..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حماس .. لا تصالحي

د. عادل عزام سقف الحيط

تخوض المقاومة الفلسطينية الباسلة، الوفية لوطنها وأمتها، أحد أشرس وأطول المعارك الوجودية التي عرفها التاريخ المعاصر، انتصاراً لقيم العدالة والحق الإنسانيين. وقد سجل التاريخ في أرشيفه الكثير من دروس حروب التحرير المريرة التي انتهت بانتصار إرادة الخير واندحار المستعمرين وزوال حكمهم وسلطانهم؛ وسجل أيضاً أن طريق المقاومة لم يكن يوماً معبداً باليسر والرغد والرفاه، وإنما عبد بالتضحيات الجسام والآلام والبؤس، وهو الطريق الوحيد لتحقيق الانتصار والسيادة. وقد سجل المؤرخون أن المستعمر تستنزفه المقاومة وحرب العصابات، ويؤرقه عناد المقاومين وتمسكهم بخيار الكفاح المسلح، وربما يكلّ، فيجنح للسلم، ويختار التنازل عن شيء من مكاسبه على الأرض، مقابل إقناع المقاومين بإلقاء السلاح، لينعم بالأمن الدائم ويُكسِب كيانه شرعية لا ينازعه فيها أحد. ولعل هذا هو الاختبار الأصعب للمقاوم؛ فإما أن يثبت على يقينه وإيمانه بالحق، وإما أن تغريه المكاسب الزائلة فينجرف إلى هوة التنازلات السحيقة، ويفقد هويته وحقوقه ويتحول إلى لاجىء مهزوم بلا قضية.

حماس إحدى تنظيمات المقاومة الفلسطينية، اختارت طريق المقاومة، طريق الورود المعبد بالأشواك، طريق عز الدين القسام وعبد القادر الحسيني وأبو جهاد ووديع حداد وفتحي الشقاقي وغيرهم من مجاهدي الأمة وشهدائها. وقد خرجت حماس منتصرة بعد العدوان الأخير على معقلها في غزة، لصلابتها ولالتفاف جماهير الشعب حولها. فالغزيون لم ينزحوا عن مدنهم ويتركوا مقاومتهم وحيدة بين الطلل لتكون هدفاً سهلاً لطائرات وصواريخ المحتل، ولم يثوروا عليها بعد انتهاء المعارك أو يحملوها مسؤولية العدوان، الأمر الذي يؤكد شرعيتها وتنامي شعبيتها. قد أختلف فكرياً مع حماس، لكن ذلك لا ينفي أنها سلطة منتخبة وعلاقتها بشعبها مبنية على الاعتراف المتبادل وحفظ الاتزان العلائقي في مناخ وطني واقعي مقاوم، وهي تختلف عن سلطة كثير من الأنظمة العربية التي تنظر إلى أبناء الشعب على أنهم أتباع لا مواطنون، وترفض التواصل الإنساني معهم، وتعمل على إقصائهم سياسياً حفاظاً على مكانتها الجبروتية؛ وتختار التبعية للاستعمار الذي يدعمها ويغذيها، وتحيط نفسها ببطانة من الفاسدين الذين يخدمون أغراضها، وتتوج حكمها غير الشرعي بقوة قمعية تحميها.

ومع استمرار عجز العدو الصهيوني عن النيل من حماس والمقاومين أخذ يحرّض، ومعه التيار العربي الرسمي، إلى عقد مصالحة بين حماس والسلطة الفلسطينية (التي تنازلت طوعاً عن خيار المقاومة) لإجبار حماس على الاعتراف بدولة العدو الصهيوني وشرعية احتلال فلسطين، والموافقة على كل التنازلات التي ألزمت السلطة الفلسطينية نفسها بها منذ اتفاقية أوسلو وحتى الآن، وبالتالي يستسلم كل ممثلي الشعب الفلسطيني. والغريب أن كثيراً من الكتاب والأبواق الإعلامية تحرض على "الوحدة" بين الفصيلين، وتلوم فتح وحماس على "الاحتراب الداخلي"، وكأن الأمر لا يغدو عن كونه قتالاً بين فصائل المقاومة لأسباب شخصية، وكأن الوحدة تستهدف رص الصفوف لملاقاة العدو المشترك!! والحقيقة الجلية أن المطلوب هو الوحدة بين فتح وحماس وكل الفصائل، لإلقائها معاً في هوة التنازلات السحيقة.

لقد بثت حماس قبل بضعة أسابيع اعترافات متلفزة لخلية من العملاء قامت بتزويد الكيان الصهيوني بخريطة أهداف استراتيجية مما سهل استهدافها أثناء العدوان على غزة، وقد أكد العملاء ارتباطهم بقيادة جهازي المخابرات والأمن الوقائي في سلطة رام الله. إن كان الموقف السياسي والاستخباري للسلطة مناوئاً للمقاومة، فما هي أسس الوحدة المزعومة؟ هل تنوي حماس الإفراج عن الجواسيس سالفي الذكر وغيرهم من العملاء في إطار وقف الحملات الأمنية المتبادلة؟ هل تفرط في دماء الفلسطينيين لتحقيق مكاسب سياسية والبقاء في الحكم؟ هل تختار الوحدة مع أعداء المقاومة بدلاً من الوحدة مع فصائل المقاومة التي حاربت إلى جانبها، لإكساب حكومتها شرعية دولية والتقرب من الأنظمة العربية؟ هل تتحول إلى سلطة مستبدة، ويأخذ مكانها الطليعي في المقاومة فصيل آخر؟ إن وحدة كهذه تضعف أبناء فتح الرافضين للتسوية المجحفة، وتثبّت دعائم السلطة الفلسطينية الفاقدة للشرعية، وقد تجهض مشروع المقاومة وتهيء الفرصة لتصفية القضية الفلسطينية. يجب أن يختار المقاوم وقت الاتحاد ووقت الانفصال عن القوى الوطنية الفاعلة، بما يخدم توجهه وقضيته. وفيما يلي مثالان: الأول لانفصال عن قوى ثورية حادت عن الطريق؛ والثاني لرفض الاتحاد بقوى وطنية، للحفاظ على نقاء الثورة والقضاء على كل أعدائها دون ارتهان لأحد.

المثال الأول من أمريكا اللاتينية، وفيه يختار الثائر تشي جيفارا عدم مهادنة الإمبرياليين أو الشيوعيين البرجماتيين، وعدم التخلي عن الثورة. كان جيفارا ثورياً نقياً، وقد انسحبت مثاليته على إيمانه السياسي بعد انتصار الثورة الشيوعية في كوبا، ومن ذلك أنه غضب بشدة للقرار الذي اتخذه "خروتشيف" في مطلع تشرين الأول لعام 1962 والقاضي بسحب الصواريخ السوفياتية العابرة للقارات من غابات كوبا استجابة للتهديدات الأمريكية. عارض جيفارا السياسات التخاذلية، وأخذ ينادي، بصوت مسموع، باستقلال القرار الكوبي عن سياسات الدول الكبرى، ويقول في ذلك: "إذا لم تقدَّم الخصائص الوطنية، في إطار الأممية الاشتراكية، فلن تجدي الاشتراكية نفعاً، وستظل بلداننا تشعر أنها بلدان صغيرة في مواجهة البلدان الكبيرة. إن كونها بلداناً كبيرة أكثر أهمية من أن تكون اشتراكية"!! وقد توصل جيفارا إلى قناعات مفادها أن الروس قد قبلوا بالتعايش السلمي مع القارات الغنية، وأنهم بصدد تقسيم مناطق النفوذ بين المعسكرين الشرقي والغربي، وأن الاتحاد السوفياتي تعهد بأن لا تحاول كوبا تصدير ثورتها إلى دول المنطقة، الأمر الذي وافق عليه كاسترو، حيث اتسمت قراراته بعد تحرير كوبا بمسايرة الأمر الواقع، بينما لم يتخل جيفارا عن رومانسيته الثورية النقية، وكان شعاره "لنكن واقعيين ولنطلب المستحيل". ومن نفس المنطلق، تخلى الحزب الشيوعي البوليفي عن دعم جيفارا ورفاقه في الأدغال، فقد أخذوا عليه نظرته الشعبية الموسعة، التي جعلته يضم في معسكره مختلف أطياف اليسار من الموالين للسوفييات والموالين للصين والتروتسكيين والمنشقين عن الحزب الشيوعي البوليفي؛ لقد أرادوا استبعاد كل من خالفهم ليتفردوا بإدارة معركة التحرير في أنانية مفرطة. وبعد استشهاده، أضحت الجيفارية مذهباً وثورة تشتعل في أمريكا اللاتينية والعالم، ورمزاً للثبات على المبادىء.

المثال الثاني من جمهورية إيران الإسلامية، وفيه يرفض الإمام الخميني المصالحة مع المعارضة الوسطية ويصر على الثورة الراديكالية. فبعد تصاعد النقمة الشعبية على سياساته، حاول شاه إيران البائد أن يضفي شيئاً من الشرعية على حكمه الطاغوتي، فعين شاهبور بختيار رئيساً للوزراء، وكان بختيار ناشطاً إصلاحياً ليبرالياً، وشخصية موثوقة بين عدد من الأوساط السياسية. وشرع بختيار بالقيام بتغييرات إيجابية طالب بها المتظاهرون الإيرانيون لعدة شهور واستشهدوا من أجلها في مواجهات دامية مع جيش الشاه، ومن ذلك التخطيط لإخراج الشاه من إيران والإعداد لانتخابات برلمانية جديدة والتوقف عن تزويد الكيان الصهيوني وحكومة جنوب أفريقيا بالنفط؛ وقد أعد بختيار خطته لتظهر في ثوب "ثورة بيضاء"، تمتص نقمة الشعب، وفي ذات الوقت، تحافظ على تأثير ومصالح الولايات المتحدة في إيران وتعمل على إقصاء الثوار الخمينيين. على إثر ذلك، أرسل الرئيس كارتر، من خلال الرئيس الفرنسي جيسكار ديستان، رسالة إلى آية الله الخميني يعلن فيها تأييد بلاده لبختيار، الذي رأى فيه بديلاً مناسباً للشاه، مبدياً إعجابه بتوجهه الليبرالي وداعياً الخميني لتأييده والتعاون معه، ملوحاً في ذات الوقت باحتمال تأييد الولايات المتحدة لانقلاب عسكري ضد ثوار الخميني وحوزات قم، إذا أصروا على القيام بثورة راديكالية تطيح بكل الرموز الشاهانية والمعتدلة في آن واحد. وكان رد الخميني أن الشأن الداخلي لإيران لا يعني كارتر؛ وأنه لن يؤيد بختيار، لأن تعيينه غير شرعي طالما أن الشاه هو الذي قام بتعيينه؛ وأن التهديد بانقلاب عسكري لن يخيفه، وأن حكومة بختيار ما هي إلا واجهة لانقلاب عسكري، وأن بختيار ألعوبة في يد الجنرالات؛ وإذا تدخل الجيش فإن ذلك سيكون تحت قيادة أمريكية، وفي هذه الحالة سيعتبر الإيرانيون، ثواراً وشعباً، أنفسهم في حالة حرب مع أمريكا. وعاد الخميني إلى إيران في 1 فبراير 1979 فالتفت حوله الجموع الغاضبة، والتحق به الجنود وصغار الضباط بعد أن تركوا ثكناتهم العسكرية، أما الضباط الكبار فقد قتلهم جنودهم، أو أُعدموا في محاكم شعبية، أو انتحروا، أو هربوا مع بختيار الذي استقر به المقام في فرنسا. وانتصر الراديكاليون الذين رفضوا كل الحلول الوسط، ولم يحيدوا عن مبادئهم الثورية أو يصالحوا من تنازل عن حقوقه الوطنية.

قد تختلف الظروف الموضوعية لكل قضية، لكن المبدأ واحد، وهو الثبات على الحق والمضي في درب الآلام، فقلب الثوري ينبض بوجدان أمته، والإيمان لا يغادر فكره أو بندقيته، وهو لا يقبل أن تتوحد أو تتلاشى ذاته في ذوات مشوهة.

 

 

د. عادل عزام سقف الحيط


التعليقات

الاسم: د. عادل عزام سقف الحيط
التاريخ: 01/01/2012 17:11:43
الرفيق محمد والأستاذة المبدعة شهد الراوي، شكراً لتشريفكم لي بالرأي السديد.
إن الخطورة تكمن في أن الكثير من الكتاب قد فقدوا البوصلة، وينظرون إلى المصالحة وكأنها هدف لازم للتحرير، متناسين مكائد السلطة في اعتقال المقاومين وتجريدهم من السلاح، فهل هناك أي أهمية لمصالحة لا تعلي الهم الوطني وتعتنق الكفاح المسلح؟

الاسم: محمد - غزة
التاريخ: 23/05/2009 22:00:42
تحية لك أيها الدكتور القدير ..
وتحيتي لكل حركات المقاومة والممانعة التي تقف سداً منيعاً وحصناً حاجزاً أمام دعاة مشروع الاستسلام والانهزام والاستخذاء والمساومة
..


لك كل تحية يا مجاهدي حماس الشرفاء

الاسم: شهد الراوي
التاريخ: 03/04/2009 11:42:40
صعب يا سيدي ن يتحلى السواد بطبع البنفسج!!!!!!!!
وان الثوابت مستقرة لكن هناك كثير من الاوجه لا تستحق المقارنة فالثوابت في هذا الزمن استقر بعضها بمفهوم الحيلة والاخر بالخديعة والاخير بالتفاني من اجل المبدأ
ان كان المبدأ موجود ومستقر ضد رياح الزمن واعصارات اللا متوقع فلا تخاف
المقاومة في كل مكان هي الابقى
هذه وجهت نظري في الموضوع ذو السرد الشيق بغض النظر عن التفاصيل فالدهاء بالمقدمة ونمو الفكرة وتجذرها في النهاية ....( ولكن صورتك وانت تشير بالبنان بغضب مع اسم الموضوع راهم كولش لا تعصب علينة هيج خوفتنا هههههه)
تقبل تحياتي
اختك
شهد الراوي




5000