..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


14 / نيسان (( تابوت فوقه بدر ))

أحزان السنة العراقية 

خزعل الماجدي 

2006

 

خطفوا ولدي

وأشعلوا نار الحب والشعر في صدري بلا حدود

  

إلى

مروان

ولدي الحبيب الذي خطفه الإرهابيون

إلى حزنه الذي هو بعض أحزان السنة العراقية 

 

أنظرُ إلى الروزنامة

كما لو أني أنظرُ إلى كتابٍ ممزقٍ

يقطرُ دماً

وإلى شجرةٍ يابسة الأوراق

واحسرتاه..

هذه هي أيام السنة العراقية

 

نيسان

تابوت أكيتو

 

 

14 / نيسان 

 تابوت فوقه بدر

 

في النجف

أمرّ على مقبرة السلام وأتابعُ نسل القبور قبل قرنٍ وقرنين, هنا قبر أمي وضعت على شاهدته اسمها واسمي، هناك قبرُ أبي، هنا قبر أخي خالد وصورته. هنا قبور الرجال الذين قاتلوا الظلام هنا قبور الشهداء، هنا قبور المظلومين مسّتها حوافر الحروب والمجاعات.

 

أمر على مآذن الدموع تطلي أهلّتها بالمراثي، أمرُّ على نور أضرحةٍ خالدة توزع إحسانها للجموع. أمرّ على وردةٍ تربطُ الروح بفردوس مترامٍٍ.

 

السلام على الأرواح الهائمة في الرياض الجريحة، السلام على الملائكة الحائرة في السماء الملبدّة، السلام على الناس الصادقين في حبِّهم، السلام على الحفاة السائرين إلى مصيرهم بثبات، السلام على الجراح النازفةِ أبداً، السلام على الثياب السوداء أبداً.

 

لماذا يقودني الرجاء؟ ولماذا تتبدلُ في جنائني الينابيع؟ زفرات دموعي تسيلُ وأنهاري راكدة وسنيني تتقلبُ في منقلتي ومشواي

البابُ المفتوح للسائلين دفعته الأيادي فانغلق ودخلته العيون المحمرّة رافعةُ راية الدم، يتحرى الزمان في تراب ينهال على الرؤوس ونواح لا ينقطع.

 

لم يدفنوا الأكيتو.. لم يخرجوه من التابوت، طافوا به ضريح عليِّ مرات ومرات وخرجوا به بعيداً، الهلال أصبح بدراً فوقه، البدر أصبحَ عيناً تبكي.

 

 

قصيدة أحزان السنة العراقية


التعليقات

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 15/04/2009 23:57:33
أخي الدكتور العزيز خزعل الامجد
والله كلما أقرأ أحزان السنة السوداء ، واحاول أكتب لك لاتطاوعني أناملي ، وتظل تقطر رعشة ، ولاادري أواسيك أم أواسي نفسي ,, ولكن لابد لي أن أشاركك العزاء بجراح تتبعها جراح
أعانك الله أيها المبدع النبيل
خالد الخفاجي

الاسم: سجاد سيد محسن
التاريخ: 14/04/2009 17:16:10
ساعدك الله يا استاذي العزيز والله ينفطر قلبي كل يوم عندما اقرا لك نص جديد

صبرك الله وجعلها اخر الاحزان

رائع انت والله والاروع وصفك للاحزان

الاسم: Josée Helou- France
التاريخ: 14/04/2009 09:07:13
خزعل الماجدي

هل كنتَ تعلم أنًك بقصائدِك : " أحزان السنة العراقية "
لم تعد فقط الأب الذي ينتظر ابنه مروان ؟؟؟
ولست فقط الشاعر المبدع فوق الإبداع بكتاباتك الخاصة
والمُخصصة بمروان إبنكَ الحبيب :
إنما أصبحت ورغماً عنك أبَ كل من هو بوضعك بالعراق
أبَ الجميع بكلمات مصيرية وحميمية إذ أنّك تصرخ
حُبك وإنتظارك لإبنك أمام ضمير الإنسانية النائمة على غياب
مروان وغياب كل الغيّاب ـ لينبض قلبك طويلاً طويلاً طويلاً
بحب كهذا الحُب الأبوي من قلب أكبر الشعراء
كلماتك صلاة ليلية في كل بيت عراقي دخل العدو ببغضه وفرّق
الأهل والأحباء
لستَ بحاجة لأن تدخلَ التاريخ غير أنك دخلته بالحُب الأبوي
بهويتك العراقية الأسطورية كوطنك العراق

1) أمرّ على مقبرة السلام وأتابعُ نسل القبور قبل قرنٍ وقرنين,
2) هنا قبور الرجال الذين قاتلوا الظلام
3) أمرّ على وردةٍ تربطُ الروح بفردوس مترامٍٍ
4) السلام على الأرواح الهائمة في الرياض الجريحة،
5) السلام على الثياب السوداء أبداً
6) البابُ المفتوح للسائلين دفعته الأيادي فانغلق ودخلته العيون المحمرّة رافعةُ راية الدم، يتحرى الزمان في تراب ينهال على الرؤوس ونواح لا ينقطع.

******************************
******************************

جوزيه حلو ـ فرنسا




5000