.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شيركو بيكس وعراقيته المؤجلة

ضياء الاسدي

تطايرت حمامات الشعر من بردي الشاعر العراقي الكبير شيركو بيكس في أتيليه القاهرة الشهير خلال أمسية شعرية جميلة احتضنها ألاتيليه في مكان اكتظ بالحضور وتعالى فيه صوت شاعرنا الذي تسيد بمفرداته الشعرية الحالمة أروقة المبنى الثقافي العتيد .

ومثلما نجح الناقد خضير ميري في تعريف الشاعر للحضور وتقديمه بشكل يليق بقامة أدبية شّماء تنحدر من سلالات عريقة كذلك تفوق الشاعر على ذاتة عندما لم يترجل من صهوة شعره  الاّ بعد نثر همهماته الرقيقة ، وسط تماهي الحضور مع سلطته الشعرية الآسرة ، والحبكة الصورية المتفردة المنساحة بين ثنايا قمم كردستان العراق وروضتها المخضوضرة التي خاط منها بيكس غمامات حبلى برقيق الشعر وأعذبه .

ومثلما احتفى العراقيون بشاعرهم عبر استذكاراتهم وشهاداتهم المتألقة بحق شاعر توحد مع آلام وطنه وتصدى للظلم والطغاة بحروف كان لها وقع أزيز الطلقات وهدير المدافع ،احتضن المصريون بكل تؤدة وحب وجع الشاعر وابداعه المتناهي بتوصيفات أنيقة مخضبة بالشعر والترحاب .

مضت بنا تلك الامسية الهادئة ونحن نقتفي الحرف داخل فناءات بيكس الشعرية ونورد قلوبنا الصادية من ينابيعه المتدفقة احساسا وصدقا ، حتى انتهى بنا المطاف الى خاتمة الامسية عندما انبرى مقدم الجلسة للتذكير بأسم ضيفه الكبير ، القادم من آتون التأريخ والحضارة المتآخمة للشعروالابداع عند ارض السواد في وادي الرافدين ففوجئ الجميع عندما اعترض شاعرنا الكبير على مقدم الجلسة حينما قال (الشاعر العراقي) مذكرا أياه بأنه الشاعر الكردي العراقي ! ما سبب امتعاضا واضحا  للحضور والمقدم الذي باغته في الاجابة انه مع وحدة العراق ولاضيرأن تكون عراقيا وكفى .

لكم تمنيت من شاعرنا الكبير ان يكون تحت سماء العراق الأعم والأشمل لاغير ، أن نصهر قومياتنا واثنياتنا في  بوتقة الوطن الأم ..

المثقفون وحدهم الذين لم تطالهم حراب التفرقة والنعرة الطائفية ، علينا ان نثبت لكل دويلات الكون ، اننا متوحدون عاشقون لهذه الارض التي وأن اكلتنا احياء ... نكن لها الحب  والانتماء ...

  

 

ضياء الاسدي


التعليقات

الاسم: طه الزرباطي
التاريخ: 17/10/2009 15:52:24
شكرالهذا النشيد الوطني العراقي،أعني النبض العراقي الذي يغني لعراقه في كل مكان لتوحيد الألوان العراقية لا لتبديدها او تماهيهاان نكون معي هو هذا العراق الذي بدأ مبكرا وعلم مبكرا وتألم مبكرا ، وهو يعود كطائر الفينيق لكل العراقيين دون مزايدة أو اسقاط حق ربما تأخر كثيرا شيركو وكذلك عبدالله كوران والعديد من مبدعي الوسط والجنوب الجغرافي للوسول الى منصة القاهرة ،شكرا لخضير ميري ولغزاي درع الطائي صاحب الأسم الجميل وشكرا لكل من ينبض للعراق ،فقط اقول للشعراء حصرا نحن بحاجة الى أغان للعراق ،نحن بأمس الحاجةلنشيد وطني عراقي شكرا لضياء الأسدي ان نكون تحت سماء العراق موحدين هذا حلمنا الأول ولكن ان نصهر قومياتنا لكن سيدي يمكن ان نتكامل بأسم العراق، لأن في العراق من نسي لغته القومية بالأنصهار الجبري اتمنى ان نتعلم الكردية كالعربية بالضبط لنتكامل حتى نستمتع به بلا مترجم....
مع مودة طه الزرباطي

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 01/05/2009 13:05:07
صدقت ياسيدي
فوالله اكاد اخاف ان يوما ياتي لنقول الشيعي العراقي او السني العراقي
ان اسمه كافيا ليعرف السامع انه من كردستان العراق
كردستان الحبيبه على قلوب كل العراقيين الخيرين
وحبها كحبنا لبغداد والبصرة والموصل والنجف وكربلاء والفلوجه وكل ربوع العراق العضيم بكل اطيافه الجميله منالعرب والكرد والتركمان واثوريين والكلدانيين والصابئه واليزيديين والفيليين ووووووووو
فجمال عراقنا هو بتلك الطوائف والاديان التي ماعرفت يوما الطائفيه والفتنه الا حين دنس بالاحتلال البغيض الذي لايعيش الا من خلال بث الفتنه البغيضه بيننا
واخيرا دعوة لكل المثقفين بان يحاربوا هذا بالقلم الشريف

الاسم: ابو سوز
التاريخ: 19/04/2009 10:11:03
الاستاذ ضياء الاسدي
تحية وبعد نحنالاكراد مشكلتنا باننا انصهرنا تحت خيمة العراق ولدي كثير من الاصدقاءالمصريين تعرفت عليهم من خلا ل بالتوك ولكن مع الاسف لم يسمعوا الكورد الا من خلا ل نكا تهم ويعتبرون الكرد جزء من الامةالعربية وتعريف بيكه س با نه كوردي من حقه الشخصي والوطني وليس من المعقول يا استاذي العزيز با ن بيكه س يلقي امسية شعرية مثلا في كوردستا ن ويقول انا شيركو بيكه س الكوردي

الاسم: قاسم الكركوكى
التاريخ: 09/04/2009 18:18:11
من العنصرية انك تلغى الصفة القومية للآخرين. الرجل لم يقل انه من كوردستان لكى تثار حفيظة المتعصبين العرب وانما قال انه كوردى عراقى ، ما الضرر فى ذلك اليست قصائده بالكوردية؟ وهنالك شئ آخر اود ذكره فى هذا المجال وهو ان المتعصب العربى يرى ان خير طريقة لقتل المشاعر القومية لدى الكورد هو جعلهم يتغنون بالعراق وحده وبالتالى يضمنون بقائهم تحت خيمتهم لأنهم يمثلون القومية الكبيرة. وهذا ينطبق ايضا على التركى والفارسى ، فالفارسى يطلب من الآخرين التغنى بإيران والولاء لها لكى يضمن استمرار هيمنته على الشعوب والقوميات الصغيرة التى شاء حظها العاثر ان تعيش معه. والمتعصب التركى هو الآخر لا يرى فى القوميات والشعوب التى سلبت اراضيها و ضمت الى دولة تركية الحالية سوى اتراكا وعليهم التغنى بها فقط. ولقد شهد العالم بأسره كيف تحطمت دولة يوغسلافيا وتوزعت الى عدد من الدول بعد ان كانت تحت بسط وهيمنة القومية الصربية الكبيرة لعشرات السنوات .

الاسم: ضياء الاسدي
التاريخ: 09/04/2009 11:18:01
الاخ العزيز حسين بلاني المحترم
لايمكن لأحد على الاطلاق ان يلغي الآخر او يتفاخر عليه فكلنا ننتمي الى الانسانية وماقصدته في مقالتي بالتحديد هو الانتماء فقط للوطن الواحد، فكل شعوب الكون على اختلاف الوانها ومذاهبها تنتمي فقط الى الوطن الام، وشاعرنا الجميل بيكس كان الاحرى به ان يقول انا عراقي وكفى .
ثق ايها الاخ اني اخشى على وطني من ابناء جلدتي الذين يكرسون التفرقة وحسب ، اما الالقاب التي نخلعها على اسمائنا فهي للتعريف ليس الا ! وخشيتي الحقيقية ان يتبرم يوما احد مثقفينا في ملتقى ثقافي ويقول الكاتب والشاعر الشيعي العراقي فلان الفلاني او القاص السني علان العلاني وهلم جرى...
وهذا مالانرضاه ابدا ياصديقي..
مع الحب
ضياء الاسدي

الاسم: حسين بلاني
التاريخ: 08/04/2009 17:25:33
الاخ ضياء الاسدي المحترم
تحية طيبة
شئ طبيعي وجود قوميات وطوائف واديان مختلفة في العراق كباقي بلدان العالم ، وشئ جميل ان يفتخر الانسان بقوميته ودينه ومذهبه فهذا شئ غريزي موجود عند الناس جميعا ، فما الضير عندما يقول الشاعر شيركو بيكس بانه كوردي عراقي ؟ كان من المفروض ان يجابه بالتصفيق وليس بالامتعاض !! شاعر كبير لم يطلب شيئا محرما بل اراد ان يعرفوا فقط قوميته والتي اغلبها مضطهدة مسلوبة الحقوق في الشرق الاوسط والتي يحبها ويعتز بها كاعتزازهم بقوميتهم العربية .
واسأل الاخ ضياء والاخ غزاي ... لماذا القابكم هي ... الاسدي والطائي ؟؟ اليست هذه تعني بانكم تعتزون باصلكم وقوميتكم العربية قبل ان تكونوا عراقيين ؟
ام ان الامر حين يصل للانسان الكوردي عندما يعلن كورديته تتذمرون وتمتعضون وتنادون بالعراق الواحد في كل شئ ،
ومتى ما رفضتم عبارة العراق جزء من الامة العربية وتخليتم عن قوميتكم حينها لكم الحق في معاتبة الاكراد في هذا الامر وساعتها سنكون جميعا عراقيين بدون القاب واصول .


تحياتي

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 08/04/2009 08:19:51
(لكم تمنيت من شاعرنا الكبير ان يكون تحت سماء العراق الأعم والأشمل لاغير ، أن نصهر قومياتنا واثنياتنا في بوتقة الوطن الأم ..
المثقفون وحدهم الذين لم تطالهم حراب التفرقة والنعرة الطائفية ، علينا ان نثبت لكل دويلات الكون ، اننا متوحدون عاشقون لهذه الارض التي وأن اكلتنا احياء ... نكن لها الحب والانتماء ...)
.......
والله لقد وضعت يدك على الجرح النازف ايها الاخ الكريم ضياء الاسدي ، مرحبا بك وبكلماتك الطيبةوبكل الكلمات الطيبة التي تصدر عن المثقفين الشرفاء .. العراق روحناوغيرتناوحياتنا و .. وطنناالحبيب .




5000