هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يوميات من هذا الزمان / الجزء الاول

لطيف القصاب

قائمة كارزميون 

لم يُعرف عن عباس ناهي الوفي ميله للسياسة أبدا بل لم يجرب الاستماع  الى الإذاعات الخارجية كما يفعل اغلب سواق الكوستر العاملين على الطرق الخارجية ايام صدام , وفي فترات الانتخابات الماضية  امتنع عباس كليا عن المشاركة في أي منها , فدائما ما يربط عباس بين الانتخابات والأمريكان , كما انه لم ولن ينسى سيارته التي كانت مركونة في باب (الحوش) ودُهست شر دهسة بهمر أمريكية , إذ ما فتأت تلك الحادثة الأليمة تنشر ظلالها القاتمة على حياة عباس النفسية منها والاقتصادية ؛ لاسيما وان جميع مطالبات الشكاوى والتعويضات التي قدمها  للقاعدة الأمريكية "سكانيا " كانت تنتهي دائما بقول الامريكان له (بول شت) .    

إلا أن عباس قرر في هذه المرة أن يشارك في الانتخابات المحلية ليس مصوتا فحسب ولكنه مرشح أيضا عن قائمة "كارزميون" ويعلل عباس قراره المثير للجدل  بما يأتي من معطيات سياسية وقانونية وفلسفية :

 

1- خروج العراق من البند السابع وإخراج القوات الأجنبية المحتلة وإرجاع السيادة كاملة غير منقوصة للدولة لم يُبق له عذرا مقبولا  في مقاطعة الانتخابات ....

2- امتلاكه للمبالغ اللازمة لدفع رسوم المفوضية العليا للانتخابات وحملات التثقيف .

3- حصوله على المؤهل العلمي الكافي فهو خريج صناعة قسم سيارات أي ما يعادل من الناحية القانونية شهادة الدراسة الإعدادية بفرعيها العلمي والأدبي , كما انه ليس مشمولا باجراءات اجتثاث البعث .

 

وبحسب مدير الحملة الانتخابية الخاصة  بالمرشح عن قائمة كارزميون  عباس ناهي الوفي  فان احتراف الأخير لمهنة الفن والذوق والأخلاق (أبا عن جد)  وعلى مدى أكثر من عشرين عاما وحمله لعشرات الآلاف من المواطنين في مركبته خارج ومن ثم داخل المحافظة كفيل بتوفير شعبية طاغية للسيد ناهي  تكفيه لإحراز القاسم الانتخابي المطلوب وبالتالي تجاوز العتبة بكل اطمئنان, ويستنتج  منظم حملة المرشح الوفي  بأن الحيثيات المذكورة سلفاً تكشف من ناحية أخرى عن مدى الاستعدادات الفطرية والمكتسبة لابن المدينة البار والأمين عباس ناهي الوفي  في سياقة الجماهير نحو بر السلامة والأمان.   

 

خوش شلب 

مضى على اقامة سعيد في هذه الولاية  اكثر من عشرين عاما استطاع خلالها ان يكتسب الجنسية العراقية ويدير ورشة صناعية ينفق جل وارداتها على زوجته وابنائه الاربعة , كما استطاع سعيد وكنيته ابوباقر ان يكيف طريقته في العيش وفقا للقيم والتقاليد السائدة في بيئته الجديدة الى حد كبير ولولا ان بقايا لهجته السابقة مازالت تترك بصمات واضحة على نطقه لكلمات من قبيل  جاكوج , جاملغ , بنجر ...الخ , لما شك احد ابدا في ان سعيد البنجرجي كان يوما من الايام مواطنا مصريا .

اكثر مايميز ابوباقر كراهيته المبالغ فيها للغرباء والغرباء لدى سعيد بحسب التصنيف الذي اقتبسه من مجتمعه المحلي ينقسمون الى قسمين رئيسيين الاول منهما يشمل العراقيين الساكنين في مناطق الارياف القريبة او البعيدة من الولاية او مايصطلح عليهم بالمعدان  فهم من وجهة نظر سعيد اقوام بدائيون لاسبيل للتعايش معهم مطلقا اما القسم الاخر فيسميهم سعيد جريا على عادة اهل الولاية باللفوة وهم خليط من سكان العراق الذين نزحوا الى مدينة سعيد في فترات قديمة لاغراض العمل والاستيطان , او بفعل ظروف التهجير التي طالت المواطنين العراقيين في بعض محافظات البلاد مؤخرا وبلغت ذروتها بين عامي 2006 و2007. الطريف في الامر ان سعيد داب منذ مدة ليست بالقصيرة على ترديد القول علنا في وجه ابو كريمة المعيدي بانه لن يقدم على انتخاب أي مرشح لمجلس محافظته اذا لم يتاكد من انه ابن ولاية وصديق للامريكان  وليس من فئتي اللفوة والمعدان الغريبتين .

وعندما فاض الكيل بابي كريمة وماعاد يحتمل تحرشات سعيد وذهبت كل محاولاته ادراج الرياح في اقناع سعيد بانه ابن ولاية ايضا قرر ابو كريمة ان يقص على سعيد  حكاية الراعي وعدوه الحائك , حيث كان للراعي كلب يقوم على نجدة الاغنام اذا ما تعرضت لغزو الذئاب فيما كان كلب الحائك مسؤولا عن حراسة اقمشة صاحبه من سطو اللصوص , وحدث ان هجم ذئب يوما من الايام على قطيع الراعي  فسارع كلب الراعي لنجدة النعاج كما هو المعتاد في مثل هذه المسائل الا ان كلب الحائك وهذه هي المفارقة اخذ يستبسل في الدفاع عن القطيع بشكل فاق طريقة كلب الراعي نفسه  وحينما اظهر كلب الراعي امتعاظه من هذا المشهد المحير وصاح بوجه الكلب الاخر وباللهجة العراقية : لك انت ياهو مالتك بالذيب ...., اجابه كلب الحائك على الفور وباللهجة العراقية المطعمة بالمصرية : اريدهم يكولون عني خوش شلب . 

 

عباس بعد الانتخابات

ابتداء ً من انتهاء عمليات الفرز والعد في المركز الانتخابي الذي كان يراهن عليه عباس في تجاوزه للعتبة الانتخابية اللازمة لنيل مقعد في مجلس المحافظة واكتشاف الوكيل السياسي لقائمة كارزميون بان جميع اوراق الاقتراع الخاصة بالقائمة خلت تماما من ذكر للمرشح عباس ناهي الوفي الا من صوتين فقط هما  للمرشح عباس نفسه ووالدته الحجية ام عباس اخذت حالة من الهياج والهيستيرية الحادة  تنتاب عباس الوفي كلما صادف تجمعا للمواطنين حيث يقوم بالصراخ لا اراديا مرددا عبارات من قبيل : وين القيم وين المباديء وين المثل . واصبح من المالوف بالنسبة لمعارف عباس ان يسمعوا  صراخه  امام افران الخبز والصمون المنتشرة في طول وعرض المدينة وكذلك في اماكن توزيع براميل النفط وقناني الغاز حسب الدفاتر الوقودية , وطبعا كلما شاهد سيارة من نوع كوستر تذكره بسيارته الوحيدة والتي باعها المسكين عباس لتامين نفقات حملته الانتخابية الماضية ,  ورغم ان حالة عباس لم تكن هي الاكثر تراجيدية من بين جميع الماسي التي اصابت المرشحين الخاسرين في الانتخابات الاخيرة الا ان حكاية عباس اخذت حيزا واسعا من اهتمام الحكومة والبرلمان والعاملين في الوسط الاعلامي فضلا عن اهتمام الكثير من الناشطين في مجال منظمات المجتمع المدني , فقد راودت فكرة تشريع قانون لحماية الفاشلين في الانتخابات رؤوس عدد لايستهان به من النواب كما وجهت الحكومة باجراء مسح وطني شامل يحسب فيه عدد المخبولين والمقتولين  جراء تصاعد الحمى الانتخابية , فيما تاسست العديد من منظمات المجتمع المدني تحت يافطات خدمة متضرري كارثة الانتخابات . وبسبب هذه الشهرة الواسعة التي حصل عليها عباس بعد فوات الاوان ارتات كبرى صحف قوات الاحتلال الامريكي العاملة في البلاد  ان تجري لقاءً مطولا مع النجم عباس ناهي الوفي الا ان عباس اجتاحته نوبة من الهيستيرية اللعينة بسبب حشود المارينز التي ملاءت عليه ارجاء المكان  فراح  يهتف  لا اراديا بعباراته الشهيرة  : وين القيم وين المباديء وين المثل , ولما سأل كبير مراسلي الصحيفة الامريكية السارجنت روبرت غيت عن تفسير دقيق للعبارات السابقة التي ادلى بها عباس الوفي  لم يجد امامه سوى الحجية ام عباس التي فسرت القيم بالبطانيات التي وزعها ابنها عباس على الناخبين الخائنين كما فسرت المباديء بكارتات الموبايل التي ذهبت ادراج الرياح اما فيما يتعلق بالمثل  فقد اجهشت العجوز  بالبكاء وهي تقول : عمت عيني على كوستر عباس المالهه بالعالم مثيل .....

 

اساتذة السياسة والاقتصاد 

يستعمل العراقيون لفظة استاذ للدلالة على التقدير والاحترام اكثر من كونها مجرد لقب علمي صرف كما هو الحال بالنسبة لتعابير المهندس والدكتور والقاضي ...الخ  , والعراقيون باسلوبهم هذا يسيئون في واقع الامر لهذا المعنى من حيث يشعرون ولايشعرون ويحولون هذه اللفظة  الى كلمة مطاطة تحتمل فوق ما تطيقه من تفسيرات وتاويلات مايجعلها في النهاية تتحول الى مسرح يموج بانواع شتى من فنون السخرية والتهكم , وقد شاع كتابة هذا اللقب في الاونة الاخيرة على الكثير من اللافتات والصور والبوسترات الانتخابية في ايام الترويج للحملات الدعائية الماضية على الرغم من تصريحات المسؤولين في هيئة النزاهة والتي حذرت  من وجود المئات وربما آلاف الشهادات المزورة في صفوف عدد لايستهان به من قوائم الاساتذة المرشحين , ويقسم ابو كريمة باغلظ الايمان على ان قسما من اصحاب المهن الحرة كالبقالة والحدادة والنجارة  والسياقة ونحوها نسبوا اليهم لقب استاذ بغير عدل واستحقاق , وبسبب سياسة الانفتاح الاقتصادي الذي يشهده العراق بدءاً من وصول طلائع جيوش الاحتلال وشركاته السرية قام بعض الاساتذة العراقيين بتوقيع اتفاقيات تجارة حرة مع العديد من الدول الاجنبية القريبة والبعيدة عن البلاد ما ادى الى وأد الصناعات العراقية بالكامل وتحول الكثير من الحدادين والفيترجية والتورنجية الى اساتذة , ويتوقع الاستاذ ابو كريمة ان تنتشر في قابل الايام انماط غريبة من الاسواق والبورصات التي لاتخطر على بال احذق الخبراء المهتمين بقصص المال والاعمال , وقد يكون  من بينها بورصة لبيع وشراء الحمير الاجنبية من المتوقع ان  تقضي قضاءً مبرما على سوق البلاد المحلية الوحيدة  والمعروفة  على نطاق واسع باسم الطولة , وفي بورصة الحمير الجديدة يمكن للعربنجي ان يحصل على حمار صيني يمتاز بقدرته الفائقة على معرفة الطرق منذ الوهلة الاولى , كما بامكانه ان يقتني  حمارا انكليزيا تكفل الجيش الامريكي  بمهمة تدريبه وتعليمه دروسا عملية في كيفية اسعاف صاحبه وحمله الى اقرب مستشفى  اذا ما تعرض العربنجي  لحادث مروري مؤسف , وبحسب العديد من دراسات الجدوى الاقتصادية التي اجرتها مراكز ابحاث الجيش الامريكي  فانه مع توفر الحمير الاجنبية قليلة الكلف ومتعددة الاستعمالات في طول وعرض العراق سوف يغدو من الواقعي جدا ان يصار الى الاستغناء كليا عن الحمار العراقي الذي لايجيد  من ثقافة الحمير شيئا مميزا  ماعدا كونه يعلف ويزاكط ويعنفص ويسمي نفسه استاذ!  

  

صعود وسقوط الخصخوصي

في بداية عقد الثمانينات من القرن الماضي ذاع صيت كامل خليل الخصخوصي على نحو مفاجيء وتحول من مجرد خلفة بناء مغمور الى تاجر شيش بارز ومن ثم استطاع وفي فترة قياسية ان يحصل على هوية صادرة من غرفة التجارة تحت تصنيف درجة اولى ممتازة , وبسبب سلسلة من الاعمال المسيئة لصنف التجار ورجال الاعمال فقد تعرضت سمعة  الخصخوصي الى هزات عنيفة متلاحقة  , وحدث ذات يوم ان نشبت ازمة مالية واخلاقية حادة بين شركة الخصخوصي وبين احدى شركات المقاولات الكبرى في البلاد , ولم تنته الازمة الا بدخول الطرفين فيما يعرف بين اوساط اهل الخبرة والاختصاص بجلسة تحكيم اجبارية لتطيح هذه الاخيرة بما تبقى لدى الخصخوصي من ماء وجه فضلا عن انزال مرتبته في غرفة التجارة من تاجر درجة ممتازة الى تاجر نمرة خمسة , وليت القضية انحصرت في نطاق لايتعدى اكثر من هذه الحدود فقد تدهورت علاقات الخصخوصي حتى مع اقرب اقربائه وذلك على خلفية ممارسة الخصخوصي لجملة من التصرفات الاستعلائية من بينها ولعه الزائد بترديدعبارة تقول : ابو العشرة ابوية وابو الخمسة اخوية والدنانير ولد عمي والدراهم والفلوس _جمع فلس _  كبار وزغار  الخصاخصة ..., الامر الذي دفع وجهاء عشيرة الخصاخصة الى تهديد كامل خليل الخصخوصي بالبراءة منه عشائريا وعدم الوقوف الى جانبه في طلايبه المعرة مالم يتب الى الابد عن ترديد عبارته الشنيعة تلك ويدفع قيمة التعويض كاملة غير منقوصة الى صندوق الخصاخصة الخيري  , وبالفعل فقد انصاع الخصخوصي الى حكم رئيس الفخذ ودفع مبلغ الحشم صاغرا ولم يُسمع عنه بعد ذلك الحكم التاديبي الرادع ان تورط في تشبيه احد من أبناء عشيرته بالدرهم او الفلس  .الا ان نجم كامل خليل الخصخوصي بدأ بالسطوع ثانية بعد الاحتلال الامريكي للعراق فما هي الا اسابيع معدودة من ذلك التاريخ المشؤوم  حتى اصبح الخصخوصي واحدا من  رموز التجارة والاعمال ومرشحا محتملا لنيل مقعد برلماني في الانتخابات المقبلة , وقد امتلات اخبار الصحف بمانشيتات تتحدث عن اخبار المضطهد السياسي زمن صدام  كامل خليل الخصخوصي ورحلاته الباذخة ودفاعه المستميت عن مفهومي الاحتلال في السياسة  والخصخصة في الاقتصاد  , وقد هام الخصخوصي بعشق مفهوم الخصخصة تحديدا الى حد الوله صارفا النظر عن انعكساتها الخطيرة على حاضر ومستقبل الاقتصاد المحلي وكونها باتت محط ذم ولوم  حتى من قبل اعتى الامبراطوريات الرأسمالية  ,  وقد وصل حال الغرام لدى الخصخوصي الى درجة جعلته يتنكر الى عشيرته الام ويجاهر من دون ذرة خوف او حياء بانتمائه الى عشيرة الخصخصة بدلا عن الخصاخصة رغم اقتناع كامل الكامل بان عشيرته الجديدة ليست اكثر من لفوة  بلا اصل ولا فصل ومابيهه غيرة على ربعها وما تعرف معنى الحشم وكبارها وزغارها يروحون  فدوة للفلس .

 

لطيف القصاب


التعليقات




5000