.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قافلة العطش

د. سناء الشعلان

 كانوا قافلة قد لوّحتها الشّمس، وأضنتها المهمّة، واستفزّها العطش، جاءوا يدثّرون الرّمال وحكاياها التي لا تنتهي بعباءات سوداء تشبه أحقادهم وغضبهم وشكوكهم. تقدّم كبيرهم، كان طليعتهم بالسّن وبالكلمة وبالغضب، عيناه كانتا النّاجي الوحيد من لثامه، حملتا كلماته إلى البدوي الأسمر الممترع بشبابه الأخّاذ، قال بنبرة بها مزيج غريب من الرّجاء والأنفة: "لقد جئنا  بالمال".

غارتْ الكلمات في محجري الشّاب الذي اختنق بشكوكه ،وقال: "أيّ مال؟"

قال العجوز الملثّم بالخزي: "جئنا نفتدي بمالنا نساءنا اللّواتي أسرتموهنّ في غارتكم على مضاربنا".

 تنهّد البدوي الأسمر، وتمطّى في مكانه، وقال بانكسار مهزوم لا يليق بصنديد قبيلة قهرتْ الصحراء، وفتكتْ بالذّراري، وسبتْ النّساء، وحملتْ رمال الصحراء صورته وصوته وصولته: "أما هناك بدّ من ذلك؟"

شعر العجوز الملثّم بأنّ كرامته قد أُهدرتْ من جديد، قال له بصوت صدئ متقزّز: "أو هناك بدٌّ من صون الأعراض، وجمع الشتات، وفكّ الأسيرات؟"

أومأ البدوي الأسمر برأسه كأنّه يصادق بصمته على ما يسمع، لكنّه كان حقيقة يختنق بعطشٍ غريب يسلق حلقه المأزوم بكلماته التّي تأبى أن تعبّر عن مكنون عواطفه، في لحظة واحدة ثارتْ في عينيه رمال الصّحراء، ملأتْ الأرض ظلاماً أصفر، وجثمتْ بوطأتها على قلبه الصّحراوي الغارق في العطش .

 كان عظيم قومه، ونسيب المناذرة، وسليل الأشراف عندما أغار على قبيلتها، واقتادها أسيرةً فيمن اقتاد، كانت جميلة،أجمل من القهوة، لها صهيل مثير، غضبها وحنقها أجمل ما فيها، من يعشق الخيل العربيّة الأصيلة لا يملك إلا أن يعشقها، لم تكن أسيرة السّلاسل التّي كُبّلت بها، بل كانت السلاسل أسيرة جموحها ورفضها، أرادها منذ أن رآها، كان عليه أن يفتضّ جمال الواحات، وأن يدرك أرض السّراب قبل أن يفترشها، ولذلك أحبّها، أحبّها خيلاً بريّة لا تُدرك.

 "وها قد جاء والدها ليفتديها مع نساء قومها، أيستبدل بها المال؟ أهو موعد الفراق؟ وفراق الصّحراء فراقٌ جافٌ عقيم لا لقاء بعده، يا للصّحراء كم ابتلعت من حكايا! لكن أنّى لها أن تبتلع من يحبّ مقابل حفنة من المال، إن أرادتْ أن تصهل من جديد فلها ذلك، قد يكون في إطلاق العنان لها عزاء له." حدّث البدوي الشاب نفسه المثقلة بمخاوفها.

  لقد أكرم قومها لأجلها، أمر بأن يقدّم الماء والغذاء للقافلة التي جاءت تستردّ مهره القمري، رفض المال، ورفض الفداء، بل أنعم على كلّ النّساء بالحريّة، وخيّرهنّ بين البقاء أو الرحيل مع أبناء عشيرتهنّ، فاخترن كلهنّ الرّحيل. سمع خيار كلّ واحدة من فمها إلاّ من أسرته، فإنّها صمتت طويلاً، استدارتْ الابتسامة على فمها القرمزي ثم اختفت بمرارة، وجفلتْ كمهر مكلوم، وانطلقت نحو رحال قومها، كانت القافلة تنتظرها لتحزمها مع ما حزمتْ، ولتقفل راجعة إلى المجهول، تأمّل جسدها السّابح في ثيابها الفضفاضة، اضطربتْ أصابع يديه عندما تخيّلها تسرح في شعرها ،الذي تداعبه الرّيح بلا خجل، صوت خلخالها وخرزها الصّدفي ، الذي تتزيّن به أحدث بعزفه الحزين زلزالاً في نفسه ، التي امتدّت لتحتضن الصّحراء كلّها لتحضنها هي بالذّات .

 في لحظة اختفتْ من عينيه القافلة والصّحاري والرّجال ونساء الدّنيا، وبقي هو وإيّاها وصهيلها وآلاف الواحات . . . سمع لها حمحمة مهرة تُكبّل بعد حريّة . اقترب منها، نظر في واحات عينيها، قال لها بانكسار بركان، وبخجل طفل: "وأنتِ من ستختارين؟"

كانت على وشك أن تعتلي هودجها، بقبضته القويّة منعها من إكمال صعودها، وقال بمزيد من الانكسار: "من ستختارين؟"

نظرت في عينيه: "أنا عطشى . . . عطشى كما لم أعطش في حياتي". اقترب البدوي الأسمر خطوةً أخرى منها، كاد يسمع صهيلها الأنثوي،ّ وقال: "عطشى إلى ماذا؟"

قالت بصوت متهدّج: "عطشى إليك . . ."

 صمتَ وصمتتْ، ما أجمل الظّمأ في بحيرة العشق! ارتفعتْ سيوف القبيلة مهدّدةً سيوف الضّيوف ،التي هدّدت الأسيرة العاشقة بالموت، صرخ الأبّ: "خائنة، ساقطة، اقتلوها، لقد جلبتِ العار لنا. كيف تختارين آسرك على أهلك؟! لقد جئتِ ببدعة ما سمعتْ بها العرب من قبل، كيف تقبل حرّة أن تكون في ظلّ آسرها؟"

قالت بتعب مهرٍ ركض حتى آخر الدنيا: "أنا عطشى . . ."

 ورحلتْ قافلة العطش، كانت قافلة عطشى  إلى الحبّ، ومطعونة  في كرامتها على يديّ مهرتها الجميلة، هذه المرّة لم تدفن الرّمال حكايتها في جوفها الجافّ، بل أذاعتها في كلّ الصّحراء، شعرتْ القافلة بأنّها محمّلة دون إرادتها بالعطش، العطش إلى الحبّ والعشق، لكنّ أحداً لم يجرؤ على أن يصرّح بعطشه، عند أوّل واحة سرابيّة ذبح الرّجال الكثير من نسائهم، اللّواتي رأوا في عيونهنّ واحاتٍ عطشى، وعندما وصلوا إلى مضاربهم، وأدوا طفلاتهم الصغيرات؛ خوفاً من أن يضعفن يوماً أمام عطشهنّ، وفي المساء شهد رجال القبيلة بكائيّة حزينة، فقد كانوا هم الآخرون عطشى.

 العطش  إلى الحبّ أورث الصّحراء طقساً قاسياً من طقوسها الدّامية، أورثها طقس وأد البنات، البعض قال إنّهم يئدون بناتهم خوفاً من العار، البعض  الآخر قال إنّهم يفعلون ذلك خوفاً من الفقر، لكنّ الرّمال كانت تعرف أنّها مجبرة على ابتلاع ضحاياها النّاعمة خوفاً من أن ترتوي يوماً، كان مسموحاً للقوافل أن تعطش وتعطش، ولها أن تموت إن أرادتْ، لكن الويل لمن يرتوي في سِفْر العطش الأكبر.

 

د. سناء الشعلان


التعليقات

الاسم: د.سناء الشعلان
التاريخ: 02/05/2013 09:22:48
عزيزتي الدكتورة سجاد
أشكرك على هذه الكلمات الرقيقة التي تعني الكثير لي
وتسعد قلبي
كلّ تقديري ومحبتي لك
د.سناء الشعلان

الاسم: د.سجاد
التاريخ: 30/04/2013 15:38:37
لا أقول شيء سوى عشقت هذا الكلام وسوف اكتبه في عقلي لأنه لايمكن ان نقول جميل لأن كلمة جميل قد تظلم الكلام لاكن اقول اتمنى لكي الخير

الاسم: د.سناء الشعلان
التاريخ: 20/10/2010 22:17:40

مساء الخير والجمال وأرواحكم المقدّسة التي تظلّني في هذا العالم الصقيعي الذي يحتاج إلى الدفء والمحبة والاحتضان.
أصدقائي الأحبّاء:
أقبلوا مني أن أرفع إلى مقاماتكم السامقة في نفسي أسمى معاني المودة والمحبة. وأتمنى عليكم أن تقبلوا مني اعتذاري العميق لتأخري بالرّد على رسائلكم النّابضة بحياتي وسعادتي ومحبتي لكم؛ولكن عذري في ذلك أنّني منذ أشهر طويلة غارقة في سفر وترحال بالكاد وضع أوزاره،فهل تقبلون اعتذاري؟
محبتي العميقة لكم بقدر مساحات أرواحكم النّدية المعطاءة الوارفة الهبات.
أنتظر رسائلكم بإجلال،وأطبع على عتباتها المقدسة ماء مودتي وومحبتي وتقديري.

الاسم: د.سناء الشعلان
التاريخ: 20/09/2009 18:45:04
بسم الله الرحمن الرحيم
أصدقائي وأحبتي والراحلون معي في زمن الرحيل الأكبر؛
رعد الرسام
المهندس صبحي
سلمان الزيادنة
زمن عبد زيد
ملاذ إسماعيل رميضي
علي عيسى":
كل عام وأنتم في خير
كل عام وأنتم أجمل
كل عام وانا أحبكم أكثر
أحبتي:
أشكركم على دعمكم الجميل الذي يورق أشجارً وسنابل وأزهاراً وثماراً فيروحي،كلكاتكم الجميلة تنبت قصص وحكايا في روحي،ومحبتكم تهب روحي ذلك الشيء الجميل الذي اسمه نبض قلب
دمتم نبض قلبي
ودمتم الحياة
أحبكم جميعاً
د. سناء الشعلان
الأردن
اليوم الاول من عيد الفطر المبارك للعام 2009

الاسم: من رعد الرسام
التاريخ: 23/05/2009 13:13:35
من رعد الرسام الى دكتورة سناء الشعلان عزيزتي سناء انه لوصف جميل جدآ وفيه من المعاني الكثير
أحيي شعورك الصادق حين تكتبين
لك مني كل التقدير والود
رعد الرسام

الاسم: المهندس صبحي
التاريخ: 24/04/2009 22:32:14
رائع ماينساب من هذه النفس الجميلة وانا استرسل في قراءة هذه المقالات اذهب بعيدا الى حيث يتجسد الابداع والحلم الجميل

الاسم: سلمان الزيادنه
التاريخ: 18/04/2009 13:12:01
انه العطش الأبدي الذي لابدمنه مهما أختفى فأنه سيطل يوما بسيفه.انه العطش الأبدي في لهيب الزمن القاسي انه حركة وسكون انه حق وباطل في نفوسنا,لماذا ننتظرة ثم نطرده؟؟؟انها تصاريف الزمان وقسوة الأيام !!!

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 01/04/2009 22:44:09
الاخت سناء الشعلان
نصك فام بحفرياته في باطن العقل البدوي فجاء فكرا مصوغا بالسرد المتحلي بالعطر
القاص
زمن عبد زيد

الاسم: ملاذ اسماعيل رميض
التاريخ: 01/04/2009 17:21:06
تحية للمبدعة سناء الشعلان

الاسم: علي عيسى
التاريخ: 01/04/2009 12:35:49
يرى وجه المرأة من قمة راسه و يرى كرامته في كلمته و سيفه قهوته تعكس شدته و جبروته.
شكرا للأستاذة المبدعة سناء و إلى الأمام.




5000