..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اهوار العراق بين تراث حضاري وإهمال واقعي

عزيز البزوني

لكل بلد في العالم تارة يوجد الكثير من المواقع التي تدل على أثاره وأصالته منذ قديم الأزمنة التي مرت عليه وجعلته في المقدمة لما يتمتع من مركز حضاري تشهد له العديد من الأماكن ليصبح نموذج يقتدى به بين دول العالم وهو محط رحال الفلاسفة والباحثين عنه ليجدوا فيه ما يبحثون عن تاريخ وتراث ذلك البلد وبلاد الرافدين واحد من   الدول لها تاريخ  حافل بالأماكن الأثرية والحضارية  التي لها طابع مميزو تاريخ طويل  يفتخر  به الأجيال على مر العصور ومن تلك المعالم التي سوف تصبح لها شان كبير بين نفوس أهلها التي تعتبر مركزا مهما وحيويا وهي الاهوار التي تتسع في فضاء متخيل والصورة لن تكتمل ألا بنخيل ومشا حيف وأناس طيبين تشاطئ دجلتها في هزيعة الجنوبي لتفترش لها من جسد العراق متسعاً خصباً ومعطاءاً غني بثرواته ثري بأهله مورق بهبات الهية ليس النفط أخرها .. وحيث تأخذ بتلابيب النهر تتقسمه بين مناطقها فروعاً توغل في الأرض حتى تروي أخر شبر من أرضها يراود أهلها الحلم والأمل وأشياء أخرى على امتداد سنين مرت ولكن كل تلك الحقبة ظلت محتفظة بمكانتها وهيبتها الشامخة إلا مدن قد أنهكها الزمن وفتك بها الإهمال نتيجة الظروف القاسية التي حاطت بها وأذهبت كل معالمها ومكانتها المرموقة تحت تسلط  حكام ظلمة.

 

 اهوار الجنوب تراث حضاري  

أكد مدير عام التحريات والتنقيبات في الهيئة العامة للآثار والتراث إن عشرات المواقع الاثارية اكتشفت في مناطق اهوار ميسان وذي قار والبصرة، وهذه المواقع كانت تغطيها المياه وظهرت مجدداً للعيان لتؤكد وجود حضارة قديمة وإن الهيئة العامة للآثار والتراث قامت بأعداد الخطط الكفيلة للحفاظ على هذه المواقع وتجنيبها الغمر مجدداً بالمياه من خلال إحاطتها بسواتر ترابية من مساحات بعيدة لتجنب وصول المياه الجوفية إليها والتي تؤثر بطبيعة الحال على تلك المواقع وان النية تتجه إلى إدراج منطقة الاهوار ضمن لائحة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو بصفتها موقعاً طبيعياً وثقافياً (اثارياً) ويجري العمل على مفاتحة الجهات المختصة ومنها وزارات البيئة والموارد المائية والزراعة لتشكيل لجنة مشتركة لإعداد الدراسات الخاصة بهذا الموضوع في هذا الجزء المهم من ارض العراق  وأضاف قائلاً إن هذه المواقع الأثرية في مناطق الاهوار تعود للفترتين السومرية والاكدية.

  


    
نشأة الأهوار


من نظريات نشأة الأهوار "أن أرض العراق قد تعرضت لحركة إلتوائية في الزمن الجيولوجي الثالث، كان من جرائها أن ارتفعت بعض الأجزاء مكونة مرتفعات العراق الشمالية الشرقية، بينما حدث تقعر في مناطق العراق الوسطى والجنوبية، أدى إلى توغل مياه الخليج العربي لتغطي ذلك المنخفض، الذي يمتد حتى مدينة تكريت شمال بغداد بحوالي 170كم، ومدينة هيت على الفرات في محافظة الأنبا ر وبمرور الزمن، وبفضل ترسبات الأنهار أخذ الخليج بالتراجع تدريجياً، تاركاً خلفه نشأة سهل رسوبي، أخذ ينمو على مر الزمن إلى أن أصبح بوضعه الحالي في وسط العراق وجنوبه والكثير من أهالي الاهوار  يروون لنا القصص حول نشأة الاهوار وكيف أصبحت بهذه الحالة؟ حيث أكد بعضهم أن سبب في ذلك يعود بفعل الطبيعة التي كونتها وأصبحت هذه الاهوار عبارة عن ارض منخفضة عن مستوى الأنهار ببضع أمتار وعند حصول ظاهرة المد والجزر تفيض تلك الأنهار لتتسرب المياه إلى الأراضي المجاورة لذلك النهر فأصبح الهور يمتلئ بالمياه وأخذت تظهر فيه الحشائش والقصب البردي وأخذت تزداد المياه شيء فشيء إلى إن أصبح بتلك الصورة وأخذت تظهر أنواع الأسماك والطيور المائية وباتت الأرض المجاورة معد وصالحة للزراعة للعديد من النباتات والمحاصيل وعلى الرغم من أن   
   منطقة الأهوار هذه كانت مسكونة منذ أقدم العصور التاريخية، وكانت هدفاً لهجرات مجموعات من الناس في أدوار ما قبل التاريخ واستطاعت أن تحافظ على عنصريتها  وأصلها القديم الذي نجده اليوم كما رواها لنا    كبار السن من سكان المنطقة بينما نرى البعض الأخر من السكان الذين هاجروا الى الاهوار  والذين يكون همهم الأول والأخير في رزقهم هو تربية المواشي على اختلاف أنواعها   بسبب توفر سبل أحياء الثروة الحيوانية  من الماء والحشائش وباستطاعة الإنسان وتمكنه من العيش هناك  نتيجة توفر مقومات العيش ايضاً.    

 

 

معاناة وهموم أهالي الاهوار

لايخفى على الجميع ان هنالك معاناة كبيرة لسكان الاهوار لم تؤخذ بنظر الاعتبار  ولم يعيروا لها أهمية تذكر على مدى خطورتها  فهي تهدد ألاف المواطنين الذين يسكتونها منذ فترة طويلة من الزمن فالكثير يعاني من قلة المياه المتدفقة الى الاهوار فهي تعود ببطء شديد وهذه لا تلبي طموحات وحاجات المواطن حيت تؤكد المصادرالى  إن كمية المياه التي تدخل إلى العراق في السبعينيات كانت تصل إلى   80 مليار متر مكعب بينما اليوم لاتتعدى حتى 40 مليار متر مكعب فهذا يعرقل بشكل أو بأخر المصدر الرئيسي لمعيشة الناس هنالك لان الماء هو أساس تواجد الثروة السمكية والزراعة وبالتالي فان عدم تواجد الماء يعني عدم انعدام  الحياة وهوا ساس يعتمد عليه الفرد في تربية المواشي  للاستفادة من  خيراتها وهنالك معاناة لأتقل أهمية وهي اخطر وهو انعدام الجانب الصحي فاغلب الاهوار في الجنوب ينعدم فيها المراكز الطبية التي تهتم بالمواطن مما تشكل عبء ثقيل يعاني منها أبناء الاهوار بين الحين والأخر فاغلب الأطفال يتعرضون لأنواع مختلفة من الإمراض التي تأتي إلى العراق وتسبب في انتشار المرض بين أوساط أهالي الاهوار وهم على اتصال مباشر بالماء في الصيف والشتاء ناهيك عن تردي الأحوال المعيشية التي يحتاجونها من متطلبات العيش الكريمة فنراهم يسكنون في بيوت من القصب البردي الذي لايحميهم من أشعة الشمس ولا البرد القارص في ظل انعدام أجهزة التبريد والتدفئة ويضاف لتلك المعاناة انعدام خطوط الاتصال معهم من خلال عدم تواجد طرق المواصلة بينهم وبين المدينة وإطرافها الآخرة.

 

طرق النهوض بواقع الاهوار

بعد عملية الجفاف التي عمد لها النظام البائد من خلال إنشاء مايسمى
(  بنهر العز)  يتم من خلاله سحب مياه الاهوار وقطع كافة الأنهر والاهوار التي تقذيه عن طريق إنشاء سواتر ترابية ولكن بعد مرحلة السقوط عمدت الحكومة من جديد إلى إعادة الحياة للاهوار وعودة

   أهالها إليها بعد مرحلة من طويلة قضوها بعيدا عن مكان رزقهم وبيئتهم   التي عاشوا فيها  لكن سأل الكثيرون عن مؤهلات الأهوار في العودة بعد تجفيف دام عقدين من الزمن، وحينها أجبت بما قاله أهلوها من خبر وتجربة في المكان الماء ليس سوى الماء"! الماء الحي، فعروق نباتها له صبر عجيب على العطش فلهذا يجب على الدولة

  زيادة كمية المياه التي تمكن أهالي الاهوار من بداية مرحلة جديدة من الحياة وكذلك فتح العديد من المنشات الصحية ودوائر الخدمية والاعتناء بالمواطن في كافة الجوانب التي تخدمه وتمكنه  من العيش بسلام وأمان وفتح قنوات اتصال معهم من خلال إنشاء طرق تربطهم مع المدن ويرافق ذلك حملة كبيرة لإنشاء دور سكنية تحميهم وتجنبهم حرارة وبرودة الجو وبذلك يعود بالفائدة الكبرى اولاً للمواطن نفسه وللدولة من خلال إحياء الثروة السمكية والحيوانية والزراعة التي تعود بالخيرات للعراق وشعبه. والاهتمام الكبير والعناية الجيدة بمواقع الاهوار لأنها تراثنا وكنز ثمين وسوف يصبح يوم من الايام تراث حضاري  وسياحي يتوافد عليه الزائرين من كل إنحاء العالم.

 

  تحقيق عزيز البزوني

 

 

 

 

 

عزيز البزوني


التعليقات

الاسم: ابو محمود
التاريخ: 29/03/2009 05:02:46
اخي استاذعزيز هذه الاماكن قد اكل الدهر وشربا عليها لان فيها مصلحة شعب لا مصلحة خاصة لفلان من الناس واشكر ك جزيل الاحترام على هذه الموضوع المميز والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاسم: ابو ليث العيساوي
التاريخ: 26/03/2009 15:11:22
كلمات تحتاج من يسمعها ويعمل على تنفيذها تسطير رائع لمعاناة الاهوار التي اطلع عليها كل الاعلاميين نرجوا من الدولة ان تتخذ اللازم في اعادة تاهيل الاهوار واغمارها بكم من المياه حنى لو كان عن طريق الفيضانات الاصطناعية ...سلم قلمك ايها العراقي عزيز البزوني

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 25/03/2009 17:29:07
السلام عليكم
شكرا لهذه الاسطر التي تنفع بالمقام لتقديمها لاصحاب القرار للعمل على انعاش الاهوار مجدداً

الاسم: د.صابرين المياحي
التاريخ: 25/03/2009 07:13:55
كلمات تحتاج من يسمعها ويعمل على تنفيذها تسطير رائع لمعاناة الاهوار التي اطلع عليها كل الاعلاميين نرجوا من الدولة ان تتخذ اللازم في اعادة تاهيل الاهوار واغمارها بكم من المياه حنى لو كان عن طريق الفيضانات الاصطناعية ...سلم قلمك ايها العراقي عزيز البزوني ...

الاسم: رغدان فالح الخزعلي
التاريخ: 25/03/2009 00:56:59
سلمت اناملك على هذا التحقيق الرائع ايها السومري الشامخ




5000