..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الرفيق بوش والراسماليون الجدد

كامل هادي الجباري

لقد فعلها السيد بوش قبل انتهاء ولايته . فقد تحول ، فجأة ومن دون سابق انذار ، إلى "الاشتراكي" والرفيق المناضل بوش . ورغم كل التنظيرات عن اقتصاد السوق الحر ، واطروحات الليبراليين القدامى والجدد عن تضبيط الاسواق لنفسها فقد ابتلعوا كل اللعنات التي صبوها على الاشتراكية لما تقوم به من تدخل الدولة في الاقتصاد و"افسادها للطبيعة الانسانية" بذلك التدخل حيث إن الطبيعة الانسانية في عرفهم هي السماح لاقلية من البشر أن تكون ديناصورات مالية مخيفة ، بينما تعيش الاكثرية الساحقة منهم على الكفاف والتهميش أو الموت جوعا ومرضا وجهلا وقتلا .

  الغريب أيضا في الامر ، هو تحول اغلب قادة العالم الصناعي الراسمالي المتطور إلى اشتراكيين متحمسين ، من الرفيق ساركوزي إلى الرفيق غوردن براون مرورا بالكثير من القادة  الاخرين واخيرا وليس اخرا الرفيق المبجل اوباما . لقد اخذوا يغدقون المليارات تلو المليارات ، من الجنيهات والدولارات ، في دعم واقراض وشراء المؤسسات المالية والصناعية التي لم يضبطها السوق - مع شديد الاسف؟- وفق المبدأ المقدس للراسمالية الليبرالية من نقود دافعي الضرائب ، وبذلك يحملون الشعب مسؤولية فساد نظرتهم المخالفة للطبيعة لانسانية من أجل عودة الديناصورات المالية للكنز الفاحش من جديد والقاء الكثير من العاملين إلى سوق العاطلين . كما علت أصواتهم بنغمة تضبيط الاسواق من خارجها ، ووضع الخطط وفق أسس جديدة لضبط الاسواق وحركتها ، وهو ما كانوا يأخذونه دوما على الاشتراكية .

    الاغرب والاعجب إن دعاة الرأسمالية ونظام السوق الحر عندنا يسبحون عكس التيار . إنهم يسعون بكل ما في وسعهم من جهد وطاقة إلى تهميش دور الدولة ، وجعلها مجرد (ناطور خظرة) لا تهش ولا تنش، وقد صاروا ليبراليين أكثر من الليبراليين الجدد - الذين اعترفوا بعورات الاقتصاد الحر - فهم يرفعون الدعم عن كل شيء في صناعاتنا الوطنية ويغرقون السوق العراقية بكل ما هب ودب من نفايات الصناعات الخارجية ويدعمون الاستثمارات الاجنبية ، بأي شكل ، المهم أن تتيح الكثير من العمولات للبعض من ذوي الشأن في صناعة القرار ، محولين إتجاه الاقتصاد إلى اصحاب التوكيلات من الكمبرادور المحلي وطامحين إلى خصخصة كل شيء ، في ظل الضروف الكارثية التي نعيشها من فقر وبطالة وأمراض وتلوث بيئي وفساد سياسي ومالي وإداري والقائمة تطول .

    حقا إن عالمنا اليوم عجيب وغريب . ففي الوقت الذي تتراجع فيه الرأسمالية الام ، مرغمة عن ثابتها الاساس ، نرى رأسماليينا الجدد في بلادنا يطبلون ويزمرون للبرلة متطرفة في الاقتصاد فيما يحجبون مزايا الليبرالية في الامور الاخرى إن لم يكن العكس تماما .

   خلاصة القول إن هذا هو حال الاقتصاد الحر وفرسانه ففي الوقت الذي تلجأ فيه الرأسمالية الام إلى "الاساليب الاشتراكية" التي تمقتها محملين العالم مسؤولية ازماتها ودفع ثمن انقاذها فإننا نرى رأسماليينا الجدد يلجأون إلى اللبرلة المتطرفة على حساب البلد والمواطن . بذلك لا يمسكون الخيط ولا العصفور بل يزيدون ثرائهم الفاحش فيما يحولون إقتصادنا إلى أقتصاد غرابي - نسبة إلى الغراب - الذي أراد أن يقلد مشية الطاووس فلم يستطع كما إنه لم يتذكر مشيته الاولى فأخذ يقفز ، والخوف كل الخوف إن تكون له قفزة لا تحمد عقباها على البلاد والعباد .

    ملاحظة اخيرة .. الطبقة الرأسمالية في العالم المتطور منتجة ومبدعة أما رأسماليتنا الجديدة ، في معظمها ، هي طفيلية وشرهة .

 

 

كامل هادي الجباري


التعليقات

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 11/04/2009 10:37:07
الأخ العزيز الأستاذ كامل الجباري
*****************************
والله أن ما ذكرته صحيح. ولكن لقد أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي.. لقد حركت مقالتك سؤالا. متى تفهم البشرية ان الاشتراكية وتمظهرها بتدخل الدولة ليست سيئة الى درجة نبذها كأنها شر مستطير, ومتى البشرية تفهم أيضا أن الرأسمالية ليست سيئة الى حد نبذها وتدخل الدولة حتى بصناعة الطرشي والايس كريم؟!
حبذا لو توصلنا نحن البشر الى أن الدولة يمكن أن تقيم مشاريعا تستوعب نصف الأيدي العاملة وإبدال نظم الحماية الاجتماعية التي تكلف الملايين بمشاريع إنتاجية تحفظ للفقراء والأرامل كرامتهم وكرامتهن لاستلام أجور لقاء جهد ناهيك عن الفساد المالي والإداري الذي يبتلع معظم تخصيصات نظم الحماية تلك...ولابأس من فسح المجال لكبار الرأسماليين في الدخول بقوة في عملية الإنتاج وبحرية تامة وبدون خوف من تاميمات غبية...إن الاقتصاد الرأسمالي والاقتصاد الاشتراكي وقبلهما الاقتصاد الإسلامي - وفق تنظيرات المفكر الكبير محمد باقر الصدر الذي لم تتح له الفرصة ان يكمل مشروعه الفكري في الاقتصاد حين قُطِعَ عليه طريق الإبداع واستشهد في سن مبكرة - أقول ان الأنظمة الاقتصادية المذكورة إبداع بشري ظهر نتيجة جهود وتضحيات ملايين البشر... حبذا لو جمعنا فكر ادم سمث وفكر ماركس في بوتقة واحدة... والاقتصاديون يعرفون ان الكينزية لو أخذت مداها الأبعد لاقتربت من الاشتراكية وفي بلدنا لو اعدنا قراءة (اقتصادنا .. للراحل الكبير الصدر ) لاكتشفنا بذرة تلك الفكرة العبقرية بإمكانية تعايش نظرية الحرية الاقتصادية ونظرية التدخل المدروس للدولة... وسامح الله غرباتشوف والمحافظين الجدد وقبلهم ريغان وتاتشر فما الأزمة الأخيرة التي أفقرت مئات الألوف من الأسر سوى حصيلة بركات الهوس المرضي بالحرية التامة للاقتصاد.
بورك جهدك أيها الأخ العزيز وعسى ان تكثر الأصوات وتحاكي صوتك النبيل فتكون (كتلة تاريخية هائلة ) وفق توصيفات غرامشي المفكر الكبير, تغير مجرى التاريخ صوب تحرر الإنسان من الأيديولوجيات المنجبة للشمولية سواء أتجلببت بثوب الاشتراكية او بثوب الحرية ...
سلام كاظم فرج




5000