..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الشاعرة: فاطمة الزهراء بنيس....تنعم بالأحلام..." بين ذراعي قمر "

فاطمة الزهراء بنيس

الشاعرة: فاطمة الزهراء بنيس....تنعم بالأحلام..." بين ذراعي قمر " 

بقلم : محمد الكلاف  ناقد من  المغرب 

  

 الشعر هو العري المطلق للكلام ، والإيحاء المجرد للخيال ، والتعبير الرومانسي للذات ، والموسيقى الروحية للغة ...هو الحلم بلا حدود ، والرسم بالكلمات بلا قيود ...

  

" بين ذراعي قمر " ... ديوان صادر عن دار ملامح للنشر بالقاهرة { مصر } ،يضم بين ثناياه 28 قصيدة متنوعة بين قصيرة ، طويلة وقصيرة جدا ، موزعة في 174 صفحة بما فيها الإهداء والتقديم ...28 قصيدة تتوحد فيها المشاهد الحكائية النثرية ، تحوي إيقاعات كلامية مستعارة لكل من : شارل بودلير- أدونيس- أمل دنقل- فرناندو بيسوا- المتنبي- لوركا- ومحمود درويش ...

" بين ذراعي قمر"...دفعتني لصوصيتي إلى الاختلاء به ، أنسج معه علاقة حميمية ، أمد جسر التواصل بيني وبينه ، كي أستشف منه عدة دلالات تقاسموننيها من خلال هذه القراءة التي سنتلذذ من بين ثنايا أبيات قصائدها بدفء الكلمات واشتعالها ،اشتعال الذات ولوعة الأنوثة الحقة...أنوثة الشاعرة : فاطمة الزهراء بنيس ...

.صوت متميز في جسد الكتابة الشعرية ببلادنا ، تكتب برقة المشاعر ، ورهافة الأحاسيس ، وشبقية زائدة ...بلغة شفافة قوية وجريئة ، لغة ميتافيزيقية تستجيب لنداء القلب والروح ، لأنها من جيل التسعينات ، جيل الرومانسية بامتياز ، والعودة إلى الذات ، واللجوء إلى مكونات الطبيعة ، كالشمس والقمر ، والبحر والماء ، ونقيضه...النار .وهذا يتجلى في اختيارها لعناوين قصائدها ودواوينها ، التي تجسد من خلالها تيماتها ...

تعتبر الشاعرة : فاطمة الزهراء بنيس من الشاعرات المحدثات ، حيث تجاوزت السائد في تمرد مقصود ، متحررة من كل القيود عبر انزياحها عن الواقع المبتذل ، حتى وإن لجأت إلى الحلم والتخييل ، بحثا عن التجديد على مستوى الكتابة ، والرؤية الشعرية والفنية ، لغة ، إيقاعا ، ومجازا في كل القصائد ...لغة قوية وصادمة ...لغة متوهجة وحالمة.

من خصوصياتها الشعرية أنها تستطيع بكلمة أو كلمتين التعبير عن دلالات كثيرة ، فشعرها ناطق يعكس أحلامها رغم صمته، متسع رغم ضيق كلماته ، ومتحرك رغم سكونية مكوناته .

الدلالات الفنية والجمالية للعنوان :ـ

" بين ذراعي قمر " ...بفتح العين وسكون الياء، كضرورة حتمية للتثنية في كلمة " ذراعي " ، فرغم أنه عنوان لإحدى القصائد المتضمنة ، إلا أنه يجمع بين كل القصائد ، ما دام للقصائد نفس الإشعاع كما للقمر...أما الذراعان فهما للضم والاحتضان ، فالقمر بسعته ولمعانه إبذال لصدر الحبيب المرتقب ، خاصة لما يكون الارتماء بين الأحضان عن قناعة وبمحض إرادة ...وهذه  قمة الإبداع .

الإهداء:ـ " إلى حلم نذرته دمعي فرواني شهدا..." .إهداء يشي بأن الديوان عبارة عن آلام { دمعي } ،وآمال في إيجاد من يكفكفها ، فالحلم هو الأمل ، والشهد هو السعادة ولذة الحياة ...بمعنى أن الشاعرة تحلم بغد أفضل، وحياة أسعد...

وحين تتوسل الشاعرة بمقولة لشارل بودلير :ـ" من لي بشجاعتك ياسيزيف ، لأرفع هذا الحمل الثقيل ...؟ " ، لا يوحي بضعف الشاعرة وعدم استطاعتها بمقاومة أمواج الحياة العاتية وصخبها  ، بقدر ما تستحضر صبر وجلد سيزيف وقدرته على المقاومة ، فتستلهم منه هذه القوة ...ولولا قدرتها على المقاومة لما وصلت إلى ما وصلت إليه، ومنذ أوائل التسعينات.

مميزات الشاعرة:ـ

تتسم كتاباتها الشعرية بالبساطة اللغوية، بعيدا عن اللغة المتزحلقة المحشوة حتى وإن كانت قوية وقاموسية، إلا أنها تجذب شهوة المتلقي نحو المتعة والاندهاش، حين تجعله يعيش ذاته في ذاتها، ما دامت الآهات هي الآهات والمعانات نفس المعانات...فهي تحاول أن تشق صدر الليل لتنقذ المتلقي من البرزخ المظلم ، حتى يصيبه قسط من نور القمر الوهاد ، حيث تعيش عزلتها بعريها المجازي بين ذراعيه ، تبثه أسرارها ، أو تقرأها من خلال توهجه ...ترسل صرختها التي تضيء بنور القمر القصيدة التي تشاكس النار بعري الجسد ...

لم يكن اندفاعها وارتماؤها بين أحضان ال " قمر" هروبا من الواقع أو من خطايا الماضي إن كان ، بقدر ما كان تحد منها ، لاستبدال الواقع والماضي بال "قمر" استشرافا للمستقبل المنشود ، حتى وإن كان مجهول المعالم ...

فالعمل الإبداعي يتم لحظة يكون المبدع خارج التغطية ، في حالة حلم وتخييل ، بعيدا عن المنطق والواقع ، في اعتماد كلي على التفكير الحسي والحدسي ، أو الشعور الباطني ، والذي يتجلى في اللاحقيقة واللاواقع للأشياء في جل القصائد ، وإلا كيف جعلت للقمر ذراعين ...؟ ...كل هذا له أسبابه ومسبباته ، انطلاقا من الذات الشاعرة التي تتأرجح وسط كومة من الهموم الشاملة والجامعة ...

وحيث أن القمر أصبح ملكا للشاعرة ، ولا يحق لأحد أن ينازعها فيه ، فلا باس من التملي بطلعته ، بطلعتها ، والاستمتاع بتوهجه عبر المجرات المحيطة به ...بها ...مجرة، مجرة.

 

 

فعبر " المجرة الأولى "...ترحل عن عزلتها عبر الأبجديات، تبحر بحثا عن الأنس، زادها العري...البياض...واللامعنى...

ألملمني               

شرنقة...شرنقة     

أراحل                

بذاكرتي               

الغائمة                

.............. ...........

زادي الحب          

وحلمي أبجدية       

تستنبت خلائي       

............................

ما همني عريي        

في بياضات            

باللامعنى               

تكسوني                 

من قصيدة : " إلى مجرة عزلاء "ص: 9- 10-12

كوردة فواحة لم تجد من يقطفها، أو فاكهة يانعة تترقب من يأكلها...أو كأس نبيذ معتقة تنتظر من يرتشفها... ألم يعد هناك سكارى ...؟َ، انطلاقا من مقولة : أمل دنقل : " أعيش ...ككأس بلا مدمن...".

أصير                    

زهرة بألف فنن         

يسيل مدامي             

لا من يدمنني             

يفوح عبقي               

لا شم                       

ولا ري                    

من قصيدة:" زهرة بألف فنن " ص: 50- 51

تسبح في غياهب المجهول، تعانق السراب والمستحيل، تتحسر على الرغبات الضائعة، غير مكترثة، فضياع العمر هو إيذان بحياة وعمر جديد.

ألوذ بالغيب                 

من عدم الوصل            

تتضاعف لوعتي بالمجهول

.................................

واحسرتاه ...                

إني أخترق برغباتي       

إني أهيم                     

من صحراء إلى صحراء  

من قصيدة:" هذيان" ص: 75 - 78

تتخذ من القصيدة محرابا للتعبد لحظة الاندهاش والحلم ...تتجرع نخب الانتشاء ...تتلذذ بانبعاثها من مسام الكلمات الشهية لغة ودلالة ...

حمدا ...                       

للحلم الذي هامسني         

ومد لي نخب انتشائي       

لجرعات                      

توحي                          

بملذات                         

لا تفشى ولا تذاع              

.............................       

بعد تنسكي                      

في معابد المجهول            

.............................      

وفي سراحي                    

كان انبعاثي                     

............................       

من هشاشة المسام            

من قصيدة :" ملذات الجحيم" ص: 87- 89- 90 - 92

امتطت صهوة الحلم في رحلة التيه ، بحثا عن النبض ...عن المحو الصامت للآخر ...وفي انتظار عودته، تفرش له بساطا من زجاج يكشف محوها، ليرى عبره ما لا يرى...

يروح ويجيء          

على بساط زجاجي     

كاشفا محوه            

بصمت وبهاء         

من قصيدة :" صهوة الحلم"ص: -96

تلقي بجسدها المشتعل والمثقل بالآهات على سرير الوحشة ، تطلق له العنان للتموج والتضرع ...تنغرس في اللاانتماء واللاانتهاء ، بحثا في فراغ جسدها عن النبض ...عن البهاء ...عمن يخمد نار الاشتهاء، عبر أحلام اليقظة المشروعة والمشرعة...          

الحلم شراعي          

......................... 

كم يطيب لي          

أن أنغرس             

في اللاانتماء          

كأني هباء              

في صمت غابوي     

يتضرعني              

جسدي                   

كيف أخمده             

........................     

على سرير الوحشة     

أنة الهزيع               

من زرقة جسد يتماوج  

النبض البهي             

السر المعتق             

في فنجان العمر        

من قصيدة :" عروة الهيمان " ص :103- 105- 106 - 107

تختلف الأحلام باختلاف المواقف والرغبات ، وعندما تشتعل الرغبات تبحث الذات عن معنى للحياة ...في الصمت ...في البياض ...

في موت                  

يشبه الحياة               

تلحفت                     

معناي الأخير            

..................            

لم يحملني                 

عناء الكلام                

بعمق الصمت            

من قصيدة:" رؤيا " ص: 111 - 112 - 113

التيه الجواني أدى بها  إلى الارتماء بين أحضان قمر لا يهتم بتغيرات الطبيعة والمواسم ، وحين تشعر بالدفء ، بالحنان ، تعيش اللحظة المستحيلة ...تتجرع نخب الدهشة غير مكترثة بالموت ...بالحياة...

لم أر                          

مذ نقعت                     

بين ذراعي قمر            

غير مكترث                  

بمواسم الكون               

في أفق من لهب                   

أساهر                               

نخبي المستحيل                     

........................                 

بسيل                                  

يتسربني                              

لا هو الموت                           

ولا هو الحياة                          

من قصيدة :" بين ذراعي قمر " ص: 117 - 118 - 119

تبحث بين الكلمات الشعرية عن فارس يأويها ...يتجرع النبيذ المنقوع من ثدييها ...ويهيم في الشهوة بين المد والجزر، دون أن يكترث للصياح...

هيهات ...                               

أن أمتلك معنى                         

لغرق عيني                             

لشهوة                                     

المد والجزر                             

للمطر المنقوع                          

بين ثديي                                 

......................                      

صحت                                     

ها ...                                       

لا قدح                                     

ولا لحاف                                 

ليأويني طير                              

يليق بمداي                                

أكون له الغيث                           

كسماء                                       

تستلذ بفتق الغيوم                         

من قصيدة:" ألغاز " ص: 128 - 130 - 131

من فرط الغواية الشعرية ذابت بلهيب وحيه الدائم والمستمر حتى صارت بحرا من الاستعارات...تحلق عبر ملكوت الحلم والحدس ، بحثا عن المجد والخلود بين سكرة الرؤيا ...

بلهيب الوحي                        

ذابت                                  

...........................              

كانت                                  

فتنة مرصودة للحلم                 

أناخت                                

ملكوت الحدس                       

..........................                

بين سكرة الرؤيا                      

..........................                

كأنها فناء                                  

يوحي                                      

بلذة المجد             من قصيدة:" لا يلزمها كفن " ص: 143 -145 -147 -148

هيمنة الحزن والخسارة، جعلت القصيدة، بل القصائد مشبعة بالكآبة وفقدان الأمل في الحياة لتفاهتها...تحاور أناها غير يائسة ...ذاتها...تعريها محاولة الانفلات من كل قيود الإحباط ...

ختاما...يمكن القول بأن الشاعرة : فاطمة الزهراء بنيس ...صوت شعري مغربي راق ...استطاعت أن تؤسس لنفسها ناموسا شعريا جديدا ، ولغة متميزة لها مذاقها ، وصوتا متفردا له خصوصيته ومتذوقوه ...

ويستمر الاحتراق " بين ذراعي قمر " في انتظار من يخمد اشتعال الذات  ...ذات الشاعرة ...

 

محمد الكلاف

ناقد من  المغرب    

 

 

فاطمة الزهراء بنيس


التعليقات

الاسم: حسام العاتي
التاريخ: 16/12/2010 17:13:21
شكرا لك شاعرتنا الكريمة مجموعة شعرية رائعة جدا , احسنت صنعا ايته المتألقة

الاسم: يوسف علال
التاريخ: 28/06/2009 23:04:13
شاعرة تمتلك إحساسا مرهفا يجيد صياغة الحروف ورسم المشاعر في تواصل الذات والآخر...

فاطمة الزهراء بنيس شاعرة تحضى بالحضور اللافت وبالكلمة المعبرة، أرجوا لها كل التوفيق في رحاب وطننا الغالي ..

الاسم: سيد محرم
التاريخ: 17/03/2009 23:38:23
وطني الجريح لا تحزن ان كان فيك اشخاص مثل شاعرتنا الغالية فاطمة وهي ترسم بقلمها والقها اجمل الصور

الاسم: حليم كريم السماوي
التاريخ: 17/03/2009 20:04:33
الق مستمر للانوثه ووجه مازن للفتاة العربية
تلك هي فاطمة الزهراء بنيس

اتمنى ان نجد لنا حظن عربي يطبطب علينا حين نحزن ويفرح لفرحنا

كما هم اخوننا العرب يحظون بمودتنا دون تكلف في حديقه النور

حليم كريم السماوي
السويد /البارد

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 17/03/2009 18:17:25
ستبقى الشاعرة فاطمة الزهراء بنيس
شمعة
تضيئنا بالقها الشعري الجميل
سلام نوري

الاسم: محمد العبيدي: العراق
التاريخ: 17/03/2009 17:20:34
الشاعرة: فاطمة الزهراء بنيس....تنعم بالأحلام..." بين ذراعي قمر......

عندما تقرأ لها وتستمع لكلامها يجتاحك اطمئنان وارتياح، ويسقط عنك كل عالق .
صوت ناعم وشعر اشقر ووجه ابيض، انها جزء من القصيدة


مودتي

محمد العبيدي
العراق بغداد

الاسم: عبد النور العيادي من تونس
التاريخ: 17/03/2009 15:28:14
تحية لموقع النور على اشعاعه العربي و العالمي

و هنيئا للشاعرة المتألقة مغاربيا و عربيا الآنسة

فاطمة الزهراء بجائزة النور و دامت شمعة متلألئة

في خريطة الشعر العربي




5000