..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


19 / (( محاولات ))

أحزان السنة العراقية 

خزعل الماجدي 

2006

 

خطفوا ولدي

وأشعلوا نار الحب والشعر في صدري بلا حدود

  

إلى

مروان

ولدي الحبيب الذي خطفه الإرهابيون

إلى حزنه الذي هو بعض أحزان السنة العراقية 

 

أنظرُ إلى الروزنامة

كما لو أني أنظرُ إلى كتابٍ ممزقٍ

يقطرُ دماً

وإلى شجرةٍ يابسة الأوراق

واحسرتاه..

هذه هي أيام السنة العراقية

شباط

الجبُّ

الذي أخفوه فيه

 

 

 

 19 / شباط  

 محاولات

 

نزل الشاعر إلى شوارع بغداد

لا ليقرأ قصيدته بل ليتسوق!

رأى أشياء كثيرة وخرج من السوق دون أن يشتري شيئاً

وقال مع نفسه: "كم هناك من الأشياء لا أحتاجها !!" (*)

 

صعد الشاعر سيارة مزدحمةً

لا ليكتب قصيدةً بل ليصل إلى بيته

ومضت السيارة لساعات.. وهو صافنٌ

لساعات طويلة.. لكنه لم يصل إلى البيت

 

وقف الشاعر في الزحام الطويل

لا ليهمسَ للطيور بل ليحصل على جواز سفرٍ

لأيام طويلة وقفَ.. لكنه لم يحصل على الجواز.

 

وضع الشاعرُ كوفيةً على رأسه وفمه

لا ليتلثم كالمسلحين بل ليهرب منهم

كان خائفاً من أن يخطفوه

لأيام طويلةٍ وضعها.. لأيام طويلةٍ كان يبكي منظره هكذا.

 

أغمد الشاعرُ خنجراً في قلبه

لا بسبب يأسه بل ليزيح الدم الفاسد الذي خلفته ترهات البلاد فيه.

 

لساعات طويلة كان ينـزف.. لكنه لم يمت.

ركضَ الشاعرُ في الشوارع

لا ليبحث عن ولده ..

بل ليجد طريقاً للخروج من البلاد كلها.

 

 لأيام طويلةٍ يركضُ.. ولكنه لم يخرج.

تحرك الشاعرُ في قيوده

حرّكَ الهواء

وحرّكَ الأرضَ معه.

 

 

(*) هذه العبارة لسقراط

 

 

قصيدة أحزان السنة العراقية


التعليقات

الاسم: احمد الشطري
التاريخ: 20/02/2009 22:03:17
ايها الماجدي الجميل
قلوبنا تزحف نحو احزانك وهي تلثم كلماتك الغرقى بالدموع لتغترف منها لهفة الحنان الابوي المفجوع
كل المحبة لك وانت تزرع الغربة بنحيبك الفاتن

الاسم: عيسى حسن الياسري
التاريخ: 20/02/2009 04:05:20
يايعقوب الماجدي تا الله تذكر مروان حتى تتحول اناشيدك الحزينة الى تنور لاليفيض بالماء بل بطوفان من الجحيم يلتهم كل ما يدب على الارض ولايصغي لشكاتك ونواحك الطويل لو انك اتجهت باحزانك هذي الى جبل لفتت حجارته الى الوحوش الضارية لخلعت اسنانها وتبرات من نسلها ..من اي حجارة قدت قلوب مختطفيك ولدنا مروان ..من اي كهوف التاريخ الحجري طلعت لك هذه الكائنات الهمجية ..ان اناشيد والدك يعقوب الماجدي لتجعل الليل يرتجف والشجرة تنزع اوراقها في فجر الربيع والايام والليالي تندب وتنوح ولكنها لاتلامس قلوب مختطفيك لانهم بلا قلوب .
هل نملك غير ان نعيش نشيج قصائدك يا يعقوب الماجدي ؟
هل نملك غير هذا ؟ اذا اعذرنا ايها الحبيب اعذرنا.

الاسم: هيثم خلف أبراهيم
التاريخ: 20/02/2009 03:22:50
كم من القصائد في جعبتك أرتدت الحزن .. واحسرتاه أي البلاد هذه التي يتلثم فيها خزعل الماجدي!!!!!




5000