.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة / طيف امرأة

علي خريبط الخليفة

تقذفه شوارع المدينة في نهاراتها متخذا من أرصفتها ملاذا حين ينهكه تسكع إلا جدوى ، يقلب وجوه ألمارة  ويضحك هازئ ... يتمتم لم هذا أللهاث المحموم .... إلا يكفيهم قدح من الخمر ، وسيجارة   تنفث دخانها في وجه امرأة كأنك تلثم ثغرها

يسحب زجاجة الخمر من معطفه الذي لا يخلعه أبدا ، يرتشف منها كلما عاوده الصحو ،  يشعل سيجارته ، ويعبئ دخانها في جوفه وينفثه ليرسم حلقات في الهواء فارغة ...يأخذ نفسا تشوبه الحسرات المتكسرة ، متابعا تلك الحلقات ويهمس ....هكذا هي الحياة حلقة فارغة  ، يترك القهقهات تجره إلى الشارع الممتد بعيدا يترقب ،...عيناه مثقلة لا يكاد يفتحها  حتى تراءت له من أقصى الشارع تغذ الخطى على أرصفته ..شعرها مجنون يتطاير مع نسمات الريح ، نهديها كقطين شبقين يتقافزان، عينيها امتزجت فيهن زرقة السماء وخضرة الأرض ..اقتربت منه لمح على شفتيها رضاب يغريه على أن يموت مصلوبا بعد ارتشافه ، عبء دخان سيجارته بنفس عميق لينفثه في وجهها ، دنت منه اصطكت أسنانه مطبقا على سيجارته حتى غادرت أرصفته مذهولاً

أستل قلم وورقة من معطفه ، ليرسم به كلمات الذهول

تحول المارة ، أشباح  دون ملامح ..تقارب الليل والبرد ، خلت الشوارع من ناسها اتكئ بكلتا يديه لينهض مستجمع ما تبقى له من صحو بعد ان افرغ زجاجة الخمر ليبحث عن أخرى فتلاقفته الحانة ، ليتخذ مكانا أعتاد مجلسه 00 زاويتا يغشاها الليل وعلى نغمات أغنية تستفزه كلماتها  كان يردد معها ..( حيل أسحن كليبي سحن ..وغركني بالهم والحزن

ما أكولن أحاه وأون ، ياليل صدك ، ما أطخلك راس وشكيلك حزن ياليل)

تجمع حوله رفاق الشعر والتسكع وتباروا بينهم ، كان هو الأفضل فيساومهم ‘ من يشتري قصيدة بقدح خمر

بدو ينفثون دخانهم في وجوه بعضهم ويقهقهون ليشكل غيمة من الدخان فوق رؤؤسهم وهم يحتسون الخمر حتى فرغت الكؤوس

لينسلوا مفترقين بعد أن فرغت الحانة من مرتاديها التي كانت أخر دفء لهم ... ليعودوا مرة أخرى إلى أرصفت الشوارع .. تشاركهم فيها كلاب سائبة ، وقطط جائعة ، كانت خطواته مثقلة يمشي مترنحا ، يسقط تارة وأخرى يتشبث بجدران البنايات ..كانت عيناه تمتد قبل رجليه التي خذلته ليصل إلى محطة الحافلة التي غادرت يسمع صوتها التعب في نهاية الشارع ، ملاذه الأخير ، ليضع يديه وسادتا تحت رأسه

السكون يجتاح المكان ، لا شيء سوى الليل ، والبرد  ، ورياح تعوي  في بقايا صحوٍ ، غالبه النعاس ....يرسم طيف امرأة مرة 

 

 

علي خريبط الخليفة


التعليقات

الاسم: علي خريبط الخليفه
التاريخ: 10/05/2009 19:21:54
الشاعرة المبدعة والصحفية المتألقةنجوى عبد الله
شكرا لمرورك وتعليقك على النص نعم لا شيء سوى الليل والبرد ورياح تعوي وطيف امرأة يلاحق الجميع لا يمكن لأي حواجز ان تمنع الرجل حين يطارده هذا الهاجس والبحث عن امرأة يرسمها في خياله

الاسم: نجوى عبدالله
التاريخ: 01/05/2009 20:24:32
لاشيء سوى الليل والبرد ورياح تعوي

اطياف امراة قصة تحتاج الى اكثر من قراءة لما تحتويه من تامل والقاص علي خليفة تركنا نتجول بهدؤء بين ثنايا قصته اطياف









5000