..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كيف يبُنى العراق؟

صباح محسن كاظم

تجربةالسنوات الماضيه أفرزت الكثير من المفارقات الايجابيه والسلبيه؛ فلنبدأبالايجاب وهو زوال نظام الرعب والمثارم البشريه والحروب المجنونه...وتداعيات هذا السقوط الدراماتيكي حلول فوضى الحريه التي افرزت سلبيات الكبت لأربعة عقود خلت من الفاشستيه والنظام البطرياركي الدموي، مرت السنون السته بمباهجها واتراحها وفاجعيتها ودمويتها بسبب بقايا البعث والمد التكفيري والسلفي وفتاوى الذبح وأجندة الاحتلال وبراغماتية استراتيجياته في الفوضى الخلاقه ...

حمدا لله انتهت وذوت وخفتت نار وسعير الكراهيه وعادت الاخوة العراقيه الى سابق عهدها...الان العراق امام تحدي البناء والاعمار والاستثمار والتنميه، كنا نمني النفس فور السقوط الصدامي لكن جرت الرياح بما لاتشتهي السفن، فالهدر بالاموال وعدم تولي الكفاءات الاداريه لقيادة المدن والتخبط في صرف المليارات التي انفقت بشكل غير علمي ومدروس وعدم الاستفادة من صعود اسعار النفط العالميه وبالتالي حدوث الازمه الماليه العالميه وعودة السعر السابق وبهذا لم تستمثر بشكل ذي قيمه. 

لطالما أكد العديد من الانثروبولوجيين، على إن الريادة الاولى في الحضارة الانسانية، إنبثقت من ثرى الرافدين ؛ من خلال البناء والعمران، والاثار المادية التي تركها بناة الحضارة الاوائل ولاسيما في أور من خلال زقورتها الخالدة، وبيت النبي إبراهيم (ع) والجنائن المعلقة في بابل الحضارة، والاسوار والمدن ذات المنحوتات الضخمة في نينوى كل الشواهد التأريخية تؤكد، اهتمام إنسان وادي الرافدين بالناحية العمرانية: فشخصت المدن، والقرى، والمواقع في مختلف المدن العراقية، التي ظهرت فيها لأول مرة ومدن الطور الأقدم هي: (حسونة) ثم (سامراء) و(حلف) والعبيد) و(الوركاء) و (جمدة نصر). وعرف في أوائل تلك الأطوار أيضا فن النحت في العراق القديم, وظهرت كذلك المباني العامة كالمعابد التي تقام بها الطقوس، ويتقرب بها الى الملك والآلهة حيث كثرت وازدادت أهميتها منذ طور (العبيد). وعرف طور الوركاء (3500 ق.م.) بالعهد الشبيه بالكتابي . لقد نضجت الكتابة وانتشر استعمالها في العصر السومري فدونت بها في عصر فجر السلالات السجلات الرسمية، وأعمال الملوك ومنجزاتهم التي خلدت في الرقم الطينية، وما انجزوه عمرانيا، وكذلك شؤون الناس العامة، والاهتمام بالآداب والأساطير.. فضلا عن الشؤون، الدينية والعبادات فقد وصلتنا الرقم الطينية والمدونات الاثارية التي تشي باهتمام الانسان العراقي القديم بالبناء، والعمران، والتخطيط الحضاري الذي تركه الاسلاف، يعد له خصوصية في الذوق الجمالي العمراني.

فلا غرو من القول إن العمران الاول أتضحت معالمه من خلال الزقورات، والقصور للملوك، والشوارع الجميلة كشارع الموكب في بابل، او شوارع اور القديمة، وقد تدهشني في كل زيارة الى أور التصاميم الملكية، في المقبرة، أو الحلي النسائية، أو التخطيط المدني؛والاغرب من ذلك هو وجود المجاري قبل الميلاد بأكثر من الفي عام...واستمر التطور العمراني في العصر الاسلامي، ببناء الاضرحة، والمساجد بشكل جذاب في النجف وكربلاء والكاظمية وسامراء ونينوى؛ وإنتشرت الريازة بشكل ساحرفي المباني، الاسواق، مداخل المدن وأبوابها، تسحر الرائي وعشاق الجمال ؛بأسلوب فني متجانس غير مشوه الحجوم والارتفاعات في نسق مبهر، مع دقة البناء في تغيير الهواء، ودخول النور والضياء، بلمسات جمالية؛ واشتهر المقرنص في الانشاء وهيئته تتكون من مجموعة من الحنايا المقببة والمضلعة التي يتدلى بعضها فوق بعض بطبقات، أو بشكل متدرج والتي لفتت انتباه العديد من المستشرقين كالراحلة الالمانيه لورنكة في شمس العرب لن تغيب، أوالباحث غوستاوف لوبون الذي أعجب بالمعمار الهندسي الاخاذ في كتابه -حضارة العرب- وقد أثر المعمار العربي حتى في المدن الاسبانية ومازال طراز معمارها يستلهم التراث الاندلسي، الذي استوحى من العمارتين العراقية المشرقيه والمغربية العربية. إن استعمالات البناء المعمارية الكونكريتية الصماء ماعاد بنفس ساحريه المعمار السابق، وألغى الكثير من مفردات وجزيئيات الريازة الجمالية، رغم اننا نرى البعض يحاول تطبيق مفردات البناء المعماري باستلهام التراث في الواجهات أو الاقواس، او شكل القبب، والسلالم، داخل البيوتات فضلا عن أسوارها لكن على إنفراد -أي إنه لايشكل ظاهرة معمارية-بالطبع للتخطيط العمراني أهمية فائقة في تطوير البيئة من خلال استشارة النخب الثقافية من تشكيليين ومثقفين ومتذوقين، لأن العشوائية في البناء تلغي فضاءات الجمال وتشوه الذوق ؛ولابد من مراعاة المزج بين الموروث العمراني وبين أفق الحداثه والهندسة المدنية الفائقة الجمال والتصميم، مع الاحتفاظ بالخصوصية المحلية، فكل مدينة لها طابعها المعماري الخاص مؤكدا مدن الجبال تختلف عن مدن الاهوار أو مدن المقدسات فلا تماثلية بالعمران بل حسب بيئة ومعطيات المدن وتراثها... أضف الى ذلك إن الديكور والتصميم الفني أصبح بكل مجالات الحياة فلسفة راقية في، المسرح، السينما، قاعات الفنون التشكيلية، فعلى سبيل الديكور بالمسرح يترجم النص المسرحي بأفكاره الى تصميم مرئي يكمل إكسسوارات وسينوغرافيا العرض فلكل عصر تأريخي تختلف مكوناته في استخدام القصور، المباني، الازياء فتوحي تلك الدلالات الى معمار الزمن الذي يمثله العرض.ان الرؤية الحضارية العمرانية ينبغي أن تقوم على دراسات ومؤهلات وخبرات فنية مبدعة لتعطي صورتها البهية الجذابة، مستلهمة معطيات البيئة بكل جوانبها من خدمات مقدمة للذي يقطن فيها. نلاحظ سوء التخطيط العمراني للمدن العراقية بأزقتها الهرمة المشوهة والمبعثره والضيقة والتي تنتفي فيها الحديقة المنزلية، التي هي الركن الاساس بالبعد الجمالي للحياة، فأذا كانت النخلة العراقية رمزنا فهي غائبة من حدائقنا!! ومن زقزقة العصافير، وتغريد البلابل، وهديل الفاختات، وعبير الورد من القداح والياسمين يشعر الانسان بموسيقى الحياة وجمالها؛أضف الى ذلك الاحزمة الخضراء والحدائق والمتنزهات والنافورات حتى إن العواصف الترابية قبل أشهر أخذت مأخذها من المدن وسببت العديد من الارهاق للمرضى وللمواطن العراقي.. كل ذلك للاهمال للبيئة والعمران في الزمن الفاشستي الذي اهتم بالسجون، و قصوره وتحصينها ومباني الجيش الشعبي وفرقه الحزبية، ومع جهله وتخلفه يملي على المهندسين والمشرفين وصاياه في بناء المستشفيات والجوامع دون دراية بالمعمار والذوق الجمالي فقط ليشبع غروره وجهله؛فيما إن العراق يمتلك أروع الطاقات الهندسية والتخطيطية والعمرانية مثل رفعة الجادرجي وخالد السلطاني ومحمد مكية وزها حديد وهؤلاء الاربعة حصدوا عشرات الجوائز في العالم نتيجة لذوقهم الفني الجمالي في التصميم العمراني، في حين حرم منهم وطننا وشعبنا النبيل، المرتجى الان لبناء العراق الجديد الشروع بتصميم المدن بشكل هندسي وجمالي يستقي من التراث مع الاخذ بجماليات الحداثة المعمارية، وأن نبتعد عن المزاجية والتلقائية في التصميم، بل نشرك الفنان والمثقف والاديب مع المعماري والحرفي للوصـول الى عمـارة مثاليـة فـي البناء. إن استعانة العراق بمبدعيه في التصميـم العمرانـي كالجادرجـي ومكيـة وزهـا والصكـار وعشرات المغتربين خـارج وطنهـم هروبـا مـن النظام الفاشستي، يعد ضرورة وطنية للمضي قدما في تحديث المدن العراقية.ذكاءالعمارة، علينا التخطيط العلمي لنهضة المدن بالبدء بالبنى التحتيه والاعتماد على الشركات العالميه المتخصصه بالبناء مع الجهد الوطني للارتقاء بالبناء للعراق الجديد ،وهناك رؤيا لتطوير البلاد نحو فضاء الاعمار والاستثمار والبناء تتجسد بما يلي:


1-الاهتمام بالتعليم والمناهج الحديثه والمواهب من رياض الاطفال الى المعاهد والجامعات...
2-الاهتمام بالجانب الصحي باستحداث المستشفيات التخصصيه في عموم المدن والقصبات..
3- الاهتمام بالثقافة والفن والادب وتعزيز مكانة المثقف بالمجتمع..
4-الاهتمام بالسياحة والاثار فالعراق موطن الحضارات والانبياء والاولياء..
5-انشاء مراكز البحث العلمي والدراسات المستقبليه..
6-ايجاد البدائل للدخل القومي فالعراق احادي الاقتصاد فينبغي تنويع مدخولاته باستثمار الزراعه والاهوار ..
7- ايجاد البدائل لمصادر الطاقه الكهربائيه،كالطاقة الشمسيه ،فالعراق من الدول التي تمتلك مقومات الطاقه البديله..  

 

صباح محسن كاظم


التعليقات

الاسم: د. محمد طالب الاسدي
التاريخ: 07/03/2009 08:43:47
**
***



صديقي البهي

قد أضاء الله فكرك بشمس العراق السومرية

فأضأت بكلماتك .. الآفاق

دمت متميزا

وبورك قلمك النبيل






الاسدي

***
**

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 03/03/2009 15:03:41
تحية لأهل العمارة وللحبيب عدي المختار...الوطن محتاج الى ابناءه المخلصين وانت منهم...

الاسم: عدي المختار
التاريخ: 01/03/2009 08:05:00
وفقك الله ياصباح الناصرية الجميل
مبدع
واصيل
ونبيل
كما عرفتك تماتما
تنسج التطلعات مطامح
والامال مطالب
بارك الله فيك
مع حبي

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 28/02/2009 09:52:30
المفكرد. خالد يونس خالد...بمثل فكرك وقلمك يزهو العراق...

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 28/02/2009 09:03:56
الشاعر المتألق بجوار الراين وانت تشدو كانك على ضفاف دجله....

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 28/02/2009 09:02:29
القاص الرائع علي العبودي.....اخي انت في القلب مع المحبة لجميع ادباء النجف واشكرك للدعوة ..

الاسم: Sami Alamiri
التاريخ: 27/02/2009 20:42:30
Wide and fruitfull article my dear Sabah , i spent a happy time with it .
Thank you very mach and till then
yours
Sami Alamiri

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 27/02/2009 19:53:55
الاديب المميز عقيل العبود.. تحياتي لك وانت تتنفس الوطن بغربتك...نأمل تجاوز الاخفاقات والسعي الحثيث لبناء العراق...

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 27/02/2009 18:43:25
الرائعه زينب محمد رضا الخفاجي...زهرة النور العطره؛
أقسم لك ليس لدي أغلى من وطني...حب الوطن من الايمان.

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 27/02/2009 18:39:35
القلم الجميل اياد محسن...حضورك يضيف فكرة أخرى للدراسه

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 27/02/2009 18:35:37
الاخ الاعلامي الرائع اياد عطية الخالدي..أرثنا الحضاري وموروثنا الاخلاقي هو حافز للبناء،بالطبع نأمل من السياسيين تحقق حلم الشعب بالارتقاء بعملية التنميه والاستثمار للحاق بالركب الاممي الحضاري...

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 27/02/2009 18:32:46
د. فضيلة عرفات محمد..شكرا جزيلا لحضورك البهي...والاخت ام سما دائما هي المتطلعه لبناء عراق جديد ودولة الانسان

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 27/02/2009 18:27:39
الاعلامي العزيز حيدر الاسدي..الاصلاح السياسي والاقتصادي همنا الاكبر للأرتقاء بالواقع العراقي نحو الخيار الافضل.

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 27/02/2009 18:23:55
الاخ العزيز خزعل طاهر المفرجي الامكانيات هائله لاينقصنا لأعمار البلاد الى النقاط التي ذكرتها بدراستي..

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 27/02/2009 18:21:51
الاخ الرائع واثق جبار عوده...تنويع عائدات الدخل القومي يعد ضروره ملحه،ومقومات الزرعة من طوبغرافيه الارض ومقومات الزراعه متوفره فينبغي الاهتمام بها...

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 27/02/2009 18:18:48
الاستاذ الاديب عادل فليح الخياط ..ربما تترجم احلامنا الى واقع حي فيما لو أُحسن استخدام المال العام مع التخطيط العلمي ..

الاسم: علي العبودي
التاريخ: 27/02/2009 15:58:00
آه
يا عراق

احلامنا كثيرة
متى تحقيقها ؟؟

دمت بخير صديقي


لي عتب بسيط لمشكلة كبيرة
هذا اميلي ارجو اضافته عندك للتحدث معك
شكرا لطيبتك السومرية

alialkadim@yahoo.com

الاسم: عقيل العبود
التاريخ: 26/02/2009 19:36:03
تبقى دائماً إنساناً ومبدعاً لكم فائق ألأحترام.

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 26/02/2009 18:55:48
الدكتور الشاعر المبدع ابراهيم الخزعلي...
بمثل روحك وبمثل إخلاصك بما تكتب سيُبنى العراق....

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 26/02/2009 18:49:47
المكتنز بالابداع والمتدثر برداء الوطن الاخ صباح محسن جاسم.....نعم اتفق معك ومع الاخ الكناني والزملاء والزميلات الاخرين بأن العراق منجم الثروات ..لكن الشروع بالعمل الصحيح لاح في الافق لقد ضاعت الايام الماضيه بسبب العديد من المفسدين لكن في العراق اخيار امثالك بعدد نخيل العراق...

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 26/02/2009 18:45:48
الشاعر المتألق سلام محمد البناي....الاحلام تصبح حقائق فيما لو كانت العزيمة والارادة الجمعيه يتساوقان لفضاء البناء، وشعبنا تواق للبناء والاعمار ورهان المستقبل سيلوح بالافق ..

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 26/02/2009 18:42:23
الاعلامي العزيز سامي الشواي..كل الاماكنيات الماديه والبشريه في عرقنا الحبيب ..كما ذكرت نحتاج التخطيط العلمي وهمة البناء...

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 26/02/2009 18:36:44
العزيز القاص المبدع زمن عبد زيد..شكرا لحضورك العبق..

الاسم: د. خالد يونس خالد
التاريخ: 26/02/2009 18:35:19

أنت الأخ المحب للأخوة العراقية دوما

هذه الأخوة ضرورية في عراق اليوم أمام تحديات التنمية الاقتصادية والفكرية والمسيرة الديمقراطية التي تتعثر بفعل الفساد المالي والإداري في الإدارات على كل المستويات

أحيي صراحتك في اشارتك إلى عوامل التعثر في المجالات التنموية والتعليمية

واشد على يديك في المقترحات المعقولة للنهضة لتحقيق السلام والاستقرار في عراق الحب الذي ننشده

تحياتي الأخوية

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 26/02/2009 18:28:39
الاخ المبدع الاستاذ صباح محسن كاظم
يستحق عراقنا رجالا من امثالك يحملون همه وشما فوق جباههم...ويستحق نخيلنامحاميا مثلك
سلمت اليد والفكرة

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 26/02/2009 18:21:46
الاعلامي المثابر الاخ احمد الكردي ..من للوطن غير المخلصين...

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 26/02/2009 18:20:25
العزيز القاص المبدع زمن عبد زيد..شكرا لحضورك العبق..

الاسم: اياد محسن
التاريخ: 26/02/2009 17:54:20
شكرا لهذا الجهد المتميز ...لكن يا صديقي علينا كذلك ان نعيد بناء ما افسده الزمن في الذات العراقية ...ان نبني الانسان العراقي ...وان نصنع العراقي ..الذي لا يسرق نفسه بسرقة الوطن ...العراقي الذي يشعر ان وطنه بيته الاكبر وبدونه سيكون العراء نصيبه ونصيب جميع ابناء بلده
تحية لابداعك

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 26/02/2009 16:34:59
العراقيه الرائعه أم نزار نعم كثرة الطرق ينتج ذلك...

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 26/02/2009 16:32:12
الزميله ياسمين...هنا في العراق توجد دار للمسنين والعجزه وكذلك تصرف رواتب للعاطلين ضمن شبكة الحمايه الاجتماعيه... فقط نحتاج النزاهة والاخلاص والتصميم بارادة حقيقيه للبناء ؛أعتقد الاستثمار حل ناجع للمعضلات الاقتصاديه..شكرا لجمال طروحاتك...

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 26/02/2009 16:23:07
الشيخ المبجل عزيز عبد الواحد..واجبنا الشرعي والاخلاقي يحتم علينا ان نسخر اقلامنا للوطن فقط...

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 26/02/2009 16:21:20
د. ناهدة التميمي..
العراق بحاجة الى حملة لفرض القانون على المفسدين....

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 26/02/2009 16:19:46
الشاعر الوطني رزاق عزيز مسلم الحسيني..
المارد العراقي خرج من قمقمه؛فقط نحتاج الاخلاص والنزاهه

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 26/02/2009 16:18:02
الاخ القريب من الروح راضي المترفي...توحد السواعد والعقول ينتج البناء الصحيح...جميله افكارك ولغتك التي تزيدنا بهجة في زمن شحت به الابتسامه..

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 26/02/2009 16:15:00
الغاليه بان الخيالي..تطوير البيئه له نتائج صحيه وجماليه....

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 26/02/2009 16:06:22
الفنانة التشكيلية والشاعره الرائعه
ايمان الوائلي...كل مخلص ومخلصه لوطن المقدسات يشارك بالبناء وانت تسهمين بفرشاتك وقلمك ....

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 26/02/2009 15:47:55
الفنانة التشكيلية والشاعره الرائعه ايمان الوائلي...كل مخلص ومخلصه لوطن المقدسات يشارك بالبناء وانت تسهمين بفرشاتك وقلمك ....

الاسم: اياد عطية الخالدي
التاريخ: 26/02/2009 13:29:19
الزميل العزيز صباح محسن كاظم
اتابع باهتمام ماتطرحه من اراء ومقترحات
واشد على يدك يا ابن سومر الحضارة
واتفق معك تماما بان الارادة التي ينت وصنعت هذا الارث العظيم والجميل قادرة لو استحضرت القيم العراقية ان تيني العراق
ننتظر اطلالتك عبر النور البهي كما يحلو للجميع ان يسميه

الاسم: د. فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 26/02/2009 13:13:39
إلى الأخ العزيز المبدع صباح محسن كاظم
عاشت أناملك على مقالة كيف يبُنى العراق؟
أنا اتفق معك في كل حرف كتبته بارك الله فيك يا أخي العزيز يدا بيدا لبناء عراقنا الحبيب الجميل الموحد بكل ألوانه وأطيافه وقومياته ومذاهبه عندي إضافة أخرى على كيف يبنى العراق ردا على مقالة الأخت الحبيبة أسماء مع تقديري الكبير لك والى الأخت أسماء صاحبة فكرة ملف النور للنقاش والحوار

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 26/02/2009 11:34:54
السلام عليكم اخوتي جميعا
اضافة لكل ما ذكر هناك شيء غاية الاهمية ....
وهو من يكون على الدفة لابد ان يكون مخلص للعراق ...
ويعمل على توفير كل النواحي الايجابية في المعيشة ويعمل كذلك في انتفاء السبيات في العراق الجريح ....هذا شيء مهم وبعدها تاتي النظريات والافتراضات ....بعد ان نؤمن ان هناك من يستقبل الطروحات العلمية لبناء دولة متقدمة بكل المناحي والاتجاهات ....دمتم جميعاً اخوتي للخير والاصلاح والصلاح ....

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 26/02/2009 09:30:58
الاستاذ الرائع صباح محسن جاسم لقد وضعت النقاط على الحروف في الوقت المناسب ان بلدنا صاحب الثروات والعقول العلمية والادبية يستطيع ان يقف على قدميه ويتسابق مع من سبقوه اذا توفرت الارادة والتخطيط الجيد والنزاهة والاخلاص حياك الله استاذنا الكبير

الاسم: واثق جبار عوده-السويد
التاريخ: 26/02/2009 09:04:58
الاخ العزيز صباح
بارك الله فيك واتمنى ان اجد العراق يعود الى سابق عهده كمصدر كبير للحبوب.
في الخمسينات كان العراق يأكل وتأكل من خيراته البشريه
والعراق بيئيا وزراعيا لازال مؤهلا ان يكون من الدول الكبيره المصدره للانتاج الزراعي.
وانشاء الله يعمر الطيبون مادمرته يد الشر الصداميه.

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 26/02/2009 07:13:19



العزيز الأستاذ صباح:
تحية حب وتقدير..
ايها المبدع في طرحك ، والرائع
في خلقك المتمثل بقولك وفعلك،
وانت المبادر والمثابر دائما لفعل
الخير والتسامي ..
سيدي كم هو جميل عندما نبدأ ببناء
الروح والنفس ، والرقي بهما الى المستوى
المطلوب واللائق ، اما البناء المادي
والأهتمام بالمظهر وترك الجوهر ،
ونحن نعرف جميعا كيف عانى العراقيون
من ويلات ومصائب مدة اربعة عقود من الزمن ،
وهي اقسى واصعب فترة عاشها شعبنا تحت
تسلط الدكتاتورية المجرمة والرعناء ، ناهيك عن
تأريخ العراق المؤلم والمبتلى بالظلمة والمتجبرين ..
اما اليوم اذا اردنا حقا بناء العراق ، فلنبدأ بالأنسان
اولاّ قبل ان نبدأ بالأحجار !
ونحن على ثقة تامة ان العراق بوجود الخيرين مثلكم ،
لجدير ان يتطلع ابنائه الى غدِ مشرق .
مودة لاتنتهي
د.ابراهيم الخزعلي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 26/02/2009 07:00:01
الأستاذ صباح محسن كاظم
إثارة قيمة واشد على يديك .. كما اضيف الى اشارة أخي القاص حمودي الكناني الى أن من جملة ما متوفر من خيرات ايضا هو الكمية الهائلة من مادة السليكون وبالنوعية التي تفوق مكافئها في وادي السيلكون ولقد اثبتت التجارب العلمية فيما يتعلق باستثمار الطاقة الشمسية ان ما يستطيع ان يوفره المتر المكعب الواحد من السيليكون العراقي لأنتاج الطاقة الكهربائية يسد حاجة البيت العراقي مدة تغطي خمسين عاما !
الا بفوق ذلك الخيال ؟
اليس هناك من يستغفلنا ويعمل للضحك على الذقون المتعبة عقولها مع سبق الأصرار؟
الخطوة الأولى في البناء قد بدأت .. نحتاج الى لم شملنا وتجاوز ما يصنعه الآخر من خلافات تتزاحم وعرقلة صفاء الذهن وتحبط من تقدمنا.
واصل هذا المسعى فأجدادك يلوحون لأمثالك مباركين .. والحلم الجميل آتيا ثماره ان شاء الله.

الاسم: سلام محمد البناي
التاريخ: 26/02/2009 06:55:26


الاخ العزيز المبدع صباح ...تصويب موفق ورؤى جميلة تحتاج الى دعم ..ولو انها امنيات مثالية لكنها ليست ببعيدة عن التطبيق فيما لو توفرت لها أجواء من الاحساس بالمسؤولية من جميع الاطراف ..دمت مبدعا وشكرا لجميل افكارك ...

سلام محمد البناي

الاسم: سامي الشواي
التاريخ: 26/02/2009 06:46:29
شكرا لك على هذه المقالة الرائعة من اجل العراق الجميل

الاسم: عادل فليح الخياط
التاريخ: 26/02/2009 05:48:33
الاخ صباح
اتها همومنا واحلامنا جميعا جمعتها في دراستك الرائع
لك تقديري وحبي

الاسم: احمد الكردي
التاريخ: 26/02/2009 04:37:23
الاستاذ العزيز صباح محسن كاظم..
بارك الله فيك على ماكتبته في هذا الموضوع واتمنى ان تجد الاحلام هذه طريقها الى الواقع.. تقبلي وافر احترامي وتقديري..

احمد الكردي
شبكة الاعلام العراقي

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 26/02/2009 04:15:27
اهلا صباح والف صباح عليك .وعلى ارض الحضارات .
انا معك في كل حرف كتبته .واننا امام مسؤولية كبيرة تجاه الوطن في الحث المتواصل لاصحاب القرار كي يضعوا الامور في نصابها .وكفانا نرى ونصمت يجب بل ويجب على المثقف ان يكون هو البلسم لكل جرح ولسان حال البسطاء الذين تهدر حقوقهم وحقوقنا .والا بماذا يفسر جوع الملايين امام تخمة انفار .ونعود الى نقطة الصفر .ابدا المزيد والاصرار على مواضيع تجعل الحقائق امام المسؤولواضحة وصريحة .بوركت صباحا موفقا انشاء الله .
والمقترحات التي وضعتها رائعة وجميلة واقول يجب نؤمن بالمثل الذي يقول (كثر الطرق يفك الحديد )صح .

الاسم: المأمون الهلالي
التاريخ: 26/02/2009 00:30:38
السيد الموقر صباح محسن كاظم
اعتذر لهذا الخطأ الطباعي
واشكرك شكرا جزيلا لهذا البحث الخطير
دام ابداعك

الاسم: ياسمين الطائي
التاريخ: 26/02/2009 00:25:30
الاخ الزميل صباح محسن كاظم

مقالتك جاءت في الوقت المناسب ودونت فيها بعض النقاط المهمة التي تخدم اولا واخرا المواطن العراقي الذي
ذاق الامرين قبل سقوط الصنم وبعده.
ولكن عندي ملاحظة على بعض النقاط او اضافة بعض النقاط
التي اراها ملحة وتساهم في بناء العراق ورقيه.

اولا الاهتمام بالمسنين اكثر ورعايتهم خصوصا ان الكثير
منهم فقدوا ابنائهم ومن يرعاهم عند تقدم السن بهم
مثلا انشاء دور رعاية تجمعهم واعطائهم الفرصة بممارسة هواياتهم وانشاء مستشفيات خاصة بهم
باجور رمزية ان لم تكن مجانية.

ثانيا يوجد في العراق مبدعين وموهوبين في كافة الحقول والمجالات كحقل الطب
والتعليم والفن والادب ولكنهم يفتقرون الى الالية التي تساعدهم في ابراز وتنمية مواهبهم مثلا استيراد الاجهزة والمكائن التي تساعدهم في ذالك , لان الكثيرين
يهاجرون الى اوروبا لتنمية هذه المواهب لوجود فرص لذالك
في الخارج او اهتمام اكثر.

ثالثا حرية الراي والتعبير التي نراها بالاسم فقط في عراق الرافدين . يطبلون ويزمرون ليلا ونهارا باعطاء المواطن حرية الراي واذا لم يعجبهم ذلك الراي كان مصيره
النفي او غياهب السجون والمعتقلات الى اجل غير مسمى.

رابعا وهذا هو الاهم الاهتمام اكثر بالجانب الديني خصوصا
في المناهج التعليمية وانشاء اكبر عدد من المساجد لان الكثير منها تم تدميرها سواء عند حروب الطاغية او بعد
بروز ظاهرة الارهاب والتطرف في العراق..

شكرا لك مرة اخرى اخ صباح وتقبل مني كل الاحترام والمودة الاخوية .

ياسمين الطائي ... السويد




الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 25/02/2009 23:04:39
موضوع قيم ليت القائمين على امر هذه البلاد المنكوبة بالنهب والاهمال والفساد ياخذون بمثل هذه الدراسات الجادة ويعتبرونها ورقة عمل لتطوير البلد وانقاذه من الخراب

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 25/02/2009 22:48:44
الاخ الاستاذ صباح الموقر
تحية طيبة لشخصك الكريم
على المخلصين - وانت منهم- أنْ يساهموا في البناء, وكتاباتك ومتابعاتك كلها عطاء.
ودمت للوفاء.

الاسم: رزاق عزيز مسلم الحسيني
التاريخ: 25/02/2009 21:16:28
الاخ الاديب صباح محسن
مقالة رائعة لما تحمله من افكار جميلة ودراسةمستفيضة وكل هذا يكون لو بدأنا باهم امر وهو بناء الانسان فالابداع موجود وكامن في الصدور ومتى وجد متنفسا فسوف ينبثق كالمارد لايعوقه شيء ولكن هل السبل مذللة والظروف مواتية نتركه للايام

اخوك المحب
رزاق الحسيني

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 25/02/2009 20:38:03
أخي عامر..ثمة حاجة ماسة الى عقل للبناء؛..أمثلتك من الواقع لأفتقادنا للتخطيط العلمي وعدم الحرص والتلكؤ بالعمل..وهذه امراض العالم الثالث والدول الناميه.

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 25/02/2009 20:32:06
الفاضلة أم سما..لطالماانت تشاركينني نفس الهموم الوطنيه،.

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 25/02/2009 20:25:30
العزيز سلام..بالطبع للتخطيط رؤية وللفنيين والاكاديميين لكن اعتقد للمثقف رؤيا تعد مهمة جدا لشمولية الفكر الذي يحمله..

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 25/02/2009 20:22:52
يها السومري الرائع .. سلاما عليك وعلى اجدادك بناة االحضارات و( خلفات ) الاثار الرائعة وقد اشادوا صروحهم من غير ( فاسه وشاهول ) وانت اليوم شاهولك وفاستك العلم والمنطق والتجارب التي مرت بها البشرية انا اقول اللهم لااملك الا نفسي اضعها تحت امرتكم لبنا العراق الحبيب شتريدني طواس لباخ مبيضجي مناوشجي المهم انا وياك في بناء العراق حد كطع النفس بشرط اتخليني بعيد عن المحاصصة مو اتجيبلي خلفه من هاي الصفحه وخلفه من الصفحه الاخرى اريده خلفه عراقي وبس ومستعد انتظرك وانتظره وين ماتردون بالمسطر بره المسطر واتبرع بنص يوميتي واشتغل وياكم السلام الشمس مو السلام نوري .

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 25/02/2009 20:20:49
نعم أخي ناصر الحلفي كتبت بعد سقوط الصنم مباشرة؛.. عن الاهتمام بالسياحة الدينية والسياحة الاثاريه واهميتها بالاقتصاد الوطني....

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 25/02/2009 20:18:04
الاستاذ الفاضل والاخ الممتلئ ابداعا صباح محسن كاظم
اود سيدي الفاضل ان احيي هذا الجهد الرائع ...وهذا العرض المفصل الغيور....الذي يدل على سمو الروح الوطنية لديكم ...بارك الله بجهودكم
اثرت سيدي الكريم نقطة مهمة جدا ....هي عدم الاهتمام بالبيئة ...حيث بدأالتصحر يكشر عن انيابه زاحفا بسبب المساحات الشاسعة الجرداء التي تحيط بمدننا الحبيبة مما احال بلد الجنائن المعلقة ...بلد النهرين ....بلد النخيل ...لمأوى لأعاصير الصحاري الضالة ....
دام ابداعك وسلمت يداك

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 25/02/2009 19:59:48
الرائعه خلود المطلبي.. نعم اتفق معك تماما بأن معظم منظمات المجتمع المدني هم لصوص وليس هدفهم اعمار العراق بل اعمار بيوتهم وجيوبهم؛ولا اعتقد ان المالكي الوطني يقبل بالخطأ لكن ملفات الامن بالاولويه،ولابد ان يكفوا هؤلاء عن غيهم...شكرا لملاحظاتك المهمة...

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 25/02/2009 19:49:15
أخي جبار.تمنياتي لك بوافر الصحه..بمثل قلمك يبنى الوطن..

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 25/02/2009 19:47:58
الحبيب صباح محسن كاظم
دراسة رائعة تستحق الاحترام من انسان رائع مهموم بالقضايا العراقية فجاءت هذه الدراسة لتعبر عن اصالتك
مع تقديري
القاص
زمن عبد زيد

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 25/02/2009 19:45:05
الاستاذ سعدي الامم تسمو بالعلم والثقافه والفكر والادب..

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 25/02/2009 19:43:20
أخي مأمون نعم تعليقك الجميل على مقالي وعلى مقال الزميله المبدعه صبيحة شبر....لكنك نسيت الشكر لي وابقيت لها فقط دون حذفه...

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 25/02/2009 19:37:57
الاستاذ الكناني..اتفق معك بوجود ثروات لاعد لها؛لكن من المؤسف حقا هو هدرها أكثر من استثمارها...

الاسم: الفنانة التشكيلية ايمان الوائلي
التاريخ: 25/02/2009 18:40:37

الاستاذ المحترم
صباح محسن كاظم ..
يؤكد الارث الحضاري لبلاد مابين النهرين على ابداع واعي تهيمن فيه ذهنيه عبقرية يمتاز بها انسان وادي الرافدين
وهذه حقيقة واضحة المعالم في الاوساط الحضارية المختلفة وكل الدلائل تشير لذلك .
وهو ترجمة لمفاهيم فكرية بليغة مكنته من صناعة حضارته العريقة تلك بكل اشكالها ومميزاتها العمرانية والفنية والعلمية .
ان من يمتلك هكذا مقومات قادر على ان يخطو بثبات نحو فضاءات الاعمار والبناء والاستثمار وان يرقى بكل مفاهيمه وقيمه دليلا يؤكد طاقاته وقدراته.

سلمت مبدعا

احترامـي

سلمت دوما

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 25/02/2009 17:46:42
الأستاذ الرائع صباح محسن كاظم
==============================
وردت في مقالك إشارات مهمة للغاية حول أسماء بعض العباقرة في تخصصات نادرة ..والله نبهتنا إلى موضوع مهم للغاية وهي فكرة أتمنى إنجازها وهي فتح ملف خاص حول موضوع دعوة الحكومة لكل الكفاءات النادرة في العودة إلى العراق ويساهم فيه كل الكتاب كل باختصاصه بأن يدرج أسماء من يعرفهم من علماء وأساتذة ومهندسين وأطباء وخبراء ..
لاشك أن بلادنا تحتاج للبناء لكني أرفض كل بناء عشوائي كما حدث في إزاحة القير عن بعض شوارع بغداد ولم يتم إكسائها حتى الآن رغم مرور عدة أشهر..أو حفريات المجاري في الأرصفة دون رصها بال(شتايكر)التي تركت أنقاضاً تراكمت فوق أنقاض الأعوام الماضية ورفعت من مستوى الأغبرة أضعاف ما سببه التصحر..والمضحك أنك ترى شوارع بغداد وقد زرعت في جزراتها الوسطية نخلات بلاستيكية وكأننا دولة خليجية نفتقر للنخيل الطبيعي!! لذلك أثمن الفقرة 5 واضع لها الأولوية بأن يكون هناك مجلس للبحث العلمي والدراسات للوضع الحالي أولاً ثم للمستقبل..
أما المادة 7 ..فعلى العراق الاستفادة من تجربة استراليا باكتشافها توليد الطاقة من ماء البحر باستخدام الموجات الريديوية والتي شرعت بتنفيذه في بلادها وعلينا أن نكون من السباقين في الاستفادة من هذا المنجز الباهر..
تحيتي وتقديري لك أيها الباحث الفذ
عامر رمزي

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 25/02/2009 16:46:16
الأخ الفاضل صباح محسن كاظم
تحية وتقدير لماخطه قلمك هنا
الأحلام كبيرة
نتمنى ان تتحول الى واقع يوماً ما
تقبل وافر التقدير

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 25/02/2009 16:28:40
دراسة جميلة
لكن ثمة طلب استاذ صباح
هل من المعقول في خضم الخبرات المتراكمة في العراق لاتوجد دراسات حقيقية للنهوض بالوطن الى مصاف العالم المتمدن البعيد عن الحروب والقتل
مقترحات رائعة
كل الحب

الاسم: ناصر الحلفي
التاريخ: 25/02/2009 15:53:54
شكراً لك أيها الرائع والأنسان
الأستاذ صباح محسن كاظم على هذا الطرح
الواعي والمتقدم أيها الجميل الذي يشبه الجنوب
العراق يتربع على ارث حضاري كبيرويحمل بُعد تاريخي
عملاق والذي يملك تاريخ يملك حضور و يملك ذاكره للزمن
لأن ارض العراق ارض مباركه فيها مدفون 350 نبي
وستة أئمة من أهل بيت العصمةوهو بلد الخيرات وارض السواد العراق وطن الأنسان والحياة والمياه والنخيل والنفغط والزئبق الأحمر وسأل رجل رسول الله (ص)اذا نفذ الخير في الجزيره العربية أين نذهب قال لهم الرسول أذهبوا الى اليمن قال واذا نفذ خير اليمن أين نذهب قال لهم اذهبوا الى الشام قال الرجل واذا نفذ خير الشام اين نذهب قال لهم الرسول اذهبوا الى العراق قال واذا نفذ خير العراق قال الرسول ان خير العراق لاينفذ الى يوم القيامه شكرًا لك يا أبا النور على هذا الطرح الموسوم فقد كحلت به نواظرنا

الاسم: خلود المطلبي
التاريخ: 25/02/2009 15:46:33
الاستاذ المبدع صباح محسن كاظم

مقالة رائعة ودراسة قيمة جديرة بوطننا الحبيب الذي ارجو ان تتجسد في يوم ما هذه الافكار الخيرة المخلصة على ايدي المخلصين من امثالك, لتكون واقعا ولو انني ارى ان اهم شيء في المرحلة الحالية هو القضاء على الفوضى و الفساد الاداري والمالي ومسك الامور بجدية وحزم كي نحمي البلد من شرور المنتفعين والانتهازيين والحرامية سواء كانوا في الاجهزة الحكومية او منظمات المجتمع المدني الوهمية وحتى المنظمات والمؤسسات الثقافية الوهمية وهذه كلها بلغ عددها بالالاف واعتقد بان على السيد رئيس الوزراء ايقاف هذه المهازل وان ان يبدأ بهذه الصولة المهة لان الامور لا يمكن ان تبقى في البلد على ما هي عليه الان فلنرتقي الى مصاف الدول المتحضرة التي لا تسمح بفتح اي منظمة او مشروع ثقافي او اجتماعي الا بتسجيله اولا وبمراقبة اعماله والاشراف على كيفية تجميع الاموال وكيفية صرفها (وهذا يشمل تلك الممولة حكوميا او التي تعتمد على التبرعات الغير حكومية) والا فان ترك الامور بهذه الطريقة الغير حضارية والفوضوية (بحجة الحرية والديمقراطيةفهو مفهوم خاطيء ) سينجم عنه مخاطر هائلة للبلد ونهب لثروات ابنائه وتتحول هذه الجرائم المادية الى جرائم جنائية يدفع الوطن والمواطن ثمنها الباهض

شكرا لك على هذه المقالة الراقية

دمت مبدعا

خلود المطلبي

انكلترة

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 25/02/2009 15:39:42
الصديق العزيز صباح محسن كاظم
تحية عراقية
سلمت يا صديقي قلما مثابرا
وصوتا عراقيا نبيلا
وافر تقديري

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 25/02/2009 14:18:46
الاستاذ المبدع
الصديق صباح محسن كاظم

دراسة راقية ومشروع اكاديمي نابع من دراية علمية مشفوعة بهمة عراقية نبيلة عالية ...
والذي استوقفني في طروحاتك صديقي الجميل يا ابا النور هو المادة الثالثة من فيض اقتراحاتك المتقدة وانا من الذاهبين الى هذا المذهب المعرفي والثقافي من اجل الرقي بالذهن الجمعي واحالته لمناطق التغيير المجتمعي فهو الفضاء الذي يلجنا الى سفر طرائز العمارة والبناء التحتي بجل تصانيفه الفنية المحاذية .

سعدي عبد الكريم

الاسم: المأمون الهلالي
التاريخ: 25/02/2009 13:18:44
المعضلة الولود للتخلف ايها الكاتب الموقر هي العقلية التي نفكر بها ونزن بها الامور ؛ اننا نحمل الجهل والعلم في سلة واحدة ؛؛ نرش جهلنا اذا غضبنا او لم يعجبنا ما نرى احيانا ؛؛؛ ونرش علمنا لكن في الوقت الذي يفيض غيرنا جهلا وجهالة ؛ لابد من انشاء جيل جديد خالي من الامراض الفكرية الموروثة وبهذا نقيم نهضة راقيةونجعل اليابان تحتذي بنا
شكرا للكاتبة الكريمة

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 25/02/2009 13:12:19
عاشت ايدك وهمتك ايها السومري النبيل . لي ملاحظة صغيرة بعد اخوك لربما خفيت على البعض . أتعلم يا صديقي الجميل أن العراق من البلدان التي حباها الله بكثير من الثروات . دع عنك الثروة الزراعية والحيوانية لكن أن أهم مصادار الدخل القومي بعد النفط هو الكبريت حيث يعتبر العراق من البلدان التي تحتل الصدارة في انتاجه وهو من اجود انواع الكبريت . ناهيك عن المصادر الاخرى واهمها الفكر العراقي الخلاق الذي ينتظر من يستخدمه بانصاف .... نعم كل الطروحات التي تفضلت بها هي عين الصواب وليس امتلك الا قبلا مني على جبينك الجميل .




5000