.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دعوة للتخلص من أسلاك الرجال الشائكة

منال الشمري

دعوتي هذه إلى كل إنسانة يهمها ذاتها في الحياة. لقد مارس الرجل في حياتي، أبي، أخي كان أو زوجي سطوته على حريتي وتقييدي، كنت سجينة في أغلب الأماكن نعم.. لكن عقلي وأفكاري تحت أمري أنا أقوى من أن أقيد نفسي خلف قضبان... بحثت عن شئ يخلصني من قيودي تلك فوجدت هاهنا ذاتي بين حبري وأوراقي فقررت أن أتميز وارتقي بذاتي واصنع كيانا خاصاً بي يميزني ويحررني من كل تلك القيود... أوجه دعوة وبأعلى صوتي ومن أرقى منابر الحرية الى جميع النساء السجينات في بيوتهن المقيدات بأسلاك الرجال الشائكة أن يبحثن عن مخارج الحياة الجديدة عن ذلك النور البهي الساطع ان يحققن ذاتهن ليتخلصن من سطوة الرجال، نحن نصف هذا المجتمع نحن أقوى كيان وأقوى من أن نقيدّ أو نباد، فلنحرر ذاتنا وعقولنا قبل ان نحرر أجسادنا من قيود الرجال .

اعلم كم تساورك المخاوف من احتمال تسلط الرجل مرة ثانية عليك، ولكن تأكدي بأن دعوتي هذه ستنقذك لامحالة ..إليك سيدتي اوجه دعوتي للتخلص من هذا القلق وأقدم إليك عدة نصائح مجربة فعلا. أولها، سيكون في الانشغال عن القلق بالاستغراق في العمل وانا لا اقصد عملك في المنزل فهو لايستغرق سوى جزء بسيط من ساعات نهارك الطويلة وانما اقصد عملك لذاتك، اكتشفي أين تكمن فيك الموهبة واغتنميها لا تدعيها تفلت من بين يديك فالعمل هو خير علاج للقلق.

وثانيا، عدم الاهتمام بالتوافه كالنميمة والزيارات التي لا داعي لها واستخدام الهاتف بدون أي فائدة ، فتجنبي اهدار الوقت لأن كل تلك الأمور قد تأتي إليك من تلك التوافة التي قد تهدم سعادتك ...

أما ثالثاً، فهذه نصيحتي الأقوى والاهم  لكي لا تدعي القلق يتسلل الى قلبك وعقلك خوفا من ان ترجعي لسابق عهدك حبيسة الاسلاك الشائكة، انطقي وبأعلى صوتك دعوة لذاتك والتي جربتها انا فعلا...هكذا أريد للأمر ان يكون ولا يمكن ان يكون الا هكذا .

يسيطر علينا الخوف في عدة اشكال في حياتنا ولكننا لانواجهه، تعجبني تلك المقولة الجميلة جدا عن الخوف التي يقولها الفيلسوف الاسكتلندي الشهير روبرت لويس ستيفنسون

( احتفظ بمخاوفك  داخل نفسك  اما شجاعتك فاشرك معك فيها الاخرين )

ان الخوف يستبدنا ولاشك من انه يسيطر علينا في واحدة أو الموت او ربما يكون خوفا من امر مجهول لانعرف مصدره أيضا ولا نستطيع ان نحدد اسبابه ودوافعه مثل كل تلك المخاوف يجب ان نسرع كي نتخلص منها حتى لاتتضخم وتصبح اكبر منا ..

ديننا الاسلامي حث على العمل وهو دين متسامح سلس في المعاملة وخصوصا للمرأة فهو الذي أنصفها وساوى بينها وبين الرجل في الحقوق والواجبات..

واباح لها ان تمتلك وان تتصرف في مالها كيفما شاءت ومنحها أيضا الحق في مباشرة الحقوق المدنية وغيرها مادامت تناسب طبيعتها التي خلقها الله عليها ...

يتحتم علينا تشجيع المرأة على ان تباشر حقوقها المدنية وغيرها، فمثلا لا مانع شرعا من ان تكون المرأة عضوا بالمجالس البلدية والبرلمانية وبما اننا نتبع الديمقراطية في لغة المعاملة فهي لها الحق حتى في اعتلاء المناصب الرئاسية وهذا كله طبعا لو كانت تنال رضا واستحسان الناس ولها ان تكون نائبة عنهم لتمثلهم في تلك المجالس او غيرها من المناصب الحكومية ..

يجب ان تتفق مواصفات تلك المناصب مع طبيعة المرأة التي ميزها الخالق سبحانه وتعالى بها وان تكون فيها ملتزمة بحدود الله ووصايا الشرع بذلك ...

لكي ترتقي اعلى تلك المناصب، يجب ان تكوني على قدر تلك الثقة التي نسبت إليك من الناس وطبعا التي أعطاك إياها ديننا الجميل.

 

 

منال الشمري


التعليقات

الاسم: قابل الجبوري
التاريخ: 07/05/2012 20:47:57
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاخت منال انا لااوافقك على مقدمة ماكتبتية وكانك تحثين المراةعلى امور ما او تنصحيها بعدم الرضوخ للرجل- اولا ليس كل النساء واعيات وداركات كل الامور والتعاليم السماويه والاجتماعيه -ثانيا الكثير من النساء لايعرفن مصالحهن في المجتمع ال ذي يعيشن فيه- وثالثاومن خلال 000000000000000
لااريد ذكر ذلك
مع احترامي لك ولرأيك مع التقدير

الاسم: منال الشمري
التاريخ: 03/09/2009 09:58:54
السلام عليكم
ارق التحيات اهديها اليك يازميلي العزيز ستار الغريب
اشكرك على تعليقاتك ،انت تضرب على وتر حساس جدا في كلامك ..
اختك منال الشمري

الاسم: ستار الغريب
التاريخ: 27/08/2009 23:58:23
اجمل مافي الكلام ان يكون الانسان صاحب تجربه

الاسم: ستار الغريب
التاريخ: 27/08/2009 23:55:53
قلم رائع....واجمل مافيه الصدق في التعبير خاصة اذا كان الكاتب صاحب تجربه مع تحياتي ستار الغريب

الاسم: فادي المهاجر
التاريخ: 11/03/2009 18:00:19
تصور السيدة منال في مقالتها القضية وكأنها صراع بين الرجل والمرأة لذلك فهي تشحذ همم النساء وتحثم على الاستعداد للمعركة بشكل جيد ...وهذا برأي هو مخالف للواقع اذ ان المعركة هي ليست بين الرجل والمرأة بل هي بينهما معا وبين عدوهما المشترك الذي سلب حريتهما على السواء وان كان الظلم الاكبر ق وقع على المرأة فأن الرجل لا يتحمل مسؤلية ذلك اطلاقا وكل الرجال اللذين اضطهدوا النساء على مدار التاريخ انما كان ذلك بسبب استسلامهم لعدوهم لذلك فأنا اعتقد بأننا رجالا ونساء يجب ان نضع ايدينا في ايدي بعضنا سواسية كي نستطيع ان نواجه عدونا المشترك

الاسم: منال الشمري
التاريخ: 17/02/2009 08:26:38
لقد تطارحت ثمرات كتاباتي لكثرتها فانتقيت الاجمل والارقى منها لكي ارسلها مغلفه بالحب والاحترام واهديها اليكم متقبله منكم جميع ارائكم لاني في بداية خطواتي الكتابيه ولااستطيع ان اقول اول خطوات النجاح لان نجاحي يكون بكم ومنكم ومعكم ...
اشكر مره ثانيه كل شخص ابدى رأيه بموضوعي
اختكم منال الشمري

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 13/02/2009 14:27:17
ارق التحايا للاديبة منال الشمري
قرأت موضوعك الشيق وبما انني اهتم بأدب المرأة إن جاز لي التعبير..لآن هناك من يقول ليست ثمة اختلاف ...ليس هناك أدب رجالي او ذكوري وأدب نسوي..إلا انني أميز بين الرقة والعذوبة...اميز بين رحيق القلب ورحيق العقل
سيدتي اريد أن أقول ان السياج الشائك في حياة المرأة الشرقية هي تساهم ايضا بوضعه ويعود السبب الى تخلفنا في فهم مفهوم الرفقة وهو الذي يحيطه بحر الحب العذب.. وهو كفيل أن يعطي للمرأة كما يعطي للرجل ذلك المفهوم وتلك الثقافة السامية فوق مفاهيم الامتلاك السلبي الامتلاك الذي يشبه السجن او القفص....لقد قرأت الحوار الشيق للاديبة المبدعة فاتن نور.. ولكن كان يدور بمعزل عن ثقافة الحب الذي يكون معنيا بمفهوم الرفقة... ولاشك ان العمل الذي أقترحتيه يا سيدتي مهم جدا وهو إكتشاف المرْ مواهبه عالمه الداخلي..تلك التفاتة ذات مضمون انساني وهو كفيل بإبعاد المرء كائنا من كان ( اقصد رجلا أم أمرأة) عن التخبط او الانشغال في توافه الامور... دام قلمك البهي
المطلبي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 13/02/2009 04:27:24
شكرا سيدتي
موضوع جميل لكن اود أن اضيف
من لنا بعد زوجاتنا
صدقيني
البيت ليس له طعم بدون الزوجة ومثلما قالت الرائعة عهود لابد من ان تتمسك المرأة بالحفاظ على سمعتها وبتوصيفها الجميل انها كائن راقي كالزجاج مخافة ان ينكسر
سلاما سيدتي
لك ولكل نساء بلادي
شكرا

الاسم: عهود الرويلي
التاريخ: 12/02/2009 22:36:16
مساء الخير أيتها الأصيله.

اسلوب الطرح متميز فأنتِ قد بدأتي من النهاية حتى المنتصف و من ثم عدتي للبداية و وضحتي النقاط الأساسية التي يجب الإرتكاز عليها.
بحق أبدعتي.

ولكن أسمحي لي أن اضيف، بإن يجب على المرأة أن تراعي بيئتها و محيطها و أن تعرف بإن إنسانيتها تكتمل بمحافظتها على نفسها وسمعتها، فالمرأة كائن راقي وكالزجاج، إن انكسر لن يعود كما كان و إن تمت محاولة تصليح الزجاج، لذا فالنرتقي بسمو الأخلاق والثقافة والعلم، دون أن نكسر ما لا نستطيع تصليحه.

شكرًا لكِ و أهلًا بكِ في النور،
وأنتظر رحيق ما ستنثرينه في المرة المستقبل.

عهود الرويلي.

الاسم: دلال المغربي
التاريخ: 12/02/2009 22:00:37
حريتك بدأت بكلماتك فانطلقي

الاسم: سلام محمد البناي
التاريخ: 12/02/2009 10:56:43
الكاتبة المبدعة ..منال الشمري ..أهلا بك في النور ..دعوتك للمرأة بالتمتع بحريتها بعيدا عن قيود الرجال انما تدل على تركيز قوة المرأة لكي تأخذ دورها الصحيح في بناء المجتمع وبالحدود والواجبات المطلوبة منها لصنع الحياة الجميلة ..أسلوبك الشاعري في كتابة الموضوع يدل على قدرة متميزة للتحليق بالمفردة ..تحياتي لك ..

سلام محمد البناي




5000