.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


The Color of Paradise ..... وإنطولوجيا ألحس ألفيثاغوري

عقيل العبود

نفسه ألتناغم ذلك ألصوت ألذي لم يزلْ ،

 تلك ألمناجاة ، ألتي تعشق أصوات ألطبيعة ونوافل ألأرقام ألفيثاغورية ،

يتربص بك ألآن ،

ليمضي بلاشك نحو تلك ألضفة من ألضجيج . 

 

أهي ألطبيعة تسلب وجودك ألفيزيقي ،

 لتستعيد صفة ألتشكل بطريقة أخرى ؟

أم خفقان ألشمس يطوف قربك ،  

ليرتشف ألظل رحيق زهرة تأبى أن تفارق ألحياة ؟

 

أيها ألألم :

هل أنت مثلي تنصت إلى بكاء ألأمواج ،

حين أيقنت أن عليها أن تحمل عزاء ألنوارس؟

بلاشك ، نفسها شرايين يدك تعود إلى سباتها ألقديم ،

لكأنها تستلقي عند راحة محطة عجوز،

تكتظ ببكاء فجر أتعبه ألغروب .

 

لقد رحلت جدتك ، مثلما أمك قبل أن يحل موعد ألمساء ،

ذلك قبرها .. هل تــ سـ.. مع ؟

ألصوت نفسه ،

ذلك ألذي كنت أخشاه عاد على شكل سفينة محطمة ،

ونظيره على ألتماثل صخب ألموج يدوي .

 

ـ إيه أيتها ألدموع :

أهي ألريح حطت بوجهها ألعاري،

 لتجرد ألشجر خضرته أليانعة ؟

أم شروق ألشمس بات شاحباً مكفهراً ،

 لكأنه هو ألآخر يستقبل صمت أنفاسك ألتي ساومها ألحزن؟

 

 لكأني أسمع زفرات ألليل،

ألمليء بحطام ألموت ،

تتحرك بطريقة ألمكان،

 لينبعث ألزمان .

 

إيهٌ أيتها ألصيرورة*،

 أألغروب كان قد أحضرنفسه ،

 ليسلب ألنهار طلعته ألبهية ؟

 أم هو ألدرب ألمخيف أمسى بائِساً،

 ليحمل بقايا إستغاثات طفولة رائقة ؟

 

 "محمد" أيتها ألحركة ، ألتي ما إنفكت تزاول روعة ألتألق ؛  

 ها هو ألصمت ،

يرتشف رضاب غصنك ألمليء بألتدفق ،  

يعلن ظاهرة ألإستحالة ،

يتحول إلى أللون ألأصفر،

 لعله يمارس إحتفالاً مقدساً بعد غياب زمن يحمل في جوفه شهقة طائر وديع ؛

كمثل شعاع يفترش عنوان ضحكته الأولى ،

ليعود بإحتفاء طفلتين هائمتين بإبتسامات نهارات مشمسة .

 

 

هاهي صرختك ألمكفوفة تؤسلب ألطبيعة إيقاع أوجاعها ،

 لتصنع أسرار بهجتها ،

ولتلتقي بعد حين ،

على شكل تنهدات مثقلة ،

 بإنين طائر يسعى لإن يبصرعشه ،

 خوفاً من مداهمة قط جائع ،

أراد أن يقتحمه ،

 لحظة زحام كان يضج بإصوات ألعابرين ..

 

*  فلم إيراني يحكي قصة طفل مكفوف ، يعشق ألحياة بطريقة ألمناجاة مع تناغم ألوانها ألمركبة  .

(1) إذن فألصيرورة ليس فيها سوى عاملي ألوجود وأللاوجود وهذا يعني تحول ألواحد إلى ألآخر/ مجاهد عبد ألمنعم مجاهد: ـ تاريخ ألفلسفة أليونانية وولتر ستيس مجد ،ألمؤسسة ألجامعية للنشر وألتوزيع ، بيروت ألحمرا طبعة 2005 ص59 ـ ألفصل ألخامس .

(2) لايخفى ان المخرج إستخدم حركة عناصر ألطبيعة ؛ كالريح ، الماء ، الأشجار ، على طريقة ألتاوية ،ال( فينك شاي)، لينتج لغة مركبة من الشعور المشترك بين حركة هذه العناصر ولغة الحس الفطري للإنسان بطريقة التناغم ، تجسدت مع بطل الفلم (محمد) .

عن فلم رندا خودا :the color of paradise  مخرج الفلم الفنان ألأيراني القدير ماجد ماجدي .

 

 

عقيل العبود


التعليقات

الاسم: عقيل العبود
التاريخ: 12/02/2009 05:23:21
ألأخت الفاضلة ألأديبة المتميزة بان الخيالي
ألأخت الفاضلة الرائعة بكل أحاسيسهاوبكل حرف تكتب القاصة المبدعة زينب الخفاجي
ألغالي ألأستاذ الشاعر جبار عودة
ألأخ الغزير بنتاجاته صباح محسن
ألأصدقاء الذين دائماً يستضيفون سطوري بروعة تعليقاتهم .. لكم مني محبة خالصة مليئة بالإحترام ..لسطوركم التي بها اتزود بنور المعرفة .. هي كرامة أشكر الله عليها ان يكون لي أصدقاء بهذه الرفعة من العلو وبهذه اللغة من الحس والمعرفة مرة اخرى لكم خالص إحترامي ..

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 11/02/2009 20:04:36
أخي الطيب المبدع عقيل العبود
ياسيدي كل مرة اختبيء خلف حرفك لاصفق بكل ما اوتيت من القوة...واليوم بكيت بقوة..ان تصور الالم بهكذا روعة فانزف دموعي حتى اضيع حرفك..سلمت يداك
اما الفلم فلا كلام عليه
سلمت الذائقة..واليد..والروح

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 11/02/2009 19:10:26
أيها ألألم :

هل أنت مثلي تنصت إلى بكاء ألأمواج ،

حين أيقنت أن عليها أن تحمل عزاء ألنوارس؟

بلاشك ، نفسها شرايين يدك تعود إلى سباتها ألقديم ،

لكأنها تستلقي عند راحة محطة عجوز،

تكتظ ببكاء فجر أتعبه ألغروب

تحية لك صديقي المبدع عقيل العبود على جميل ابداعك
وابعد الله عنك كل الم مع الود

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 11/02/2009 19:06:47
المبدع الرائع عقيل العبود..مبهر في تجلي النفس البشريه،،عهدتك رائعا....

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 11/02/2009 06:58:07
الاديب المبدع والاخ الممتلئ القا عقيل العبود
مرة سيدي ...حملت حزني واتجهت به نحو عرض البحر توسلت الى النوارس ان تحمله عني ...رميته لها بكل قوتي
ورجعت للشاطئ ....لأراه يتربع في حنايا الروح ....تصويرك للالم ..كان صادقا شفافا يصل الى الروح بسلاسة الماء ...اما عن الفلم فأنا اعجز عن وصف روعة ما رأيت يكفي ما ابدعت انت ....شكرا لكم سيدي على هذا الانتخاب الرائع ....جزيل احترامي وتقديري




5000