.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فناء الزاجل وقصص قصيرة جداً

عامر رمزي

صَفير يوقظ الأنا

     في صباحٍ دخاني يبتلع نشاط الصائمين بدياجيره ويرجو المزيد، كان يتزعّم شُرطة السّير كعادته في ذلك المفترق الأعنف اكتظاظاً في بغداد، حينما صفـّر هاتفه المتحرك وجاءه صوت ابنته وهي تشكو تخلفها عن إدراك موعد تأدية اختبارها الجامعي بعد أن عَلـِقت سيارتها بشِباك ذلك الزحام وعجزت عن المضي إلى ما هو أبعد من ذلك. ترجـّل عن سيارته النائمة بهمّة عالية وصـفــّر من كل منفذ في بدنه، ملّوحاً بيديه ورأسه وقدميه ليفكك تلك الأنشوطة المجدولة!. حتى مرّت بجانبه وهي تـُحييه بفخر على مرأى من زميلاتها. وتحت تأثير شهوة العادة، آل إلى مقعد سيارته ليعانق غفوته من جديد وينعزل عن الواقع الذي لم يعُد يستمع إلى غليان أنينه بعد أن أغلق النافذة!

 

فـَناء الزاجل

     بعد أن أتمّ قراءة كتاب(فـِرار الرسائل بين طـُرق القبائل)، تحسّرت دموعه وحاصرته أشواقه لعقودٍ عفيفةٍ خـَلـَت، وراح يـُحرر خـِطاب عشقٍ محموم، ناجت فيه حروفه التوّاقة حباً تـُحيط دورة رأسه هالة قدسية وحيث كان روّاده أول من وطأت أقدامهم حِصن قلبه، لم يغب عن خاطره أن يُمْهُر الرسالة بعنوانِ مسكنه قبل إيداعها قارورة مُحكمة الغلق ألقى بها من شرفة منزله المُطلـّة على دجلة وهو يـَتلو آيات الحـُرقة مصحوبة بندم عاقبة جُبن خجله العقيم، سَخر من نفسه وهو يودّعها بأمل قانط يرجو وصولها إلى ضفاف حبيبته المفقودة، فراحت تنساب تـُكافح ما يكتنفها من تيه.

 تلـقى في اليوم التالي على بريده الالكتروني رسالة عابرة من فتاة ٍناريةٍ تـَزْعم أن اسمها كولينا، تدعوهُ لمعاينة هيئتها  العنكبوتية العارية!

 

هُتاف القرود!

     كلفته شجاعته جراحاً ثخينة في صراعه مع ذلك الشاب المتمرس المبهور بقوته، وهو الكهل الذي لم يكن له من سبيلٍ للحصول على المال اللازم لبناء دار الكتب في تلك القرية اللاهية بالغناء عن أمجادٍ حلّ بها السوس، سوى الفوز بجائزة تلك المباراة التي تعوّد إقامتها بعض الشبان من أصحاب الأخلاق الشرسة. ورغم أن خصمه قد انتزع حماسة الجمهور ورهانهم منذ البداية، لكنه استجمع قواه، وراح يصلي خصمه ناراً حامية من الضربات أفقدته الوعي وقادته إلى الترنح والسقوط. أما الجمهور الميت، على الرغم من مظهره النابض بالحياة، فقد انسحب خائباً حانقاً يشكو سوء الحظ!!.

 

 

عامر رمزي


التعليقات

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-03-23 05:10:48
الأستاذ جاسم الياس خلف

اشكر لك متابعة ما اكتب وهذا دليل حرصك على القصة القصيرة جداً
تحيتي لك ايها العزيز
عامر رمزي

الاسم: جاسم خلف الياس
التاريخ: 2009-03-04 12:43:22
القاص المبدع والاخ العزيز عامر

عميقة رموزك القصصية اذ تمنحها بعدا ايحائيا ودلاليا يمارس المتلقي تورطه وتتبعه لمساراتها لذة نصية نادرة

تبشر اخي العزيز بمستقبل ثر

دمت للابداع

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-03-03 18:08:18
الشاعرة العزيزة هناء شوقي

هناء.. تسعدني ردودكِ ومتابعتكِ لكتاباتي وتطلين بحضور مبهج يرفل روحي بالفخر بأنكِ أختي..
عامر رمزي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 2009-03-03 11:15:06
دوما عميق انت
ولحرفك القصصي نكهة لا مثيل لها

وانا على يقين بان حروفك مدرسة

كل الاحترام
هناء شوقي

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-03-03 06:06:04
الصديقة والأخت العزيزة الهام زكي خابط

تعتبر القرود من الحيوانات الفوضوية المشاكسة الكثيرة الهتاف والتصفيق، وفي كل مناسبة، وقد شاهدت في برنامج تلفزيوني كيف أن القرود مرة هتفت وصفقت وهي في أعالي الأشجار لقرد ضخم شرس هجم على حارس المحميّة الطبيعية وهي بالتأكيد لا تعي بأن مصلحتها مع هذا الحارس المسكين وليس مع ذلك القرد المريض..
لذلك أسميت القصة هتاف القرود لأن منهم من يهتف وليس له فكرة عن خطورة النتائج..الربح الآني لنتيجة المباراة دفعهم لتشجيع الشاب القوي المتهور، ولأنهم واثقون من فوزه وضعوا أموالهم كرهان عليه.. وانشغلوا عن الرجل النبيل الذي كان حلمه إقامة دار الكتب في قريتهم ..وهي الربح الأكيد الدائم..
تشرفت بحضوركِ يا إلهام ودقة ملاحظتكِ..
تحيتي وتقديري
عامر رمزي

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-03-03 05:47:29
الشاعر القدير فاروق طوزو
================================
لن نمتلك وسيلة نحرر فيها أحزاننا المتراكمة أفضل من السخرية الجادة التي هي أعلى مراحل الحزن ..لن تستطيع أن تتصور يا فاروق الزحام الذي يحدث على نافذة أحد الموظفين بينما البقية من زملائه في نفس الغرفة يلهون بالحديث اليومي فيما بينهم..ولا تستطيع أن تدرك السر الخفي في الحقيقة التي تجعل معظم المواطنين الآن هم من الموظفين لكن البلد في فوضى دائمة.. يتشبثون بالوظائف لرواتبها العالية دون تقديم العطاء المثمر..
أيها النقي نقا ء مكعب الثلج ومن مياه النبع أصوله ..أحييك ..
عامر رمزي

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-03-03 05:14:47
القاص الغالي زمن عبد زيد
================
ملاحظة مبهرة منك؛ يقول يوسف إدريس وهو قاص رائع، فنان في تصوير اللقطة المركزة المكثفه : "إن الهدف الذي أسعى إليه هو أن أكثف في خمس وأربعين كلمة، الكمية القصوى الممكنة من الإحساس، باستخدام أقل عدد ممكن من الكلمات"...
انه القاص الذي أحدث انقلاباً في الواقعيه للقصة العربيه..
أشكرك يا زمن ..يا صاحب الاسم السرمدي
عامر رمزي

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-03-03 04:40:26
سيد البرق حمودي الكناني
=================
أي والله يا لكناني
كل يوم جنية
بال(سبام)
تملي (البوكس ميل) بالسخام
وهالكني ال(دلييت) صبح ومسيّة
=========
كولينا رسائلها تعد قليلة بالمقارنة مع رسائل الجوائز التي تردنا من بنوك أفريقياً وبوركينا فاسو ومن أصحاب الأعمال والتي تدعونا لتسلم المبالغ الطائلة وبأرقام فردوسية تجعلك ملياردير بثواني يا لكناني! ..وكأنك الوحيد في العالم صاحب حظوظ ..
تحيتي وتقديري لروعتك
عامر رمزي

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-03-02 20:38:11
الرائع والقدير الأستاذ راضي المترفي

لا تهتم ، فالكل يعلم بما تسببه لك النساء من حرج وهن يلاحقن خطواتك أينما تذهب..طبعاً فسحر شخصيتك وجمال روحك وحلاوة لسانك تشدهن نحوك رغم زحام الطرق ونقاط التفتيش ومواكب المسؤولين ..لكن لي رجاء أن تتوسط لي عند كريمة قائد السير بأن يخاطب الجهات المعنية لإعادة أضواء تنظيم حركة المرور (الترفك) رغم أن بعض الدول قد استغنت عنها بعد أن حفرت الأنفاق..نحن لا نريد الأنفاق الآن، أعيدوا إلينا الترفك وحسب.!.
راضي، ساحرة هي ردودك دوماً، أيها القدير.
عامر رمزي

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-03-02 20:19:42
العزيزة د هناء القاضي

يبعد ربي عنك كل رتابة أيتها الحمامة النوريّة الطيبة...وهذا ما يميز القصة القصيرة جداً، المحبوكة وذات اللغة السلسة، وهي أنها سريعة الومضة فلا يشعر معها القارئ بالرتابة..
رفرفي دوماً أيتها الحمامة بقصائدك الرومنسية الجميلة..
عامر رمزي

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 2009-03-02 20:12:47
الاخ العزيز عامر رمزي
مادامت كولينا موجودة بهيئتها العنكبوتيه فهذا يعني ان العالم بخير ّ! ! !
اما في هتاف القرود
فان الرجل الكهل بقي صامدا وقلبه ينبض بالحياة رغم جمهوره الميت .
رغم حلاوة وجماليه القصص
لكن لي سؤال اخ عامر:
لماذا اسميت القصه الثالثة ب هتاف القرود مادام الجمهور ميت ؟ ؟
سلمت يداك
الهام

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-03-02 20:12:25
الأستاذ القدير صباح رحيمة

ذلك شرف كبير أن تسكن كتاباتي دار كتاباتك وتظهر معها في كتاب واحد..لازلت أستمتع بقراءة كتابك المهم (الدراما التلفزيونية من الفكرة إلى المتلقي _فن الكتابة) وهو حقاً كتاب ستنتفع منه الأجيال ..
اشكر تواجدك العطر ولك تحايا خاصة من المخرج ساهر مرزا..
عامر رمزي

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-03-02 20:03:21
زميلي القدير خزعل طاهر المفرجي

تلك الصور هي إهداء لعينيك ألثاقبتي الرؤية..فتحيتي لصدق روحك ولمتابعتك كتاباتي..
عامر رمزي

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-03-02 19:59:08
الصديقة والأخت العزيزة للغاية زينب الخفاجي
==========
أشكر كفيـّك المثمرتين على حرارة التصفيق..هذه روحك الطيبة التي باركت تلك السطور..
لكِ أمنياتي بمناسبة الربيع وحلوله علينا بورد صباحي يقتل أريجه رائحة الغبار العفنة..
عامر رمزي

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-03-02 19:54:36
القاص البارع عدنان النجم
=======================
اقرأ ردي لك على قصتك الأخيرة ، لأني رديت بعد أن رحل موضوعك للأرشيف وقد وضحت مدى إعجابي بها فحديثنا منذ يومين أنا والأساتذة صباح رحيمة وسعدي عبد الكريم وراضي المترفي وكاظم آل ميسر كان حول الدراما الريفية وكيفية إظهار الريف بالمظهر اللائق وأنت حقاً أجدت صياغتها ..
أشكرك للمرور ودقة ملاحظتك لما تهدف إليه قصصي..
عامر رمزي

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-03-02 19:51:55
القدير سعدي عبد الكريم
============================
الرواية ذلك الجسد الذي نحتاج إلى رسمه بكل تفاصيله مع تشريح العضل الدقيق، له مهابته الخاصة التي تؤرقني للغاية وأنا أراوح في فصلها الأخير منذ سنوات طويلة في مخاض طال أمده..لكنها الشرف الكبير الذي يستحق العناء والحماية من الانقراض..فلا تقلق يا عزيزي وما القصة القصيرة إلا حجر صغير يساهم في الدفع إلى ذلك البناء الشاهق..ولم يعد خافياً أن القصة القصيرة ومضة تترك لدى القارئ أثراً لا يستهلك منه وقتاً كبيراً..
وسأترك الباقي للرائع المترفي..
لك تقديري أيها الصديق المحب صاحب الرأي السديد..
عامر رمزي

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-03-02 19:51:00
العزيزة ثائرة البازي
==============================
بساط الريح لا يليق إلا بفارسة تعرف كيف تجوب الأنحاء وهذه أنتِ أيتها المتفكرة والمُبحرة مع النصوص التي وعت لقيمتها بوجودك معها وبشارة عينيك بإطلالتها عليها..
أنا مستعد يا ثائرة للمساهمة بمهرجانكم في السويد بأية قصيدة وسأتشرف لو كان الإلقاء بصوتكِ ..فقط أطلبي ما تحتاجونه من نصوص..
شكراً لكِ
عامر رمزي

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 2009-03-02 19:37:43
صديقي العامر
وضعت يدك على مواطن الخطأ وأشرتَ كعادتك بتهكم وسخرية
إلى ذلك الخلل الرهيب الذي يرهق الوطن والمواطن بسبب قلة الاحساس بالمسؤلية
تملك الكثير من روح الكوميديا في نصوصك وروحك بكل تأكيد
دمت مبدعاً ورائعاً

فاروق

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 2009-03-02 19:27:56
الحبيب عامر رمزي
هذا ما نسميه الابداع اضاءة اكبر مساحة باقل المفردات
بوركت مبدع متالقا
القاص
زمن عبد زيد

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 2009-03-02 18:56:21
سيدي الرائع عامر رمزي
احييك من كل قلبي بعد ان اسكرتني ودفعتني للاعتراف بصراحة وتبيين سبب شكوى الطالبة للوالد رجل السير فالتلميذة ياسيدي لم يفتها الامتحان وقد طلبت تأجيله بالموبايل ولكنها كانت مرتبطة بموعد معي في ساعات الصباح الاولى كي نتفرج انا وهي على الزحامات المصطنعة والتي كثيرا ماكان يصنعها او يشارك بصنعها رجال السيطرات والشرطة ومواكب المسؤولين وبما انها صاحبت اخلاق وانكليزية بالموعد وابوها قائد بالشارع اصرت على الالتزام بالموعد وطلبت من الوادل ماذكرته حضرتك .. شكرا لك ايها المبدع ولو انت كشفت السر وجعلت الجميع يعلم اني متواعد مع بنت السيد قائد السير .. بسيطه نتلاكه .

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 2009-03-02 17:30:35
نصوص قصيرة لكنها مفعمة بالحيوية..في التقاطها لمحور الحكاية...تطل علينا بمواضيع متنوعة ولا تعطينا فرصة للشعور بالرتابة.مودتي

الاسم: صباح رحيمة
التاريخ: 2009-03-02 16:43:06
لا زلت ادعوك الى اصدار مجموعة مشتركة
تضم بين ثناياها همس الجنون انين الفرح

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 2009-03-02 16:18:56
العزيز استاذي المبدع عامر رمزي اسعدتنا كثيرا في هذه القصص القصيرة الرائعة وبلغتها الحية الشفافة والاسعدنا اكثر تلك الصور الشعرية المتلاحقة في هذة القصص حياك الله مبدعنا الكبير دمت وسلمت لنا

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-03-02 16:10:31
الباحث القدير صباح محسن كاظم
====================
أشكر روعتك وطيب روحك ..
عامر رمزي

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-03-02 16:08:35
الصديقة العزيزة بان الخيالي
====================================
ورأيك هذا يسعدني للغاية ..فالكتابة منهج وهدف وإلا فهي ستكون مجرد خواطر لا قيمة لها سوى في دروس الإنشاء المدرسية..
ملاحظتك هذه أسعدتني للغاية وشحنتني نحو أشواط جديدة من المواصلة وتشير إلى أن القارئ الذكي موجود..
تحيتي لكِ أيتها الأخت العزيزة جداً
عامر رمزي

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-03-02 16:07:44
العزيز سلام نوري
=================
وأنت أيضاً ..أراك عالق في حبي يا سلام!
لك تقديري وخالص شكري
عامر رمزي

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-03-02 15:38:24
ملاحظة:
==============
القصة الثالثة(هتاف القرود)مهداة بالأصل لصديقي الأستاذ القدير عباس البدري وذلك في ردودي على أحد نصوصي السابقة.والقصة مستوحاة من صموده الرائع كمواطن عراقي..
فله تحيتي وتقديري..
عامر رمزي

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2009-03-02 15:38:23
الاخ الطيب المبدع عامر رمزي
كلما قرات لك سطرا..وصفقت..تعاتبني ما بعده من الاسطر..متباهية بروعة تكوينها وعذوبة مفرداتها
قصص سردية باسقة الروعة اخي..

الاسم: عدنان النجم
التاريخ: 2009-03-02 15:35:16
سيد الفاضل :
عذوبة المنهل .. وطيبة النبع
من هنا تلمست طريق الصياغة وروعة الاسلوب
حزمة دروس قرأتها فارتويتُ ..
لك عامر رمزي
كل التحيات وأرقها

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 2009-03-02 15:26:25
المبدع العراقي النبيل
عامر رمزي

سترى حتما جسد كولينا العاري الموشوم بالفجيعة ، ذاك الجسد المترهل بحمى القطف ، لانك مثل جل المبحرين لتلك العوالم القصية في فضاء هذه المنحوتة السحرية ( القصة القصيرة جدا ) ولكنك وراضي المترفي ستسحبوني عنوة لمنطقة الاشتغال هذه ، رغم تحفظي الشديد منها وعليها لانها تختزل السرد وتعقم مفاتن الصراع وتحبس منافع التداعيات الداخلية ، وتسهم في انقراض الرواية ذلك الجنس الادبي الموغل في الابهار والرقي الخلاق .
لكنك والمترفي ، ستظلان مبهوران بهذا الجنس الادبي ، وتبهران ايضا ذاكرة الانصات .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: ثائرة شمعون البازي
التاريخ: 2009-03-02 14:51:16
عزيزي عامر

في كل مرة أقرا لك فيها كأنك تأخدني معك على بساط الريح لنطير ونجول العالم في دقائق . وننظر الى الأسفل معا لتحكي لي تلك الروايات وانت تؤشر باصبعك على مكان الحدث في مكان ما من الارض .

اشكرك ودمت لنا

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 2009-03-02 14:40:47
عامر حبيبي موكتلك دفك ياخة يخي عني
مو تدري خلص كلبي وبعد ما صحا كتر مني
بناي اضحك يعامر يوم القصص وصلني
وتالي كولينا اطلعت جنية بت اربعطعش جني

--------------------------------------- أما هذه الفتاة النارية { كولينا } فقد استطاعت فك رموز خطاب العشق المحموم مما جعلها تشفق عليه جراء عزلته عن واقعه الذي لم يعد يستمع الى غليان أنينه.

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 2009-03-02 13:38:47
الحبيب عامر رمزي... كل إطلالة جديدة وأنت بألق....

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 2009-03-02 11:52:34
الاخ الفاضل والمبدع دائما عامر رمزي
يسعدني جدا ان اقرأ لكم اخي الغالي ...ارى ان الابحار في بحر خضم دون هدف مشكلة....
وارى دوما ان ابحارك يتجه لهدف رائع ...و كبير في كل مرة....
من يقرأ لكم ...من يبحر معكم ....يصيبة الشيء الكثير من غنائم الرحلة ...عوضا عن متعة القراءة بحد ذاتها
سلمت يداك
كل احترامي وتقديري

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2009-03-02 11:41:32
عامر رمزي اراك عالقا في روعة نصوصك السردية صاحبي
لك الحب فقط
الحب لاغير
دمت




5000