..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


انتبه أيها المسئول .....لعلك في غفلة

عزيز البزوني

إن الحكومات المحلية من شانها إن توفر كافة سبل الراحة للمواطن العرقي وفي كافة مجالات الحياة منها العمل وخدمات الماء والكهرباء والمجاري وغيرها لتسهم بشكل آو بأخر في صنع الحياة بعد إن عجزت الحكومة السابقة عنها ولكن المشكلة أين تكمن؟ والتي تسببت في الكثير من المشاكل بين الفائزين في منصب المحافظة والسابقين في عملية الاستلام والتسليم كافة مافي ذمتها من أموال ومصروفات أنفقت في العديد من المشاريع العمرانية وملفات أخرى تكشف الحكومة السابقة عنها للاحقة عن كافة التفاصيل فلهذا نرى هنالك تأخر في عملية  استلام بينما نجد أن المفوضية قد حددت فترة خمسة عشر يوما بعد إعلان النتائج النهاية الانتخابات إنهاء صلاحية المحافظ السابق ولحد ألان لم نرى أي تغيير والشارع العراقي ينتظر بلهفة عما تسفر عنه الحكومات الجديدة وما سوف تقدمه للمواطن الذي انتخبهم وأوصلهم لدكه الحكم لسبب أو لأخر منها انه يوجد هنالك سوء فهم وهي أن المحافظة القديمة تكون مطلوبة مبالغ مالية الى المقاولين الذين استلموا مشاريع لغرض اعمارالبنى التحتية وتبليط الشوارع واكساء الأرصفة وتشجير الجزرة الوسطية وغيرها فبقت في ذمة الحكومة السابقة أموال بينما الحكومة الجديدة ترفض استلامها لأنها سوف تؤثر على عملية البناء والأعمار في الموازنة القادمة التي من شانها أن تزيد من عملية التغيير في بناء العديد من المنشات الحيوية  وتوفير فرص عمل وهذا التأخير لم يلاحظ من قبل المسئول ومدى تأثيرها على الشارع العراقي لأنه سوف يضيف حالة مأساوية أخرى تزيد وترهق المواطن وهو ينتظر يوما بعد يوم وهو يعاني الأمرين من البطالة التي أرهقت كاهله وجعلته يبحث عن لقمة عيشه بصعوبة وبين اللجوء إلى طريقة لااخلاقية يرفضها العقل والشرع  يلتجا اليها مهما كانت نتائجها عليه من اجل الوصول إلى مبتغاة وهو الحصول على المال بأي وسيلة تعرضه للقتل أو السجن وهذه الحالة انتشرت مؤخرا بعد أن انضمرت إلى الأبد بسبب توفر فرص عمل محدد وخصوصا  في مديريات البلديات حيث يعمل هنالك إعداد كبيرة فاقت التوقعات ولأجور بسيطة تسد شيء يسير من متطلبات اليومية للمواطن للعيش بسلام ولكن كما يقال الذي زاد الطين بله كما يقال هو تأخر عملية استلام المحافظ الجديدلادارة شؤون المحافظة  وكذلك تأخر التصويت على الموازنة لإعطاء الموازنة المخصصة لكل محافظة مما أدى إلى تقليص عدد العاملين في  جانب عمال التنظيف إلى نسبة كبيرة جدا فقط أصحاب المعارف والوسائط إما غيرهم فقد تم إبعادهم عن العمل وبالإضافة الى    وجود نسبة كبيرة تبحث عن فرصة عمل  بسبب إن اغلب الإعمال توقفت على الموازنة  وهي بحد ذاتها تنتظر المحافظ الجديد وهكذا بقى الحال مما أدى إلى زيادة إعداد السراق وانتشارها بين أوساط الشعب حيث نجد أن اغلب هؤلاء الذين يقومون بهذا الفعل يسرق أشياء بسيطة لاقيمة لها من ناحية الثمن المرتفع فبعض هذه الحاجات نجدها عبارة عن قناني غاز وأخرى جهاز التلفاز والستلايت بالإضافة الى المال اذا توفر وغيرها هذا ماصرح به العديد من المواطنين الذين تعرضوا لعملية السرقة  ومنهم الأخ ابومحمد رجل لأربعة أطفال يسكن في بيت تعود أرضه الى الدولة  حيث قال انه تم سرقة مبلغ من المال إثناء خروجي للتبضع إثناء الليل وفي وقت مبكر بينما نجد الأخ كريم قد سرقت منه قناني غاز من بيته وشكي الأخر القضية نفسها وهو أبو أيمن موضحا أن تم سرقة محله الذي يعمل به بعد إن وجده مفتوحا إثناء الصباح على الرغم من انتشار الواسع والكثيف للأجهزة الأمنية وهذه قضية خطرة  يجب الانتباه اليها ومراعاة خطورة الموقف  وعلى المسئول  أن يكون منتبها للوضع وما يرافقه من تدهور الأوضاع المعيشية.

 

عزيز البزوني


التعليقات

الاسم: حسين العيساوي
التاريخ: 18/03/2009 07:07:40
نعم اخي البزوني يجب عليناالنطق بالحق وفضح المسؤلين المنحرفين الذين تربعوا وتسلطوا على رقاب الناس حيث تعاني الناس من ابسط الخدمات فضلا عنالبطالة التى تهددالمستوئ المعيشي للمجتمع حياك اللة يا اخي على هذا المقال سددك اللة ونصرك لما فية انتفاضة للمستعفين وامرا بالمعروف وناهيا عن المنكر 0000000000000

الاسم: عباس فاخر
التاريخ: 17/03/2009 05:23:35
لابد ان نتكلم كلمة الحق ونفضح المنحرفين وكل موقف غير مشرف ولكن لابد من ان نذكر فأن الذكرى تنفع المؤمنين وجزيت خيرا اخي عزيز

الاسم: د.صابرين المياحي
التاريخ: 15/03/2009 07:02:46
شكرا لقلمك الحر اخي عزيز البزوني
اجدت بما سطرت وعلى المسؤولين يقع عاتق اعادة البسمة لكل العراقيين وخاصة من تربعوا على الدفة حديثنا وعلى الكتاب ان ينبهوا من اي خطر قادم وينبهوا المسؤولين حتى لا تقع نفس الماساة مرة اخرى .احييك اخي لما تكتب .

الاسم: البنيان المرصوص
التاريخ: 14/03/2009 18:41:52
يجب على المسلمين ان يمتثلوا الى الوجوب الشرعي الصادر من الله عزوجل ان يأمروا بالمعرو وينهون عن المنكر وخير دليل على الامتثال للوجوب الشرعي هم لمراجع العظام (السيدالاستاذ السيستاني والشيخ الاستاذ الفياض والسيد الصرخي الحسني ادام الله ظلهم جميعاً نعم الشعب العراقي قداتضح له الامر بعدما كان مظلم وقد قام بتحطيم رؤوس المفسدين وانتخب الاكفاء لكن المراجع الاعلام العظام والشعب العراقي والمخلصين الوطنيين الاصلاء عاهدوا الله ورسوله والعراق العزيز ان يراقبو ويحاسبوا المسئولين الجدد(الجماهير اقوى من الطغاة مهما تفرعنوا )السيد محمد باقر الصدر بوركت اخي الفاظل عزيز البزوني ........

الاسم: يس الجابري
التاريخ: 14/03/2009 15:38:19
لابد ان نتكلم كلمة الحق ونفضح المنحرفين وكل موقف غير مشرف ولكن لابد من ان نذكر فأن الذكرى تنفع المؤمنين وجزيت خيرا اخي عزيز

الاسم: ناظم المظفر
التاريخ: 14/03/2009 14:56:41
نعم تكلموا اخي العزيز البزوني وانتقدوا وافضحوا كل المواقف المتخاذله والغير شريفه ووضحوا للمسؤولين ان كانوا في غفلة من امرهم ومن باب الامر بالمعروف عسى ان تجد الناس الحلول من قبل اّذن صاغية وطنية نزيهة شريفه.
بوركت اخي العزيز عزيز .................




5000