.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العاصفة

محمد أبو ناصر

قال

أبصارنا شاخصة, قلوبنا خافقة واجفة, والريح تعوي كالكلاب المسعورة من خلف ضلفتي النافذة المغلقة, فنخشى أن تقتلع من قوتها دفتيها المتهرئة أصلا. تجوس خلال الدرب فنسمع لها صفيرا وفحيحا وكأنها أفعى عملاقة, تحاول التسلل من بين الشقوق ومن تحت الأبواب أو من فتحة القفل حتى. وإذا فشلت زمجرت وعوت, فتسري في أجسامنا قشعريرة, فننكمش في أماكننا طلبا للدفئ, واتقاء الزمهرير, متلفعين بثيابنا أو بالأحرى بأسمالنا التي تشبه الثياب.

 

قلنا

بسم الله ومددنا أيماننا (إلا ابن أختي "أيمن" الذي كان أعسر) إلى الطبق, وعيوننا مسمرة على شاشة التلفاز وكأننا نومنا تنويما مغناطيسيا.

لمع البرق فكاد يخطف أبصارنا, وماكدنا نسترجع أنفاسنا حتى دوى الرعد فهز هزيمه أركان البيت حتى ظننا أنه سيقوضه, فانخلعت قلبونا لهول الفكرة.

قالت أمي بعد أن نهرت أخواي الأوسط والأصغر وهما يتنازعان سردينة ادعى كل منهما أنه كان (حاط عينو عليها من الأول لكونها أضخم وأسمن) ان الجو يندر بمطر عاصف, وماكادت تنهي قولها حتى هطلت زخات المطر مدرارا.

 

وقال المديع:

"إن زخات فسفورية إسرائيلية تساقط على أرض غزة وأهالي غزة ليل نهار, فتشوي الوجوه والأبدان ,ولقد ارتفع عدد الشهداء من الأطفال والنساء والشيوخ و.....،و رمت أمنا اللقمة من يدها, وأمسكت رأسها بكلتا يديها معتمدة مرفقيها على المائدة, وقد اغرورقت عيناها بالدموع, وهي ترى الجتة المتفحمة والأشلاء الممزقة لأطفال صغار ورضع ,وآباء يضمون فلذاتهم أو ما تبقى منهم إلى صدورهم, وأمهات يصرخن حد الإغماء فتبكي معهم حتى تصرخ.

يا الله من لهؤلاء المساكين, من يحميهم من هذا الطغيان والجبروت, والله هذا حرام, حرام أما من رحيم, أما من أحد (يلعن الشيطان).

قلبت أختي الصغرى بصرها بين أمنا والتلفاز, ثم رمتني بنظرة زائغة حيرى وقالت :

أين هم العرب ! أين المسلمين  !!لماذا لا يهبون لنصرة إخوانهم في فلسطين !! هل سيبقون هكذا يتفرجون حتى يفنوهم عن آخرهم... !!!

ولأن أختي كانت تصوب نظراتها الزائغة نحوي من غير الحاضرين, فقد أصلاني كلامها سعيرا, وظنتني المعني بما يجري من دون الناس أجمعين, فتلعثمت وتأتأت وفأفأت فلم يفتح الله علي بجواب.

 

وقال غزاوي

زعق فينا من خلال الشاشة حتى بدت (الكشكوشة من زاويتي فمه) وينكم ياعرب... وينكم يا عرب...

 

قال الراوي

ومازال يكررها حتى قلنا ليته سكت.

ولكنه لم يسكت فغصصت بمضغتي وتبادلت واخوتي نظرات متواطئة ثم مددت يدي لجهاز التحكم عن بعد فانتقلنا لمحطة أخرى هربا من المأساة تنهدنا في غير ارتياح وبعد ذلك أصبحنا نخفي أعيننا كل عن الآخر.

اعترانا خجل كبير فنكسنا رؤوسنا ثم قلت أخرج وأتظاهر مع المتظاهرين وكذلك كان.

فجبنا الشوارع ورددنا الشعارات ورفعنا الرايات رايتنا وراية فلسطين ودسنا بأحديتنا (مقاس 44) علم إسرائيل وقلنا.

هذا أضعف الإيمان

 

في 17/01/2009

 

 

محمد أبو ناصر


التعليقات




5000