فمثلك عراقي خلقه الله ليكتب والعالم يقف مبهور امام عظمة هذه الكلمات رغم صراخها والانين..لكنا نمر على جسر وجعهاالمغنى بصوت عشتارالعازفة على القيثارة السومرية .. سانتظر كتاباتك على احر من الجمر ..
رودانا الحاج _بيروت

الاسم: احمد نعيم الطائي
التاريخ: 09/06/2009 02:43:28
عزيزتي رودانا الحاج

يسعدني اهتمامك بكلماتي العالقة بفضاء الحزن والامل ، وشحيح انتاجها يأتي بسبب انحسار اوقات تأملاتي ، لكن يبقى هاجسي ان ابحث عن وجع سومري جديد يمكنه ان يجسد صرخة انكيدو بفراق الاحبة؟.. ارجو ان نلتقي بكلمات متواضعة اخرى عساها ان تجدد بيننا الوصل والود..واشعر الان بمسؤولية اكبر حين اكتب من جديد لانك وبقية الاحبة في انتظار مفرداتها. مع الود

احمد نعيم الطائي - اميركا

الاسم: رودانا الحاج
التاريخ: 08/06/2009 17:29:03
الاستاذ الطائي ...لماذا ماعدت تكتب ؟؟؟؟؟؟؟
اني لانتظر يوميا ان تكتب لاقرا دون جدوى
لقد احببت كتاباتك رغم انك مقل .......انا بانتظار الرد

الاسم: احمد نعيم الطائي
التاريخ: 23/04/2009 02:31:18
سيدتي ثائرة البازي

يقيناً تتشابه الكثير من معاناتناوهمومنا فنحن الشعب الوحيد الذي يحمل الوطن والاحبة في الذاكرة والوجدان والاحلام مهما طال به البعد او فرقته الازمان..شكراً لك على الأطراء وتقبلي محبتي
احمد نعيم الطائي

الاسم: ثائرة شمعون البازي
التاريخ: 22/04/2009 06:12:48
عزيزي أحمد نعيم الطائي

نعم انا معك فيما قلته في حوارك هذا. وكم عذرا سنقدم ولمن والاشخاص كثيرون. احسست بآه مع كل كلمة عذرا لاني يوم خرجت كان في بالي شئ واحد الا وهو (عذراً.. لقد اصبح في الوطن من لايحمل سلاحاُ ضعيفاً، ومن لايملكُ سكيناً للدفاع عن نفسه جباناً) فكان سبب خروجي

تحيتي لك ويسلم قلبك من الآه

الاسم: احمد نعيم الطائي
التاريخ: 21/04/2009 20:56:18
عزيزتي سلافة
اتمنى ان يعوضك الله بمملكة من البهجة والسرور

الاسم: احمد نعيم الطائي
التاريخ: 21/04/2009 20:45:18
شكرا لك سيدتي هند الجزائري

احمد نعيم الطائي

الاسم: سلافة فتحي الاسعد
التاريخ: 21/04/2009 18:59:42
سيدي الفاضل احمد الطائي ....رحم الله من فقدت والبركة بك وبالصغيرة ذات الثمان وعشرين يوما ..قد اثقل عليك بكلماتي لكن احببت ان اقول لك ليست الغربة ان نفارق الاوطان ..فمحدثتك لها تجربتين بالاغتراب ..لكن الغربة الحقيقية تلك التي تغترب بها عن نفسك وانت مع نفسك ووسط اهلك ..تلك هي الغربة التي نتجرع كؤؤسها يوميا املا ببلوج يوم جديد ..وكل يوم ياتي ولا ياتي ذلك الجديد ..........اتدري اعجبتني فكرة بناء قبرا لحبيبا تلوذ اليه بصمتك الحزين ..انا ايضا سابني قبورا لاحبتي الوذ اليها كلما عجز الصمت عن استيعاب صمتي ولكن برايك اتكفي مدينة العقبة هذه المدينة الصغيرة من استيعاب عدد قبور احبتي الغائبين ......... لاادري سلافة الاسعد الاردن العقبة

الاسم: احمد نعيم الطائي
التاريخ: 21/04/2009 16:17:18
عزيزتي سلافة
شكراً للكلمات التي تعطينا عمق اخر عن المعاناة والغربة وفقد الاحبة فانا بنيت لشقيقي الصغير قبراً ألوذ به كلما اشتد بي الحزن، اتمنى ان تشيعنا اكتاق الاهل وتكفننا تراب الوطن، مع دعائي لك بالعمر المديد وبالبهجة والسرور

احمد نعيم الطائي- اميركا

الاسم: هند الجزائري
التاريخ: 21/04/2009 15:53:55
سيدي لقد ابدعت في وصف شجونك والامك هنا

كم هي قاسية هذه الغربة وكم هي قاسية حين تمتزج بفراق ابدي


تحياتي

الاسم: سلافة فتحي الاسعد
التاريخ: 21/04/2009 14:33:48
سيدي الفاضل احمد الطائي اول مرة اقرا لك هذا ليس ذنبك بل ذنبي فانا بوحدتي كاهل الكهف نامو كثيرا ثم افاقو ليلة واحدة بهذه الليلة لابدان اقول الكثير الكثير بعدها انام النوم الابدي اتراني من سيبني لي قبرا بغربتي واي يد ستمتد لي فتلحدني ؟حسين هذا الذي تحدثت عنه انا لا اعرفه لكن كم حسدته ان ارسلك القدر له فبنيت له قبرا بل قصرا وان كان لنومه الابدي .....سلافة الاسعد الاردن العقبة




5000