هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة / حُلُمٌ و ميلادٌ تَحْتَ الرّصاصِ

د. ابراهيم الخزعلي

( بما ان القضية الفلسطينية
هي ليست قضية الفلسطينيين
فقط ..بل هي قضية انسانية 
وحضارية , يشترك فيها من 
مختلف الجنسيات والأعراق 
ويُضَحّون جميعا من أجلها,
إذن لاتستطيع البقاء على  
ارض فلسطين دُوَيْلة كأسرائيل )  



وتعود مرةَ أخرى تُهَدهِدُ طفلها الذي ما ان يهدأ ، إلاّ ودوي رصاصٍ ، أو أزيز طائرة تُرْعِبَهُ، فَسُرعانَ ما يَصرخُ مَذعورا.
لَمْ تكن عيناهُ ونظراتهُ كباقي الصغار الذين يحملون مواصفات الطفولة المألوفة..
فحين يصرخُ إثرَ أيّ صوتٍ ، فُجأة يتوقف عن البكاء ، فترى عيناه تُرْسلان نظرهما بعيداَ بعيداَ ، وكأنهما الشمس التي لا تأفل .

************

هدأ قليلاَ بعد أن أتعَبَهُ البكاء ، وأغمَضَ عيناهُ ليس تماماَ ، ودموعهُ لَمْ تَجُفّ بَعْد .
بُم...
قَذيفَةٌ أخرى تَسْقُط وسَطَ المُخَيّم
واق ..واق .. واق
لا ياصغيري ..لا ياصغيري العزيز لا تخف ، إسمُ الله ..إسمُ الله عليك . أخْرَجت نَهدها لعله يسكت . هَدْهَدَتْهُ وهو في حُجْرها ويداها تَرْبُت على جوانبه ، وهي تناغيهِ بصوت شجي . لحظةُ صمت.. تبادر الى ذهنها ثمة سؤال وهو بعدُ حبيس فاها ( ما هذه الأصوات ؟! )
إستيقظ الصغير من سكونهِ وأشرق وجههُ بإبتسامةٍ عريضة وشّحَت كامل وجههُ وعَبِقت من بينِ شفتيه كلمات : إنّهُ صوت الطائرات ياماما . لَمْ تترك تلك الكلمات أي أثر على أمّه ، وكأن أبناء فلسطين يفهمون قضيتهم وهم في بطونِ أمّهاتهم، و ما أن أجابها إلاّ وأعقبها بسؤال : والى متى يفعلون ذلك ياماما ؟

************

إرتخت يداها اللتان تحتضنه الى صدرها ، وتلاشت إبتساماتها بانسدال جفنيها كما تتوارى الشمس وراء الأفق . أنفجر بركان في أعماقها هزَّ كيانها وبعث ماضيها .. سؤال اكبر مما تتوقعه من صغيرها !
سؤال كَلَيْلٍ ينتظر خيط من نور فجر ، خمس وثلاثون عاما وما زال بلا جواب

************

سرحت مع أحلام طفولتها ، تذكرت أختها الصغيرة التي سألت ذات يوم ، ذات السؤال
فكانت الأجابة أن تطايرت أشلائها . إقشعرَّ بدنها ، كما لو أنها لامست تيارا كهربائيا . دّبَّ في عروقها شئ يُشبِه السّمّ منه بالخوف . حدّثت نفسها ، ليتها لاتفاجأ بِمِثلِ ما وقع لأختها حينها . نظرت في وجه وليدها ، وكلاتا يديها تضمانه الى صدرها بقوة . كانت عيناه تُصَوّبان نظرهما في عيني أمهِ ، كمن ينتظر جواباَ من أمه .
خَطَرَ لها أن تقولَ شيئا ، وقبل أن تفتحَ فاها ، هَزّت أركان المخيّم قذيفة صاروخية . صّرّخت :
ولدي ..ولدي ، مات ولدي قَفَزَ سالم من فِراشهِ !
ماذا بكِ ، ماذا بكِ ياسوزان ، إهدئي .. إهدئي إنّكِ في حُلُم ، وأخذَ يَرْبُت على كَتِفَيْها مثل صغير بين يديه ، واستأنفت سوزان صراخها ثانية ، بعد أن هدأت هُنَيْهَةَ : ولدي .. ولدي محمود .. أينَ ولدي ياسالم ؟ أقول لكِ أنكِ كُنْتِ في حُلم .. آه .. آه ..!

************

فتحت سوزان عيناها الزّرقاوان على إتّساعهما ، إلتفتت يُمنةَ ، يُسرَةَ ، حدّقت في كل جزءٍ مِنْ الغُرفة ، كمن فَقَدَ شيئاَ . مَسَحت بَطنها الحامل بِراحتها اليُمْنى . إرتسم على وجهها خيطٌ مِنْ الأصفرار ، ما أن ظهَرَ حتى راح يَتّسع ، لِيُغَطّي تلك الحُمرة المرسومة على وجنتيها كزهرتين .
إرتَعَشَت ، أصابتها قَشْعَريرة شديدة ، مما جَعَلتها تَهتَزُّ ، كمن تَعَرّض لريح ثَلجية . أخَذت تَتَلَوّى . لَمْ تُطِق صَبْرا لِشِدّةِ إحْساسها بالألم . أطلقت صَرَخاتٍ عالية مَصْحوبةٍ بما يَشْبهُ الزّبَدُ مِنْ بين شَفَتيها . قالت : إذهبْ يا سالم واحضر لي طبيبا ، فان جنيني ، أحشائي تكاد تسقط . قال سالم : ماذا تقولين يا سوزان ؟ أتعلمين كم الساعة الآن؟ إنها الثانية بعد مُنتصف الليل ، كماأنَّ دوريات العدو العسكرية تتجوّل ، لأنّهم البارحة أعلنوا حالة مَنْع التَجَوّل . أجَلْ ..ان تلك القذيفة التي سقطَتْ وسَطَ المُخَيّم ، كانت شَديدة الأنْفجار ، حيث أرعَبت أهل المُخَيّم جميعاَ ، بما فيهم سوزان وهي حبْلى بشهرها الثامن . فاشتدّت صيحاتها التي مَزّقت حُجُب الظلام الجاثية على صدر المُخَيّم وبمرور كلِّ لَحْظةٍ تَزداد آلامها قَسْوة ، تتقلّبُ كَعُصْفورةٍ طُعنت برأسها . يرتفع صراخها ، حتى أنها شيئا فشيئا تصْفَرّ ثم إبْيَضّت عيناها . ففقدت كامل شعورها ، أو كالمصاب بالهستريا ، تصرخ ، تتلفّظ عبارات لاتُفْهَم . وحين تهدأ موجة الألم تناديه بصوتٍ ضعيف : سالم .. أين أنتَ يا سالم؟
وحاول سالم بكل ما فيه من قدرة أن يحْبُس أدمعا عالقة بين جُفنيه و عبرة في حُلقومه خوفا من أن تنفجرا ، وهو لا يرغب ان يكون هذا المشهد بمرأى من زوجته سوزان . فأجابها بحُنُوٍ ورِقّةٍ : نعم عزيزتي ..
فقالت : إذهب الى الخالة أم حسن وأحضرها لي ، سأموت . سأموت ..


************

نَهَضَ سالم حائرا ، مشَوش الفكر ، مُنْهار الأعصاب ، بعد أن كان رأس سوزان في حُجِرهِ ، فوضعهُ على وسادةٍ عَتيقةٍ أو بالية الشّكل ، استقام . دَسَّ يَده في جيبهِ لِيُخْرجَ علبة السجائر التي ما كانت تحتوي إلاّ على سيجارةٍ واحدةٍ . أطلق عنان أهةٍ مَحبوسةٍ في صدرهٍ قبل أن يقدحَ عود الكبريت ، وما أن نفثَ الدّخان مِنْ فمهِ حتى بَرَزَ عصام وسط تلكَ الغَيْمَةِ الدّخانية مخاطبا ( أخي سالم إنَّ أملُنا فيكَ لَهو أكبر من أن تَخدشَ الأشواك قدميكَ ، فتُعيق تَقَدّمكَ . نحن نعرفُ أنّكَ مُغاضبا وشديد الأنفعال ، ولكن لا ينبغي الغضب لِما هو ليس بِمُستوى الأهمية . فصلاح عندما وهب قلبهُ لِقضيةِ شَعبِهِ ، فأنه لم يَمُتْ ، ما دامت قضيتهُ حيّة لَنْ تَموت . وكذلك أحمد ورُبّما سوزان وأنتَ ، وتوقّع أنّ أعدائنا الغُزاة سيستعملون أقسى الأساليب في ضربنا ، جوّاَ وبرّاَ .. بطائراتهم ومدافعهم ودبّاباتهم ورشّاشاتهم وبمختلفِ وأحدث أسلحتهم . توقّع هذا كُلّه يُوَجّه ضِدّنا ما دمنا نناضل مِن أجلِ إسترجاعِ أرضنا ، وما دمنا نَحْمل البُنْدُقية . فلا تيأس ولا تَحْزَن . الحُزْنُ فقط حين تسْقط الراية والبُنْدقية ..وهذا مُسْتحيل ، لأنَّ الدماء التي سالت لَن ولَمْ تَجُفْ .. والأنفُس التي قُتِلَت لَنْ تموت ، هي فيكَ ، فيَّ ، وفي كُلِّ المناضلين، وإننا لابُدَّ أن ننتصر ..) رَمى سالم عقب سيجارته ولم يُكْمِل النّفسَ الثاني منها . إرتدى سترته السوداء ، قَدّمَ رِجْلهُ اليُمْنى ثم اليُسرى خطى خطوتان ثلاث مدّ يده لِيَفتح الباب بِحَذرٍ . إنطلق صوت من خلفه ، لم يألفه من قبل ! واق .. واق .. واق إلتفت الى الخلف ، لكن ضوء الفانوس الخافت لم يُمَكّنه من ان يرى جيدا ، من أين هذا الصوت . تراجع الى الوراء قليلا . ثمّة شئ في داخله يُحَفّزه ، وكأنه قد لمح خيط من نور شمسٍ غابت مُنذُ قرون . إندفع جسمهُ لا إراديّا نحو ذلكَ الشئ المجهول . نادته سوزان : سا..لم ، هه سالم ..تعال ياسالم ، إنّهُ .. إنّه محمود جائنا من حُلُمي .. شَعّتْ ابتسامة بنفسجيه من وجه الوليد على وجهي والديه وخيوط الفجر تناثرت على كُوةٍ صغيرة في الغرفة .


 


1983


د. ابراهيم الخزعلي


التعليقات

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 2011-03-17 04:32:45

العزيزة الدكتورة اسماء سنجاري المحترمة؟
تحياتي القلبية
شكرا لك عزيزتي على اطلالتك النيرة وعلى ما نثرتيه من عطر روحك الزكية
مودتي وفائق احترامي
ابراهيم

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 2011-03-17 04:32:28

العزيزة الدكتورة اسماء سنجاري المحترمة؟
تحياتي القلبية
شكرا لك عزيزتي على اطلالتك النيرة وعلى ما نثرتيه من عطر روحك الزكية
مودتي وفائق احترامي
ابراهيم

الاسم: د.أسماء سنجاري
التاريخ: 2011-03-16 01:33:58
الزميل العزيز د.ابراهيم الخزعلي:

تحياي وشكري لك على الاسلوب السردي السلس واللغة الرائقة وعلى عرضك لجانب من أحداث مؤسفة مازالت تدور.

أسماء

"شَعّتْ ابتسامة بنفسجيه من وجه الوليد على وجهي والديه وخيوط الفجر تناثرت على كُوةٍ صغيرة في الغرفة ."




5000