..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كرامة الله تعالى لآية الله الصدر الذي يأبى الافول

مصطفى الكاظمي

على رغم ما حمله يوم التاسع من ابريل/نيسان عام 1980 من شؤم نذر أتت علينا شتاتا تموج بنا اراضي الاغتراب من بعد نزيف دماء زاكيات سفحت على ارض الوطن الحبيب، تقدمتها دماء الامام العلم آية الله العظمى السيد الشهيد محمد باقر الصدر الذي نذر حياته لخدمة الدين والوطن، وأجاد بما يمكنه فكراً وعلماً لخدمة الانسانية.. على الرغم من ذلك فقد تسابقت الكرامات الالهية لترفع من شأن هذا المفكر الشهيد وتبرزه علماً شامخا عملاقا في دنيا الانسان.

كرامة لابي جعفر واكراما يتجدد مع ذكراه واخته العالمة الفاضلة الشهيدة بنت الهدى( امنة الصدر)، يتجدد ألقاً لتسع وعشرين عاما، في كل نيسان، وفي كل ارض وبلاد، وهو ما يعني ارتقاب مقدمات الخلاص من الشر والطغيان.

كرامة لسليل الامام الحسين عليه السلام، أن يتنبأ- كما جده الحسين- قبيل اعدامه ويقولها واضحة للاوغاد البعثيين الكفرة: [يا اتباع الشيطان ... فوالله لن تلبثوا بعد قتلي الا أذلة خائفين، تهول أهوالكم وتتقلب أحوالكم ويسلط الله عليكم من يجرعكم مرارة الذل والهوان، يسقيكم مصاب الهزيمة والخسران ويذيقكم ما لم تحتسبوه من طعم العناء، ويريكم ما لم ترتجوه من البلاء، ولا يزال بكم على هذا الحال حتى يحول بكم شر فأل جموع مثبورة صرعى في الروابي والفلوات، حتى اذا إنقضى عديدكم وقل حديدكم ودمدم عليكم مدمر عروشكم وترككم أيادي سبأ، وأورث الله المستضعفين أرضكم ودياركم وأموالكم فإذا قد أمسيتم لعنة تجدد على أفواه الناس].!!

كرامة للصدر العزيز وللشهداء ان يشأ الحكيم جل جلاله ويجعل من ذات 9 نيسان ذكرى يوم خلاص العراق والانسانية من اعتى طواغيت الارض.. كرامة للصدر المفكر ان يتم اقتلاع جذر الحزب اللقيط الذي انتجته الفكرة الامبريالية وزرعته الماسونية في العراق كبذرة خبيثة في ارض الطهر، ارض العتبات المقدسة. اقتلاعا كإقتلاع حزب بني أمية لا رجعة فيه.

كرامة للصدر الخالد واخته العلوية الطاهرة ان يرى الناس كلهم صدام إحصين القذر يتصعلك طريدا حتى يستخرج من حفرة العار والذل كاستخراج الجرذ من حفرته... وكرامة لعائلة الصدر العظيم ان تتشرد العائلة الخسيسة لصدام بين فيافي الدعارة والشناعة.

كرامة لشهداء الصدر العظام وضحايا العراق الابرياء ... ان تتمزق عائلة آل صدام الماجنة ويتحقق العدل الالهي في محوهم من ارض العراق.

كرامة له ان يبقى جسده طريا كانه مات الساعة..

لنا ان نتامل عظمة هذا الانسان وتجليات القدرة الالهية في افاق تفكيره العملاق الذي ملأ ساحة العلم نظريات وايديولوجيات استنبطها من وحي القرآن الكريم ليدحض بها كل ما سوى الفكر الديني الحقيقي من جانب وليؤسس من جانب اخر حياة سامية ارادها الله تعالى لبني الانسان.. وكتب السيد الشهيد الصدر قد بلغت الاعجوبة في تنوعاتها الفكرية والاقتصادية والفلسفية والدينية والاجتماعية والتاريخية..

ذات يوم من شتاء 1999، وعلى هامش المؤتمر الدولي لفكر السيد الشهيد الصدر تقدست روحه الطاهرة الذي اقيم في طهران، التقيت فضيلة المفكر "عبد الرحمن سوار الذهب" الرئيس السوداني الاسبق الذي اطاح بنظام جعفر النميري وسلم السلطة للشعب عام 1986.. التقيته ولم اكن اعرف انه الامين العام والمفكر للدعوة الاسلامية السودانية، ولم اكن اعرف انه يمتلك عقلية تصل الى مستوى النبوغ والمطارحات.. كنت احسبه رجل سياسة وسلطة وثورية .. قدم كلمته في المؤتمر فيما يتعلق بفكر السيد الشهيد، وخلال لقائنا الصحفي ذكر انه تربطه علاقة قوية وصميمية مع السيد الشهيد وبينهما مطارحات فكرية تعلقت بخصوص نظرية السيد الشهيد "البنك اللا ربوي في الاسلام" والتي صيّرها سوار الذهب نظاما يسري في بنوك السودان بعد نجاح ثورته. وهي ثمرة من ثمار جمة لازالت تنتظر من يتقدم بجدية لاقتنائها والافادة منها في افق هذه الحياة.


 

مصطفى الكاظمي


التعليقات

الاسم: صباح رحيمة
التاريخ: 17/04/2009 10:55:17
شمخ الصدر في نصب بداية طريق المطار الدولي
وسقطت كل رموز الطغاة

الاسم: مصطفى الكاظمي
التاريخ: 10/04/2009 13:07:09
الاخ الاكرم محسن وهيب المحترم
السلام عليكم
لك مني كل ود ودعاء بالحفظ والسداد وبارك الله فيك
اشكرك على حسن ظنك وحسن مشاعرك
اخوك
مصطفى الكاظمي

الاسم: محسن وهيب عبد
التاريخ: 09/04/2009 01:42:54
ذكر العظماء الذين ترفعوا شامخين في عز الله تعالى وعليائه من امثال الشهيد السعيد محمد باقر الصر رضوان الله تعالى عليه؛ غذاء ينمي الروح ويزكي النفوس، ليعتبر اولي الالباب. سلمت يدك ايها الاديب الرائع وانت تسلط الضوء على اهم ما يجب ان يعتبر به اليشر لفعل الله تعالى بالمجرمين العتاة في الدنيا قبل الاخرة
تقبلوا خالص ودي
محسن وهيب عبد

الاسم: مصطفى الكاظمي
التاريخ: 09/04/2009 01:05:23
الاستاذ سامي العامري الفاضل
لك مني تحية اكبر مع خالص محبتي اليك منمنيا ان ارى مقالاتك بخصوص السيد الشهيد الصدر.
دمت لي واتمنى ان تراسلني او تهديني ايميلك وسأراسلك انا بكل ممنونية

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 08/04/2009 16:32:35
تحياتي لك أخي الجليل مصطفى الكاظمي
وانا معك وعندي عدة مقالات في هذه الصدد
خالص الود




5000