.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في مهرجان الهربان السينمائي أفلام خارج نطاق البنفسج*

عبد الحسين ماهود

بالأمس و في مطعم ما أكلنا الهربان على هيئة طير مهاجر من الصين .

الهربان قدم لنا خدمات معوية على وفق كرم ميساني أصيل منحنا شحنة من نقاء التلقي لنخرج بنتائج فنية وفكرية تنطوي عليها أفلام المهرجان ، نتائج لا علاقة لها بالصين طبعا .

نطلق جزافا على الهربان كمهرجان للسينما في حين إن جميع الأفلام التي احتواها المهرجان صنعت بإمكانات تلفزيونية .

وتراوحت الأفلام بين تسجيليه وروائيه .  تراوحت التسجيلية بين التقارير التلفزيونية في أسوء وصف لها وبين امتلاكها لمواصفات الفيلم التسجيلي التي قد تتوفر لها لتغلب الصورة على الحوار ولتتحدث عن أعماق لأبعاد نفسية وجماليه تجنح إلى نوع من البناء أشبه بالدرامي والى طاقات تعبيرية تقترب من طاقات الفيلم الروائي دون أن تخوض فيه إذا لم تزاوج بين التسجيلي والروائي على وفق أن يجنح الروائي إلى تمثيل ما حدث فعلا دونما ما يمكن أن يحدث على مستوى الواقع

أما على مستوى الأفلام الروائية فقد تراوحت بين من امتلكت لغتها السينمائية عبر اتساع مساحة الصورة على حساب الحوار واستخدام الطاقات التعبيرية عبر التركيز على مستلزمات الفيلم الأخرى من الموسيقى والإضاءة  والميزانسين ، وبين الأفلام التي تجنح نحو لغة التمثيلية التلفزيونية التقليدية ذات البداية والوسط والنهاية والحوار السائد على حساب ما تقدم من مستلزمات .

لغة العنف سادت كل الأفلام فمتى تسود لغة البنفسج في أفلامنا .

في (رؤيا الاهوار)  يغور الفيلم في الهور بغية تجاوز سحر بيئته إلى حيث ما يكمن في الهور من ميثيولوجيا . وهذا ما يميز الفيلم  . ولكن رؤية الطفل حول موت جده وفعله ازاء هذه الرؤية تحتاج الى إعادة نظر تنقذه من السرعة في تنفيذه .

في (طمر الورد ) يحيل الطمر الصحي الوردة الى نفاية ولا يمكن للنفاية أن تعيش في جنة .

ينبغي بدلا من المقارنة الحاصلة بين النفاية و الوردة أن نصرخ ..ولكن بوجه من  ، حتى ننتصر لطفولة لا ينبغي أن تكون بائسة في ظل الطمر المسيحيون كغيرهم ضحايا للعنف ، ووحدة الموضوع في ( مهجرون في الوطن ) تستحق الإشادة ولكن سيادة المقابلات  المكررة من زاوية ثابتة  ومشاهد الإرهابيين التي لا تمتلك القدرة على الترهيب جعلت الفيلم يراوح في مكان ثابت

كان ينبغي لكاميرة  فيلم  (مناطق كانت ساخنة ) أن ترافق منذ البدء حتى النهاية البعثة التلفزيونية وهي تنتقل في أرجاء بغداد المنشودة دون الخوض في تفاصيل العنف ومشاهده المقززة .

جميل لأهالي العمارة أن يجعلوا لمسك ختام مهرجانهم ذكر لموتاهم  كحالة من الوفاء للدماء الزكية التي سالت في شوارعهم بفعل العنف

تجسد ذلك في فيلمهم (غياب البدر ) .

هنيئا لهم هؤلاء العماريون في نجاح دورة مهرجانهم الأولى تنظيما وقدرات  ونأمل أن نجد للهربان دورات آخر أكثر تألقا

ــــــــــــــــــ

 

* ورقتي النقدية عن أفلام الجلسة المسائية الأخيرة لعروض المهرجان

 

 

عبد الحسين ماهود


التعليقات

الاسم: عبد الحسين ماهود
التاريخ: 13/03/2009 06:54:15
اعترف باني التحقت متأخرا جدا عن ركب المبدعين في مركز النور ولقد فوجئت بحفاوتهم لي مع اول مادة لي انشرها في هذا المركز المرموق0شكرا لاخي وصديقي وزميل دراستي عصمان على اطرائه مع انه يتحدث عن صلب حقيقتي من وجهة نظره تلك الحقيقة التي وصفها تلميذي النجيب واثق وهو يتحدث عن ذاكرة امدهااكثر من 30 عامافيشعرني بالفخر لان لي من المريدين ماينسجم مع خلقه النبيل0ولقد كان مكانك فارغا ياصباح ضمن مجريات ووقائع الهربان الذي اتمنى ان تلتقي معا في قيام دورته الثانية التي حددت في تشرين الاول القادم مع شكري الكبير لتحيتك0ولصديقي صباج محسن كاظم تحيتي الكبيرة على ترحيبه بي مع وعدي له بالتواصل عبر هذا المرفأ الجميل

عبد الحسين ماهود

الاسم: عصمان فارس
التاريخ: 09/03/2009 09:46:58
تحية ابداع للكاتب والناقد المبدع عبد الحسين ماهود
الصديق العزيز وزميل الدراسة ابو طيف عرفته كاتبآ مرموقآ في اول لقاء صحفي معي في مجلة فنون سنة 1974 ،شاب أسمر هادئ عاشق لفن المسرح
يحمل طيبة عراقية خالصة ومفعم بحب وشغف سحر المسرح،كان سخصية يجيد فن الكتابة وكان له الفضل
الكبير في نشر الثقافة المسرحية في محافظة السماوة مع نخبة من المسرحيين مثل جبار اباهيم
ناجي كاشي،ابا طيف كاتب كاتب مسرحي ومخرج ناقد مرموق يستحق كل المحبة والتقدير.
الصديق والاخ المخلص
عصمان فارس
ستوكهولم

الاسم: واثق جبار عوده-السويد
التاريخ: 08/03/2009 20:11:54
في عام 1977 جاء شابا خجولا اسمه عبد الحسين ماهود واجه هذا الشاب وهو المعلم الجديد لماده التربيه الفنيه صعوبه في السيطره على هؤلاء الفتيه في متوسطه 17 تموز للبنين بجانب موقع السماوه العسكري وخلف اعدايه الصناعه القديمه.

الشاب المعلم جاء مع معلم اخر زميل له وتخرج في دورته وعينا معلمين في المتوسطه وهو عصام محمد احمد ديبس.
الشاب الخجول عبد الحسين ماهود كانت لديه لدغه في لسانه حيث يجد صعوبه في ان تخرج كلماته سلسه متكامله ومنسجمه.

حينما ارى اليوم الاستاذ عبد الحسين ماهود اجد بونا شاسعا واختلافا يكاد ان يكون نقطه فارقه بين شخصيه ذلك الشاب وشخصيه الاستاذ الحالي.
ربما تتفق الشخصيتان في حبهما وعشقهما الى الفن الا انهما يختلفان في الخبره والثقه بالنفس.

استاذي العزيز ربما بعد احدى وثلاثون سنه اترك لك انطباع طالب من طلابك عن استاذه الذي درسه ماده التربيه الفنيه وكان من الاساتذه القلائل الذين تركوا اثرا طيبا في ذاكرته حينما كان تلميذا في الصف الاول المتوسط.


الاسم: صباح رحيمة
التاريخ: 08/03/2009 16:19:41
تحية لك اخي وزميل دراستي الكاتب والناقد المجتهد
عبد الحسين ماهود
وتحية لكل من ساهم في مهرجان الهربان السينمائي

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 08/03/2009 14:59:59
اهلا وسهلا بالاستاذ ابا طيف في نورنا البهي بالابداع...ونأمل منه الاستمرار بالكتابه لنا وهو صاحب تجربه اخراجيه وقلم جميل في المسرح....




5000