..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نقاد المغرب يجتمعون حول تجربة الروائي محمد برادة

سليمان الحقيوي

شهدت المدرسة العليا للأساتذة بتطوان -  مرتيل حدثا ثقافيا استثنائيا قل نظيره، إذ عملت شعبة اللغة العربية بتنسيق مع المركز الثقافي - الأندلس على استضافة قامة ثقافية ببلدنا، ألا وهي الناقد المبدع محمد برادة، في إطار سلسلة بصمات إبداعية - الحلقة الثانية. وقد تميز هذا الحدث بحضور هائل للمهتمين بمدينة تطوان طلبة ومبدعين ونقادا وأساتذة. وقبل افتتاح أشغال هذا اللقاء الثقافي تناول الكلمة رئيس شعبة اللغة العربية الدكتور عبد الرحيم جيران مبرزا أهمية استضافة مثقفين من محمد برادة ،ومبرزا أن أعمال هذا اللقاء ستطبع في كتاب خاص إلى جانب إطلاق جائزة محمد برادة في النقد الروائي كما تناول مدير المركز الثقافي عبد اللطيف البازي لينوه بسلسلة بصمات إبداعية واستضافة محمد برادة بوصفه احد رواد الأدب الحديث بالمغرب. هذا فضلا عن إشادته بالتعاون والتنسيق المثمرين بين المركز الثقافي -الأندلس‑ وشعبة اللغة العربية بالمدرسة العليا للأساتذة‑تطوان‑

        تميز هذا اللقاء الثقافي بالندوة النقدية التي أقيمت صباحا، والتي شارك فيها مجموعة من النقاد المغاربة؛ حيث تدخل في البداية الناقد المغربي عبد اللطيف محفوظ ليتناول موضوع "كثافة  الغرابة في رواية حيوات متجاورة" مفتتحا مداخلته بالإشارة إلى أن الرواية تضمر- رغم وضوحها الظاهري الناتج من دون شك عن رغبة الكاتب في  تشخيص التحولات الاجتماعية - أدلة أيقونية خفية تشكل دلالتها العميقة، وقد ربط تلك الأدلة بتشخيص الرواية لمسلكيات اندحار القيم الاجتماعية عن طريق تجسيد ذلك انطلاقا من ثلاث حيوات متجاورة ومتشابكة وفق علاقات ضمنية وجلية ترتق نسيج تلك الأبعاد. وتدخل ثانية الناقد شعيب حليفي بورقة تحمل عنوان "الكاتب الذي يضيء الحياة من جهة احتضارها"، والتي ركز فيها على تجربته الخاصة في قراءة  رواية " امرأة النسيان" محاولا بناء تأريخ لقراءاته المختلفة لتلك الرواية في الزمن. وقد أظهرت تجربته  هذه  أن في كل قراءة من قراءاته كانت تنثال عليه دلالات جديدة نظرا لخصوصية تجربة محمد برادة الذي يمتاز بكونه واحدا من ورثة الكلام النبيل، والذي  يجيد التقليب والفرك برشاقة مذهلة تضلل التأويل بطوفان منساب في حنايا الروح والوجدان ، وفي خلق طروس من صلصال التخييل تتحول إلى شاشات تتعاقب عليها مشاهد مقطرة من الذهول والبداهة، ومن الجزئيات المرئية واللامرئية. وتدخل بعد ذلك الناقد شرف الدين مجدولين بمداخلة بعنوان  "حيوات متجاورة بين محمد برادة وادوارد سعيد"؛ حيث انطلق من مقطع دال من رواية محمد برادة الأخيرة "حيوات متجاورة"، وغلاف الطبعة العربية لكتاب سرين الحسيني شهيد "ذكريات من القدس" حيث تجاور اسم محمد برادة مترجم النص، وصهر المؤلفة، مع اسم ادوارد سعيد واضع المقدمة، "يضيف الباحث أنها المجاورة الحياتية التي تحفز على الاستحضار والمقارنة، مستحضرا علاقة محمد برادة بادوارد سعيد وبعض تفاصيل استفاضته له، ومتوقفا عند أبعاد الاغتراب التي ميزت حالة ادوارد وبرادة في تجربته مع الرحيل وكذا بوصفها محصلة رمزية حاضرة على جهة  اللزوم  في التجربتين معا . وتناول الكلمة في الأخير الناقد رشيد برهون ليتحدث عن " الكتابة والترجمة والمثاقفة" أو " محمد برادة مترجما". وانطلق الناقد في مداخلته هذه من مبدأ التعدد الذي يلتصق بشخصية محمد برادة القاص والروائي والناقد والمترجم مشيرا إلى أن ترتيب فنون الكتابة يكاد يكون ثابتا، انطلاقا من مجال الإبداع مرورا بالنقد وانتهاء عنده الترجمة. وتوقف الناقد بعد هذا التوصيف عند محمد برادة بصفته مترجما، ليعكس بعد ذلك آراءه في الكتابة الإبداعية أو النقدية في نوع من التداخل والجدلية التي تصل بين هذه الجغرافيات الثلاث المتلاحقة.

      وشهدت الجلسة المسائية لقاء مفتوحا مع الناقد والمبدع محمد برادة، حيث استرجع في كلمته ذكرياته مع الرعيل الأول من الأدباء واضعي لبنات الثقافة المغربية الأولى من قصة ورواية ومسرح وشعر.كما عاد إلى ذكريات تأسيس اتحاد كتاب المغرب ولقائه بمحمد عز الدين الحبابي الذي أقنعه بضرورة خلق مؤسسة تمثل الكتاب، وتتطلع إلى لم شملهم، وتبلور طموحاتهم إلى التعبير عن أنفسهم فكريا وجماليا. وأشار بعد ذلك إلى التحولات السياسية التي حدثت بعد الاستقلال، وبخاصة الاختلاف حول تدبير الشأن السياسي، وما أعبها من تأثير في الحقل الثقافي، ومن بروز لتيار حداثي تقدمي أسهم في تأسيس تصور جديد لعلاقة المثقف بالمجتمع قوامه الارتباط بقضاياه المصيرية. ومن ثمة أطر محمد برادة مجيئه على رأس اتحاد كتاب المغرب ليقود مسيرته في إطار هذه التحولات، وهذا التصور. وانتقل ترتيبا على ذلك إلى الحديث عن تجربة اتحاد كتاب المغرب في عهده مبينا أهم المحطات التي مرت بها هذه التجربة، وطبيعة التوجه الوطني والتقدمي لهذه المرحلة، وطبيعة المثقف العضوي الذي حمل على عاتقه النهوض بالشأن الثقافي بكل تجرد من النوازع الذاتية المحض، والمصالح العابرة. ولم يكتف محمد برادة بمناقشة تجربته في إطار اتحاد كتاب المغرب، بل تحدث إلى جانب ذلك عن ارتباطه بما له صلة بالشأن الثقافي والفكري العربي، فتطرق إلى صداقته بإدوارد سعيد ولقاءاته التي طبعتها بعض الاختلافات بخصوص بعض مواقفه السياسية، لكنه أشار إلى أن هذه الاختلافات لا تنقص أبدتا من قيمة إدوارد سعيد على المستوى السياسي والفكري، حيث اعتبره محمد برادة علما فكريا عربيا عالميا قد خدم القضايا العربية، وبخاصة منها القضية الفلسطينية، أكثر مما خدمها السياسيون أنفسهم. ولم ينس محمد برادة أن يسهم إلى جانب ما جاء على لسان النقاد الذين تناولوا تجربته بالدرس والتحليل بإضافات تضيء بعض الجوانب من هذه التجربة.

     وفي باب الشهادات اعتبر الروائي محمد عز الدين التازي أن شخصية محمد برادة تنطوي على التعدد بوصفه ممثلا لأزمنة في زمن واحد وأمكنة في مكان واحد متوقفا عند مرحلة التدريس بجامعة ظهر المهراز وفترة الانتماء إلى الاتحاد الاشتراكي. كما استعرض الأمكنة التي تواجد بها برادة (فاس، الرباط، القاهرة، باريس، بروكسيل). وأكد محمد عز الدين التازي أن محمد برادة يعيش عاشقا الحياةَ وفرحا بها معتبرا إياه الضاحك الساخر من الأوضاع. وعاد  بعد ذلك إلى ذكريات لقائه ببرادة سنة 1967 بكلية الآداب بفاس والتي امتدت بعد ذلك سنوات، حيث تبينت له صورة المثقف العضوي في محمد برادة، وقدرته على الجمع بين العمق الفكر النقدي والفلسفي وبين بساطته وارتباطه باليومي والمعيش. كما أشار محمد عز الدين التازي إلى أن فترة رئاسة محمد برادة لاتحاد كتاب المغرب كانت من أحسن المراحل التي مر بها في مسيرته؛ حيث شكل دينامية جديدة ساعيا إلى تطوير العلاقة بين الكتاب المغاربة والكتاب العرب والفرنسيين.

     وعمل الشاعر المهدي أخريف في شهادته على إبراز خصوصية علاقة محمد برادة بالشعر واصفا إياها بالوطيدة، فهو شغوف به، حيث شكلت فترة تواجده بالقاهرة ظهور الحداثة الشعرية مما جعله يواكب تجربة الشعر الحديث نقديا (مسار أحمد المجاطي)، إذ تشهد مجلة أقلام وآفاق على بصماته النقدية.  كما أشار إلى ما كان لمحمد برادة من دور طلائعي في بناء جسور التواصل بين الحداثة التي كانت تعتمل في المشرق العربي، والشعراء المغاربة مما أفضى إلى حدوث ثراء على صعيد التجربة الشعرية المغربية.  هذا فضلا عما أسهم به برادة في متابعة أعمال بعض الشعراء المغاربة، عن طريق النقد، أو إبداء الملاحظات، أو عن طريق توجيه الشعراء الشباب ودعمهم. ولم يفت الشاعر المهدي أخريف الإشارة إلى الدور الكبير الذي لعبه محمد برادة في تقديمه إلى القراء عن طريق تشجيعه على طبع أول أعماله الشعرية.

 

 

سليمان الحقيوي


التعليقات




5000