........   
   
 ......................
 
 
 أ. د. عبد الإله الصائغ
يا نصير المستضعفين...في ذكرى شهادة امام المتقين علي بن ابي طالب - See more at: http://www.alnoor.se/article.asp?id=210214#sthash.Oql7CUjL.ABK8bMrQ.dpuf
يا نصير المستضعفين
 
 
 
............

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دلالة اللون عند الجواهري

زمن عبد زيد

من بحوث ندوة بانقيا الثانية ( الجواهري في بيت طفولته)

 

 

 تمهيد:

 

 

         للون دور مهم في منطقة البصر وكذلك دوره في المنطقة الذهنية وعلى هذا الأساس يمكن تقسيمه إلى قسم فيزيائي بالإمكان قياسه وقسم ( فيزيولوجي) يبحث اثر اللون في حالة الرؤية وأخر نفسي ينشأ من ارتباط كل لون ارتباطا نفسيا عند المتلقي أو من السطوة الذهنية التي اكتسبها اللون في العقل الجمعي للشعوب ، فدخل معتقداتهم الدينية والفكرية وحتى في الموروث الشعبي ، فنجد اللون الأزرق مثلا يستخدمه الناس لدفع الحسد وهو ( رمز الصداقة والحكمة والخلود) 1 أما اللون الأسود فهو تعبير عن الحزن لعدم ميل النفس إليه لدى الإنسان ، و كابوس لوني يشير إلى عدم وجود لون وهو كذلك نقطة امتصاص الألوان كلها 2 واللون الأبيض رمز ( للصفاء ونقاء السريرة والهدوء والأمل) 3 أما اللون الأصفر فله دلالات مختلفة قد تصل حد التباين في اللغة الذهنية عند الشعوب ، فمنهم من عده( رمز الغش والخداع)4 ومنهم من يراه ( من الألوان الفاتحة القريبة من النفس ) 5 وهو عند الإغريق لون اليأس والآلهة الإناث ... والعذارى 6 أما اللون الأخضر فيرتبط بفكرة (المستحيل الذي لا يبلغه الإنسان ، من فردوس الطفولة والطهر والاتفاق والخلاص )7 وهو ( رمز الحياة  والتجدد والانبعاث الروحي) 8 وفي ذلك اتفاق بين ( الديانات المسيحية والإسلامية والصينية ) 9 أما اللون الأحمر فهو رمز للعواطف الثائرة ( وشهوة الحب والنشوة العارضة) 10 وكذلك لون ( الحب والفرح والسرور ) 11 واللون البنفسجي يعبر عن

( الوهن والحزن) 12 ويراه كاندينسكي ملائما لملابس النساء المسنات ( والواقع إن الصينيين قد استخدموه كلون للحداد ) 13 .

         واللون في الشعر يحتل فضاءا بالغ الأهمية لما له من بعد دلالي ، فالتوظيف الفني للون قد ينطلق من مرجعيات معرفية أو من اللاوعي المعرفي للشاعر ، فقد استخدم الشاعر اللون للتعبير عن الحالة النفسية المراد إيصالها للمتلقي أو لرسم صورة شعرية بالألوان ( فالشعر رسم ناطق ) 14 أو كما عبر عنه بيكاسو : ( الرسم هو الشعر دائما يكتب على شكل قصيدة ذات قافية تشكيلية) 15 ولأن للون قدرة إيحائية عالية لما له من بعد فكري ونفسي فقد وظفه الشاعر ليجعل ( الأشكال والألوان والأفكار تترابط جميعها مع بعضها بعلائق ... مؤلفة نظاما بنائيا طوبولوجيا ) 16 وحينما نقول أن الشاعر يوظف اللون في شعره فإننا لا نرمي  حتما إلى انه يوظفه كما منحته الطبيعة وإنما يخلق منه صورة تخيلية حسب باشلار لذلك يتحول اللون في القصيدة من ( الوعي البصري) كما يسميه د.ج.لورنس إلى ( وعي ذهني ) وان توجه الشعراء لتوظيف اللون في قصائدهم ناتج من إدراكهم بتأثيره فينا وهذا ناتج عن خبرتنا بالألوان سواء في وعينا أو لا وعينا . فقد توصل الشاعر إلى لغة تواصل مع المتلقي عبر إيجاده شبكة علاقات متجاورة منتجة للغة تواصلية واللون عنصر مهم في هذه الشبكة لما يحمله من دلالات سيميائية ، وللون خارج سياق النص دلالاته الثابتة ولكن قد يوصل إلينا مفهوما أراده الشاعر عن طريق وضعه في سياق يمثل إزاحة عما هو في أصله وذلك لما يحمله هذا اللون من كثافة بصرية وشحنة عاطفية وكذلك تفاعل النص ينتج لنا صورة ذهنية ، فقد يعمد الشاعر إلى ذكر لونين متضادين في الصفات لينتج دلالة ذهنية عبر دالات متنافرة ، فالشاعر يصل إلى نمط معين من الإدراك لفكر مشترك مع الجماعة التي يرتبط بها في مرحلة تاريخية محددة فـ ( الوعي الفعلي) هو نتاج تجاربه المرتبطة بواقع الوضع اليومي وما فيه من صراعات نفسية وفكرية في عصره تحديدا ، فإذا كان الشاعر قديما يصور اللون بما ينطبق عليه وصفيا في الواقع فالشاعر اليوم يصف اللون بما يحمله من دلالة معبرة ومثيرة ومن المؤكد( انه لا يمكن إنكار تلك الحقيقة التي تعني قيام الألوان بنقل تعبير قوي) 17 ومما يؤكد أن الشاعر لابد أن يُخضع توظيف اللون ( للوعي الفعلي) هو توظيفه للون الأخضر مثلا فقد اختلف التوظيف من شاعر لأخر حسب مجتمعه والفترة التاريخية التي يعيش ، ففي

 ( بعض الرسوم المسيحية رُسم إبليس بجلد اخضر اللون) 18 في حين أن اللون الأخضر عند غيرهم يعني الخضرة والربيع والحياة .   

  

اللون عند الجواهري :

       عندما انطلقنا إلى متابعة اللون عند الجواهري وجدنا  بان اللون الأسود يشغل حيزا كبيرا من شعره بل يكاد يكون من الثيمات المهيمنة ، ويطغي على باقي الألوان ، فقد ذكره الجواهري كثيرا في حين انه لم يكن للألوان الأخرى إلا النصيب القليل ، وان كان الجواهري  بصورة عامة لم يكثر من توظيف الألوان بما فيها الأسود إلا عند الضرورة وقد ذكر الشاعر اللون الأسود بصورتين إحداهما مباشرة بذكر لفظة ( الأسود) وهو يريد أن يحقق به ما لهذا اللون من صفات الحزن والظلمة والنكبة والخسارة بما له  من قوة حضور عند الشعراء العرب لما يمثله لهم من لغة تعبيرية وعلى مختلف الأصعدة والجواهري واحد من هؤلاء الشعراء الذين لم يغفلوا أهمية هذا اللون فتارة يذكره كما قلنا بلفظه المباشر وبما يحمله من كم حزين فيقول

  

ترنو له زُهـرُ النجوم وإنها                  لـو أنصفته لسَوّدت أحداقها 19

  

وقد استوفى الشاعر ما لهذا اللون من صفات الحزن والظلمة فاللون في هذه الأبيات قال ما لا يستطيع أن يقوله أي دال غيره

  

أيفــي النــــجمَ فـيبقى ساهـرا           مُحييا سودَ الليالي ونخونُ 20

يُخدِّرُ الجَوعى بها ، والرُؤى           سُودٌ ، ولَمحُ النـور إيهــامُ 21

  

والصورة الأخرى لذكر اللون الأسود بصورة غير مباشرة أي انه لا يذكر لفظة ( الأسود) وإنما يحضر قرينة نستدل من خلالها على اللون وبالتالي يكون اللون الأسود حاضرا ذهنيا من دلالة الجملة الشعرية ليخلق التصور الذهني المراد عن هذا اللون فهو يذكر الغراب ، والغراب علامة ذات شخصية لونية فهو ( الكاهن الأسود) 22 فينتزع صفة من صفاته وهي اللون فيقول

  

لهجـةُ الصـدق بـــها            مثلُ بياضٍ في غرابِ 23

فلقُ الاصباح غربيبُ          ونعيــق البــوم تشييبُ 24

  

ويذكر الفحم لنفس الغرض أي لما له من لون اسود يحيلنا إلى صفات هذا اللون لا إلى صفات الفحم فيقول

  

ينفدُ العمرُ شدَ ما كان حَوجا        كِراجٍ في فحمة ِ الليل يطفأ 25

وعيون (( كفحمة الطرّفاء)) 26

  

    فنلاحظ الشاعر هنا لم يذكر لفظة ( اسود) صراحة وإنما كان داله الغراب مرة والفحم مرة أخرى للوصول لدلالة اللون الأسود ، وبأسلوب الشاعر هذا تتحقق صورة شعرية مشحونة بالمعاني ( فالغراب) اسود ليس فيه نقطة بيضاء لذلك جعل استحالة وجود اللون الأبيض في الغراب وأراد أن يقول استحالة وجود الصدق في حديثهم كاستحالة وجود اللون الأبيض في سواد الغراب فجعل الصدق يقابل اللون الأبيض والكذب وان لم يذكره لفظا يقابل اللون الأسود فالطباق الناجم عن اللون الأبيض واللون الأسود نتج عنه معنى أخلاقي رافض للكذب.

        ونلاحظ كذلك عند الجواهري أينما وُجد اللون الأسود وُجد معه اللون الأبيض فكأنه يخلق لنا ثنائية تشكيلية مهمة في بناء لوحة القصيدة لأنهما يضيفان عليها جمالية عالية ويعمقان العلاقة بين عناصرها ويخلق بهما صورة شعرية متميزة فضلا عن إثارة الإحساس بالعمق أي خلق معنى ثالث غير الأسود         والأبيض فكأن الشاعر يؤسس (لبعد ثالث ) كما في اللوحة التشكيلية 27 فشدة المعنى الناتج عن الأسود جاءت بفعل مواجهة الأسود للأبيض فكأني بالجواهري يتكأ على معنى تشكيلي يقول ( لا شكل يمكن خلقه دون أن يتسم بلون ما ، ولا شكل يمكن رؤيته إلا إذا كان وجودا على لون ما ) 28 والجدير بالذكر إن استخدام الجواهري لثنائية اللون ( الأسود والأبيض) كان هدفها تقوية معاني اللون الأسود على حساب الأبيض ، فجعل من اللون الأبيض رديفا داعما لإبراز وإظهار الدلالة الذهنية للأسود ، كما في قوله

  

ما أنصفوا التاريخ وهو صحائف       بيض نواصع لفعت بسواد 29

وألـــواحٌ كوجـهِ الصُّبــحِ بيــضٌ       يُجلّـَلُ بالسوادِ لـها فُضـولُ 30

       

        ولم يغفل الجواهري في لوحاته اللون الأخضر الذي حمل معه الأمل المرتبط بالحياة وذلك عبر ربط اللون الأخضر بالربى والأشجار والربيع والعراق والحقول وان كانت هذه الدوال صفات طبيعية وهي من استحقاق هذا اللون إلا انه خلق لنا معاني الحياة والتفاؤل والوطنية كمعاني مُنتجة من قبل اللون الأخضر في سياق الجملة الشعرية وبذلك قد أطلق الشاعر الإمكانيات الذهنية التي يحققها هذا اللون إلى أقصاها محققا بذلك توظيفا متمكنا لهذا اللون فهو يقول :

  

ولا الربى مخضّرة تزدهي       حسنا حواشيها اللطافُ الرقاق 31

تفتّحي خُضرَ الرُّبى للندى       فـي مبسم - متى شئتِ - ريـق 32

  

الم تريا حسن الربيع وما ضفا     على هذه الأشجار من حُلل خُضرِ 33

رأوا حسن العــراق فـأعجبتهم     أباطــحُ مــن، ربيــع فيــه خضـر 34

  

ومن اجل أن يكمل الشاعر لوحاته الفنية بألوان متعددة وبدوال متعددة كشف لنا عن مدلول الأمل عبر اللون  الأصفر و قلما وُظف هذا اللون بهذا المعنى إلا أن الجواهري ومن خلال وضع هذا اللون في سياقه الصحيح في الجملة أنتج هذا المعنى يقول

  

ترى الورقة الصفراء تنمو على الحيا      رويدا كما ينمو الرضيع على الدرِّ 35

  

فقد ربط الشاعر اللون الأصفر بشبكة من المؤهلات التي تهيأ ذهن المتلقي ليتلقاه بمثل ما أراد له الشاعر من معنى ، فاللون ينمو على الحياة وشبهه والحياة كما الرضيع الذي ينمو على حليب أمه ، وهذه القدرة المنتجة لمعنى خلاف ما في أصل اللون من معنى الغش والخداع واليأس كما سبق وذكرنا في بداية بحثنا ، فهذه القدرة  تعد بمثابة موجات تقود القارئ وتأخذ بيده للدخول ومن ثم التعايش في فضاء النص

وإذا تحولنا إلى اللون الأحمر وجدنا الشاعر يستخدمه بطرق مختلفة ، فهو يعبر به مرة عن العواطف والحياة والحب من فيقول

  

من خُضرةِ المُروج ؟ من حُمرة الـ             ورودِ ؟ من نبعٍ بسفحِ الجبال؟ 36

  

ومرة أخرى يعبر به عن الهجوم والقوة والقدرة فيقول

  

وربيعُها فَلـَكٌ بعاصفة           حمراءَ تذور الناسَ دوّار37

فالربيع الجميل والناس يدوران بعاصفة حمراء .  أما اللون الأسمر فكان لهذا اللون دلالته الغالبة ( على ألوان العرب السمرة والأدمة) 38 ونقرأ هذا اللون من سياق النص بدلالة النغم والعذوبة والجمال حين يقول

  

وجَسَستَ أوتار النُّفوس فوقعّت        لـك طُوّعا أنغامَها السمراءَ 39

  

ويتبين لنا إعجاب الشاعر بالسمرة العربية لما لها من ارتباط ذهني جميل في لا وعيه فهو يقول

  

والشمس تَلفَحُ سُمرةً عربية        والنجم يُرقِص قامةً هيفاء 40

  

فاللون الأسمر مرتبط عند الشاعر بالنغم والقامة الهيفاء والسنابل لما يحققه من جمالية ذهنية لدى الشاعر ومتلقيه . ولم يغفل الشاعر اللون الأزرق فهو يتغزل بواد بهيج من سهول العالم الشهيرة بجمالها اسمه

( كاليجولا ) فيقول

  

لازورديةٌ .. حَيارى تحوم 41

  

فالشاعر يتغزل بهذا الوادي باللون الأزرق - اللازوردي- في حين انه سبق وتغزل بالأرض العربية باللون الأخضر وهذه مفارقة عمد إليها الشاعر بلا وعي حسب ما ازعم وذلك لتأثير المكان على الشاعر ، فهو حينما يصف المكان الأليف( الأرض العربية) يعمد إلى ألوان متحركة مفعمة بالحيوية والنشاط وحين يصل إلى إبداء إعجابه بهذا الوادي الذي لا يرتبط وإياه بألفة فيصفه بلون ( يوحي ... بالبرودة ) 42 والوحدة والصمت فالألوان تختلف عن بعضها البعض من حيث التعبير النوعي لأن المفهوم الحسي والذهني للمكان وتأثيره على اختيار اللون عند الشاعر ينبع من ( جدلية المكان الفاعل ، والمكان المفرغ من الفعل) 43 .

وخلاصة القول لما تقدم نلاحظ أن هناك علاقة مطلقة بين الألوان والمعاني والشاعر لا يتحدث عن العلاقة المطلقة فحسب وإنما عن مفاهيمها الخاصة عنده ، فالشاعر أكد على العلاقة بين اللغة ورمزية اللون في القصيدة وقدرتهما على إيصال دلالات ومفاهيم تنقل المتلقي إلى عوالم النص الشعري.

  

الهوامش

  

•1-   الرسم واللون 171

•2-   ينظر : الصورة الشعرية ونماذجها في إبداع أبي نؤاس ، سايين عساف 30

•3-   علم عناصر الفن 1/137

•4-   الرسم واللون 170

•5-   الصورة الشعرية ونماذجها في إبداع أبي نؤاس 130  

•6-   ينظر : اللون نظريا وعمليا 96

•7-   الرمز والرمزية في الأدب العربي 94

•8-   جماليات اللون في السينما - سعد عبد الرحمن قلج 44

•9-   المصدر نفسه 44

10- الرمزية في الأدب العربي الحديث - انطون غطاس كريم 93

11- اللون - يوسف همام 9

12- جماليات اللون في السينما 48

13- المصدر نفسه 48

14- الشعر والرسم : رؤية طوبولوجية - من بحوث مهرجان المربد الحادي عشر - طراد الكبيسي 1

15- المصدر نفسه 1

16- المصدر نفسه 1

17- جماليات اللون في السينما 43

18- المصدر نفسه 45

19- ديوان الجواهري 1/181

20- المصدر نفسه 1/269

21- المصدر نفسه 6/140

22- تأملات في فضاء الغراب - حاتم الصكر 26

23- ديوان الجواهري 1/317

24- المصدر نفسه 7/238

25-  المصدر نفسه 6 /132

26- المصدر نفسه  7  /186

27- ينظر : سيكولوجيا الخطوط كيف تقرا صورة ، حسن سليمان- دار الكتاب العربي للطباعة والنشر ، سلسلة الكتب الثقافية (175) ، القاهرة ، 1967 :6

28- حورية الرؤية : ناثان نوبلر ، ت : خيري خليل ، مراجعة : جبرا إبراهيم جبرا ، دار الحرية للطباعة - بغداد ، ط1 ، 1987 : 93

29- ديوان الجواهري 1/169

30- المصدر نفسه  7  / 117

31- المصدر نفسه  1/256

32- المصدر نفسه  1/306

33- المصدر نفسه  1/365

34- المصدر نفسه  1/386

35- المصدر نفسه  1/365

36- المصدر نفسه  6/39

37- المصدر نفسه  7/215

38- لسان العرب ابن منظور 2/586

39- ديوان الجواهري 6/55

40- المصدر نفسه  6/62

41- المصدر نفسه  7/261

42- جماليات اللون في السينما 43

43- الرواية والمكان - ياسين النصير ، بغداد : منشورات وزارة الثقافة والإعلام ، 1980: 27

  

زمن عبد زيد


التعليقات

الاسم: زمن عبدزيد الكرعاوي
التاريخ: 29/03/2012 23:55:40
شكرا لك ميساء

الاسم: ميساء
التاريخ: 28/03/2012 21:51:49
جميل جدا

الاسم: رشدي سليم
التاريخ: 14/11/2010 11:16:31
استطاع الشعراء من عصر النهضة الي يومنا ه>ا ان يكونوا منظومة لونية يعبروا من خلالها ما في قرارة انفسهم ، وهم بدلك عبروا عن حياة امتهعم وما يرافها من احداث غير مصير البشرية ، فاللون الشعري استطاع ان يبنى عند المتلقي صور لدلالات شعرية مختلفة .

الاسم: عمار كشيش
التاريخ: 16/04/2009 10:11:40
الاخ زمن عبد
دراسة جمبلة
ولكن بالله اخبرني
اليس من الجميل الذي يكتب عن الجواهري يكون صادقا
الجواهري لايكذب
واسمع هذه الحكاية
هنالك شخص ارسلت اليه قصيدة بعنوان بحيرة البكاء وهي منشورة في مركز النور
لكن قال لي لم تصل على الاميل
مرة اخرى ارسلتها
قال لم تصل
مرة رابعة وخامسة
ولم تصل
اتعبني
بعد ذلك قال لي ولي نعمته
ورئيس
تحرير مجلته انها وصلت
اليس هذا كذبا مريرا


الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 23/03/2009 19:17:32
الحبيب سلام نوري
روعتك تبهرنا ايها المتالق يامن توزع محبتك على اسرتك بالنور دمت متالقا .
شهادتك وساما قيما
اخوك
زمن عبد زيد

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 23/03/2009 15:57:09
الحبيب زمن
دراسة جميلة ورائعة
سلمت ياصديقي
كل الحب
سلام نوري

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 13/02/2009 08:03:23
الاخت ايمان الوائلي
لشهادتك قيمة كبيرة لان الالوان لعبة التشكيلي وهو ابلغ بها شكرا لمرورك الكريم

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 13/02/2009 07:57:13
الاخت ايمان الوائلي
لشهادتك قيمة كبيرة لان الالوان لعبة التشكيلي وهو ابلغ بها شكرا لمرورك الكريم

الاسم: الفنانة التشكيلية ايمان الوائلي
التاريخ: 13/02/2009 03:58:19
الاخ المحترم زمن عبد زيد الكرعاوي

ان لتعادلية اللون في القصيدة ابعادا ذات اثر فسيولوجي فكما اللوحة قصيدة مرئية ..
كذلك القصيدة لوحة مقروءة ...
دراسة موفقة
دمت مبدعا

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 05/02/2009 20:11:41
الحبيب علي العبودي
شكرا لك ايها الحبيب على كلماتك الرقيقة ومرورك الجميل

الاسم: علي العبودي
التاريخ: 04/02/2009 15:44:10
مبارك لك هذا الجمال

ودمت مبدعا

تحياتي لك

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 03/02/2009 08:21:53
الاخ الكريم جاسم خلف الياس
شكرا لمرورك الكريم ، شهادتك اعتز بها كثيرا

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 03/02/2009 08:19:48
الحبيب صباح محسن كاظم
الشكر اجزله واجمله لك وسلامي ايها المبدع الكبير

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 03/02/2009 05:20:24
القاص والاديب الرائع زمن...سلمت وانت تتلمس اللون عند النهر الثالث الجواهري العظيم؛ارسلت لك سلامي بيد الاخت فليحه حسن عند حضورها مهرجان الاديبات الاول....

الاسم: جاسم خلف الياس
التاريخ: 03/02/2009 01:24:12
صديقي العزيز زيد
من الرائع ان يثرى الفضاء النقدي بمثل هذه الدراسات
التي تعبر عن مقدرة في القراءة والتاويل
محبتي لك

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 02/02/2009 16:45:46
الاخت المتالقة وفاء
شكرا لمرورك ولأخوتك
وهذه شهادة كبيرة من اديبة متألقة اعتز بك كثيرا

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 02/02/2009 14:32:55
اخي الكريم زمن عبد

دراسة وافية
واختيارك للون هو الاجمل
فالكثير من الشعراء رسم باللون كلمته لكن لم يلتفت اليهم احد
سوى نقود تنظيرية بعيدة عن مخاض االقصيدة

استمتعت لذا اشكر




5000