.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


برلماننا وازمة الرئيس

علاء هادي الحطاب

لا يختلف اثنان على ان مجلس النواب العراقي الحالي هو مجلس منتخب من الشعب وبالتالي فأن حسناته دليل على حسن اختيار الناخب ومساوئه كذلك دليل على اخفاق الناخب في سلامة الاختيار (الى حدٍ ما) لكن قد يختلف اثنان على ان البلد يشهد ديمقراطية حقيقية وهذا بسبب اختلاف تفسير وفهم الديمقراطية في بلد يعيشها تجربة واقعية حديثة ، والمهم في هذه التجربة الغنية هو اننا نضع صانع القرار سواء كان رئيساً او وزيراً او مديراً من خلال انتخابنا لمن يمثلنا في القرار السياسي وبذلك نتحمل كل اخفاقاته والملاحظ من خلال تجربة مجلس النواب الحالي انه انجز حزمة غير قليلة من المشاريع والقرارات التي تعود بالنفع على المواطن لكنه اخفق في كل مرة في ان ينجز تلك المشاريع دون مساومات ومحاصصات سياسية وحزبية وطائفية ، صحيح ان النتيجة هي ولادة تلك القوانين والمشاريع لكنها بطريقة عسيرة جداً ان لم تكن قيصرية فمن قوانين مجالس المحافظات والميزانية والاتفاقية الامنية وغيرها يتبين لنا ان مفهوم ماذا تعطيني مقابل ان اعطيك وماذا لي مقابل ما تأخذه هو القاسم المشترك في حل الازمات السياسية التي تعصف بالبلاد بشكل مستمر مع الشروع بقراءة قانون معين او اصدار تشريع ما ، حتى اننا بتنا نخشى من تقديم المشاريع الى البرلمان لانها بالنتيجة ستمثل تلك المشاريع ازمة سياسية جديدة لاتخدم احداً سوى وسائل الاعلام التي تجد مادتها الرسمية في تلك الازمات ، ازمة اختيار رئيس جديد للبرلمان العراقي خلفاً للمشهداني المستقيل "عنوة" لا تقل عن تلك الازمات ، نعم ستجد طريقها الى الانفراج بعد التي والتيا لكن وفق القاسم المشترك الذي تحدثنا عنه سابقاً لكن الحمد لله ان ثقافة الاسقالة لدى مسؤولينا غائبة تماماًُ ولا يفكرون بها مطلقاً والالو كانت هذه الثقافة موجودة بين اوساطهم فستعيا ايدينا من كتابة المقالات ونشر الاخبار عن الازمات التي ستلحق بالبلد نتيجة وجود بديل للمستقبل وهذا ما لا يحدث على الاقل في الخمس عشرة سنة المقبلة .

علاء هادي الحطاب


التعليقات

الاسم: احمد الكردي
التاريخ: 2009-02-13 17:51:28
وصف واقعي لما يحدث في مجلس النواب العراقي والذي يجب ان يكون مراة الشعب المظلوم.. شكرا للزميل علاء على هذه المقالة ونتمنى منك المزيد من العطاء..

اخوك
احمد الكردي
شبكة الاعلام العراقي / بغداد




5000