هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ملامح

د.حنان فاروق

أخبرتني هذا الصباح أنها لم تعد تحبنى..لا أعرف ماالذى انتابنى..وجهها الثلجي ونظرتها الجامدة اعتقلا لساني فلم يستطع الإفلات بتساؤل..أدارت ظهرها لي وعادت إلى مكتبها المواجه لمكتبي..تشاغلت بالأوراق التى فرّ مني محتواها..اكتشفت اليوم فقط أنى ممثلة بارعة فرغم أن كل جزء بأعماقي كان يغلي إلا أني  استطعت إرهاب تعبيرات وجهي ونهيها عن القفز إلى ملامحي..شعرت بعلامات استفهامها تحيط برد فعلي فهي تعرفني جيداً حين أثور وأعترض... لكن اللغة الجديدة التى كتبتنى بها منذ لحظات استعصت عليها..التقطت جوالي بحثت بين الأسماء عنه..لم نتكلم منذ زمن بعيد..لا أعرف لماذا اتصلت به.فقط كنت أريد أن أتكلم....جاءنى صوته من بين أغطية الشتاء متثاقلاً..حين تأكد من صوتي نفضها..حاول أن يبدو هادئاً لكن فرحته بعودتي تقافزت من بين حروفه...لم أتحرك من فوق مقعدي ..رمقتني بنظرة نارية ثم غادرت الغرفة محدثة ضجيجاً مبتعداً..لم أجد ما أقوله ..سألني عنها ..أجبته باقتضاب....وسط اندهاشاته أنهيت المكالمة..أرسل لي رسالة ..محوتها دون أن أقرأها..لملمت أشيائي واستأذنت مبكرة..قذفت بي فى المصعد وتركته يهوي بما تبقى مني...قبل أن ينفتح الباب راودتنى المرآة المثبتة خلفي لأتأكد من ملامحي ..التفت فلم أجدها..

 

 

اللوحة للفنانة عواطف المالكي

 

د.حنان فاروق


التعليقات

الاسم: د.حنان فاروق
التاريخ: 2009-02-27 14:47:21
د.هاشم
دائماً ما أتعلم من القراءات النقدية والتعليقات العلمية المركزة..
أشكر تواجدكم وحروفكم الراقية

الاسم: د.هاشم عبود الموسوي
التاريخ: 2009-02-25 09:44:34
هذا مشهد جديد شكلته لنا د.حنان.. ومن خلال التركيز اللفظي
استطاعت أن تولد بؤرا،تتجه الى الأنزياح و الأمتداد، محكومة بتوهجها وتألقها..وهي ارادت ام لم تريد
فقد زرعت الوصوح في غموض سرها .. وقد توفقت بتألق .. ولا نطالبها باكثر من ذلك ..لك مني التحية
د.هاشم عبود الموسوي


الاسم: د.حنان فاروق
التاريخ: 2009-02-25 07:40:25
السلام عليكم
أستاذ سلام
مع تقصيرى فى حق إباعاتكم لانشغال طاريء تظلون أنتم الأكرم والأكثر تفاعلاً وحرصاً على الأدب وأهله
كم أشكر كلماتك الأرقى
دمت مبدعاً

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2009-02-25 03:42:00
دكتورة حنان
انا اقرأ بوعي روائعك
في كل مرة اكتشف احد اسرارك السردية الجميلة
معتمدة الوعي واللغة في تألف جميل وتوحد مع الثيمة
لتشكيل نص جميل
له نكهته وروحه
سلاما سيدتي

الاسم: د.حنان فاروق
التاريخ: 2009-02-24 23:04:37
أشكرك أستاذ فاروق على كلماتك الراقية تلك..
أسعدتنى

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 2009-02-24 21:35:35
دكتورة حنان
القصة جميلة جداً وفيها تقنية عالية
دمت مبدعة

فاروق

الاسم: د.حنان فاروق
التاريخ: 2009-02-24 20:13:00
السلام عليكم أستاذ كاظم
صدقنى كلماتكم بثت فى حرفي ثقة بنفسه وفخراً لم تكن تستشعره حين ولدت هناك على صفحة الورق لكنها الآن شبت عن الطوق ووقفت على قدميها لتعلن أنها نضجت بعدما مرت على أذهانكم وعقولكم المتوقدة
سلمتم

الاسم: كاظم الشويلي
التاريخ: 2009-02-24 16:57:44
هانذأ اقرأ رائعة اخرى من روائعكم
رسمت القاصة الشخصيات بدقةمتناهية
و بقليل من الكلمات ... وتطورت الاحداث بمرونة وسلاسة ...
ووصفت الانفعالات التي مرت بهاشخوص القصة ... الموظفة... وجهها الثلجي ونظرتها الجامدة ... والصديق القديم .... ويبدو هادئاً لكن فرحته بعودتي تقافزت من بين حروفه ...
لم تذكر القاصة لما خاصمتها صديقتها....ربما تريد ان تقول لنا انه مجرد خصام لاى سبب كان ونحن جميعا نتعرض له ..
كانت القاصة بارعة عندما تركت التكهنات خلف سبب الغضب
والاجمل هي النهاية التي تجعل الانسان الغاضب دون ملامح
انه الغضب ... والغضب جمرة من الشيطان

دكتورة عيني عليكم باردة .. قصة بمنتهى الروعة

اخوكم
كاظم الشويلي

الاسم: د.حنان فاروق
التاريخ: 2009-02-24 13:39:09
الجميلة هناء
كل منا يحمل فى داخله عالماً بأسره...دنيا..مشكلتنا أننا أحياناً نصاب بالأمية فلا نستطيع أن نقرأ سطورنا
تحياتي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 2009-02-24 13:25:29
هي الملامح الغير واضحة عبر ضفاف الذات

يا للعمق الذي يكشف ما يختبئ عمقنا


احترامي
هناء شوقي




5000