هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الفنان نصير شمة وصناعة الأجيال

بوكرش محمد

الفنان نصير شمة وصناعة الأجيال

الفنان جوان فرحان نموذجا  

   

تعرفت على الفنان المبدع العلامة نصير شمة أول مرة بالمهرجان الدولي للفنون التشكيلية بمدينة محرس الساحلية ولاية صفاقس الجمهورية التونسية سنة 1994_1995

، قدمه لي الفنان التشكيلي إياد شلبي بعد حادث طريف جدا...

 قبل وصول صديقي الفنان التشكيلي العراقي إياد شلبي العائد بعدي من أحد ورشات المهرجان، كان ذلك صيفا، حرارة ورطوبة مرتفعة جدا، نلت خلال المدة الزمنية بين وصولي ووصول صديقي الفنان التشكيلي إياد غطصات بحوض سباحة الفندق، فندق خاص بضيوف المهرجان والمشاركين فيه، في لحظة انتظار وصول باقي الفنانين لتناول وجبة الغداء وصل الفنان العلامه نصير شمة الذي لا أعرفه قبل ذلك... ولم يخطر لي بال أن أحد عمالقة العالم سيجلس أمامي لا تفصل بيني وبينه سوى طاولة الأكل فقط، بسيط في هندامه وعادي جدا مثله مثل بسطاء أهل المدينة شاب نحيل الجسم بشوش، شفاه جافة نال منه العطش وتعب مسافة الطريق من تونس العاصمة إلى عاصمة المهرجان الدولي للفنون التشكيلية محرس بولاية صفاقس، رفع يده للفت انتباه أحد المضيفين الذي كان يحمل من أطباق المأكولات عددا ووزنا تصبب له عرق جبينه، عرفت بعدها أنه الوحيد الموجود لخدمة طلبات كل الضيوف الموجودين حول المسبح.

كرر الأستاذ نصير شمة طلب زجاجة ماء مرات، بصوت خافت، بأدب وصبر لفت انتباهي

 وجعلني أقوم بالمهمة بدل المضيف، الشيء الذي أثار إعجاب  ودهشة نصير، لا لشيء لأني كنت عاري الصدر وملفوفا بمنشفتي  ويظهر عليا جليا أني متطفل على الخدمة أي الخدمات، وفي نظر نصير  إما أن أكون سائحا أو مالك الفندق...شكرني هاما بالوقوف والابتسامة لا تفارق وجهه...

إلى أن دخل الفنان إياد  شلبي رافعا صوته قائلا: سبقتني يا بوكرش؟.

  

 وقفت ...ضمني إلى صدره وهم بالجلوس وإذا بعينه تقع بعين نصير شمة ، وقف مهللا ومرحبا بنصير  بالحضن والقبلات والتفت لي قائلا: أقدم لك ملك العود حاليا... الفنان نصير شمة...رد عليه بسرعة: العفو... العفو  ياحبيبي...، كما قدمني له قائلا  : صديقي الفنان النحات ...محمد بوكرش الجزائري، وقف قائلا : الجزائري... الجزائر أكن لها كل الحب وأكن لكم كل التقدير بلد المليون والنصف مليون شهيد، بلد الثوار...

ابتسمت وأخذت هذا التقديم على أنه مبالغة مثل ما  أعرف عن الشرقيين  و طرقهم في المجاملات وتضخيم الأشياء، ولن أستنتج أبدا من خلال شكل الأستاذ وسنه وبساطته نهائيا أن يكون بالحجم والقامة والمستوى الذي ذكر صديقي إياد شلبي ، أخذتها من باب المجاملة...

وإذا بي أسمع بعد الغداء واستراحة القيلولة أن البرنامج المسائي ينتهي بسهرة موسيقية يقدمها الفنان نصير شمة، لا علينا إلى حد الساعة  الأمر عادي رغم ما سمعت عنه... من طرف صديقي الفنان التشكيلي...

كانت ليلتها ليلة قمرية والسهرة على سطوح الفندق المهيأة للأمسيات الدسمة والحفلات.

 صعدنا للسهرة بعد العشاء، تجمعنا على السطوح أين صففت الكراسي، اقترب وقت الجلسة الموسيقية، جلسنا نترقب قدوم الفنان...

هي لحظات وصعد الفنان بجبة سوداء لامعه على صدره صدر عوده يعانقه يمشي واثقا من نفسه مشية الملوك والأمراء.

حيى الحضور...، جلس بوقار وهدوء تام في صمت  زاده وزاد أشعة القمر بهاء في ظلمة الليل...

بعد كلمة المنشطة بدأ بكلمة ترحيب وعرج مباشرة بتقديم سريع للمقطوعة الموسيقية الأولى قبل بداية عرضها...

ما هي إلا ثواني معدودة وباغتني بسيل ما جادت به قريحة شاب متمكن، على درجة عالية كان من الرتابة وحسن توظيف العود والأداء الجميل الذي بنى  به السلطنة أمامي والسلطان على الآلة، وعلى النوتة والمستمع...

صفقت له طويلا ، صفقت طويلا لهذا الأكبر من ملك والله أكبر، صفقت طويلا للإنسان...  للإنسان الذي سكن نصير وبالأحرى لنصير الإنسان الذي سكن العود.

تعددت اللقاءات والدعوات بعدها، لحضور أمسيات موسيقية أخرى بالمنستير ثم بتونس العاصمة ، عرفت بعدها أن نصير يحفط  أناشيد الجزائر ويعرف عنها الكثير... كانت جزء مهما في برامج الدراسة بالعراق تعاطفا مع الثورة الجزائرية ، كانت جزء من ذاكرة الطفولة، عرفت أيضا أنه  يسكن تونس وأستاذا بالمعهد العالي للموسيقى...عرفت عنه التواضع، البساطة، الطيبة، البشاشة، الرقة، الكرم... والحذر، ميال للجمال والجنس اللطيف...هي ربما تعوض حرمانه... وبعده عن الأهل، تعوض حرمانه وبعده عن الوطن وبالتالي أصبحت المرأة واختلاف الجمال بعينها وطنا لنصير،أصبحت جزء مهما في تركيبة جمال وطن... جمله الموسيقية تتدفق بجميل جميلات الكون...بجمال وجميل خالق الكون، بجمال الليل...ومنها بجمال ليل...ليل الوطن...، بجمال ليل البنت  التي عوضت الكثير و... لهذا  لن يفاجئني الفنان الكردي السوري جوان فرحان يوم عرفته في بيت العود بقسنطينة بعد أن وجه لي دعوة عن طريق الفنان سمير الوهواه  والمهندس الفنان كريم حزمون القائمان بشؤون بيت العود القسنطيني الذي أسسه نصير شمة فرعا  لبيت عود القاهرة.

لن يفاجئني وهو يتكلم عن الأب الروحي وأب التبني له وعيناه تدمعان... يتكلم عن إنسانية الأستاذ العلامة نصير شمة الذي أخذ بيده مذللا كل العقبات التي وقف عندها الفنان الابن جوان فرحان يوم اكتشفه ونشله منها وكانت بالتأكيد تعصف بمواهبه وبقدراته التي اكتشفها فيه الأستاذ نصير لو لم يفعل ذلك مشكورا.

الأستاذ الفنان جوان فرحان أصبح اليوم يعول عليه كان ذلك ببيت العود المصري القاهرة أو بفروع ببيوت العود التي أسست هنا وهناك دائما تحت إشراف الأستاذ العلامة نصير شمة...

الفنان جوان فرحان يحسن استمال كم من آلة وخاصة آلة الطمبور أو الساز وآلة العود بامتياز، عازف، مؤلف وربما يصبح موزعا...

بفضل الأستاذ نصير العلامة ولغة الروح والتواصل يكون للعالم العربي الإسلامي شأنا مثل ما كان بالأمس مع الأندلس وصقلية...

  

جوان فرحان بعد مغادرة قسنطينة الجزائر، بقى معنا عل اتصال دائم يوافينا دائما بجديد وأخبار أستاذه وبيت العود بالقاهرة.

 حميمية جوان فرحان مع الموسيقى الجزائرية واستيعابه  لها مكنه مؤخرا من تأليفة موسيقية تخصها سماها من وحي عطر الجزائر وبعث لي مشكورا  نسخة منها.

  

المدهش مثل ما عرفت قدراته الرهيبة في معرفته للموسيقى الكردية والتركية والعربية بالشرق تمكن من الموسيقى الجزائرية المغاربية إلى درجة أنه ألف شيئا منها بأرقى المستويات التي تنافس المستوى العالمي وخاصة الشرقي منه

والفضل يرجع دائما لمعلمه ولأبيه بالتبني الأستاذ العلامة نصير شمة والد  ليل وكم من تلميذ بالتبني بمدارس شتى يرعاهم ويرعاها بحر ماله هنا وهناك كانت مدارس موسيقية أو غيرها.

  

تعلم من معلمه البساطة ومكارم الأخلاق تعلم كيف يكون ويبقى إنسانا، سعدت بلقائهما وتواصلي معهما، الأستاذ العلامة المبدع نصير شمة والأستاذ الابن الفنان الكردي السوري جوان فرحان المبدع الذي يفتخر بانتمائه الكردي السوري.

 جوان فرحان، نصير شمة الصديقان ...، جوان فرحان ، نصير شمة وحبهما  لي ...للجزائر... شكرا

 

بوكرش محمد


التعليقات

الاسم: hashem
التاريخ: 2009-08-17 23:37:11
سلام من القلب للبيت العود والاكل العاملين
اخوتي الاعزاء ارجوكم بلغوا عني رسالتي الى العزيز نصير انا عراقي مقيم في المانيا اغني واعزف عود واتمنلى ان اقدم شيء للبلدي بل التعاون مع الاخ نصير ---امانه توصلو رسالتي
مع التحيه
هاشم

الاسم: تلميذ نصير
التاريخ: 2009-05-18 15:42:03
شكرا للفنان بوكرش الله يعطيك العافية

الاسم: بوكرش محمد
التاريخ: 2009-05-09 12:16:54
الى تلميذ نصير شمة أهلا بك وشكرا على مرورك أما رقم الهاتف للاتصال ببيت العود لك رقم هاتف المشؤف عليه
اسمه سمير الوهواه
0771619523
تحياتي
بوكرش

الاسم: فتحي
التاريخ: 2009-05-09 10:28:10
شكرا أستاد بوكرش أنا من عشاق الفنان نصير شمة وانا من ولاية جيجل شكرا على دلك الكلام فيه لانه آخر بقية الفن الإلهي

الاسم: تلميذ نصير
التاريخ: 2009-04-22 11:51:46
اشكرالفنان محمد بوكرش علي هذا النص الرائع
انا اسمي هادي و من احد تلامذة الفنان الرائع نصير شمة الذي اعتبره احد اقطار الوطن العربي في هذا العصر في مجال الموسيقي و عازف العود الاول الذي نهض بهذه الآلة الموسيقية نهضة لم يسبق لها مثيل
و احب ان اسأل الفنان محمد بوكرش ما هو عنوان بيت العود في مدينة قسنطينة الجميلة؟؟ و هل يوجد رقم للاتصال ببيت العود؟؟ حيث انني حاليا في الجزائر في مدينة سكيكدا و أود ان أذهب اليه
اشكرك مرة اخري و في انتظار ردك

الاسم: بوكرش محمد
التاريخ: 2009-03-23 07:14:37
شكرا صلاح بوكرش،أعتبر هذا وعدا منك، عليك أن توفي به نحن في انتظار سماع ذلك...تشجيعاتي...وشكرا على المتابعة واندماج.

بوكرش محمد

الاسم: بوكرش صلاح الدين
التاريخ: 2009-03-22 20:35:55
أشكرك يا عم والله ما قصرت فيهما والله,لقد قرأة النص كاملا إني لمفتخر بك وصدقني لقد دبت في رغبة غريبة في تأليف مقطوعة من هذا النص الكافي الوافي الذي لا يبدو كأي نثر
وستنمو مقطوعتي على أرض صداقتكم وستصبح شجرتا حفر لها بوكرش محمد ووضع بذرتهانصير شمة وروى عروقها جوان فرحان وراعاها بوكرش صلاح الدين والسلام أجمل الختام




5000