..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الأعلم اقرب طريق إلى المعصوم (عليه السلام)

عزيز البزوني

الأعلم هو المجتهد الحي الجامع للشرائط الذي يمثل الإمام في غيبته الكبرى وهو نائب الإمام بالحق له ما للإمام الراد عليه كراد على الإمام والراد على الإمام كراد على لله سبحانه وتعالى وهو الحاكم والرئيس المطلق له الحكم والفصل في القضايا بين الناس والأعلم هو الذي تفوقه على جميع العلماء في زمانه من خلال طرح الدليل العلمي والأخلاقي والشرعي الذي يدل على أعلميته فضلا  عن اجتهاده وكثير من الروايات والأحاديث أكدت على إتباع الأعلم ويجب إطاعته وامتثال أمره ونهيه ومنها قول الإمام الصادق (عليه السلام) ماولت امة أمرها رجل قط وفيهم من هو اعلم منه إلا لم يزل أمرها يذهب سفالا حتى يرجعوا الى ماتركوا ) وعنه ايضا قال ( إما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها الى رواة حديثنا فأنهم حجتي عليكم وإنا حجة الله) وغيرها من الأحاديث التي تحث على وجوب تقليد الأعلم الجامع لشرائط التقليد ووجوب إتباعه وعدم إتباع غير الاعلم وهو طريق الحق لانه طريق المعصوم الذي يمثله نائبه وعدم إتباع الهوى والنفس الشيطان في أمور تقليد الاعلم الذي يجب الرجوع إليه في الأموال التي هي من حقوق الإمام ومختصاته والمجتهد الاعلم ليس مرجعا في قضية الإفتاء فقط بل له حق الولاية العامة حيث له صلاحيه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي يجب أطاعته حتى ولو استلزم ذلك التصرف بالانفس والاموال لانه في مقام تقديم المصالح العامة الدينبة والاجتماعيه على المصالح الشخصية وله ولاية رعايه شؤون القاصرين من ايتام ومجانين اذا لم يكن لهم ولي خاص وكذلك رعايه شؤون الأوقاف ألعامه اذا لم يكن لهم متول خاص وأيضا له حق ولاية القضاء في الخصومات التي تقع بين الناس اذا رفع المتخاصمان الدعوى الى المجتهد فعليه النظر في الدعوى وسماع أقوال الاطراف  واصدار الحكم النهائي المطابق للشرع وله الإفتاء وإذا رجع المكلف الى المجتهد الاعلم وجب عليه الإفتاء في أمور المسائل الفرعية والموضوعات الاستنباطية وان الاعلميه تحتاج الى كثير من العلوم والمعارف التي لاتتهيا إلا لمن جد واجتهد وفرغ نفسه لتحصيلها وكل هذه المنزلة والرئاسة العامة التي أعطيت للمجتهد الاعلم التي أعطاها الإمام (عليه السلام ) للمجتهد الأعلم الجامع للشرائط ليكون نائبا عنه في غيبته الكبرى الذي يمثل نائب الإمام وهو اقرب طريق للمعصوم (عليه السلام).

 

 

عزيز البزوني


التعليقات

الاسم: العراق
التاريخ: 03/11/2009 12:19:20
كل ما تكتب جميل استاذ عزيز البزوني
موفق




5000