.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ملحمة كلكامش _ والفرد العراقي

حسن الوزني

( هو الذي رأى كل شيء حتى نهايات ا لأرض ، الذي خبر جميع الأمور وعد الكل ، الغزير الحكمة الذي عرف جميع الأمور جلجامش ) ... اللوح الأول _ العمود الأول
بهذه الكلمات بداءت ملحمة كلكامش وهي أقدم نص أدبي منظوم شعرا تدور وقائعها حول بطل واحد وصلت ألينا من العالم القديم ، على الرغم من إن الملحمة تدور حول شخصية مهمة واحدة هو جلجامش وإنها مليئة بالمادة الأسطورية الآ أنها تعج بالمعلومات التاريخية المهمة حول بدايات العصور التاريخية كان جلجامش ملك على مدينة أورك وكان حاكما ظالما ويضطهد رعيته بشدة . ومن ظلمة ضج رعيته وشكوه عند الآلة انو فسمع شكواهم واستجاب لهم ، فخلق ند لجلجامش واسماه انكيدو وجعله يربا في البرية مع الوحوش . ثم يلتقي انكيدو و جلجامش ويتصارعا إمام الناس صراع شديد وثم يتصالحا ويصبحان صديقين حميمين ويسيران ليقاتلا ملك غابات الأرز خومبابا الوحش الجبار وبعد معركة حامية يقتلا خومبابا ، ويعودا إلى أورك فيمرض انكيدو وبموت ويحزن جلجامش لذلك حزنا شديد ويلبس السواد واخذ يجوب البراري ، ويصل إلى الحانة وهنا تنصحه صاحبة الحانة إن يترك هيامه في البرية ويذهب للبحث عن الخلود الذي جعلته الآلة حكرا لها ، فيذهب جلجامش إلى صاحب الطوفان وهو اوتونابيشتم والذي يعتقد أنة ( ني الله نوح ) . فيرشده إلى نبتته تجدد الشباب وتخلد البشر ويحصل جلجامش على هذه النبتة ولكن عندما نزل ليستحم في البئر جاءت الحية وسرقت النبتة واخذ جلجامش يبكي ويندب حضه . وأخيرا عاد إلى أورك صفر اليدين نادما على ما فات لكنة استفاد من خبرته وحكمته ، وأصبح حاكما عادلا رؤؤف بالرعية فخلد في قلوب الناس وعمر أورك وبنا سورها العظيم ومعبدها الكبير ...
ورغم تأكيد الملحمة على مزج العنصرين الآلهة والبشري في شخصية جلجامش الآ إن الملحمة عكسته كانسان اعتيادي طبيعي يصيبه ما يصيب الإنسان من أفراح وإتعاب وإحزان ومخاوف وقلق ولم تعط الملحمة أية خوارق لجلجامش تقربه من عالم الآلهة ..
لو تأملنا هذه الملحمة لوجدنا أنها مشابهة لما يجري اليوم على الفرد العراقي من معاناة يومية .
الفرد العراقي عانى مثل ماعانى شعب أورك من حكم جلجامش الظالم ونزواته وحروبه ، فشكوا إلى الله واستجاب لهم وأرسل إلى العراق ند جلجامش وهو انكيدو الذي سمي اليوم أميركا وهنا دخل الشعب في مأساة أخرى وجاءنا مع أمريكا مئة جلجامش ، لكن جلجامش تصالح مع انكيدو كما ابرم العراق الاتفاقية الأمنية مع أمريكا ، والشعب العراقي ضل يبحث عن الخلود وهي لقمة العيش والرزق له ولعياله والشباب كجلجامش تعودوا على الذهاب إلى الحانة وهي المقاهي لقتل وقت الفراغ والبطالة ، لكن جلجامش يصل إلى مرحلة النضوج ويذهب إلى الرجل الصالح اوتونابيشتم ليهديه إلى الطريق الحق وكذلك الفرد العراقي الذي يؤمن برجال الدين ويهتدي بتوجهاتهم وفتا ويهم ، لكن جلجامش بموت صديقة انكيدو وضياعه لنبتة الخلود . يعود لمدينة أورك ويبدأ حياة جديدة فيصبح حاكما عادلا ويهتم برعيته لأنة امن بان الخلود يأتي بالعمل الصالح والذكر الطيب والأمانة بالحكم ، فهل ياترى ينتبه سياسيونا وقادتنا إلى هذه الحكمة ويعيش الفرد العراقي حياة كريمة وعيش رغيد في ضل خيرات وثروات بلادة العزيزة ، وان شاء الله سيأتي يوم يكون فيه العراقي ما ذكره هذا النص ؟؟
( لأصرخ وسط أورك أنا الأقوى ، وانأ الذي أغير المصائر ، الذي ولد في البرية والذي حوله هو الأقوى ) اللوح الأول _ العمود الخامس .


 

حسن الوزني


التعليقات

الاسم: hammurabi
التاريخ: 04/03/2014 16:44:51
1- الملك جلجامش أبن الملك لوغال باندا و الملكة نين سن كان ظالما لأنه كان ملكاً نائباً للأمبراطور النمروذ زاجيسي لكنه آمن بالله بعد أن حاربه أخوه بموجب الشريعة و توأمه لأنهما تزوجا شقيقتان و أبن خالته و الوريث الشرعي سارغون في حصار أوروك بحدود 2754ق.م (بعد إضافة فترة الحكام الأجيجي غير الشرعيين يكون التأريخ 2337ق.م.). تصارع سارغون الأول مع جلجامش (صراع أنكيدو مع جلجامش) يوماً كاملاً بعد حصار دام 4 أيام رفض فيها برلمان اوروك دعم جلجامش لأن يحارب الوريث الشرعي لعرش سومر بموجب الحق الألهي الذي منحه الله لنون أصلابه البكر بعد الطوفان و كما هو مبين في ألواح القدر السومريةالفضل في أيمانه يعود الى أيماما، أبنة عم جلجامش و أخته بموجب الشريعة الملكة المحاربة و لبوة المعارك أينانا أو آشتار. بعد معركة أوروك، أصبح جلجامش الساعد الآيمن لسارغون و ساعده في تحرير الأرض من العبودية فأنكيدو في الملحمة يناديه "هيا بنا يا جلجامش لنزيل الظلم عن وجه الأرض"، أى كل الأرض.
2- عرف جلجامش في الأساطير الأوروبية بأسم هيراكليس أو هيركوليس (الأسمان سومريان "السيّد المستقيم أو الآري،ملك الملوك" و بأسم الملك آراغون، أى غون الآري و هنا تنلاحظ أنه يحمل لقب الغون مثل أبن عمه "سارغو: الملك غون" لأن لوغال باندا الشقيق الأصغر أوروكا جينا والد سارغون.
3- خمبابا أو همباب هو لقب الملك النمروذ زاجيسي الذي إغتصب عرش سومر و هو ليس بملك غابة الأرز بمعنى الغابة و إنما أسم قصره "غابة الأرز".
4- أوتنابشتم الرجل الخالد ليس بنوح عليه السلام الذي حمل نفس اللقب في الماضي، فبين طوفان نوح و معركة جلجامش 7050 عام تقريباً. و نوح عليه السلام لم يخلد طويلاًو توفي بعد 150 عام من الطوفان. أوتنابشتم الرجل الخالد هنا هي سيّدنا الخضر عليه السلام الذي كتب الله له الخلود بعد مقتله و هو ما توضحه الأساطير الفرعونية حول بعث الإله أوزيريس و ما تذكره الأساطير الجرمانية و الأسكندنافية حو بعث أودين و ما سطّرته النصوص السنسكريتية الهندوسية حول بعث الإله شيبا أو سبأ من الموت حيث عرف بهذه الأسماء و بلقب قاهر الموت في أكثر من حضارة قديمة. تراثنا لا يذكر الخلود لرجل سوى الخضر عليه السلام والد سارغون ذو القرنين و جد الملك ننجيشزيدا أو لقمان الحكيم.
5- هناك نقطة مهمة في فهم ملحمة جلجامش هو أنها كتبت من قبل أحد سكان مدينة أوروك و لا يعرف غير جلجامش ملكاً عليه. في حين أن أنكيدو هو سارغون العظيم، الأمبراطور الذي حكم العالم 62 عام. لذا تظهر شخصية أنكيدو ثانوية في الملحمة.
6- أنكيدو بالسومرية EN-KI-DU و معانيها على التوالي "سيّد الأرض الصقر" : في سومر عرف سارغون بلقب أينكي أى سيّد الأرض. لقب الصقر حمله سارغون لكونه من سلالة "صقور الشمس" السومرية، ذو الشعر الأحمر. هول الملك الصقر حوراس الأصغر بن أوزيريس في النصوص الهيروغليفية و هو الملك الصقر غوان دي (أى "الغون") في الصين و قد نقشوا رسمه في الأقاليم الثلاثة رأس صقر.

7-الآلهة التي خلقت أنكيدوا يقصد بها أوه و أمه اللذان عبدا بأسم الإله آنو و الإله كي أو آشتار (أكثرمن تسع ملكات حملن لقب عشتار في يومر) أى أهما أنجباه. هذه أستعارة مجازية في التعبير عند كتابة الملحمة المفعمة بالرمزية.

8- سارغون قضى صباه و شبابه هارباً من الملك النمرود في غابات الجنوب و أكمل إستعداداته و تدريباته مع 5000 محارب من الأكاديين في الغابات و كان يشن حملات مناوشة خاطفة يستولي فيها على أموال الضرائب التي يدفعها الفقراء و يعيدها اليهم. و من الغابة خرج لثورته و لحصار أوروك. بالنسبة للكاتب هو رجل غاب لأنه خرج من الغابة لكنه وريث شرعي لأبيه وتعلم الحكمة و القيادة من أبيه.

لدي الدليل على كل نقطة مذكورة هنا و قد كتبت فصلاً كاملاً عن هذه الملحمة أكشف فيها عن أسرارها و اخرجتها من حيز الأسطورة الى التأريخ الحقيقيو على إستعداد لأرسالها اليكم حين الطلب مع المصادر و الصور.
و السلام عليكم
تحياتي




5000