..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من سيبكيك يا وطن الأنبياء ؟؟

راسم المرواني

أيها الوجه المكفهر كأن سحنته اصفرار الاحتضار 

أيها العاشق الذي فاته قطار الحبيبة منذ ساعات 

أيها الجالس القرفصاء في زنزانة حتفه بانتظار الفجر وأغنيات المشانق 

أيها المطأطئ نحو الأرض معاتباً إياها بهمهمة لا يفهمها الأغبياء 

ولا يحفل بها الغرباء

.... أراك

  

أراك ....

أراك أيها المحتضر على سفوح الخلود

قبل مواعيد الترحال

وقبل اشتعال أوراق السنين

أراك أيها المتعجل نحو صلاة الجنازة

أراك أيها المكتظ بنظرات أبناءك القابعين وراء القضبان

  

أراك ...أراك ...أراك ...

تنحت بأظفارك عبارات الوداع على جدران سجنك المظلم

وتحفر فيها اسمك الأزلي

وتخط بدمك الأحمر الأحمر الأحمر

بقايا ذكرياتك التي تنتظر أن يقرأها سجين آخر

سيزاول - مثلك - لعبة الانتظار

ولكن لن يبث كلماتك للفضاء

  

أستطيع ...أن ...أتلمس

 كلماتك المحفورة على الجدران الرطبة بعرق كبريائك

أتحسس فيها عبارة كتبها أبنائك على زنزانة انعتاقهم في فجر الخليقة

أكاد أتلمس حروف هجائك المتفرقة

(مِـ ن ، هُـ ن ا ، مـ رّ ، ا لـ عِـ ر ا ق)

  

وجه الله ...

... أراهُ

غاضباً ... لك ... وفيك ... ومنك

أراه منذ أيام يعفر وجهك الأخضر باصفرار حزين

أراه يخنق أبناءك بتراب العاصفة ليذكرهم بأن الغربة محض اختناق

وأن بيع الوطن محض احتراق

وأن نسيان محنتك محض هراء

وأن الري على صليب فراتيك محض انعتاق

  

أبناءك البررة

يجوبون - الآن - وجه صحراء الله

بحثاً عن الفجر

ويحتملون (غثاثة) الوجع بانتظار أن يصحو الملكوت

يجلسون على قارعة الطريق

بانتظار خبر انتصار الحضارة على القذارة

ويحلمون بانتصار الرغيف على جياد الجوع

  

كاهنك (الأكبر)

الذي أكلته الجرذان بحفرة ذل الحياة وذل الممات

والكهنة الذين يتاجرون بعذريتك التي شاكست السنين

وكهنة بيوت الله المفعمة بذل الخنوع

وكهنة بيوت الدعارة التي تستقطب راقصات المعبد

والكهنة الذين رضخوا لأغنيات المغيب

والكهنة الذين جلسنا أمامهم على كرسي الاعتراف

والكهنة الذين جاءوا من المشرق والمغرب على جياد الردة المرقطة

ما زالت ثيابهم تنضح برائحة وقود (همرات) جنود الرب

وما زالت تكتنفهم الرغبة

في أن يمتصوا ...

آخر عذق من عذوق نسغك الصاعد نحو الكبرياء

  

يبيعونك

 _ أولاد البغايا -

بثمن بخس

ويشترون بآيات محنتك ثمناً قليلاً

يداعبون لكنة أعدائك

ويضعون الأشرطة اللاصقة على أفواه المعذبين

ليقولوا هذا من عند المعذبين

  

مُشرقٌ ...مُشمسٌ أنت ؟ .. أم مصابٌ بالحمّى ؟

أوجاعي تقطر من حمى أوجاعك

وألمي يقطر من حبات ألمك

وحزني تتناقله القوافل والروائح كالحداء

ولكن ...

لا تثريب عليك أيها الحبيب

وشيكاً ستنجلي - عنك - سُحُبُ الرزايا

ووشيكاً سيكر الحلم في العيون

ووشيكاً سيأتي جبرائيل

ليغسل وجهك الفضي بحبات المدى

وسيُلقي النخاسون أوراقهم

حين تشح البضائع

وحين تفهم (بيروت) أنني أحبكما حد الثمالة 

  

 

راسم المرواني


التعليقات




5000