........   
انطلاق فعاليات مهرجان الشباب الاول في السويد والدنمارك - See more at: http://www.alnoor.se/article.asp?id=251823#sthash.Y23u4xOP.dpuf
  

 ......................
 أ. د. عبد الإله الصائغ
يا نصير المستضعفين...في ذكرى شهادة امام المتقين علي بن ابي طالب - See more at: http://www.alnoor.se/article.asp?id=210214#sthash.Oql7CUjL.ABK8bMrQ.dpuf
يا نصير المستضعفين
............

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الغيرية في نهج البلاغة

علي حسين الخباز

تمحورت معظم الدراسات النقدية في العديد من المواضيع الكتابية ذات النزعات المختلفة، والتي تتعدد بتعدد مدارسها وتباين مناهجها.. فقدمت لنا مصطلحات أدبية عامرة، منها الموروثة ومنها المستحدثة. وكل منها يطمح للوصول الى العمق النصي، حيث تعامل النقد مع الكثير من هذه المصطلحات تعاملا جديا لدرجة لا يمكن التغافل عنها.

والبعض من تلك المصطلحات ما هو معروف عند عامة الناس، كالسير الذاتية مثلا قوله عليه السلام: (وإِنَّ مَعِي لَبَصِيرَتِي مَا لَبَسْتُ ولا لُبِسَ عَلَيَّ وإِنَّهَا لَلْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ فِيهَا الْحَمَأُ والْحُمَّةُ) والمراد بالحمأ هنا: مطلق القريب والنسب، وهو كناية عن الزبير، فانه من قرابة النبي (ص)، فهو ابن عمته. وكان النبي أخبر عليا (ع) انه ستبغي عليه فئة فيها بعض احمائه، وإحدى زوجاته. والحمة بضم ففتح كناية عنها.. وأصلها الحية أو الابرة اللاسعة من الهوام..

ثم لنأخذ ما هو باق في بوتقة اهل النقد والدراسات للتعامل النقدي، والتي لم يتم توضيحها للناس كمصطلح (الغيرية). ولنقرأ التعريف الذي ورد للامام علي عليه السلام، عن شخص ذكره في قوله عليه السلام: (وهَذَا أَخُو غَامِدٍ [وَ] قَدْ وَرَدَتْ خَيْلُهُ الأَنْبَارَ وقَدْ قَتَلَ حَسَّانَ بْنَ حَسَّانَ الْبَكْرِيَّ وأَزَالَ خَيْلَكُمْ عَنْ مَسَالِحِهَا) واخو غامد هو سفيان بن عوف من بني غامد قبيلة في اليمن من أزد شنوءة، بعثه معاوية لشن الغارات على أطراف العراق، تهويلا على اهله...

وقد جاء في تعريف (الغيرية) بأنه مذهب أدبي، يقوم على النزعة الالتزامية كالواجب، واصلاح المجتمع، والبذل في سبيل الغير، كقوله عليه السلام: (أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي والله مَا أَحُثُّكُمْ عَلَى طَاعَةٍ إِلا وأَسْبِقُكُمْ إِلَيْهَا ولا أَنْهَاكُمْ عَنْ مَعْصِيَةٍ إِلا وأَتَنَاهَى قَبْلَكُمْ عَنْهَا).

ويذهب البعض الآخر من أهل النقد الى انها تعني (الموضوعية) كقوله عليه السلام: (أَيْنَ عَمَّارٌ؟ وأَيْنَ ابْنُ التَّيِّهَانِ؟ وأَيْنَ ذُو الشَّهَادَتَيْنِ؟ وأَيْنَ نُظَرَاؤُهُمْ مِنْ إِخْوَانِهِمُ الَّذِينَ تَعَاقَدُوا عَلَى الْمَنِيَّةِ وأُبْرِدَ بِرُءُوسِهِمْ إِلَى الْفَجَرَةِ؟) وعمار بن ياسر كما هو معلوم من السابقين الاولين، وأبو الهيثم مالك بن التيهان من اكابر الصحابة.. ذو الشهادتين خزيمة بن ثابت قبل النبي (ص) شهادته بشهادة رجلين في قصة مشهورة، وكلهم قتل في صفين، وابرد برؤوسهم أي ارسلت مع البريد بعد قتلهم الى البغاة للتشفي منهم (رضي الله عنهم أجمعين).

وكان الاقدمون يسمونها الترجمة الذاتية، وهم يعنون بالترجمة الموضوعية الغيرية.. يرى عبد الرحمن مجيد الربيعي: ان السيرة الجامعة تحتوي في طياتها على السيرة الغيرية، كقوله عليه السلام بعد مقتل عثمان: (وكَانَ مِنْ عَائشَةَ فِيهِ فَلْتَةُ غَضَب فَأُتِيحَ لَهُ قَوْمٌ فَقَتَلُوهُ) أخرجت عائشة نعلي رسول الله (ص) وقميصه من تحت ستارها، وعثمان على المنبر، وقالت: هذا نعلا رسول الله وقميصه لم يبل بعد، وقد بدّلت من دينه وغيّرت من سنته، وجرى بينهما كلام المخاشنة، فقالت: اقتلوا نعثلا... تشبهه برجل معروف، فأتيح: اي قدر له قوم فقتلوه..

بينما يفضل الناقد المغربي (صدوق نور الدين) استعمال الترجمة الذاتية بدلا من السيرة الغيرية، لكون الانجاز الابداعي يتفرّد به شخص صاحب علاقة، كقوله عليه السلام: (أَولَيْسَ عَجَباً أَنَّ مُعَاوِيَةَ يَدْعُو الْجُفَاةَ الطَّغَامَ فَيَتَّبِعُونَهُ عَلَى غَيْرِ مَعُونَةٍ ولا عَطَاءٍ وأَنَا أَدْعُوكُمْ وأَنْتُمْ تَرِيكَةُ الإِسْلامِ وبَقِيَّةُ النَّاسِ إِلَى الْمَعُونَةِ أَوْ طَائِفَةٍ مِنَ الْعَطَاءِ فَتَفَرَّقُونَ عَنِّي وتَخْتَلِفُونَ عَلَيَّ) والجفاة: جمع جاف أي غليظ، والطغام: اراذل الناس، والتريكة، بيضة النعامة، بعد ان يخرج منها الفرخ، تركها في مجثمها، والمراد: أنتم خلف الاسلام وعوض السلف..

نجد ان مثل هذه التباينات تظهر عدم استقرار المفهوم كمادة تطبيقية، ولا شك ان صدوق نور الدين قد عجز عن الوصول الى مفهوم الغيرية، وكان عباس محمود العقاد هو الاقرب، رغم انه دوّن عناوينه بسير المفكرين الذاتية، وما دمت انت تكتب عنهم فهي غيرية..

وعوالم الغيرية حقيقية لا شأن لها بالمتخيل والشخصي، وبعيدة عن الاسطرة والميثولوجية والتجريدية.. بينما النظرة عند الناقد (زهير الخلويدي) الذي وجدها تعني: المثاقفة والتواصل. وبعض النقاد فسّرها: عبارة عن قصص افعال الآخرين، وتعتني بنقل الحقائق، ويسمح لها بنقل الانفعالات الداخلية، وتقدم الشخوص من الواقع الى المنجز، وكالقول الذي اعقب قوله عليه السلام: (أُنْبِئْتُ بُسْراً قَدِ اطَّلَعَ الْيَمَنَ وإِنِّي والله لاظُنُّ أَنَّ هَؤُلاءِ الْقَوْمَ سَيُدَالُونَ مِنْكُمْ بِاجْتِمَاعِهِمْ عَلَى بَاطِلِهِمْ وتَفَرُّقِكُمْ عَنْ حَقِّكُمْ) فبسر بن ارطاة: وهو عامري من بني عامر بن لؤي... سيّره معاوية الى الحجاز، بعسكر كثيف، فاراق دماء غزيرة، وفرّ والي المدينة ابو أيوب الانصاري، وانتزع اليمن من عبيد الله بن عباس، وفر ناجيا من شره، لكنه عثر على ولديه الصغيرين فذبحهما..

والغيرية كما يراها النقاد المغاربة: عبارة عن مقدمات كتاب بيد الاخرين، مثلما ورد في المقدمات الثلاث لنهج البلاغة، اولها كانت للناشر: (إجتمع للامام علي عليه السلام من صفات الكمال ومحمود الشمائل والخلال..) ومقدمة الشيخ محمد عبده: (كلام الامام علي (ع) هو اشرف الكلام وابلغه بعد كلام الله وكلام نبيه (ص)) والمقدمة الثالثة للشريف الرضي: (اذ كان أمير المؤمنين (ع) مشرع الفصاحة وموردها، ومنشأ البلاغة ومولدها، ومنه عليه السلام ظهر مكنونها) ووردت مصطلحات متنوعة عن الغيرية، كالخطاب الغيري، وبعض مبتكرات السيرة الغيرية المصورة، والقصة الغيرية التي اعتبرها البعض (الحكي الثاني) ومنها ما يعقب على موجودات النص الداخلي، وما يذهب الى وقائع خارجية.

وعنونها الناقد محمد الحرز بعلم النفس الاجتماعي، كمفهوم غيري منحدر من اشتغالات العديد من الفلاسفة والكتاب. ومصطلح الغيرية ينتظم في وعي الفرد المسلم كتصورات تؤثر حسب رؤية (الحرز) في عمقه الوجداني، عبر علاقته بالآخر مهما كان شكله وصفاته ووجوده..

 

علي حسين الخباز


التعليقات

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 31/03/2009 06:17:26
المبدع صباح محسن جاسم تحية حب ومحبة لك ولذائقتك وثقافتك ومقترحك الرائع عزيزي منذ زمن وانا اكرر عرض مثل هذا الطلب واقترحت عدة مرات بتشكيل لجان لقراءة الموروث قراءة اسلوبية ولكن ما يزال الامر يحتاج الى بلورة وارى تكرار مثل هذه المطالب سيفتح الباب لتشكيل لجان بحث رائعة بالمناسبة نحن في اعلام العتبة العباسية لدينا وحدة دراسات راقية قدمت منجز كبير في التقارب المذهبي حيث تابعت بعض الظواهر الشيعية برؤى المذهب الاخر كأن درست مسألة جمع الصلاتين والصلاة على التراب وزيارة الاولياء برؤى الموروث السني ودرست بعض القضايا المهمة واعدت هذه اللجنة لطبع كتاب دراسات عن الامام علي لصديقنا صباح محسن كاظم هو في المطبعة الآن لك عظيم شكري وتقديري

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 31/03/2009 05:21:06
الاستاذ والصديق علي حسين الخباز
سلمت يمينك سيدي
بحث رصين حقا جدير بالقراءة وتدبر ما ورد فيه
كم كنت اتمنى مشاطرتكم مناسبة تأسيس مجلة صدى الروضتين
لكنني لم اعرف بذلك لابتعادي عن النت منذ يوم 29 / 2 وحتى يوم امس
بوركت افكاركم
وافر تقديري وتحياتي لاحبتي اسرة الصدى

الاسم: صباح رحيمة
التاريخ: 30/03/2009 11:21:39
سلمت داك اخي الفاضل علي الخاز
وفقكم الله على المزيد من العطاء في كشف المستورونشر النور
استميحكم عذرا عدم تمكني مشاركتكم فرحكم في عيد تاسيس مجلتكم الغراء

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 29/03/2009 20:42:08
الأستاذ علي حسين الخباز
امتلاك ناصية اللغة وسبر أغوار المفردة والبحث الجاد عن إيماءات النص وتفكيكه لإعادة فهمه, وتقديمه سهلا ممتنعا, رائقا شهيا , والكتابة التي تتسامى لتصل الى أعلى اشتغالات الحداثة دون أن تبتعد عن جذورها العربية الإسلامية تلك برأيي المتواضع أهم ما يميز اشتغالاتكم السردية أستاذي العزيز.
ولعل أهم ما يلمسه القارئ عند قراءته نصوصكم المتعلقة بالكتاب الخالد خلود الزمان "نهج البلاغة" تلك الإضاءة الخفية لمعجزة خلود النص حيث إن اشتغالاتكم جاءت وفق احدث النظريات النقدية ولا يخفى عليكم إن ذلك يتطلب شجاعة بالغة انتم قمينون بها فان بلاغة أمير المؤمنين علي عليه السلام وقد وصلت الذرى في زمانه والأزمان اللاحقة مما جعل جهابذة النقد يحجمون عن التصدي بالشرح والتحليل إلا القلة ممن وفقهم الله لذلك النور وأنت منهم إن شاء الله أستاذي العزيز وفقكم الله لخدمة الكلمة المقدسة ودمتم

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 26/03/2009 20:02:33
أخي العزيز الباحث والأديب علي حسين الخباز
إطلالة أخرى في سبر جمالية نهج البلاغة بعد فن السجع والتشبيه والاختزال والتوثيقية وعلم الدلالة والترادف والأسلوبية واستخدامات - كان - والصورة الفنية والمكانية والأستفهامية والألوان والتناص في نهج البلاغة.
ليتك تضاعف اشتغالاتك ووقتك لتتفرغ على استكمال سلسلة انطباعاتك بشأن نهج البلاغة.
فكما نعتز بحضارتنا منذ أول صورة وحرف كتبه آل سومر نعتز أيضا بالجانب المعرفي لقادة نفاخر بمنجزهم منذ ألف وأربعمائة عاما.
كما أدعو لك بوارف الصحة وطول العمر واشهد أنها مسؤولية لها شأنها.
واقترح - مجرد اقتراح - أن تشكل لجنة مختصة لشرح نهج البلاغة بشروحات وافية وبهوية عراقية فلا أجد من ضير في أن تكون لنا نحن العراقيين رؤيتنا استزادة في توضيح ما هو مكنوز بين دفتي هذا الكنز النفيس وهل هو مطلب خيالي في أن تكون هناك مؤسسة تعنى بنهج البلاغة في الأقل بموازاة ما نشهده من كتب دينية منمقة ومزركشة وفاخرة الطباعة تورد إلينا من الخارج وبالتالي نعيد لمرصدنا الثقافي والمعرفي في أن لا نبقى فقط نتأمل ما يردنا من الخارج ونتناسي إمكانياتنا ولكي نجعل الخارج هو من يتطلع إلينا فتعودنا الأقوام لتنهل منا وهكذا.
كما لم اطلع أو سمعت يوما إن قناة فضائية خصصت مسلسلا من برامجها لتوضيح ما ورد في نهج البلاغة هذا الإرث المعرفي!
شكرا لك أخرى .. والى ملتقى.

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 23/03/2009 06:57:02
عزيزي عامر رمزي .... حين يسمو الفكر يانعا في بوتقة الادب فمن الطبيعي ان يفتح رؤاه على ذرى واسعة من المحبة والابداع والجمال تحيتي لك ايها الجميل عامر رمزي مع المودة والدعاء

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 23/03/2009 06:52:54
عزيزي الدكتور خالد يونس خالد محبتي
تشاجر ناقدان الاول كان قد انتقص امكانية شاعر مات قبل خمسين عاما والناقد الثاني كان يطالبه النظر ضمن آلية عهد المنجز أي يطالبه برؤية القصيدة ضمن آليات النقد الموجودة في حينه قبل خمسين سنة على اعتبار ان المنجز سيق الرؤية النقدية .. طيب كم جيل نقدي مر على نهج البلاغة وما زال يتنفس ابداعا عبر كل الاجيال النقدية بدأ مشروعي من هذا المنطلق اولا وثانيا رأيت في مماحكة نقدية سانشرها ذات يوم في موقع النور ان الكثير من كتابنا ومفسرينا الكبار قد دمروا لنا اسلوبية المنجز الموروثي اثر النظرة الكلية اتجاه المضمون أما دينيا او لغويا.. ثالثا .. وجدت ان دراسة الموروث اسلوبيا اخذ منحى اكاديمي صرف فلم يهتم بالاسلوبية سوى المسعى البحثي ولا وجود الا نادر لمثل هذه الدراسات في مواضيع صحفية تدخل كاعمدة متسلسلة تنشر في جريدة لكون العملية صعبة وتتجلى صعوبتها بان مثل هذه الاسلوبية نخبوية و العمل على شموليتها لتكون عامة شاملة مسألة في غاية الصعوبة .. وهذا يدل على ان الاساتذة الاكاديميين شعروا باهمية المتلقي العام وثانيا ان التلقي العام اصبح ناهضا فاعلا ووصل الى ذرى نخبوية مهمة ..
دكتوري العزيز لقد افرحتني كثيرا بهذا المرور الرائع مع محبتي وشكري وتقديري ووافر دعواتي

الاسم: د. خالد يونس خالد
التاريخ: 22/03/2009 12:04:50
الأستاذ الكبير علي حسين الخباز المحترم

دخلت حديقة أفكارك وأرائك في موضوع مهم وجدير بالقراءة ، وهو ‘‘الغيرية في نهج البلاغة‘‘ وقد أبدعتَ في الشرح والتفسير وأشرتَ إلى مواطن مختلفة من مواقف الكُتاب والنقاد في الموضوع بلغة رصينة واضحة سهلة بعيدة عن الغموض والتعقيد، فقربتَ الفكرة للقارئ بقريحتك وأدبك.

لا أجد كلمات مناسبة لأشكرك واشد على يديك وأقبل جبينك لهذه المعرفة والقدرة في التعبير.

بعد إشارتك إلى التباينات في فهم مصطلح ‘‘الغيرية‘‘ بدأتَ تتخذ موقفا يستحق التقدير والوقوف عنده ، ولا سيما في عبارة الذكية التالية:
‘‘أجد ان مثل هذه التباينات تظهر عدم استقرار المفهوم كمادة تطبيقية، ولا شك ان صدوق نور الدين قد عجز عن الوصول الى مفهوم الغيرية، وكان عباس محمود العقاد هو الاقرب، رغم انه دوّن عناوينه بسير المفكرين الذاتية، وما دمت انت تكتب عنهم فهي غيرية‘‘..

موقف رائع ينم عن العمق في التحليل. صدَقتَ في الحكم، فالأديب المصري عباس محمود العقاد كان أقرب إلى مفهوم ‘‘الغيرية‘‘ من كثير من النقاد، ومنهم صدوق نور الدين. فعندما أقرأ كتاب العقاد ‘عبقرية المسيح‘‘، وكتابه ‘‘أبو الشهداء الحسين بن علي‘‘ أقتنع بعمق تفكيرك في الحكم الصائب، حيث يقترب العقاد بمفهوم ‘‘الغيرية‘‘. وعندما أقرأ كتابه ‘‘رجال عرفتهم‘‘ أقتنع بعدلك في إتخاذ الموقف رغم أنه دوَّن عناوين كتبه بسير المفكرين الذاتية.

بوركت في جهودك
لك من أخيك الصغير أعمق الاحترام
خالد يونس خالد

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 22/03/2009 11:03:47
القدير علي حسين الخباز

شكراً لما وصفته من سبل ورؤى ..وحقاًان كل المذاهب لن تحتوي ما جاء في نهج البلاغة هذا المنجز الأدبي الكبير والعظيم ..
وأولا وأخير كان الوجدان هو المعبر الأصيل عن النفس البشرية..
تقديري لقلمك الذي ساقنا للمغرب وعاد بنا للمشرق ..

عامر رمزي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 22/03/2009 08:08:23
الى ميثم العتابي
كيف احذر يا ميثم وانتم القلب الذي اولج به هذه المناطق المبدعة والعين التي ابصر بها سناها .. اشكر وثوقكم بي لدرجة صرت اخاف النكوص ـ محبتي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 22/03/2009 08:05:57
سلام الله عليك يا سلام نوري .. ايها النوري الرائع ارجو ان اكون بقدر هذا الثناء مع محبتي ودعائي سلنتقي ان شاء الله سنلتقي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 22/03/2009 08:04:10
قال طاغور .. يخجلني المديح لأني سرا اشتهيه وانا حقيقة يرعبني المديح لأني سرا اخافه واعتبره مسؤولية كبيرة تقع على عاتقي فادعو الله ان يكون عطائي بقدر هذا التقدير مع محبتي للمبدع الرائع صباح

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 22/03/2009 08:01:51
الاستاذ الرائع جبار حمادي .. لقد أطفأت نار تنوري منذ سنوات خمس واوقدت تنور محبتكم دعواتي لك بالخير والابداع والعراق العظيم

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 22/03/2009 08:00:13
عزيزي نبيل نعمةة الجابري ايها الاستاذ ابن الاستاذ العامر بالحب دائما تحيتي ومحبتي تعرف محبتي لك دائما

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 22/03/2009 07:58:31
سيدتي زكية المزوري .. سلام الله عليك يازكية ايتها الاخت العزيزة والابنة الرائعة لك محبتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 22/03/2009 07:56:38
عزيزي المترفي ... من المؤثثات الاخلاقية العامرة بالحب في مؤسسة النور الابداعية .. هذا التواضع الكبير من قبل كتابها .. فشكرا جزيلا لسيدي المترفي العزيز اترفه الله ابداعا قيما دنيا وآخرة .. المترفي محبتي المترفة بالدعاء

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 22/03/2009 07:02:50
استاذي العزيز الخباز علي حسين
ان الولوج الى هذه المنطقة تتطلب الحذر الكبير والاشتغال الذي وجب عليه ان يكون غنيا، حتى يتكمن من مجارات الرفعة القائمة في اروع كتاب خطته الانسانية
واعتقد انك أهل لها.. واصل دربك سنكون على انتظار دوما
محبتي وتقديري لك

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 22/03/2009 05:47:35
استاذي الكبير الخباز
نور على نور وهذا المبحث الجميل والرائع
محبتي استاذ علي
---------
سلام نوري

الاسم: زكية المزوري صحفية وكاتبة كردية
التاريخ: 21/03/2009 19:40:15
انفعتنا بعلمك والله .. ادامك الله
ننتظر المزيد

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 21/03/2009 19:29:59


سيدي الرائع الاستاذ علي الخباز
انه كسب للموقع النور حين يحفل باطروحات قيمة كهذه وكسب لنا عشاق مدرسة امير المؤمنين علي بن ابي طالب يوم نحصل على هكذا زاد تجود به يد خباز رائع كريم .. جزاك الله عنا خيرا وحشرك وحشرنا مع سيدنا ومولانا علي بن ابي طالب .

الاسم: نبيل نعمه الجابري
التاريخ: 21/03/2009 17:41:57
المبدع علي الخباز
تحية لك
دراسة رائعة وموضوعة عامرة ما دمت وأمثالك فيها.
رفد جديد يضاف لك وانت اهلاً له.
محبتي

الاسم: جبار حمادي
التاريخ: 21/03/2009 15:09:28
اطال الله عمر تنورك التنويري وعافاك باحثا في كنوز اهل الدرراهل الهداية يوم لا مستقر.
دمت ..ايها الخباز
بلجيكا..

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 21/03/2009 13:49:51
حينما طلبت من الاديب الباحث الخباز بالنشر في نورنا البهي العام الماضي اتصلت من الحضرة المقدسه بالاخ احمد الصائغ؛قلت له سيدخل النور ابرع الاقلام النقديه التي تؤسس للفكر الجاد والتي تشتغل بمساحات غير مأهوله من ذي قبل وبحرفيات معرفيه لتسلط الضوء على نهج البلاغة الكتاب الثاني بعد القرآن الكريم بتناوله قضايا الانسان والوجود،وبالفعل يوما بعد آخر ينجز أبا حيدر مشروعه الحضاري رغم مسؤوليته بصدى الروضتين والاصدارات الاخرى..هنيئا للفكر العراقي بك وبأمثالك من المبدعين الجادين....

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 21/03/2009 10:28:32
الاستاذ عدي المختار شكرا لك هذا الحضور البهي ولك غاية شكري وتقديري وسنلتقي ان شاء الله الجمعة في كربلاء تقبل محبتي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 21/03/2009 10:27:00
انت رائع استاذي الكردي رائع بمثابرتك وبمتابعاتك الدائمة تقبل محبتي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 21/03/2009 09:48:22
استاذي العزيز يحي السماوي والله ما احوجنا اليك والى وجودك البهي في النور صدقني انا دائما ادعو لكم بالخير مع محبتي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 21/03/2009 09:45:23
عزيزي سعدي عبد الكريم محبتي اولا .. الحقيقة يا استاذي العزيز انا لا أستطيع مجاراتك في الكم المصطلحاتي أو حداثوية النهج النقدي ولكن القضية تقف عند حدود التفكير الجاد بالتعامل مع ذلك المروث الضخم والحيوي ضمن مدركات المنهج الاسلوبي والذي عنونته قاصدا ضمن حومة الانطباعية لغايات محسوبة ويعني انني أطمح فعلا بالتفاتة اهل النقد للتمحص في هذا المروث ضمن المساعي الاسلوبية التي كانت هي اسيرة الاداراج الاكاديمية فالسعي الى جعلها امام التداول العام هو الغاية الاسمى راجيا ان نلتقي الجمعة في كربلاء

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 21/03/2009 09:35:30
عزيزي الاستاذ حيدر عبد الله الشطري صديقي العزيز هذا كرم منك وان يدل على شيء فانه يدل على بحثك الدؤوب لك حبي واحترامي وتقديري

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 21/03/2009 09:29:26
الاستاذ رسول علي شكرا جزيلا مع تقديري لهذا المرور الكريم

الاسم: عدي المختار
التاريخ: 21/03/2009 08:51:10
انت كما انت ....مبدع بامتياز....وباحث نهم عن اصول الحداثوية والتجديد
انك تقترب من مدرسة الشهيد الاول (قدس سره) الذي اراد الخروج بالخطابات الراديكالية الدينية من صنمية المعبد والمحراب الى حداثوية الواقع والتجديد
انك مبدع ....والاكثر من هذا ....انك كبير في طروحاتك
مع حبي

الاسم: احمد الكردي
التاريخ: 21/03/2009 08:38:29
يوم عن يوم تثبت انك شخص فريد من نوعه في هذا العالم.. لك مني كل الحب..

تلميذكم وابنكم
احمد الكردي
شبكة الاعلام العراقي

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 21/03/2009 08:28:07
ما أحوجنا لمثل هذه اللفتات الذكية من البحث والاستقصاء وإضاءة ما هو معتم من مصطلحات ورؤى نقدية ..

جزاك الله خيرا على سِراجك ـ فلا تبخل علينا بالمزيد ، مع دعائي أن يتعهدك الله بلطفه في الدارين .

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 21/03/2009 06:39:04
المبدع العراقي النبيل
علي حسين الخباز

هذه طروحة من الطروحات التي توثق لسيسولوجية الانتماء المؤدي بالتالي الى ، احكام الضوابط النقدية الحداثوية واحالتها الى مصادرية راقية ، ذات مناخات اكاديمية وبابعاد موزعة ما بين الجهد الابهاري النقدي من جهة ، وبين الدلالات السيميائية ، العلم الذي يُعنى بمفاتن اللغة ، من خلال العلامة والكود والدلالة والايقونة ، ومنشأ هذا الاتحاد الفهمي الراقي هو تلك المخيلة الفذة المتقدة التي تسكن داخل لواعجك الاستقرائية المعرفية العالية .. ايها الخباز الرائع .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: حيدرعبدالله الشطري
التاريخ: 21/03/2009 06:19:09
صديقي واستاذي العزيز علي
لقدفرحت كثيرا عندماوجدت كتاباتك القيمة في مركز النور
ولمت نفسي كثيرا كيف اني لم اطلع عليها سابقا ساقضي معها اجمل الاوقات وساقراها جميعها ان شاء الله
سلامي الى الراية المعلقة على قبةالعباس

الاسم: رسول علي
التاريخ: 21/03/2009 03:36:44
بحث جميل ايها الاستاذ .. لتمنى لك مزيدا من الابداع والعطاء.. تقبل تقديري واحترامي




5000