.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بغداديات ( عذره انجس من فعله )

بهلول الكظماوي

بعد ما استتبّ الأمر لأبي العباس السفّاح , وسقطت مقاليد امور الدولة الاسلامية بيده , بعد أن استطاع أن يتخلّص من أول حلفائه المشكوك في ولائهم و الذين يخاف منهم منافستهم له الملك , تخلّص من ابي مسلم الخراساني ( تماماً كما تخلّصت ما يسمّى بحكومة الثورة البيضاء للبعث سنة 1967 من حلفائها في الثورة ,( عبد الرزاق النايف و عبد الرحمن الداوود ) .
ذهبت تلك الايام بالسفاح و ذهبت بالذي بعده , الى أن استتب الامر لهارون الرشيد , و يجد ( هارون ) في منافسيه البرامكة أشد وطأة عليه ممن سلفهم على ابي العباس السفاح .
فكانت ثورة البرامكة المسطورة بالتاريخ .
( تماناً كنكبة الخمسة و الخمسين عضواًً في قيادة حزب البعث الحاكم , وكان على رأسهم عدنان حسين الحمداني سنة79 ) .
و أنا هنا لست بصدد التأريخ للمرحلة , بقدر ما اردت ان اجيب على رسائل وردتني في البريد اللالكتروني تستوضح مني عن منطقة الكرخ و شارع حيفا الذي ذكرته في آخر ( بغدادية ) لي , وكانت بعنوان ( بسمار جحا ) .
هنا أستعير تعريفاً لنشوء منطقة الكرخ من بغداد اذكره من كتاب معجم البلدان لياقوت الحموي الذي ارّخ للربع الاخير من القرن السادس الهجري و حتى الربع الاول من القرن السابع :
يروي ياقوت الحموي في معجم بلدانه : أن موالي اهل بيت الرسول محمد ( ص ) وهم الذين لم يكن لهم نصيب في الحكم و دوائر الدولة في العهدين الاموي و من بعده العباسي , فكانوا يمتهنون الصناعات اليدوية و الحرف الشعبية , فيدورون في بضاعتهم و ينادون عليها في الاسواق مستخدمين اشعاراً والفاظاً و تعابير لتسويق هذه البضائع و المنتوجات اليدوية على الوافدين الاجانب لبغداد ( الرصافة ) التي رصفها المنصور الدوانيق حينها , اذ لم يكن هناك جانب ثان مسكون لنهر دجلة اسمه الكرخ كما هو الآن .
غير أن منطقة ( الشونيز ) وهي تبعد اربعة فراسخ كان بها سكن الى جوار مقابر قريش و سميّت ( الشونيز ) بعدها بالكاظمية اثر دفن الامام موسى ابن جعفر و كنيته الكاظم ( ع ) .
نعود الى الصناع و الحرفيين و صبيتهم المنادين على بضائعهم في الازقّة و الطرقات من بغداد المرصوفة , فكان ندائهم وسيلة أعلام تعكس مظلوميتهم و مظلومية ذويهم , تلك المظلومية الواقعة عليهم من السلطة الحاكمة , وخصوصاً اذا علمنا ان شرطة الرشيد و عسسه كانت طليقة اليد في أخذ الاتاواة ( الخاوة ) من هؤلاء الكسبة و في تضييق سبل العيش الكريم عليهم ( كما هم حال جلاوزة البلدية عند شعوبنا في ايامنا الحاضرة ) .
اشار احد دهاقنة التجار اليهود على الرشيد بأن يكرخهم ( للكسبة الشيعة ) الى خارج الرصافة , و ايده بعد ذلك دهاقنة آخرون , و اقترحوا أن تكون كرختهم الى الجانب الآخر من النهر .
أوعز الرشيد بكرخهم ( كما تكرخ المياه من وبر الابل و صوف الاغنام المبتلّة ) , وبذلك سميت المنطقة التي كرخوا اليها بـ ( الكرخة ) , ومن بعدها خففت الكلمة كرخة الى ( كرخ ) , فاصبح منذ ذلك الحين لنهر دجلة من بغداد جانبان , أو صوبان ( صوب الكرخ و صوب الرصافة ) .
تنويه و استدراك مهم :
في قناعاتي : لم يكن العباسيون و قبلهم الامويون يمثلون السنة , و كذلك لم يكن ابو مسلم الخراساني و بعده البرامكة يمثلون الشيعة بقدر ما هم طلاّب حكم و طلاّب دنيا يمثلون انفسهم و اطماعهم .
امّا التلبّس بلبوس ديني او لبوس أيّ مذهب من المذاهب من قبل أي من هؤلاء فما هو الاّ لبوس لتسويغ مآربهم و بلوغ أهدافهم و ليس حباً بالطائفة او المذهب الذي تلبسوا به .
( البغدادية )
( عذره انجس من فعله )

بعد عملية كرخ الشيعة وجد الرشيد أن تبريرات اعماله لا يصدقها الناس, بل يصفون كل تبريرات و اعذار اخطاء اعماله : هي امرّ و العن من افعاله .
لذلك استدعى الرشيد بن عمه ابي وهب ( البهلول ) ليسأله عن : كيف يكون المرء عذره انجس من فعله ؟
فما كان من البهلول الاّ و فاجأ الرشيد بأن نقره ببعصة على آليته !
تفاجأ الرشيد باستغراب و استهجان عملة بن عمه البهلول له .
اذ كيف و هو ( هارون الخليفة ) و واجب الطاعة و يستهزء به البهلول و يبعصه امام الملأ من دهاقنة الحاشية المقربة من الخليفة .
حين ذاك استدرك البهلول الموقف معتذراً للرشيد قائلاً له :
عفواً حضرة الخليفة , لم اقصدك انت الذات , ولكني خانتني ذاكرتي و خانني نظري , اذ تخيلتك و ضننت بأن زوجتك السيدة زبيدة هي التي تقف امامي فبعصتها ....!
عند ذاك زاد استغراب الرشيد و قال للبهلول :
ما عذرك هذا الذي هو اقبح من فعلتك الشنيعة ؟
فاجابه البهلول : هذا هو جوابي لسؤآلك الذي سألتنيه قبل قليل عن كيفية أن يكون العذر اقبح و انجس من الفعل ! .
و ألآن عزيزي القارئ الكريم :
تنشر وسائل الاعلام منذ فترة ليست بالوجيزة و لا تزال أخباراً عن انقلاب مزعوم سيقوم به الدكتور اياد علاوي على حكومة المالكي , ولربّما التعمّد في نشر هذه الاخبار , بل تضخيمها هو جزء من الحملة الاعلامية التي تشنها الاجهزة التابعة للموتورين , وهم اعضاء و كوادر و عملاء النظام البائد بالعراق , و بالطبع ليس حبّاً باياد علاوي بقدر ما هو كرهاً و بغضاً بالمالكي و حزبه و الائتلاف المنضوي فيه , اضافة الى الرعب الذي اصاب الموتورين من نجاح خطة المالكي لفرض سيادة القانون في العراق الجديد , مما له دلالاته بانقطاع آخر خيط من خيوط الامل لعودة بعض مكاسب و امتيازات هؤلاء الموتورين , بل انكشاف ما تبقى ممن لم يزل مستوراً منهم أو مندسّاً بالاجهزة الامنية أو مجلس النواب أو بقية مرافق الحياة في الدولة العراقية الجديدة .
و على كل حال , فان هذا لا يبرر اخطاء الدكتور اياد علاوي .
فتصريح الدكتور علاوي الاخير حين زار الكويت و الذي تناقلته وسائل الاعلام ( و لا تزال شبكة الاخبار العالمية - الحوراء ) لا تزال على صفحتها الالكترونية الاولى تنشر الخبر , ومفاد هذا التصريح يقول :
ان حكومة المالكي و الائتلاف مخلب ايران في المنطقة !
و انه ( علاوي ) شيعي و لا يشرفه ان تمثله حكومة شيعية كحكومة المالكي !.
و انا كاتب هذه السطور قطعاً ضد التدخل الايراني في الشأن العراقي فضلاً عن ان يكون لأيران مخلب في العراق .
غير اني اتسائل : هل لايران وحدها مخلب في العراق ؟ , أم ان هناك في العراق مخالب كثيرة ليس للقطط فقط , بل لذئآب مثل بن جرار الحبل ( حفيد كلوب ) و عصابته , و حلف السنتو ( حلف بغداد الجديد ) المتكون من السعودية و الاردن و مصر و حشروا فيه تركيا و الباكستان مؤخرا .
و بنفس الوقت فاني اتصور ان من حق الدكتور علاوي ان لا يتشرف بان تمثله حكومة شيعية كحكومة المالكي , ولكنني اتسائل كيف له ان يتشرف بان يضع يده بيد حكومة مستقبلية يتحالف بها مع البعثيين :
صالح المطلك , خلف العليان , عدنان الدليمي , محمد الدايني , ظافر العاني , عبد الناصر الجنابي .... الخ .
اني ليست لي مشكلة مع احد و ليست لي مصلحة مع اي واحد سواء كان المالكي او علاوي , بل كل ما اتمناه ان يأمن اصحاب مسطر عمال البناء في ساحة الطيران و مدينة الصبر و بقية المساطر , و يأمن طلبة الجامعة المستنصرية و بقية الجامعات و يأمن الباعة و الكسبة و اصحاب البسطيات في سوق السراي و في سوق الصدرية , و يأمن الكسبة و التجار في الشورجة , ان مصلحتي تكمن في ان يأمن كل هؤلاء فئات الشعب العراقي من ضربات و تفجيرات و مفخخات اولاد الحرام الذين يتغذون على مهاتراتنا و مناوشاتنا و حزازياتنا .
و أختم بالقول :
اتمنى أن اكون كسميي البهلول ( رحمه الله ) الا في حالة واحدة لا اتمناها , وهي :
أن لا اضرب مثلاً لعلاوي بكيفية أن يكون العذر اقبح من الفعل .

بهلول الكظماوي


التعليقات




5000