.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


( بغداديات ) على العهد مع الحسين (ع)

بهلول الكظماوي

تمثــّلتُ يومـــــكَ فـي خــــــــــاطــــــري وردّدت صوتك في مســــــــــمعي

ومحّصتُ أمــــــــركَ لم أرتـــــهـــــــــب بنقل الــــرواة ولــــــــــم أخــــدَع

وقلتُ: لعــــــلّ دويّ الســنــيــــــــــــــن بأصداء حـــادثك المفجــــــــــــــع

وما رتـّل المخلصون الــــــدعــــــــــــــا ة من مرسلــين ومن سُجّــــــــــع

ومن ناثـــــــــرات عــليـــــك المســـــاء والصبح بالشعــــر والأدمــــــــــع

لعلّ السيــاســـــة فيـــــــــمـــــا جـــــنت على لاصق بك أو مدّعـــــــــــــي

وتشريــــــــــدها كـــــــلّ مـــــن يدّلـــــي بحبل لأهليــــك أو مقــــــــــطــــع

لعلّ لـــــــذاك وكـــــون الشجـــــــــــــــيّ ولوعاً بكلّ شجّ مــــولــــــــــــــع

يداً في اصطباغ حديـــــــث الحــــــــــــــ ـسين بلون أُريد له مــمتـــــــــــع

وكانــــت ولـــــمّا تـــــزل بـــــــــــــــرزةً يدُ الواثق الملجأ الألمعـــــــــــــي

صناعاً متى مــــا تـُـــــرِدْ خُـــــطّــــــــــةً وكيف، ومهما تـُرد تصنــــــــــع

ولما أرخـــــت طـــــلاء القــــــــــــــرون وستر الخداع عن المخـــــــــــدع

أريدُ الحـــــقيقـــــة فـــــي ذاتــــــــــــــها بغير الطبيعــــة لم تطــــبــــــــــع

وجــــــــــدتـــــك في صـــــورة لــــم اُرعْ بأعظـــــــم منهــــــــــا ولا أروع

وماذا ! أأروع مـــــن أن يكــــــــــــــــــو ن لحمك وقفاً على المبضـــــــــع

وأن تتقي ـ دون مــا تـــــرتــــــــــــــأي ـ ضميـرك بالأســــل الشُــــــــــرّع

وأن تـُطعِم الموت خيـــــر البــــــــــنيــــن من الأكهلين إلى الـــرضّــــــــــع

وخير بنــــــي الأمّ مـــــن هــــــــــاشـــــمٍ وخير بني الأب مــــن تـبَّــــــــــع



سيدي يا ابا عبد الله:
لحين وفاة جدكم الرسول محمد (ص) التي تقام مراسمها في مدينة النجف الاشرف لم يبق امام المتاجرين بالدين و بالقضية الحسينية سوى اسبوع واحد ليس الّا و يغلق هؤلاء دكاكينهم التجارية لغاية العام القادم .
فمن بائع للقماش الاسود الى بائع لخام الاكفان الابيض الى بائع ادوات الالحان الجنائزية من طاس و دمام و برزان الى بائع للقامات و شاحذ للسيوف على المطبرين و بائع السلاسل الحديدية ( الآزرية منها و الهندية التي تنتهي بالسكاكين و الامواس ) .
الى ملالي و قارئي نواح.
اغلقوا جميعهم دكاكينهم ليتجهوا الى مجال آخر من مجالات التجارة الدينية الدنيوية .
كل هؤلاء السالفي الذكر ما هم الا تجار صغار لا يمثلون من الاهمية بشيئ امام من يحركهم و يستثمرجهودهم و يجني ارباح اتعابهم من الحيتان الكبار من المتاجرين بالدين.
سيدي و مولاي يا ابا عبد الله الحسين (ع):
يا من ثرت على البدع و الخرافات لاصلاح ما افسده بنو امية وهم المتاجرون بالدين طلباً للدنيافي امة جدك المصطفى (ع) , امة اقرأ , الامة التي شرفها الله بالعلم و المعرفة التي حث الاسلام على طلبها حتى وان كانت في الصين ( في اقصى الارض ) .
يا حسين (ع) يا ابن من صعد على كتف الرسول و تجرأ على تحطيم اصنام الجاهلية في الكعبة المشرفة ليضع الناس على حقيقة ان من يعبدونهم من دون الله لا يملكون لأنفسهم و لا للناس دفعاً للضر او طلباً للمنفعة.
يا حسين(ع) :
يا ابن من ترأس و اشرف على اول فوج تعليمي بالاسلام بامر الرسول محمد (ص) فكان الاسير المشرك يشتري حريته و عتق رقبته من الاسر بتعليم القراءة و الكتابة لعشرة اميين من المسلمين .
سيدي يا ابا عبد الله (ع) :
مثل ما فعلت الوهابية الخبيثة , وهي الام الولود لحركة طالبان السنية ( و السنة منها براء ) حيث فعلت فعلها في درس و محو قبور ائمة اهل البيت (ع) في مقبرة البقيع في المدينة المنورة , الحسن , السجاد , الباقر , الصادق , ام البنين , اولاد الرسول ( القاسم و الطاهر و ابراهيم )و بقية اهل البيت و الموالين عليهم جميعاً السلام .
حذى مثل حذوهم حركة طالبان الشيعية , واذا كانت حركة طالبان السنية قد اكتفت فقط بدرس و محو قبور ائمة اهل البيت في البقيع فان حركة طالبان الشيعية لم تكتفي بدرس و ازالة مقبرة مسجد براثا , بل زادت على الدرس بان طمست معالها بأن أنشأت فوق قبورها المهدومة منشآت لمؤسسات مليشيا فئوية تحت ستار من صمت المرجعيات الدينية و ديوان الوقف الشيعي و الجمعيات و الجامعات و المعاهد العلمية خصوصاً من يتشدق منهم بالوفاء لمن تتلمذوا على ايدي خيرة مفكري العراق و اساتذته الاعلام : طه باقر , علي جواد الطاهر , مصطفى جواد , علي الوردي المدفونين مع جمهرة من وجهاء بغداد و عوائلهم في مقبرة مسجد براثا .
فاذا كان الشاعر يربأ بالماشي و المستطرق أن يتمهل في مشيته لألّا تطأ قدماه ما يتخيله رفاتاً بقوله:
خخّف الوطأ ما اظن الّا ..... أديم الارض من هذه الاجساد ,
نراه يقول بالحسجة الشعبية العراقية للقائمين على مسجد براثا :
الارض كلهه ارواح خفف مشيتك .....ولك حتّه على الميتين عمّت أذيتك .
عزيزي القارئ الكريم :
و نحن نودّع الحسين (ع) في ذكرى اربعينيته نعلنها بأن عاشوراء الحسين(ع) ممتدة ما امتدت الازمنة , وان كربلاء الحسين (ع) ممتدة ما امتدّت الامكنة لا يحد حدودهما زمان أو مكان , فكل يوم هو عاشوراء و كل ارض كربلاء.
وان حركة طالبان لها شقّان أو جناحان :
الجناح الاول ينتحل اسم السنة و السنة منه براء .
و الثاني ينتحل اسم الشيعة و الشيعة منهم براء .
فكلاهما بني على الدجل و الكذب و الخديعة و الاستخفاف بعقول بني البشر ليطيعوهم .


 

بهلول الكظماوي


التعليقات




5000