هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مسلسل سنوات النار هل استطاع الوصول الى الجماهير

غفار عفراوي

ضمن مجموعة المسلسلات التي عرضتها قناة البغدادية الفضائية في ليالي شهر رمضان المبارك المسلسل العراقي ( سنوات النار ) وهو الجزء الثاني من مسلسل امطار النار الذي عرضته وانتجته نفس القناة في العام الماضي .وهو مسلسل درامي كبير يستعرض مرحلة هامة من تأريخ الشعب العراقي قبل وبعد اجتياح الجيش الصدامي وقرار التجفيف الهمجي للاهوار وما انتجه من معاناة لسكانها طيلة أكثر من عشرين عاما حتى زمن السقوط المذل .
يعتبر مسلسل سنوات النار من أضخم الأعمال الدرامية العراقية على صعيد الملحمة التأريخية من حيث المضمون ومواقع التصوير وعدد الممثلين والأمكانيات المالية التي دعمت هذه التجربة الهامة في تأريخ الدراما العراقية.
كتب المسلسل صباح عطوان واخرجه هاشم ابو عراق بعد اعتذار المخرج عزام صالح عن الاستمرار لاسباب (صحية) وقام بادوراه الرئيسية عواطف السلمان وميمون الخالدي وكاظم القريشي وعبد الجبار الشرقاوي وعبد الرزاق سكر .
امتاز المسلسل بشعبيته الكبيرة المستمدة من الجزء الاول وخصوصا في وسط وجنوب العراق بسبب واقعية قصته وتماسها مع حياتهم اليومية وما جرى عليهم من ظلم النظام البائد فكانت القصة جريئة والتاريخ قريب لازال المجرمون فيه يحاكمون بتهمة قمع الانتفاظة الشعبية التي صنعتها ايدي ابناء الجنوب وابناء الهور بالخصوص .
امتاز بالعقلية المتفتحة لمخرجه وكاتبه والتطور الملحوظ في اداء الشخصيات الرئيسية وخصوصا من فناني محافظة ذي قار الذين كان لهم حضور جيد فيه .من اهم الامور التي ركز عليها المسلسل هي الجوانب الرائعة عند الانسان العراقي الريفي مثل النخوة والطيبة والكرم والشجاعة وصوره تصويرا محترما ضاربا ورافضا بذلك كل الاعمال الهابطة التي امتهنت واستهزأت وسخرت من ابن الريف الطيب الفطري كما حصل في عدة مسلسلات كان اخرها (ماضي يا ماضي ) الذي عرضته قناة السومرية .
كان للمؤثرات الصوتية والصورية ومشاهد التفجيرات والمعارك الاثر الكبير في انجاح المسلسل شعبيا بسبب الدقة والامكانيات الجيدة التي تمتع بها مخرج العمل رغم بعض الملاحظات التي تسجل عليه واهمها وابرزها الحوارات التي تدور بين ابطال المسلسل وخصوصا بين المراة والرجل فلا اللهجة والحسكة متوافرة فيه ولا التناغم في الزمان والمكان للحديث موجود كما حصل اكثر من مرة في حوارات رومانسية وعاطفية بين ابنة الريف وحبيبها الشاب وامام عدد غير قليل من رجال الهور المعروفون بطبيعتهم الرجولية الصلبة وهم الذين اثروا معارضة نظام حكم دموي ووحشي على ان يقبلوا بافعاله ويكونوا من التابعين له فهل يقبلوا بان تتكلم ابنتهم امامهم مع رجل غريب بكلام لايليق بابنة المدينة المتحضرة فضلا عن الريفية ، ثم ان هكذا حوارات لا تنفع ولا تتناسق مع احداث المسلسل النارية الغالب عليها الموت والانفجارات والمعارك والتهجير والتعذيب وكذلك النفاق والتدليس من قبل ازلام النظام المندسين ، كذلك اشارعدد من المشاهدين الذين استطلعنا اراءهم الى عدد غير قليل من المفردات والمصطلحات التي لا تمت باية صلة لاهل الجنوب فضلا عن اهل الهور والغريب ان هناك العديد من فناني الناصرية متواجدين في العمل فكيف فاتهم ان ينبهوا المخرج على تلك الاخطاء الكبيرة التي اضرت اضرارا مؤثرا على نجاح المسلسل فمهما كانت القصة جميلة والاخراج متميز الا ان المتلقي يهتم اولا بالحوارات والكلام والجمل اكثر من اهتمامه بالموضوع وخصوصا المتلقي الشعبي وليس النخبوي ، وامر اخر سلط المشاهد عليه سهام نقده وهي الحركات غير الدقيقة التي يقوم بها بعض الممثلين وخصوصا الممثلات حيث تاتي غير منسجمة مع الحدث ولا مع الموقف فهل هذا خروج عن النص ام انه اجتهاد شخصي ام خلل في التفاهم بين المخرج والكاتب والممثل .
عموما كان المسلسل ناجحا جماهيريا وشعبيا لكنه لم يصل الى المستوى الذي يؤهله ان يكون اضخم انتاج درامي في تاريخ الدراما العراقية بل ان عدد من الفنانين الذين استطلعنا اراءهم ( وامتنعوا عن ذكر اسماءهم ) قالوا ان المسلسل غير مقنع ونحن غير مقتنعين باغلب مقاطعه التمثيلية .

 

غفار عفراوي


التعليقات

الاسم: محمد غازي
التاريخ: 2012-04-12 14:39:06
اني شاهدت ارجو دزلي فيديو المسلسل

الاسم: ابن العراق امير قاسم فاضل
التاريخ: 2010-09-13 12:43:17
اجمل مسلسل وارجو اعادتها فدوة اروحلكم

الاسم: غفار عفراوي
التاريخ: 2009-03-08 19:59:00
اشكرك استاذنا العزيز صباح
واعتبر كلامك مكملا للمقال النقدي ان سمحت لي
وانا ممنون من مرورك اللطيف

الاسم: صباح رحيمة
التاريخ: 2009-03-08 16:55:10
مسلسل ( كبير) ولكن
ملاحظاتك عليه سليمة وصائبة
وغالبا ما نتناول موضوعة الريف باستهجان ولا نتعامل معها بحرفية ما يجعلني دائما اكتب في ضرورة الكتابة في معالجة هذه المواضيع وكانت نعوتي لكم في الكتابة في ملف تناول الدراما للريف العراقي .
وقد حمل المسلسل اخطاءا كثيرة ووقع في هنات متعددة منها ما ذكرت واخرى عم وجود فهم كافي للبيئة وطريقة تعامل سكانها مع مفرداتها والعلاقات التي تربط السكان .
مثلما لم تكن الشخصيات تلتزم بمفردات الحوار الذي هو المقوم الاساس للكشف عن الشخصية في انحدارها وسلوكها وثقافتها .
ولم يكن هنالك فهم لمكانة كل شخصية وكيقية التصرف وكيفية التعامل معها منقبل الاخرين كشخصية السيد مثلا او قائد الجيش عدا انه وقع في اخطاء تعبويةعسكرية وفكرية
وغير مبررة لبعض الاحداث الا بمشية الكاتب .
ولم يكن تنفيذه بمستوى ما شاهدناه في جزءه الاول .
ومع كل هذا فان النية معقودة على الارتقاء بالفن الدرامي التلفزيوني وما شاهدناه يدلل على صدق النوايا وحشد الامكانات والكفاءات لتقديم دراما عراقية ناجحة.
تحية لك اخي غفار وتحية لك محاولة لتقديم منجز عراقي نفتخر به جميعا .

الاسم: غفار عفراوي
التاريخ: 2009-03-08 10:54:38
اولا شكرا لك با استاذ العزيز عدنان وتحية طيبة
ثانيا نعم ان الفن العراقي له مستقبل لو تخلص اصحابه من التقليد والتمثيل

الاسم: عدنان النجم
التاريخ: 2009-03-07 23:54:40
اولا : كيف حالك ايها السومري المتألق
وثانيا يا سيدي لو كان هذا العمل بضخامته وشعبيته غير مقنع للكثر من الفنانين فالفن في العراق امامه مستقبل زاخر .. كلنا امل بانتاج فني يماثل او افضل من سنوات النار ..
مع اطيب الود والمنى




5000