هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مائة وأحد عشر

د.حنان فاروق

 

لم تعد تعرف أين تبحث؟!!فتشت بين أوراقها..فوق مكتبها..تحت مكتبها..فى غرفة نومها...فى صالة البيت حتى فى المطبخ فلم تجدها..تعرف جيداً أنها كلما بحثت عن شيء لم تجده حال بحثها قد يظهر حين تنساه ....استوطنت المائة وأحد عشر مابين عينيها ..كلما مر بها أحدهم ظنها غاضبة ..ألقت بذاكرتها إلى عشرين عام ولت حين كانت الابتسامة لا تفارق عينيها الجميلتين..قالت لها إحدى صديقاتها ذات مرة:أتعرفين أن الدنيا كلها تضحك حين تبتسمين؟؟!!! اتسعت ابتسامتها أكثر..صارت بحجم الدنيا قبل أن يأتى المحتل الغاصب ويصنع من جبينها مستوطنة مؤبدة..حين نظر ابنها فى صورتها الحديثة هذا الصباح سألها: لماذا وجهك نصفان يا أمى نصف ضاحك ونصف غاضب..؟؟ضحكت.. تأملتها..فإذا هي كما قال..راود جوالها أفكارها ..سحبها إليه..بحثت بين الأرقام..خيل لها أنها وجدت ماتبحث عنه..اتصلت بالرقم ..جاءتها المائة وأحد عشر من الناحية الأخرى تستوطن بقيتها..أنهت المكالمة..بحثت ثانية..هاهو..أظنه الذى أريد..دقت أصابعها المفاتيح..دقات متتالية..روحها تكاد تخرج من جسدها.. لم يجبها أحد..تركت رسالة بضرورة الاتصال أو إرسال رسالة...وضعت الجوال بجانبها تنتظر...أكملت رحلة البحث وعينها على الجهاز..أصابها اليأس...ألقت بنفسها على أقرب مقعد...وسوس لهاالجوال ثانية....عاودت الاتصال بنفس الرقم..قلبها يحدثها أنها ستجدها هنا..يأتيها الصوت المستفز.:(خارج نطاق الخدمة)..........ترتدى ملابسها دون اكتراث..تخرج ....تمشي فى الشارع.. بعد خطوات تتعثر..لا تعرف إلى أين تذهب..تلتفت فلا تجد البيت..تنظر فى الوجوه فلا تعرف أحداً..تلاحقها علامات التعجب..بينما تبتلعها المائة وأحد عشر ...

 

http://fisabeelellah.maktoobblog.com/  

 

 

د.حنان فاروق


التعليقات

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 2009-04-18 23:38:03
أعرف هذا الرقم
كان رقم منزلي ينتهي بثلاثة واحدات قبل أن يتغير
صدفة جميلة
هكذا يكون الأدب قريباً جداً من القارئ
دمت أختي العزيزة الدكتورة حنان فاروق

فاروق

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2009-04-18 10:36:05
العزيزة دكتورة حنان
مثلما تعرفين سيدتي الغالية
ان اللوحة اصبحت جانبا مضيئا من ثقافتك
ومع اشعاع حروفك وبريق رائع يغمرني
وانا اطالع ماقدمتي
سلام نوري

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-04-18 07:48:35
الحبيبة د حنان


تحية لك يا غالية
استخدامك للرقم جميل ومستفز للقارئ الباحث
نعم نبحث عن الارقام التي نريد وتطارنا ارقام أخرى تسجننا بها لنعود نبحث في الفراغ.


قصتك هذه ذكرتني بقصيدة لي كتبنها في ديواني( حكاية منغولية) والقصيدة بعنوان ( ارقام تعدنا)
لنسا من نعد الارقام بل هي التي تعد ايامنا


دمت رائعة




5000