..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


باقر الصدر منا سلاما .. باقر الصدر إنّا هجرنا المناما ... !!

زهراء الموسوي

فعل التذكر ونبش الذاكره  توازيا مع تقادم العمر وتراكم حجم التجربة ؛ تثمين الذكريات .. 

ومعاصرة تحقيق ماكان في اطار دائرة المستحيل و الاماني التي كنا نطلقها قباب الحوائج عند الفجر الناصع وحين المغيب ان نعاصر صيرورتها التأريخية فاننا نشهد معجزة من نسيج خيوط الماضي والحاضر ...

 

ثمة اشعار واناشيد  كنا نرددها  كنا نتصور اننا نعيها بكل ابعادها 

( في ذلك الوقت) ألــ  ليس بالبعيد جدا واحسب انني محظوظة  لاني عشت هذه المعجزة دون ان  اقطع  - بتصوري-   مسافة زمنية كبيرة  وان اكون شاهدا ومكونا من مكونات هذه المعجزة كأي عراقي طبعا..

  

وفي كل حول بمناسبة الذكرى كنا نرتل : 

 

تَم ترم تم  ,,,      تم ترم تم  ,,,,

باقر الصدر منا سلاما  ...  اي باغ سقاك الحماما...

انت ايقضتنا كيف تغفو      انت اقسمت ان لن تناما   !!

 

 وكنا نحفظ  التوقف  وننتظر دورنا لان نقرا ماحدد لنا من ابيات القصيد..  على منبر ذكرى الاستشهاد ..

 كان والدي  يحرضنا على ان نقرا قصص الشهيدة العلوية امنة الصدر ( بنت الهدى) وكانت تستهوينا  قصة ( ليتني كنت اعلم) وكنا لانعي منها بحجم عقولنا انذاك  كنا لانعي سوى انها قصة حب تتوج بالزواج بين فتاة وشاب في مقتبل العمر ولايقتصر الامر على هذا فحسب انما : لانعرف الكثير من معاني الكلمات لكثير من الجمل التي تمر بنا اثناء  قراءة  تلك القصص  ( حين ذاك... )

 

على جسر السنك اليوم  حط ناظري على  قمة بناية موّشحة بلافتات عليها صورة المفكر والثائر والشهيد الاول محمد باقر الصدر تنوّه  لذكرى استشهاده  ..

ودونما وعي يتسرب من عمق الذهن فهم  للاشعار التي رتلتها اليوم بيني ونفسي على الجسر

 

كيف تنئى بعيدا ولمّا يبلغ الثائرون المراما ... !  افكر في شعر هذا الرجل نبوءة من وحي السُنن  فهذه المعلقات مطبوع عليها عناوين وصور وفوق جسر السنك و تُخبِرُ عن الشهيد محمد باقر الصدر رمزا للحرية في بلد المظلومين والفقراء في البلد الذي كان حلما  ان نرجع اليه يوما وان تطأ اقدامنا هذا الجسر يوما وان نذوب في الحر من فعل شمس عراقية  معلقة في سماءه  وصوت اذان الظهر يصدح من مسجد "براس الجسر" حسب التوقيت المحلي لقلب مدينة  بغداد وضواحيها وتحت الجسر ماء يجري يعلن عن الحياة  فالمسافة بين الأمس واليوم  معجزة حقة ..

 

ياباقر الصدر منا سلاما .. باقر الصدر طردنا الظلاما ...  هذه الابيات وانا انسخها تصيبني بالتهاب حاد في عواطفي تحرضني على البكاء  ضريبة حلاوة استشعار وفهم امتداد المعاني التي تتضاعف بامتداد العمر والمحنة

 

 في الغربة كنت اكتب عن جاراتنا في العراق وعن اواني " الحساء"  التي يتبادلها الجيران اكراما لبعضهم البعض وكنت امنّي الروح بالعودة  لاتسلق الحائط ومن وراءه اناوش  " الماعون والرغيف"  الى جيراننا كم كان يغمرني الحنين لالعابي التي لم ادشنها ولن ..   كنت احلم دوما بالنهر والنخل والورد  حتى انني عندما اصحو كنت اشم رائحة طين عراقي ..

 

يـــاه .. !!

 

 اليوم اجلس في بيتنا في العراق ..  وامامي سطور ادوّنها وساوّقع عليها نيسان بغداد  ( شهر المعجزة)!

وافهم ابعاد ماقرات من قصص .. واَخْبَرُ ايضا مسافة غبائي وقصور فهمي حتى هذه اللحظة واي لحظة ستتوِّجُ الذهن باكتشاف ومعرفة في المستقبل الاتي ..

 

باقر الصدر كبرنا .. باقر الصدر لم نعد نخبئ صورك في الخزانة او ندفنها خوفا كما فعل اهلنا  يا ابا جعفر نم قرير العين لأنّا نعي اليوم انّا مناطة بنا حمل راياتنا وان نثبت اننا اهل للنصر واهل للعراق بيتا للجميع  باقر الصدر نحن اقسمنا يمينا ان نضحي  ولازلنا نقف حتى اليوم في طابور التضحيات  وياباقر الصدر  إنا هجرنا المناما !

 

زهراء فلاح الموسوي

الثالثة والنصف صباحا

نيسان المعجزة  

 

 

زهراء الموسوي


التعليقات

الاسم: سداد قاسم مجيد
التاريخ: 26/12/2017 06:08:12
السيد محمد باقر الصدر حي غاءب مع الناس عن طريق الذرية الطاهرة عنطريق ابناءه وفكره الحي الذي يتبعه المجتمع العراقي

الاسم: السيد هاشم الحُسيني
التاريخ: 11/04/2016 21:49:21
الذي لايعرفه الجميع عن الشهيد السعيد محمد باقر الصدر قُدس سره الشريف
أنه بدأ بتأليف أول كتاب له وهو في عمر الثمان سنوات .
بدأ بإعطاء دروس البحث الخارج في سن دون البلوغ .
أصدر الرسالة العملية التي هي عليها الآن وقد بلغ العشرين من عمره الشريف .
رحمك الله ياأبا جعفر ، كنت والله أباً رحموماً وعطوفاً وحنونا .
إن لفقدك ألم وحسرة في قلوبنا لن تنطفأ أبدا الى يوم الدين .
رحلت عنا ونحن بأمس الحاجة إليك .

خادمك
السيد هاشم الحُسَيْني

الاسم: السيد هاشم الحُسيني
التاريخ: 11/04/2016 21:46:18
أين التعليق

الاسم: السيد هاشم الحُسيني
التاريخ: 09/04/2016 22:27:21
الذي لايعرفه الجميع عن الشهيد السعيد محمد باقر الصدر قُدس سره الشريف
أنه بدأ بتأليف أول كتاب له وهو في عمر الثمان سنوات .
بدأ بإعطاء دروس البحث الخارج في سن دون البلوغ .
أصدر الرسالة العملية التي هي عليها الآن وقد بلغ العشرين من عمره الشريف .
رحمك الله ياأبا جعفر ، كنت والله أباً رحموماً وعطوفاً وحنونا .
إن لفقدك ألم وحسرة في قلوبنا لن تنطفأ أبدا الى يوم الدين .
رحلت عنا ونحن بأمس الحاجة إليك .

خادمك
السيد هاشم الحُسَيْني

الاسم: علي الشمرتي من النجف
التاريخ: 12/03/2012 08:32:28
مامات الصدر بل مات صدام

الاسم: علي الشمرتي من النجف
التاريخ: 12/03/2012 08:26:09
ان فكر الصدر فينا سوف يبقى مابقينا

الاسم: علي الشمرتي من النجف
التاريخ: 12/03/2012 08:20:21
محمد باقر الصدر لم يمت هو خالد مابقي اليل والنهار

الاسم: غيث جاسم حميد الزبيدي
التاريخ: 17/02/2012 13:52:53
هي من اروع القصائد التي سمعتها بفخر الامام الصدر
الطالب غيث جاسم حميدالزبيدي

الاسم: عبدالامير محسن
التاريخ: 30/01/2012 22:06:47
ممتاز
شكرا للمشاعر
ولكن احب تصحيح ايقضتنا تكتب ايقظتنا مع الشكر والمعذره

الاسم: خالد شنشول البهادلي
التاريخ: 13/11/2011 18:41:43
حين قرأت سطورك الثائرة والتي القت برحالها في ذاكرتي التي ماغادرتها تلك الايام القاسية حي اشيع استشهاد رمز صرحنا المشرق الشهيد محمد باقر الصدر كنت حينها طالبا في السادس الاعدادي كانت ليلة هي الدهر تحمل ثوانيها قوافل كربلاء العاشورائية وحين اصبح الصباح ولاته مااصبح ولا اشرقت شموسه اذ توارت شمس السيد الشهيدعيوننا رغماشراقاتها في نفوسننا وقلوبنا ..كلماتك كانت قاطرة حملتي الى حيث الندم لاننا حينها لم نفعل شيئا وكان بمقدورنا فعل الكثير وكل مافعلناه لايوزي حجم الخسارة الكبرى ....الكلام يطول والذكريات مرة بعلقم الجرح الذي سببه لنا أولئك الأوباش امتدادات السفاحين ...شكرا لاحساسك الرائع ولكلماتك التي القت بي حيث جرحي وكم هو الحزن جميل حين نبحر بآلامنا الى من تمكنوا من قلوبنا ......تحياتي ووافر احترامي لك

الاسم: هدى معلة
التاريخ: 19/12/2010 18:17:35
احسنتي اختي الفاضلة زهراء فانتي تتكلمين عن منبر من منابر العلم والثقافة في عراق مليء بكبرياء واعتزاز وثقافة

الاسم: جاسم الكلابي
التاريخ: 01/04/2010 06:21:56
سرت الى الحمام بكل كبرياء وشمم فلعن الله الجيف التي تعالت عليك فانت فانت سيدي ابا جعفر مسك يعطر كل مجلس ومحفل انت نور ينير كل غيهب مظلم

الاسم: حسين هادي الخفاجي
التاريخ: 28/11/2009 15:42:47
بسم الله الرحمن الرحيم
ارجو ان نكون منتبهين ومستعدين كامل الاستعداد لمواجهة دسائس مجرمي البعث الذين يحمون علينا بأسم المصالحه الوطنيه وان البعث نوعان صدامي وغير صدامي ويجب علبنا ان نتوحد لمواجهة هذه الافكار التي تحاول ارجاع مجرمي البعث الى السلطه وبكافة السبل,حتى لاترجع تلك الايام التي نخفي فيها صورالائمه الاطهار والمراجع المقدسه لدينا ولانمارس الشعائر الدينيه ومنها الشعائر الحسينيه,ومن الله التوفيق .
ارجو ممن يعرف عنوان الاخت زهراء الموسوي ان يرسله لي على البريد الالكتروني المذكور ادناه وان يبلغها سلامي وتحياتي وتمنياتي لها ولكافه الاخوان والاخوات السلامه والعافيه.اخوكم حسين الخفاجي
abn_alrafdeen@yahoo.com

الاسم: زهراء الموسوي
التاريخ: 30/08/2009 13:22:07
الاخوة الكرام الاخوات الحبيبات

لقد اضفتم الى المقال وهذا الالق كله كل الالق لمن كان محورا لموضوع المقال هذا العظيم الكبير هذا المظلوم سيد الشهداء البطل الشامخ الخالد العتيد العالم العبقري الفخر

ايها الاخوة والاخوات ايها الاحبة ...
كرمتموني ايها الافاضل بحضوركم،تعليقاتكم الكريمة ادامكم الله وحفظم رمضان كريم وكل عام وانتم بالف خير ,,,,,, وكل اسرة النور وراعيها الناجح المتالق فلاح النور الصائغ ... فلهذا الجمهور لهذا الكلم الطيب له النصيب الاكبر فيه لانه من اتاح لهذا المجتمع الالكتروني وان يتواصل من خلال هذه البحبوحة الحلوة والامينة ..... مودتي ودعائي واحترامي للجميع

زهراء الموسوي

_________________


الاسم: ابو منتظر البصراوي
التاريخ: 20/07/2009 09:43:51




الاسم: لقاء الشيال
التاريخ: 05/07/2009 17:35:01



الاسم: ثائر الاسدي
التاريخ: 03/07/2009 13:09:44



الاسم: نهاد الحسيني
التاريخ: 11/06/2009 11:42:44



الاسم: نهاد الحسيني
التاريخ: 11/06/2009 11:41:22


الاسم: احمد الغريب
التاريخ: 06/06/2009 22:58:09


الاسم: اياد الحجاج بكسر الحا ء
التاريخ: 06/06/2009 22:31:20


الاسم: فراس الغضبان الحمداني
التاريخ: 05/06/2009 12:52:48


الاسم: رعد الرسام
التاريخ: 05/06/2009 12:04:29
الاسم: حسين هادي الكرعاوي/استراليا
التاريخ: 25/05/2009 12:52:41



الاسم: حيدر الحكيم
التاريخ: 19/05/2009 12:36:18



الاسم: علي هدار العكيلي
التاريخ: 16/05/2009 22:12:34



الاسم: عدنان عباس سلطان
التاريخ: 11/05/2009 20:11:03



الاسم: عباس النوري
التاريخ: 02/05/2009 19:46:41



الاسم: حسين الشبح


فراس الركابي
التاريخ: 25/04/2009 11:41:31



الاسم: هند الجزائري
التاريخ: 22/04/2009 16:21:24


سيدتي شكرا لك



الاسم: ماجد الشامي
التاريخ: 20/04/2009 11:58:51


الاسم: عبد الكريم ياسر


الاسم: امنة محمد باقر
التاريخ: 30/05/2009 20:17

الاسم: ابو منتظر البصراوي
التاريخ: 20/07/2009 09:43:51
اللهم صل على محمد وآل محمد
جزاك الله خيرا اخت زهراء على هذا المقال الرائع وعلى الكلمات المعبره رغم بساطتها وعفويتها ألا انها جائت هادره بمعانيها وفي الحقيقه على الرغم من اننا لم ندرك السيد الصدر ايام حياته لاننا كنا اطفال لاتتجاوز اعمارنا السبع سنوات حين استشهاده وعلى الرغم من سطوة النظام انذاك وخوف الاهل من ان يفضح الاطفال مشاعرهم تجاه الشهيد الصدر وحزب الدعوه ألا اننا وجدنا انفسنا عندما اصبحنا شبابا نذوب في حب هذا الشخص وكان اول شعار رفعناه في الانتفاضه الشعبانيه هو( يالثارات الصدر)فسبحان الله اما عبارتك عن اخفاء صور السيد جعلتني أرجع بالذاكره الى عام 1986 عندما كنا اطفال وفي احد الايام اخذني صديقي الى بيت الشهيد عزالدين سليم وهو احد تلامذة السيد الشهيد وكان البيت مهجورا فقال لي تعال وانظر واذا بي ارى العشرات من الكتب الدينيه للسيد الشهيد وغيره ومجموعه من الصور القديمه قد دفنت تحت سلم المنزل ولكن مع تقادم الايام برز منها شيء قليل فما كان منا في وقتها ورغم صغر سننا ألا ان قمنا بدفنها وتعاهدنا على كتمان امرها علماانني احد اقرباء الشهيد عزالدين سليم لكنني يومها كنت اجهل من هو بسبب الخوف والتعتيم فيا اخت زهراء وبصراحه ان الصدر لم يمت فهو حي بقلوبنا وهذه مشيئة الله واخيرا اسف على الاطاله وبارك الله فيك ونحن نفتخر ان نرى انسانه مثلك تظهر على شاشة التلفزيون لتكن قدوه للاخرين تقبلي خالص التحيه والاحترام

الاسم: لقاء الشيال
التاريخ: 05/07/2009 17:35:01
الحمد لله على نور المراة المحجبة بعفتها واقول ياايتها العلوية مالذي قدم لباقر العظيم( قد) مالذي جئنا به سوى شعارا على رفوف وجدران وورق هذا الرجل قال(لو عرضت عليكم دنيا هارون لفعلتم)واخوتي واخوتك ممن سمو اسمهم بهذا الفخر الان يلهطون بدنيا هارون فعلينا ان نجعله يحتفي بحزنه عما جرى من قبلنا ولندع باقي البشرية تفتخر به لانه ليس لنا لاننا لانستحق سوى قرائة كتبه ونقول نحن اتباعه باللسان. عذرا ان اطلت عليكم
مع خالص الدعاء

الاسم: ثائر الاسدي
التاريخ: 03/07/2009 13:09:44
اخت العزيزة العلوية زهراء تحية اجلال لك ولوادك الذي زرع فيك حب السيد الشهيد محمد باقر الصدر رض .....
عندما تشرقين على الشاشة احمد الله ان في اخواتنا من امثالك تقدم اجمل صورة عن الحجاب الاسلامي الكامل ...وتبعثين رسالة لمن يشكك بقدرة المرأة المحجبة الملتزمة بدينها على الابداع ....

اتمنى لك كل الموفقية والمزيد من التألق

الاسم: نهاد الحسيني
التاريخ: 11/06/2009 11:42:44
ارجوا التصحيح
كان محمد باقر الصدر حجه على الناس بدلا من حجه على عباده
وشكرا لكم

الاسم: نهاد الحسيني
التاريخ: 11/06/2009 11:41:22
المبدعه زهراء
لقد كان السيد الشهيد محمد باقر الصدر منارا للعلم منارا للتفقه منارا للسياسه منارا للاقتصادوكان اعلم علماء عصره
فهل تظنين ان له خليفهاو يترك الله الارض بدون حجه علينا كما كان محمد باقر الصدر حجه على عباده ونحن نعلم انه الارض لاتخلو من حجه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نهاد الحسيني

الاسم: احمد الغريب
التاريخ: 06/06/2009 22:58:09
الى مزيد من التا لق

الاسم: اياد الحجاج بكسر الحا ء
التاريخ: 06/06/2009 22:31:20
المتألقه زهرا ء الموسوي
كم ارتحت لما تكتبين عن هذا الرجل العظيم السيد محمد با قر الصدر والذي نهلنا منه الكثير مذ كنا صبيه في الابتدائيه وعلى يد الشهيد السعيدعزالدين سليم اذ كان في وقتها معلمنا في المدرسه.وانا اقرأ ماكتبت عنهرجعت في

الاسم: فراس الغضبان الحمداني
التاريخ: 05/06/2009 12:52:48
ماوجدت اطهر واسمى واطيب واكفأ من هذه العلوية الكريمة .. رفع الله من شأنك اكثر واكثر


الاسم: رعد الرسام
التاريخ: 05/06/2009 12:04:29
محمد باقر الصدر ما مات
محمد باقر الصدر حلم الامهات كي نشحن مخيلتنا بامل ظهور مناضل جديد يستمد بطولته من قول كلمة لا في وجه لجبابرة لا هنا مكلفة جداويا التكاليف التي دفعهاالسيد محمد باقر الصدر (ق)

انا اجتهد في الاجابة عن سؤالي استريح كثيرا لحقيقة رحيله المبكر على يد الصداميين والغموض ذلك ان الموت الغامض هو الذي نقل السيد محمد باقر من مستوى الابطال الى مستوى الاساطير
في العصر الحديث الموت الغامض والمفاجئ يجدد سحر الاسطورة ويجعلها عصية على الاهمال او النسيان يصنع من ذكرى الميلاد او الرحيل مناسبة لفتح الملفات المهجورة وتنشيط حيرة الاسئلة التي تبحث عن نهايات.

الاسم: امنة محمد باقر
التاريخ: 30/05/2009 20:17:24
اخت زهراء ، آه لو تعلمين ..
انني اتحرق الما وانا ارى كتب السيد الشهيد الصدر تملأ الاسواق ولكن اين القراء ؟؟
القراء الذين كانوا يتحرقون شوقا لامتلاك اي من هذه الكتب ، او للانتظام في حلقات لقراءة كتاب او محاولة فهمه !!
هذا الموقف يذكرني بأن اناسا يصحبون القادة الروحانيين الاصلاء .. ليكونوا فيما بعد قادة ولكن بمعنى اخر ، لا لكي يرسخوا قيم القادة الروحانيين الاصلاء ولكن لكي يقودوا الثروات والاملاك !! وهذا ماقاله الصدر لاتباعه : كيف بكم اذا جاءتكم دنيا هارون !!
تؤثر بي كثيرا تلك القصيدة ، وقد فقدت اثنين من اخوالي مع باقر الصدر ، ولم ار لهم جثة ولا قبر !!
ولكني ارى اليوم ما رآه احد شعراء اهل البيت :: ارى فيئهم في غيرهم متقسما وايديهم من فيهم صفرات !!
واقصد بالفئ هنا : المبادئ التي ضحى من اجلها باقر الصدر رضوان الله عليه ، صارت الى تلاميذ صنعوا حكومة ضعيفة مع الاسف ...
وختاما ليس امامي سوى ان اردد :: باقر الصدر منا سلاما :: اي باغ سقاك الحماما !!
وان شاء الله : انت ايقظتنا ::: لن نغفو .. وعسى الله ان يصلح قادة العراق اليوم ،،، وعساهم ان ينظروا الى حال اتباع باقر الصدر ، والظلم الذي حل عليهم اليوم ، تحت حكم يقوده تلامذة .. يدعون فكر باقر الصدر !!
الظليمة الظليمة : ياباقر الصدر من اناس يسمون انفسهم اليوم : اتباعا لفكرك.

الاسم: حسين هادي الكرعاوي/استراليا
التاريخ: 25/05/2009 12:52:41
السلام عليكم اختي المبدعة علوية زهراء بارك الله فيكي وحشركي مع الصديقات احب اقدم شعر عمودي بسيط لبطل الامة ياصدر ايقظت النيام فيها اذ قلت قولك المتأثر مهماتفرعنت الطغات واجرمت منها الشعوب يعرفها تتحرر

الاسم: حيدر الحكيم
التاريخ: 19/05/2009 12:36:18
ليتنا نتعلم ونستقي الدروس من حياة هؤلاء العظماء الذين كتبوا بموتهم اسمى ايات التضحية والاباء جزاك الله خيرا

الاسم: علي هدار العكيلي
التاريخ: 16/05/2009 22:12:34
السلام عليكم ... الى الاخت الرائعة زهراء الموسوي
حماك الله وجعلك قدوة زاهرة متألقة للمرأة العراقية المسلمة المحافظة والمبدعة ولكي منا ألف سلام وتحية وأحترام وتقدير على رائعتك الجميلة
ووفقك الله خيراً

الاسم: عدنان عباس سلطان
التاريخ: 11/05/2009 20:11:03
زهراء فليح الموسوي.. لك بالغ تقديري لروعتك وكتابتك الجميلة وانت تخطين لوحة الذكريات ذكريات العلاقة بين الطفولة ونفحات النور المبجل لك سلام ام عمار ايضا عمتك..دمت للابداع

الاسم: عباس النوري
التاريخ: 02/05/2009 19:46:41
السلام عليكم ...زهراء الموسوي المتألقة دوماً
ألف تحية وسلام..لما تناولتِ من موضوعة مهمة...وشخصية عصر لا ينجب التاريخ المعاصر مثله...ويعجر الإنسان البسيط من أمثالي التطرق لشخصية محمد باقر الصدر...بوركت لما تمتلكين من شجاعة...وثقافة وابداع

ولا تنسينا بالدعاء

المخلص
عباس النوري

الاسم: حسين الشبح
التاريخ: 25/04/2009 22:53:48
الكلام عن محمد باقر الصدر لايقترن بذكر تلميذ أو طالب ولا يؤدلج سياسيا وليس من المعقول أن نقحم هذا الرجل (الظاهرة) في خزعبلات تصوراتنا المحدودة .
عندما نتكلم عن محمد باقر الصدر فنحن في حضرته فقط ، أتركوا الاسماء والنوايا والتصورات ،
ثروة انسانية فقدناها وأفتقدناها،
وتبقى مقولتك سيدي محفورة في جسد التأريخ
( ليس المهم ان تعبر الجسر ، ولكن المهم أن تكون جسرا ليعبر عليك الاخرون ) .. أيُ مشروع لنكران الذات
لك مني كل الحُب يابن محمدٍ العظيم (ص)

الاسم: فراس الركابي
التاريخ: 25/04/2009 11:41:31
الاخت الفاضله,الاخوه المعلقين ,انااعرف من الصعب استقبال واستيعاب الرأي الاخر ,حتى لو كنتم تحت عنوان الثقافه.ماحصل ومايحصل الان من خراب للعراق ومن دمار,بنسبه كبيره منه سببه ويتحمله ابناء محمد باقر الصدر ,وعلى عدة مديات والمدى الاهم هم على راس السلطة.
واغلب الناس في العراق يعرفون من هو مؤسس وداعم الطائفبه اللبق والمتتلمذ على يد باقر الصدر . وكلما كلمتهم قالو هذا فكر السيدمحمد باقرالصدر.
اصداقائي جميعا.

قياس الشخصيات من خلال نتاجهم ,لا من خلال تعليقاتكم الألهيه والتوربيديه, وغبي من يحجب الشمس بأصبعه.

بمحبه وود ,التربيب والمبالغه المفرطه,ورسم الاجواء الورديه الحالمه,والذوبان بالمياه الراكده,وجعل الموت كذبة نيسان ,ولصق الصفات الشخصيه بالاخرين اعتقد انه امر غير محبب ,وليس بالجميل.

دعوا الرجل الطيب يرقد بسلام.

محبتي .

فراس الركابي.

الاسم: هند الجزائري
التاريخ: 22/04/2009 16:21:24
نحتاج بين لحظة واخرى الى النفخ بالرماد



اين نحن اليوم من باقر الصدر


سيدتي شكرا لك

الاسم: ماجد الشامي
التاريخ: 20/04/2009 11:58:51
الأخت الكريمة زهراء الموسوي
نجاحك الاعلامي مرده كماأظن الى هذه الطراوة ,أشعر أن الكلمات تنساب دون تزويق متكلف
و الله أختنقت بعبرتي اذ سممعنك تقولين باقر الصدر لم نعد نخبئ صورك في الخزانة او ندفنها خوفا كما فعل اهلنا أتمنى لك خيرا وافرا وعذرا يابنت رسول الله

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 15/04/2009 21:49:52
اضافة الى كونك مذيعة مبدعة تعرفنا انك صاحبة قلم مبهر استمري اتمننى لك النجاح ومواصلة الابداع اذ انك تضيفين روعة للمرأة العراقية
كما اتمنى لزميلك الاخ العزيز طه عبد الرحيم الشفاء التام والعودة السريعة للشاشة
اخوكم الصحفي الرياضي /عبد الكريم ياسر

الاسم: زهراء الموسوي
التاريخ: 13/04/2009 14:13:36

الاستاذ صادق الموسوي شكرا لك .. فانا اذوب بكل المعاني العراقية ..

’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’

السيد محمد طه : اما مقام العلى نرتقي واما قبور تضم الرفاة ايها الاخ الكريم ..

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
شكرا لرايك الدكتور حسن الخرسان

دمتم بالخير والرحمة
الموسوي زهراء

الاسم: صادق جعفر الموسوي
التاريخ: 12/04/2009 07:14:36
ياباقر الصدر منا سلاما باقر الصدر طردنا الظلاما

كل من عرف الشهيد الصدر فقد ذاب فيه عشقا
وما هواجس ومشاعر الاخت العلوية زهراء التي جعلتها
تسيقظ فجرا في الساعة الثالثة لتناغي السيد الشهيد
الصدر بهذه الكلمات الرائعة.جعلها الله في ميزان
اعمالك وفقك الله ورعاك.

الاسم: الدكتور حسن الخرسان _ النجف الاشرف
التاريخ: 10/04/2009 20:15:32
ياباقر الصدر منا سلاما .. باقر الصدر طردنا الظلاما ... هذه الابيات وانا انسخها تصيبني بالتهاب حاد في عواطفي تحرضني على البكاء ضريبة حلاوة استشعار وفهم امتداد المعاني التي تتضاعف بامتداد العمر والمحنة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تصفين انفعالاتك بدقة اهنئك على هذا القلم الرائع استمري قرات لك عن الحجاب في مجلة الشبكة واعجبني قلمك

دكتور حسن - النجف الاشرف

الاسم: سيد محمد طه
التاريخ: 10/04/2009 15:52:09
انت شامخة وجميلة يازهراء

الاسم: زهراء الموسوي
التاريخ: 09/04/2009 22:53:37
ايها الاخوة والاخوات الكرام .. شكرا لحظوركم واطرائكم تفاعلنا في حضرة صاحب العنوان والمقال الشهيد محمد باقر الصدر .. فكل حرف من حروفكم كرم الذكرى الكترونيا على الاقل لنحيى القيم والاشخاص الذين يجسدون هذه القيم

ايها الاخوة والاخوات اود التنوية الى مسالة مهمة وهي اني : لا اطرح نفسي كاتبة وكمالا اعتقداني كذلك وانا خارج دائرة الثقافة وفقط عندمااشعر بالاشياء من حولي اعبر عنها بالكلمات واتفاعل واتواصل معكم عبر هذه التقنيات الجبارة التي تتيح لنا الاتصال واكتب كما اشاء اضع المسافات والنقاط والفارزة وعلامات التعجب والنقاط الشارحة والمفسرة في المكان الذي اراه مناسبا وصحيحا عبر النص الذي اختار كلماته لاعبر به عن مكنوني .. اما عن الثقافة : فأنا اتعلم واكتشف في كل لحظة هناك مسافة شاسعة بيني وبين اقرب الحقائق وابسطها التي لسبب او لاخر لا اوفق لمعرفتها حتى لو كنت قد قرات المجلدات فانا امية جاهلة والثقافة عندي تعني : الحياة بطولها وعرضها التي لاتدرك بالادعاءاطلاقاوالافعال تاج الاكتشافات عندالتجربة..

هذا التنوية لان هناك رسائل وردتني عبرت عن تذمرها واسفها فقط لانكم كرمتم باقر الصدر العظيم ببضع كلمات عبر التعليقات اعتقد انا شخصيا - هذه الكلمات- انها صادقة.

كل التقدير
زهراء فلاح الموسوي

الاسم: احمد المسعودي
التاريخ: 09/04/2009 21:32:26
السلام عليكم
احسنت وبارك الله فيك يا مبدعه
ومرة اخرى تتألقين معنا في النور
واتمنى ان ارى لك نتاجات اخرى
وباقر الصدر العظيم باق في قلوب الاحرار والمحبين
تحياتي لك يا زهراء
احمد المسعودي

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 09/04/2009 15:23:24
العزيزة الاخت زهراء
احسنت يا زهراء فقد ضمخت قلوبنا باريج الشهادة في قلبي ندم كبير لاني الى الان اقف عاجزة امام هذا البهاء الروحي العذب كيف لي ان استخرج ما بي ازاء هذه العظمة انه حبر كثير يملا دمي ولا استطيع الاحاطة به لكني سعيدة بهذا الشعور ولابد ان اترجمه يوما قصيدة تليق بعظمة شهيدنا الغالي
تقبلي محبتي

رسمية محيبس

الاسم: حيدر قاسم الحجامي
التاريخ: 09/04/2009 14:43:19
الأستاذة زهراء الموسوي
باقر الصدر سلاما أنت أعلنت السلام في وطن ماعرف السلام طعما ورائحة ،باقر الصدر مشروع الأجيال ومحرك عجلة الثورة وقاطف ثمار الإرادة والمنتصر رغم كل الزيف ،أنت مسيرة تكللها الدماء، إي مسيرة أنت؟ وأي امة أنت؟ وأي مصلح أنت ؟أيها الشهيد الحي الماثل إمامنا ألان لاتنم قرير العين قم ألان وانفض الكفنا، ياحادي مسيرتنا قم فليس للنوم في قاموسك اجل، وليس للصمت تخنق الزمنا، باقر الصدر أحييت جراحا من جراحنا واستكملت مشروعا لنهضتنا أنرثيك أم نبكي بغير شجن ، أم نعلن تاريخا من الألم ،باقر الصدر حييت من أسد لوى الزمام وجاهد الزمن الردئ ،امة تلد مثلك هي امتي ،لاخوف عليه ،

الاسم: علي عيسى
التاريخ: 09/04/2009 13:18:38
سيدي صنعت تاريخا عظيما
و خلفت ارثا مقيما
توارى جسدك تحت الثرى
و صعدت روحك إلى السماء
سيدي ابا جعفر
عشت و مات المذنبون
و تسامت افكارك بين العالمين
و تألقت شمسا ساطعة
للوجود
و قضث دماؤك
على الفسوق
و قتل الظلم
بارثك يا حفيد البتول
و شيد نهجك قصر الخلود
و ابيضت صحائف
الفكر
حين توضأ الناسكون
من حبرك الخالد
على مر العصور
سيدي نم قرير العين
على التراب و تلحف
بزرقة السماء
و وهج النجوم
فتزينت الدنيا بروحك
و فكرك
و غردت الكواكب
بقدوم شمس الشموس
الشهيد الصدر
عقل العقول

اشكرك اختي الكريمةزهرا يا مسطرة( باقر منا سلام) كتبها الله في ميزان اعمالك

الاسم: عبدالامير الربيعي الشطري
التاريخ: 09/04/2009 13:10:09
آمنه الصدر شعار تلبسه بنات العراق على رؤوسهن ليفاخرن به بنات الدنيا نعم انهاضربت اروع الامثال في معاني الشرف والعفه ومعاني التضحيه والجهادانها فتاة احبت وطنا وتفانت في حبه الى ابعد الحدود وقدمت له اغلى ماعندها وهو دمها الطاهر الزكي لقد زعزع هذا الملاك الطاهر عروش الظالمين واهتزت من رفيف جناحيه شوارب شقاوات بغداد وابناء العوجه الذين كانوا يدعون الرجوله والشجاعه ولكنهم كانوا يخافون امراة لاتحمل سلاحاغير ايمانهابالله وبالعراق ستبقى بنت الهدى تاجا نحمله فوق رؤوسناونبراسا ينير دروبناوسلام عليها في ذكرى استشهادها

الاسم: الدكتور محمد عبد الجبار
التاريخ: 09/04/2009 09:59:22
اوجزت في الحديث عن الصدر ..
باقرا للثورات وتاج راس حكمةالمجاهدين ...
فقد ابليت ووصفت الوطن بالطين ، فكنت كمن يداعب خلجات النفس التي عاشت في وطنها غريبة بفعل سطوة الجلاد وزبانية الطغاة فكانوا كمن طار ولم يحط على ارض ظنا منه اتونهاتلفح عشقه الابدي الى مسيرة الرسالة الخالدة وتاجها شهادة الشهداء
محمد باقر الصدر سجودا لك وتحية لك ياسراج العراق المنير!

د. محمد عبد الجبار _ استاذ جامعي

الاسم: غفار عفراوي
التاريخ: 09/04/2009 09:06:43
جزاك الله الف خير وانت تقتدين بسيدة نساء العراق الشهيدة امنة الصدر في كل مواقفها
مبارك لعائلتك البذرة الطاهرة انشاء الله

الاسم: جاسم محمد
التاريخ: 09/04/2009 08:22:39
السلام عليكم ايها الاخت العزيزة
زهراء الموسوي
كم ايقضت كلماتك بنا روح التضحية والشجاعة انهم اناس لن ينساهم التاريخ وسيبقىالشهيدالسيد باقر الصدر واختة بنت الهدى خالدين رغم حكم الطغاة والجبابرة دام قلمك الحر الشجاع مع تحياتي لك ايتها العلوية .

الاسم: مجدي الرسام
التاريخ: 09/04/2009 07:16:09
جميل جدا..... لكن نحن في العراق لانأخذ من هؤلاء العظماء سوى الكلمة والشعارات الرنانة بدون عمل ....مع الاسف خير مثال النبي محمد ص الذي ترك لنا ارثا وعلما وطريق ......ولاناخذ منه سوى الصلوات الخمس



تحياتي لك ياعراقية


الفنان التشكيلي والصحفي
مجدي الرسام

الاسم: عبدالامير الربيعي الشطري
التاريخ: 09/04/2009 02:14:51
السلام عليكم ورحمة الله منذ ان علمت بوجود شخصيه اسمها السيد محمد باقر الصدر فدس سره الشريف في اواخر السبعينات احسست بروحي تتوق متلهفة الى احضان انسانيته اللامتناهيه وفكره الوضاء وتضحيته الاسطوريه في سبيل خدمة الانسانيه وثباته على الحق وتواضعه النادر وعلميته الفريده واصبحت لهذاالرمز العظيم عاشقا حتى الموت فسلام له في يوم استشهاده الذى كرمه الله فيه باسقاط عش جلاديه سلامي للاخت زهراء الموسوي

الاسم: رزاق الكيتب
التاريخ: 08/04/2009 23:26:21
إنا لله وإنا اليه راجعون,أقولها وبدون أي تردد أو خجل ,لن ولم نرضي الله ومن افدى نفسه لله والشعب العراقي!يؤسفني أن اكون قاسيا مع نفسي ومع الجميع !علينا أن نسئل انفسنا ماذا قدمنا لهذا العالم الجليل وشهداء العراق !؟علينا أن نفكر أكثر من مرة ما الواجب عمله بظل الحرية وغياب المجرمين !؟علينا أن لانعطي الفرصة لأعداء العراق من العراقيين وغير العراقيين,يجب أن لاتمر كل المناسبات الدينية والوطنية كمرور الكرام بمجرد ذكرى نحتفل بها ولا نستفيد ونتعلم ونعتبر منها ,الحياة مدرسة وعلينا أن نبقى نطلب العلم مهما تعلمنا وكبرنا .شكرا للأخت زهراء الموسوي ولجميع العراقيين ومن ذكرو الشهيد السعيد محمد باقر الصدر رض .
رزاق الكيتب
كاتب عراقي مستقل
السويد

الاسم: الموسوي
التاريخ: 08/04/2009 21:53:48
أي كلمات تصف هذا العالم العظيم الذي ضحا بنفسه من اجل وبالعلوية الطاهرة من اجل ان يرى ان العراق والاسلام قد تحرر من براثم الجهل .نعم انه حق حسين عصرنا فسلاما يوم ولد ويوم اسشهدا

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 08/04/2009 13:38:30
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السلام على اختنا بالله زهراء الموسوي

محمد باقر الصدر (قدس الله نفسه الزكية) لم يكن سياسياً بالسياسة الدنيوية . ولم يكن قائداً عسكرياً كقيادة البعث الظالم. ولم يكن مسؤولاً أو زعيماً لجناح مسلح .. كعصابات السلب وسفك الدماء والإرهاب
بل كان قائداً شجاعا صلبا وإماما تقيا نقيا زاهدا عابدا ناسكا مخلصا عالما عاملا مضحيا آمر بالمعروف ناهياً عن المنكر كان إماما وحجة وشفيعا رحمة للعالمين ....




ومن أقوال السيد الشهيد السعيد محمد باقر الصدر(قدست روحه الزكية) {قولوا لمن بعثكم و من ورائهم من أسيادهم إن دون ما تريدون من الصدر ألف قتلة بالسيف أو خطبا أمر ،و إن الذي تطلبونه لون من المحال ،لا تبلغونه على أي حال .فو الله لن تلبثوا بعد قتلي إلا أذله خائفين ،تهول أهوالكم ،و تتقلب أحوالكم ،يسقط الله عليكم بأيديكم من يجرعكم مرارة الذل و الهوان و يسقيكم صاب الهزيمة و الخسران ،يذيقكم ما لم تحتسبوا من طعم العناء ،و يريكم ما لم تتوجسوا من البلاء ،فلا يزال بكم على هذه الحال حتى يؤول بكم شر مآل ،جموعا مثبورة ،صرعى في الروابي و الفلوات ،وفلولا مدحورة تطلب السلامة و النجاة ،حتى ٳذا انقض عديدكم و فل حديدكم دمدم عليكم و دمر عروشكم،ويترككم أيادي سبأ أشتاتا بين من أكلتهم بواتره ،ومن هاموا على وجوههم في الأقطار ،و ولوا مذعورين على شتى الأمصار و أورث المستضعفين أرضكم و دياركم و أموالكم ،فٳذا قد أمسيتم لعنة تتجدد على أفواه الناس ،و صفحة سوداء في أحشاء التاريخ} .


الاسم: حسين الخضيري
التاريخ: 08/04/2009 13:23:02
ان التاسي بسيرة السيد محمد باقر الصدر العطرة يجب ان يكون المنهاج الذي يعتمدة كل مصلح ومؤمن في هذة الارض ولا اريد ان اجزم لكني ادرك تمام الادراك ان حزن الامام المهدي علية السلام على السيد الصدر كحزنة عل ابائة الطاهرين فاذا مات العالم انثلم الاسلام ثلمة لاتعوض الى يوم القيامة والسيد محمد باقر الصدر اجل علماء الشيعة
فلنحيي ذكراه بالسير على نهجه القويم باتياع الحاكم الشرعي لأننا عرفناه مجتهدا حاكما شرعيا ونتذكرة نائبا للمعصوم عليه السلام .

سلمتي ابنتي يا من آبائك شفعائي في الدارين
وأسال الله ان تكوني من السائرين على نهجه الذي اختطه بدمة وبارك الله بكِ

الاسم: حليم كريم السماوي
التاريخ: 08/04/2009 12:37:25
الاخت زهراء الموسوي
لقد كان السيد واخته ينظرون الى هذا اليوم الذي تتفتح فيه براعم زرعهم الذي غرسوه
وانت يازهراء نعم الزرع المغروس
جزاك الله خير الجزاء
تقبلي تحياتي

حليم كريم السماوي
السويد البارد

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 08/04/2009 10:19:07
الاخت زهراء الموسوي....
جزاك الله بكل حرف أجرا عظيما؛..
الفيلسوف والمفكر محمد باقر الصدر حضارة في رجل ورجل في حضارة....الشهيد لن يرحل فهو حي في الذاكرة الوجدانيه مابقي الليل والنهار وماشرقت شمس وغربت..

الاسم: حارث الخيون
التاريخ: 08/04/2009 06:26:41
الاخت زهراء الموسوي المحترمة
تحية طيبة
سلمتي وسلم قلمك الذي يخط أجمل وأروع العبارات تخليدا لذلك المفكر الكبير وصاحب المشروع الوطني السيد الشهيد محمد باقر الصدر الذي لازالت اصداء نداءاته ترن في مسامعنا حينما كان يقول:
"وأني أود ان أؤكد لك يا شعب آبائي وأجدادي إني معك وفي أعماقك ولن أتخلى عنك في محنتك، وسأبذل آخر قطرة من دمي في سبيل الله من أجلك".
هكذا قدم الصدر دمه من أجل العراق فيستحق أن يكون باعث نهضة هذه الامة وقائدها...
مرة أخرى أقدم الشكر لك ياأخت زهراء...
وأتمنى لك دوام التألق والابداع...

الاسم: ميثم الساعدي
التاريخ: 08/04/2009 05:27:07
الاخت العزيزة
محمد باقر الصدر رمز من رموز الامة الاسلامية .. وانا شاكر لكي كل الكلمات والعبارات الجميلة التي اطلقتيها على هذا الرجل العظيم الذي ضحى من اجل رفع كلمة الحق ضد الباطل فرحم الله شهيدنا السعيد...

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 08/04/2009 04:36:13
ما الذي تقولين ؟ ما هذا الخبر ؟ أنا لم أقرأ نعيا ، فمتى مات المفكر والفيلسوف والعالم الجليل الغائب الحاضر آية الله العظمى محمد باقر الصدر ؟لا يازهراء ... لعلك تمزحين ... هل أنت متأكدة أنه مات ؟ كيف ؟ ومتى ؟
اليوم ليس الأول من نيسان فأقول : ربما اختي زهراء تمزح فأطلقت كذبة نيسان هذه ...

محمد باقر الصدر لا يموت ... صحيح أن عدو الله والفضيلة والشرف وبيت النبوة الطاغية المقبور قد قتله ـ لكن الصحيح أيضا ، إن محمد باقر الصدر أضحى هواءً جديدا وماءً جديدا وضوءاً جديدا ـ والهواء لا يموت ... والماء لا يموت ... والضوء لا يموت ـ وإذا لا تصدقينني ، فحاولي إجراء هذه التجربة : خذي سكين المطبخ وحاولي ذبح الضوء ... أو حاولي طعن الماء ... أو حاولي جرح الهواء ـ وستكتشفين أن الضوء والهواء والماء سيقى كل منهم حيا ... وهذا ما كنت أقصده بقولي عن الغائب الحاضر :

يا أفقرَ الفقراء في مال ٍ وأغنى الناس حبا

قد كنت فردا في الحياة ومذ قُتِلتَ غدوت شعبا

أتعلمين لماذا استخدمت ياء النداء ؟ استخدمته لأنه حيّ ... الأحياء وحدهم يُنادَون بياء النداء يا أخيتي ... شكرا كثيييييييييرا لك لأنك مثلي تحبين الغائب الحاضر .




5000