هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الترجمة الادبية بين الابداع والامان

حسين رشيد

من العسير جدا, ان نجد تعريفا جامعا للترجمة فهي فن وإبداع كما الشعر فن وإبداع إذ لا يكفي نقل صورة او كلمة مقارنة بصورة وكلمة أخرى في لغة ثانية. وهذا ما ينطبق على الترجمة الأدبية وخاصة الشعرية منها عكس الترجمة العلمية او السياسية فمن الممكن التحكم بالكلمات حسب ثقافة المترجم اللغوية والنحوية. كما أن من الضروري أن يكون المترجم ملما باللغتين المترجم منها واليها وبالأساليب الفنية الحديثة والمتطورة في فن الترجمة وان يكون بدرجة ثقافة عالية في مفاصل الحياة المختلفة حتى يتمكن من الولوج الى عالم وخيال الشاعر او الكاتب المعني بترجمة نصه.

الترجمة فن وإبداع. هذا ما توصل اليه الكثير من النقاد والدارسين لهذا اللون الأدبي, وهي لا تكتفي بنقل كلمات؛ فالترجمة الحرفية  لا تعطي النص المترجم حقه أو لونه الفني ومدى رفعته وتأثيره في لغته الأصلية, واللغة العربية واحدة من أصعب اللغات المعروفة وقد تكون متأخرة بعض الشيء عن ما وصلت اليه اللغات الأخرى من تطور في المفردات والأساليب, واللغة العربية ربما تكون من اللغات القلائل التي تقدم الفعل على الاسم ، وهذا ما يصعب من عملية الترجمة اليها كما إن صرامة قواعد النحو والصرف قد تكون عائقا في بناء النص المترجم.

والترجمة الأدبية ربما تكون من أصعب أنواع الترجمات فهي تعتمد بصورة كبيرة على التذوق ودخول خيال الكاتب سوء كان شاعراً أو قاصا أو روائيا, وهذا يتطلب بحد ذاته روحا إبداعية لتكون صورة الترجمة والمادة الأدبية إبداعية فنية غير حرفية, وهنا يختلف الاثنان المترجم الشاعر والمترجم المهني. فالأخير يعتمد على ما درسه وقرأه وما بحثه في مراحل دراسة اللغة، لكن إذا كان شاعرا أيضا, ستتغير الكثير من الصور والمعاني لكن من دون المساس بجوهر النص المترجم, وهنا أيضا بين شاعر مترجم وآخر تختلف درجة الإبداع في الترجمة وقد تكون بنفس درجة الإبداع الشعري المختلفة عند الشاعرين.

هنا أيضا سيدخل الشاعر المترجم في صراع مع نفسه بين أن ينقل القصيدة الى لغتها الجديدة وبين مكنوناته الشعرية في تقمص شخصية الشاعر الأصلي أو ربما الهروب بالنص الى ناصية الشعرية باللغة المترجم إليها، وهذا ما يحدث أحيانا كثيرة عند بعض الشعراء . فقد يتخلى الكثير من الشعراء المترجمين عن القاموس  وخاصة  إذا وصل النص الى قلب وخيال المترجم ، حينها وكما يقول الشعر والمترجم د. ماجد الحيدر ( مالي وما لك أيها القاموس! إن هذه القصيدة قصيدتي وسأكتبها كما أشاء)*. إذن سيكون هناك تحول في قيمة القصيدة أو النص المترجم إذ سيتدخل طرف ثالث غير الترجمة والشعر ألا وهو حب النص أو القصيدة. لحظاتها ستكون درجة الإبداع أكثر وأعمق وانضج وقد نرى بعض أنفاس وآثار الشاعر على النص المترجم لكن يجب أن يكون بعيدا عن المساس بروح القصيدة. وهذا الموضوع  كثر الحديث عنه من حيث الأمانة والدقة في نقل النص المترجم, لكن هذا الشيء قد أصبح قديما نوعا ما, اذ تدخلت الكثير من عناصر التطور على فن الترجمة فيمكن للشاعر المترجم ان يضيف ويحذف من القصيدة ما يراه مناسبا لكن كما اشرنا من دون المساس بجوهر النص الأصلي. أما في الترجمة العلمية والأكاديمية فان الدقة والأمانة في نقل النص إلى اللغة الأخرى خط احمر.

عامل آخر قد يكون من صعوبات الترجمة فاختلاف الخيال بين الرجل والمرأة قد يزيد من صعوبة الموضوع فمثلا حين يكون النص لشاعرة تصف به تجربة شخصية كانت قد مرت بها  فربما تكون الشاعرة المترجمة أكثر مهارة من الشاعر المترجم في الولوج الى خيال الشاعرة الأجنبية, لكن رغم ذلك برع الكثير من الشعراء في هذا المجال .

الشيء المهم والخطير في فن الترجمة هو اختيار المفردة المناسبة بحيث تكون سهلة وسلسة وخفيفة الوقع على المتلقي من دون اختيار مفردات قديمة ومنقرضة تعود لأزمنة مضت, ألا أن هذا الأمر لا ينطبق على عموما المترجمات فهناك أغنية شعبية وقصيدة شعر, وقصيدة شعر كبيرة, هنا تكون مهارة المترجم في اختيار المفردة المناسبة لكل مادة تترجم.  

ومن خلال العودة الى المكتبة العراقية لترجمة الشعر العالمي نلاحظ قيمة وروعة تلك الترجمات التي قدمها بدر شاكر السياب وسعدي يوسف وسركون بولص وحسب الشيخ جعفر وياسين طه حافظ وسهيل نجم وماجد الحيدر. ونلاحظ الإبداع الذاتي للمترجم على النص.

 

 

* من مقدمة كتاب عبور الحاجز قصائد من الشعر العالمي ترجمها وقدم لها الدكتور ماجد الحيدر.

 

حسين رشيد


التعليقات

الاسم: مقداد مسعود
التاريخ: 2009-03-29 10:36:18
سلمت يداك ياابا علي،حقاان الترجمة الان في تطور ملموس من خلال ادباء تكون الترجمة هي الفعل التالي لديها اما الاول فهو ابداعها الشعري او القصصي..هؤلاء الادباء ينقلونخبراتهم الابداعية الى حقل الترجمة.




5000