..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحكومات ..وأسس الظاهرة السياسية

محمد جعفر

لا شك ان الظاهرة السياسية بشكل عام تقوم على أسس وقواعد إن تم تجاهلها فستصنع تعقيدا ينتج أزمات سياسية كبيرة لا يمكن الخروج منها إلا بالعودة الى تلك القواعد وفهمها .. ومن اهم الأسس التي من الخطأ تجاهلها هي الصلة الوثيقة بين الحكومة والبيئة الإجتماعية التي نشأت فيها ..فالحكومة وليدة المجتمع وتقوده في نفس الوقت وهذه العلاقة إن لم يتم فهمها والتعامل معها بطريقة واعية من قبل الحكومات فقد يحدث الفناء لها كما يقول عالم الأجتماع (بورك): (إن الدولة التي لا تملك الوسائل لمسايرة التغييرات الإجتماعية لا تستطيع أن تحتفظ ببقائها) ولهذا حينما فقدت الدول والحكومات الدكتاتورية فهم هذه العلاقة واستيعابها والتعامل معها بطريقة صحيحة ظهرت لدينا دول تقوم على العا طفة والخطاب الثوري والسلطان الفارغ الذي يقود الشعوب نحو هاويتها من خلال مشاعرها .

وانطلاقا من كل ذالك لو نظرنا الى الواقع السياسي العراقي والمتغيرات التي نشأت فيه بعد انتخابات مجالس المحافظات 'من صعود كتل ونزل اخرى, ونشوء وعي (نسبي)لدى الناخب حدد الكثير من الأشياء التي كان يسيطر عليها (واهما) السياسيون, أثبتت ان العودة والإستناد الى الشعب هي النقطة الجوهرية التي ترتكز اليها وعليها الحكومات و الأحزاب وحتى الشخصيات ..

وهذا تطور نوعي في الوعي السياسي العراقي (إن صدق الحدس عندي) سيصنع مرحلة جديدة تؤسس لدولة ديمقراطية تعددية قائمة على فهم التاريخ واستيعاب دروسه واعادة جسور التواصل بين الظاهرة السياسية والبيئة الإجتماعية التي تنشأ فيها ..

ومن مظاهر هذا الوعي ايضا إن المواطن العراقي قد فهم واستوعب أن الحقوق تؤخذ ولا تعطى ' تؤخذ كنتيجة حتمية للقيام بالواجب وليس كغنية يحصل عليها بلا جهد' والدليل ان الشعب هو من قرر (من خلال خروجه في الأنتخابات) من يرتفع ومن ينخفض(بالمفهوم السياسي) 'وصعود بعض المستقلين في بعض محافظات العراق كمنافس قوي لأكبر الأحزاب التي كانت قبل فترة قصير تحكم قبضتها على كل شئ كل شئ!! خير دليل على ذالك .

محمد جعفر


التعليقات

الاسم: محمد جعفر
التاريخ: 04/03/2009 02:42:56
سيدتي المحترمة .. وزميلتي الرائعة .. زينب بابان ..
شكرا لتواصلك ايتها المبدعة الجرح ربما المه كبير ولكننا نسعى دائما ان نقف عليه فربما الم يسبق الولادة التي ننتظرها ...دمت بخير

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 03/03/2009 22:33:00
المتالق محمد جعفر
امنياتي اليك بالموفقية والتالق وقد وضعت يديك على الجرح ت
تحياتي
زينب بابان

الاسم: محمد جعفر
التاريخ: 26/02/2009 08:03:02
اخي وحبيبي احمد نعيم ..
نعم مرحلة بات علينا ان نقف عليها دارسيين كي ننتقل من خلالها كتجربة واعية الى صناعة مرتكزات التعددية التي نأمل ان تكون رصينة في قابل الأيام ونبعد عنا شبح الخوف من هيمنة الظالم التي عششت على عقلونا قبل واقعنا ..
سلمت ايها الطيب

الاسم: احمد نعيم الطائي
التاريخ: 26/02/2009 04:44:33
المبدع دوما الاخ محمد
يقينا ان المسارات والتحولات في الوعي السياسي والأداء الجماهيري لما بعد الانتخابات اظهر وعيا اولي لمستقبل سيصبح فيه العراقيين اكثر دقة في الاختيار البنفسجي الذي عكست اراءك السيدية والدقيقة عمق وتغيير الأدراك الشعبي للساحة السياسية التي اصبحت تعي جيدا ان الشعب له الكلمة في تغير المعادلات السياسية في مستقبل الحكم ان جاز التعبير... سلمت اخي محمد على الوصف الدقيق وانت توثق لمرحلة اكثر دقة في تاريخ العراق

احمد نعيم الطائي




5000