.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قراءة في كتاب: الكارثة البيئية في العراق والمنطقة

علي حسين عبيد

الكتاب: الكارثة البيئية في العراق والمنطقة

المؤلف: الدكتور قيس السلمان المياحي

الناشر: جامعة الحضارة الاسلامية المفتوحة

عدد الصفحات:   576  صفحة من القطع المتوسط

عرض: علي حسين عبيد

 

يرى المختصون ان طبيعة البيئة التي تحتضن الانسان تنعكس عليه في جانبيها السلبي والايجابي، فإذا توافرت على شروط النجاح سيتحقق الأخير للكائن الذي يعيش في رحابها واذا انعكس الحال وكانت البيئة سلبية المواصفات والشروط فإن ذلك يجعل من كائناتها الموزعة على الحيوان والنبات والانسان في وضع سيّء يشمل جميع انشطه النمو والانتاج والعمل وما شابه.

ونظرا لما مر به العراق والمنطقة من ازمات سياسية وحروب اقليمية ودولية تكررت على مدى العقود الماضية حيث كانت ارض العراق وسماؤه ومياهه ساحة لها كما هو حال اجواء واراضي ومياه الدول القريبة منه، لذا برزت مخلفات هذه الحروب على شكل الغام ويورانيوم واشعاعات وما شابه، فأدى ذلك الى اضرار بيئية قد لا تراها العين الجردة غير انها فعلت فعلها الذي قد يمتد ليطول مساحة زمنية مكانية كبيرة.

وفي كتاب الدكتور قيس السلمان المياحي رؤية تستند الى وقائع بيئية موثقة تحاول ان تدرس بيئتنا ثم تقدم حلولا للمعالجة، غير ان وضع الرؤية النظرية في قالب تطبيقي يتطلب جهدا رسميا دوليا واقليميا ومحليا في آن واحد.

يتصدر هذا الكتاب تقديم للدكتور علي يعقوب يؤكد فيه على السمة الوثائقية لهذا الكتاب حيث يتصدى لجريمة العصر والابادة الجماعية ضد الانسانية كما يصفها.

في الباب الأول نقرأ نص الرسالة الأولى المقدمة الى دولة رئيس الوزراء نوري المالكي، ويقدم الباب الثاني الحقائق العلمية الدامغة عن الكارثة البيئية التي تهدد العراق والمنطقة.

ويتضمن الباب الثالث نص الدراسة التي وضعها المؤلف كخطة استراتيجية لانقاذ العراق والمنطقة من الكارثة البيئية، ثم قدم المؤلف في الباب الرابع دراسة للأمين التنفيذي للمنظمة الاقليمية لحماية البيئة البحرية الدكتور عبد الرحمن العوضي وتضمنت هذه الدراسة الخطوط العامة للخطة الشاملة لانقاذ العراق والمنطقة من الكارثة البيئية.

ويضع المؤلف امام القارئ نص اللقاء الذي اجرته معه جريدة الوطن الكويتية المنشور في حزيران  2006 يتصدره عنوان مثير يقول (ان اسماك الخليج مسرطنة) ...

ثم يستمر المؤلف بالمنحى التوثيقي لكتابه حيث يقدم وثائق تعرض لجهده في العمل على احتواء هذه الكارثة البيئية لنصل الى تفصيل خطة الانقاذ الشاملة المقدمة من لدن المؤلف الى الدكتور عبد الرحمن العوضي في عدة فصول.

ويعرض البابان الثامن والتاسع طبيعة القضية ويضعها امام اعضاء مجلس النواب العراقي، ثم نقرأ رد المؤلف على احد مناقشيه لعمله هذا.

في حين يتضمن الباب الثالث عشر نص لقاء احدى القنوات الفضائية بالمؤلف مع الحلول المقترحة.

ويتقدم الباب الربع عشر بعدد من الاسئلة لوسائل الاعلام ومجالس المحافظات ومعالي وزيرة البيئة، اما الباب الخامس عشر فيحتوي على الوثائق والمرفقات التي تحاول التعتيم على جريمة العصر كما يصفها المؤلف.

ثم يستمر الكتاب بتقديمه للوثائق التي تتعلق بموضوع المؤلف حول الوضع البيئي في العراق والمنطقة ومنها وثائق منشورة في بعض الصحف العراقية ثم نقرا نص وثيقة حرب السرطان وسلسة متواصلة من الوثائق التي تعرض لجهود الكاتب في محاولاته لتفعيل خطة الانقاذ كما يصفها مشركا معه عددا من المؤسسات الرسمية والاعلامية من اجل تكثيف الجهود والمساعي للتصدي لخطر بيئي كبير لا نجد من يعطيه الاهتمام اللازم كما يرى مؤلف هذا الكتاب.

اننا نعتقد بوجوب التنبّه لفحوى هذا الكتاب ودراسته علميا وعمليا للتعرف على القيمة الحقيقية للافكار التي يتقدم بها لاسيما ان متن الكتاب وما يعرضه من افكار ومعالجات وخطوات عملية تتعلق بحياة ملايين الارواح، كما ان الجانب التوثيقي يتطلب عدم مقابلة هذا الكتاب بالصمت خاصة من لدن الجهات ذات العلاقة، الحكومية والاكاديمية، على ان جهد المعالجة والتصدي يجب ان يكون جماعيا يشمل حكومات المنطقة.

في الختام نتساءل، اذا كانت اسماك الخليج مسرطنة كما ذكر المؤلف لاحدى صحف الخليج، ترى من الذي يأكل هذه الاسماك؟! أم ربما هي للتصدير فقط؟!!، ترى هل تعجز مثلا ثروات دول الخليج على مد الدكتور المؤلف بالمال اللازم والتعاون معه لكي ينجز مشروعه ويخلص البيئة الخليجية وغيرها من خطر التلوث والموت. انه تساؤل يحتاج الى اجابة من ذوي العلاقة قطعا.

 

علي حسين عبيد


التعليقات

الاسم: سمير فياض
التاريخ: 12/04/2012 02:33:17
عمل رائع

الاسم: أمجــــــــــد الابراهيمي
التاريخ: 25/09/2011 12:10:19
نشكر كاتب الموضوع علي حسين كما نشكر مؤلف الكتاب الدكتور قيس المياحي
مرت على كمتابة هذا المقال سنتان وتسعة اشهر لحد كتابة هذه الكلمات ولم نرى اي تحرك من قبل اي جهه مختصه وهذا شي طبيعي والحمد لله لم تكن هناك اعتراضات من قبل الجهات المختصه على نشر الكتاب والوعي البيئي
لم لا وقد حورب الدكتور نفسه(قيس المياحي) بسبب طرح مشروعه الاكثر اهميه وهي تحويل مياة الصرف الصحي الى مياه تصلح للزراعه بدلا من رميها في الانهار مما يؤدي ال تلوث خطير للبيئه

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 31/01/2009 16:59:29
تحياتي لك ايها الصديق الجميل ، وبوركت على هذا العرض
الايدلوجي والذي أعتقد ساعد على ترسيخ قضية مهمة وهي ضرورة إقتناء هذا الكتاب المخيف الذي لمسنا على أرض الواقع مافعلته البيئة بأطفالنا نتيجة الاشعاعات التحريرية للعراق ... صديقي لقد افتقدتك كثيرا لإنشغالي بدراساتي العليا ولكن عليك الاتصال بي
تقبل محبتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 30/01/2009 12:26:53
الأديب علي حسين عبيد
شكرا لهذه الأضاءة .. من رأيي أن لا يفوت الأدباء من التوعية بمثل هكذا دراسات سيما وهي على تماس ومستقبل ابنائنا وبلدنا.
نحتاج الى حملات لأستثمار جهود الأدباء والكتاب في العناية المكثفة والمنظمة امام هكذا اشكاليات .. وقد وجدت مؤسسة النور كما في الحوار المتمدن من تنظيم هكذا تظاهرات.
محبتي

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 30/01/2009 05:03:20
اشكرك اخي الكريم على هذا العرض

وهذه الكارثة ستطال احفادنا للاسف
لكن لم يلتفت اليها المسؤولون

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 30/01/2009 03:13:33
تحية صديقي
بأعتقادك كم من البحوث التي ركنت على رفوف النسيان ولم ينهل منها او يغترف من معرفياتها الا القليل او حين يكون هناك مؤتمراً يخص البيئة
هنا عرض جميل مع انه مخيف
اظهر فيه الدكتور قيس كل مامن شأنه ان يهدد البيئة في الخليج
اليس من الافضل ان يعمل بالحلول والمعالجات يا استاذ علي
ويتضمن الباب الثالث نص الدراسة التي وضعها المؤلف كخطة استراتيجية لانقاذ العراق والمنطقة من الكارثة البيئية، ثم قدم المؤلف في الباب الرابع دراسة للأمين التنفيذي للمنظمة الاقليمية لحماية البيئة البحرية الدكتور عبد الرحمن العوضي وتضمنت هذه الدراسة الخطوط العامة للخطة الشاملة لانقاذ العراق والمنطقة من الكارثة البيئية.

ام ان الجماعة يعيشون تحت وطأة نتائج الانتخابات
والبيئة مشروع مؤجل
كل الحب

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 29/01/2009 23:54:39
شكرا سيدي لعرض الكتاب ..اتمنى ان تهدى عدة نسخ من هذا الكتاب الى كل من رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ووزيرة البيئة ووزير التعليم العالي والصحة في العراق كما اتمنى ان يهدى الى سفراء الدول المجاورة في العراق لعلهم يوعزوا الى حكوماتهم بقراءته ويتيقنوا بان المركب واحدة وانهم ليسوا بمعزل عن الكوارث البيئة التي اصابت العراق جراء القصف باليورانيوم المنضب وان الاشعاعات لاتحتاج الى تاشيرة مرور كي يحجبوها عنها كما حجبت عن العراقيين وبعد كل هؤلاء اذا زادت نسخة عندكم لاتنسوا اختكم كاتبة هذه السطور

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 29/01/2009 15:38:26
في الختام نتساءل، اذا كانت اسماك الخليج مسرطنة كما ذكر المؤلف لاحدى صحف الخليج، ترى من الذي يأكل هذه الاسماك؟! أم ربما هي للتصدير فقط؟!!، ترى هل تعجز مثلا ثروات دول الخليج على مد الدكتور المؤلف بالمال اللازم والتعاون معه لكي ينجز مشروعه ويخلص البيئة الخليجية وغيرها من خطر التلوث والموت. انه تساؤل يحتاج الى اجابة من ذوي العلاقة قطعا.
------------------------- وهل تظن ياصديقي الدافيء تجد اجابة لتساؤلك ؟ لا اظن ذلك لان اصحاب العلاقة لاشان لهم بالسرطان و تلوث البيئة مادام التقدم الاسمنتي على اوجه.






5000