..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مدى تطابق القانون والروح الوطنية وقرار محكمة الجنايات ضد المتهم الوطني منتظر الزيدي

المستشار خالد عيسى طه

   ان قرار الحكم ثلاثة سنوات سجن على المتهم الوطني الزيدي يدل على ان الحكم كان جاهزا امام المحكمة ,ان العدالة هي نفس العدالة التي يجب ان ترفرف ضمن قوانين وقناعات دول استمدت روح تطبيق العدالة من تاريخنا السحيق ,الدول وكل المهتمين في القضايا القانونية كانوا بانتظار ان تثبت المحاكم العراقية وجودها القانوني في عدم تسييس قراراتها وان ذلك لم يستطع ان يمنع تدخل الدولة العراقية خلافا للدستور وخلافا للادعاءات الوطنية والتصالح . 

الاخطاء المادية التي ارتكبتها المحكمة في الموضوع

 1-- لم يثبت رسميا الصفة ونوعية الزيارة التي قام بها الرئيس السابق بوش للعراق , وان الجهة الرسمية الوحيدة التي تستطيع ان تثبت هذه الصفة هي وزارة الخارجية الامريكية والتي لم يصدر منها اي تصريح رسمي عن صفة وجوده في القاعة التي وقعت فيها الحادثة وهذا عيب شكلي ومادي لا يمنح القرار الصادر الصفة القانونية

 2-- لكل قضية ولكل اتهام جهتين المشتكي والمتهم ( المشكو منه) واذا انعدم هذا الربط القانوني فليس لأحد ان يحرك الدعوة الجنائية الا الأدعاء العام في قضايا مهمة في مرتبة الجرائم الجنائية فيما تمس امن وسلامة الوطن فليس للدولة السير في الدعوة

 3-- لقد ثبت رسميا واعترافا صريحا وعلى شاشة التلفزيون تنازل الرئيس السابق بوش عن التهمة الموجهة لمنتظر الزيدي وزاد على ذلك بقوله لقد كنت لاعبا جيدا في تلقي الاحذية حيث انه لم يستطع اصابتي , وهناك نقطة اخرى مهمة جدا التي هي الحذاء والمتعارف عليه لم يعرف كاداة قتل وتدمير انه يمثل الاحتجاج وهذا ما لم تاخذ به المحكمة الموقرة اذ انها اعتبرت حذاء منتظر الزيدي اساس جريمة وسلاح قاتل ,

ان الشعوب تختلف في نظرتها لمثل هذه المواضيع فكثير من الشعوب الاوروبية لا تعتبر الضرب بالبيض الفاسد او الطماطة جريمة يحاسب عليها القانون , ان تطبيق المادة 123 و 124 ليست واردة وان من صلاحية المحكمة في النظر في هذه القضية مشكوك في امرها وان الخاسر الوحيد في هذا القرار هو حكومة المالكي وعلى حساب سمعة القضاء العراقي والذي كان يامل ويعول عليه الكثير من الوطنيين العراقيين ,ان منظمتنا وبصفتي رئيسا لهذه المنظمة القانونية اطالب بالافراج فورا عن المتهم وان قرار المحكمة غير قانوني وان موقفنا هذا هو تعبير لممارسة وتطبيق العدالة والقانون ونقترح نصب تمثال لحصان عربي اصيل وعلى صهوته منتظر الزيدي الذي عبر بعمله هذا عن شعور الاكثرية الساحقة للشعب العراقي الرافض للاحتلال بكل معانيه واشكاله ومضموناته انه عبر عن ملايين الارامل وعن الشهداء والايتام الذين بلغ عددهم الخمسة ملايين والنصف وعبر كذلك عن المهجرين بملايينهم التي تجاوزت الاربعة ,

لقد عبر الزيدي عن احتجاج البيئة التي دمرها الاحتلال ونشر الامراض السرطانية بقنابله المطعمة باليورانيوم المنضب انه كان لسان حال كل معدم وفقير وكل جامع تم تدميره عاش العراق حرا كريما عاش الشعب العراقي الذي يحتضن ابطاله عاش الشعب الذي يعمل من اجل عدم تسييس القضاء عاشت العدالة عن طريق تدخل السلطة التنفيذية عاشت الشعوب التي تنادي بالديمقراطية في ضل سلام دائم يعم الجميع عاش التناغم والانسجام بين كل مكونات شعبنا في سبيل تقوية لحمته للقضاء الحتمي على العنصرية والطائفية  

 

المستشار خالد عيسى طه


التعليقات




5000