..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تداخلات الأزمنة

هادي الربيعي

 (1)

أمن قلق ٍ الى قلق ِ ومن أرق ٍ الى أرق ِ 

يسيرُ المركب ُ السكران ُ بين َ الناس ِ والطُرُق ِ 

كأنَّا لمْ نكن ْ في البحر ِ جوَّابينَ وألأفق ِ 

ولم ْ نجتزْ عواصفَهُ ولمْ نسخرْ من الغَرَق 

نلملمُ شملَ مُفتَرَق ٍ لنعبرَ هولَ مُفتَرَق ِ 

ونطوي الأفق َ بعدَ الأفقِ من غَسَق ٍ الى غَسَق

 

 

 (2)

أمن ْ سَغَب ٍ الى سغب ِ ومن تَعَب ٍ الى تَعَب ِ

ترفرف ُ روحُهُ الحيرى مُحلِّقــةً معَ السُحُب ِ

على قَدَر ِ الضياع ِ تسيرُ بين الجَّد ِ واللَعِب ِ

نمت في زهرة ِ المعنى وهامت في دَم ِ الكُتُب ِ

ولمّا حلّقتْ في الأرضِ فوقَ بنائِها الخَرِب ِ

صحت ْ من وهمها وبكت على الأيام ِ والحِقب ِ

 

 

 (3)

أمنْ بحرٍ الى بحر ٍ ومن نار ٍ الى نــارِ

على سَفَر ٍ كأنَّ العمرَ يمضي محضَ أسفار ِ

كأنَّ الروحَ فوقَ سفينة ٍ دُقّتْ بمسمار ِ

فريحُ البحر ِ داري والعواصفُ زينةُ الديار ِ

إذا أجتزنا  بها قَدَراً تعالى عصف ُ أقدار ِ

فكيف تعانقُ ألأرضَ اليبابَ غيوم ُ أشعاري

 

 

 (4)

أمن ذكرى الى ذكرى ومن مسرى الى مسرى

لقد تركَ الزمانُ على فؤادِكَ أسهُماً كُثرا

وتسمعُ في ظلامِ الليل حولَكَ أسهُماً أُخرى

وأنتَ تمرُّ عبر َ فحيحها في ظُلمة ِ الذكرى

وقفتَ على خريفِ العُمر ِ لا مّدَّاً ولا جزرا

بعُدتَ عن المصبّ ِ فتاهَ في أعماقِكَ المجرى

 

 

  (5)

أمنْ عَسَس ٍ الى عَسسٍ الى دوامةِ الحَدَس ِ

شكوك ٌ .. ريبة ٌ .. قلقٌ ..على الأركانِ والأُسس ِ

على روجٍ مُحاصرة ٍ تُحوّم ُ حوم َ مُختلس ِ

تنامُ على هواجِسِها وتصحو صحوَ مُحتَرِس ِ

تباعِدُ فك َّ مُفترس ٍ وتدفعُ فكَ مُفتَرِس ِ

وتحلمُ أن تفكَّ قيودهَا من قبضة ِ الغلس ِ

وتنسى رهبةَ الأعماق ِ تنسى ضجَّة َ الحَرَس ِ

 

 

  (6)

سلاماً دكةًّ في الجسر ِ يعرف ُ سرَّها الجسر ُ

وذكرى لمْ تزل ْ ريَّا يهرولُ نحوَها العمرُ

كأنكَ سارِق ٌ زمناً تَجاهلَ أمرَهُ الدهر ُ

فرحتَ تضمُّهُ قلقاً وتُسدِلُ دونّه ُ السِِترُ

زمان ٌ داخلَ الأزمان ِ نهرٌ خلفهُ نهر ُ

سلاماً يا رؤىً في خافقي راياتُها الخُضرُ

 

 

 (7)

أفي الستين أصرخ كالصغار ِ عليك ِ يا أمّي ؟

وأبحث ُ عنكِ طفلاً ضائعاً في زحمة ِ الهــمّ ِ

لكم ْ أشتاق ُ حُضنَكِ في عواصف ِ ليلي َ الجهم ِ

خناجرُ أخوتي الأعداء تنهش ُ فيه ِ من لحمي

أمر ّ ُ على سموم ِ الوقت ِ من سُمّ ٍ الى سُمّ ِ

فيا قنديل َ روحي كيف َ أعبرُ دورة َ الوهم ِ

وأنتِ كنجمة ٍ تنأى وراءَ قوافل ِ الغيم ِ

 

 

(8)

سلاماً يا ملائكة َ الجنون ِ وسادةَ ِالسِحر ِ

وطأنا ألأرضَ فاضطربت بموجِ الخير ِ والشرّ ِ

وسالَ دم ٌ فراحَ الموتُ فوقَ الأرض ِ يستشري

وراحَ خرابُها ينساب ُ من عصر ٍ الى عصر ِ

نهضنا من خرائِبِها كفرسان ٍ معَ الفجـر ِ

ورحنا نزرع ُ الكلماتِ فوق َ هضابِها الحمُر ِ

مقدسَّةَ الرؤى محمومة الأحلام ِ والفكر ِ

 

هادي الربيعي


التعليقات

الاسم: جواد الحطاب
التاريخ: 06/04/2009 02:58:48
الشاعر الجميل هادي

هذه ال(سوناتات ) من العذوبة بحيث تستحق القراءة اكثر من مرة .. اشهد انك مبدع كبير في كل ما تكتب : نثرا او مقفى ..

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 05/04/2009 15:21:06
لله درّك من شاعر حُقَّ للضاد أن يتباهى بك ... هكذا الشعر وإلآ ... هكذا الوجع الذي يسمو على العافية : جزالة لفظ ، فرادة نسج ، ألق معنى ، وفضيلة هدف .... فكيف لا أنحني لك يا صديقي الكبير شعرا وشعورا ومكارم أخلاق ؟

خذها مرتين يا هادي وسأتباهى بهما ... انحناءتين وليست واحدة

الاسم: عيسى حسن الياسري
التاريخ: 05/04/2009 04:44:41
هادي ايها الحبيب
انك تكتب وجعنا جميعا .. انت ايها الساحر الذي في اي دواة غمس قلمه انهارت اشكال الشعر وتقسيماته التي افتعلها انصاف الموهوبين .. لاشكل للشعر عندما تقف الموهبة بقامتها العملاقة ..احييك مبدعا كبيرا وعتبي عليك ايها الدرويش الذي آوانا في تلك الليلة الباردة حاملا لنا مبخرته وتعاويذه ..لانك لم ترسل لي رقاك لتقيني من صقيع كندا . لقد صدر " اناديكِ من مكان بعيد "عن دار سنابل في القاهرة وفيه قصيدة "الدرويش "المهداة لك ..كيف السبيل الى وصوله اليك ..وهل عاد بريد العراق سالكا ..كبير محبتي لك ايها الكبير .




5000