هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ارض الخلاص

علي الطائي

كان يسير بلا هدى أو هدف يحاول ان يقضي الوقت وان يمتع ناظريه بمنظر السيارات والعمارات الشاهقة التي لم يرى مثلها في بلدته 

اخذتة قدماه إلى حديقة عامة ليست كحدائق بلدته فيها ذاك التناسق بين أشجارها وزهورها الفواحة ذات الألوان والروائح التي تبعث على الانشراح والسرور فيها شوارع معبدة منظمة تسير فيها سيارات بلا ضجيج 

جلس على أول مقعد وجدة قربة

جال ببصرة في إرجاء المكان

كان على مقعد يبعد عنة عدة أمتار شاب وصديقته يجلسان ويداهما متشابكة والفرح والحب يبرق من عيونهما

في مقعد أخر كان شابان يجلسان وبيدهما كتب من الواضح إنهما يدرسان وإمامهما جلس كلب صغير ذو فراء ابيض جميل كان من وقت لأخر احد الشابان يداعبه

في مكان أخر كانت مجموعة من الشابات والشباب يجلسون على الأرض على شكل حلقة ويغنون بلغة لا يفهم منها شئ في سعادة وفرحة بالحياة التي يعيشوها

سرحت بة افكارة إلى مسافات بعيدة عبر فيها الجبال والسهول والبحور

تذكر بلدته التي تركها هاربا من ظلم الحياة والإنسان بلدته ما أجملها وأروع ناسها ولكن اه واه من طغيان البشر وتعاليه على رب البشر

ضاقت بة الحياة ذرعا وضاق هو بها ساقوه كما تساق الشاة إلى الذبح لخدمة العلم وخدمة الوطن ذاك الوطن الذي أكل عشرات الألوف من ابنائة

ترك مباهج الحياة وعشق الحياة والأمل والحبيبة التي عشقها بكل جوانحه وعجز عن البوح بذاك الحب

لها فقد كان لسانه ينعقد كلما تحادث معها

كم من الليالي قضاها ساهرا ً وطيفها يداعب مخيلته في ليلة من الليالي

هب من نومه كأنما تيارا ً كهربائيا ً صعقة

اخرج ورقتا مزقها من احد دفاتره واخذ قلما ً

واخذ يكتب لها كل ما عجز إن يقوله لها وجها ً لوجه

كتب وكتب وباح لها بمكنون قلبه

من اجلها كان مستعدا إن يحارب العالم وان يخترق حجب النار والبحار

عند الصباح عجز إن يسلمها الرسالة بل عجز إن يواجهها بعد إن تقرأ ما كتب لها من أهات الحب

وضعها في ظرف وطلب من احدهم إن يسلمها الرسالة بعد شهر من ألان

فقد كان قد عقد العزم على الفرار من الجحيم ومن طغيان الرفاق وجور البعض منهم وسخافات الخطب الرنانة لساعات طوال لذلك الصنم الذي كان لا يمر يوم دون إن يطل على التلفاز ليتحدث عن سخافات وعنجهيات أكل الدهر عليها وشرب

عند انتهاء إحدى اجازتة لم يلتحق بوحدته بل توجه إلى الحدود بعدما أوهم عائلته أنة مسافر إلى وحدته

قبل إن يصل الحدود سار لأكثر من يومان على قدميه مخترقا حقلا ً للألغام لم يكن يعلم بأي لحظة يدوي صوت انفجار لغم ويمزق جسده إلى أشلاء ولكنة كان يريد الفرار حتى لو مات ولم يجدوا له جثة أو يكون له قبرا ً

فقد كان مستعدا لأي شئ من اجل الخلاص من ذلك الجحيم الذي كان يعيش فيه

بعدما عبر الحدود وجد نفسه في ارض لم يألفها ولا يعرف شئ عنها

في عالم غريب علية وهو لا يملك إلا النزر اليسر من المال

ولا يملك جواز سفر أو أي وثيقة تثبيت شخصيته سوى هوية مدرسية قديمة أيام كان طالبا ً في الإعدادية

نام في محطات القطار وفي الحدائق العامة وافترش الأرض وتغطى بالسماء

عمل في أي شئ من اجل لقمة العيش

في غسل الصحون وتنظيف أرضية المطاعم وبيع الصحف وكناساً

كم مرة فرا هاربا ً من الشرطة لأنة لا يملك إقامة

كم مرة طرد من العمل دون إن يحصل على أجرة ولم يستطع إن يفعل شئ لأنة لا يملك إقامة

بعد سنتان من التعب والذل حصل على تأشيرة الدخول لبلاد العم سام لم يصدق نفسه عند ذلك

كأنة في حلم وردي بعد مدة بدء رحلة السفر مسافرا إلى أكثر من بلد في طريقة لمبتغاة

عندما وصل كان يجهل لغتهم ويجهل كل شئ فيها

سمح له بالإقامة في إحدى المدن الساحلية على الساحل الغربي

مضى على وجودة هناك ثلاثة أشهر

حاول إن يتعلم بعض الكلمات لكي يستطيع إن يتدبر امورة ويتفاهم مع الآخرين

كان يبحث عن عمل وعندما وجدة كان علية إن يبقى لأكثر من عشرة ساعات وهو واقفا ً يغسل الصحون في احد المطاعم

ذلك اليوم كان يوم استراحته

تذكر أشياء وأشياء عند جلوسه على ذلك المقعد

لم يفيق من تلك الأحلام إلا عندما سمع صوت يطلب المساعدة بالقرب منة

كان احدهم يحاول سحب فتاة إلى داخل سيارته وهى تطلب النجدة ولا احد ينجدها

لم يفهم إلا أنة علم من الصراخ والتدافع إن الفتاة تطلب المساعدة

هب لمساعدتها حاول إن يخلصها من ذلك الشاب لم ينتبه إلا وقد شهر مسدسا ً ووجهة إلية أطلق علية أكثر من رصاصة اخذ يفقد وعيه الأخر فر هاربا عندما سمع صوت سيارة الشرطة تتقدم باتجاههم

لم يعود إلى وعيه إلا وهو في المستشفى وتلك الفتاة جالسة إلى جانبه ومعها رجلا وامرأة

اخذ الرجل يتحدث معه بلغته

شاكرا ً الله على نجاته من الموت

كان يسمع كلامهم ولكنة لم يكن قادرا على الكلام طوال أيام لم تفارقه تلك الفتاة فقد كانت لا تبارح غرفته ليلا ونهارا

لم تكن تتحدث لغته ولا هو يتحدث لغتها كان دائما يستخدم معها لغة الإشارة أو إن يحاول النطق بكلمة مما يريد لكي تفهم

عندما بدء يتحسن وأصبح قادرا على الجلوس في السرير جاء أبواها وتحدثا معه فعلم انه قضى ثلاثة أيام فاقدا الوعي نتيجة تلك الرصاصات  التي كادت تؤدي بحياته

وعلم إن الشرطة عندما حضرت أخبرتهم الفتاة إن المصاب أنقذها من شخص كان يحاول الاعتداء عليها فتم نقلة إلى المستشفى وعند البحث في جيوبه تبين لهم أنة لاجئ لديهم ومن العرب

وقد كانت عائلة الفتاة من أصل عربي وأبواها ولدا في بلدهم إلام وهاجرا إلى هنا منذ عقود مضت ولكنهم لم ينسوا لغتهم إلام

إما الفتاة فقد ولدت هنا ولا تجيد العربية بتاتا

قال أبوها مخاطبا الشاب :

لا اعرف كيف أقدم لك شكري وامتناني لإنقاذك ابنتي وكنت تفقد حياتك بسبب ذلك الحادث

رد علية :

كنت أقوم بما تربيت علية من منع الأذى عن المرأة وهذا جزء من عادتنا وتقاليدنا العربية

الأب تحدث مع ابنته بالانكليزية

ابنتي تقول أنها لا تعرف كيف تعبر لك عن شكرها لك أنها مدينة لك

قامت الفتاة من على المقعد الجالسة علية واتجهت إلى السرير وقبلت الشاب إمام والديها

هو فقد احمر وجهة خجلا من ذلك

يغادر والدها وتبقى هي معه

تتحول لغة العيون إلى اصدق لغة للتفاهم بينهما تعبر العيون عما عجزا عن قولة احدهما للأخر

لا تفارق المستشفى أبدا إلى إن يخرج منها

تلك الحادثة ستغير مجرى حياته

بعد إن عرف أبواها ظروفه ولكي يردا إلية جزء من معروفة قررا مساعدته

منحة الأب عملا في إحدى شركاته وشقة صغيرة للسكن فيها

ادخل دورة لتعلم اللغة لكي يستطيع العمل والعيش

اظهر تطورا كبيرا في سرعة ادقانها

الفتاة كانت تساعده في دروسه

كانت جميلة شقراء ذات عيون زرقاء بشرة بيضاء وممشوقة القد

كان قد نسى معنى الحب أو أنة تصور أنة نساه في ظل الظروف التي مر بها حتى حبيبته كان قد نساها في معمعة الأيام

ألان أحس إن نفسه وروحة تواقة إلى الحب والعشق

تلك الفتاة الشقراء ايقضت الحب فيه حب الحياة والتعلق بها بعدما كان كرهه الحياة

بدء العمل في شركة والدها كان يعمل بكل جد وتفاني

هي لم يكن يمر يوم دون إن تتصل بة أو تأتي إلى زيارته

كان حبها يزداد يوميا بعد يوم ولكن كان يحس ان هناك حاجزا يفصل بينهما

هي ابنة الثراء والسطوة وهو لاجئ أجير عند أبوها

لم يكن قد تعود بعد على الحياة في تلك المجتمعات التي تختلف عن مجتمعة بكل شئ

كانت تلك المجتمعات تبهره بسحرها وتألقها

كان مأخوذا بأسلوب الحياة هناك بذلك الانفتاح في العلاقات بين الجنسين فلم يتعود إن يرى ذلك النمط من العلاقات

مع مرور الوقت تعلم التحدث بلغة ذلك المجتمع وحاول تعليمها بعض الكلمات من لغته

مرت على ذلك سنة أو أكثر وكل يوم يمر يتحول الحب إلى عشق وهيام متبادل

كانت هي مستعدة لتنتقل للعيش معه

إما هو فكان يرى في ذلك خروجا على ما تربى علية

بعد إن علمت أنة لم يسمح لها بالإقامة معه إلا إذا تزوجها وكانت قد احبتة بكل جوارحها وأحاسيسها كان حبا صادقا

عرضت علية إن يتقدم لخطبتها رفض الفكرة خوفا من إن يطرد من عملة وطلب منها قطع علاقتهما

كانت مصرة على الزواج بة

بكل صراحة وجراءة أخبرت والديها رغبتها الزواج بة لأنها تحبه ولا تستطيع إن تفارقه

وهو يخاف إن يرفضوا لذا لم يتقدم إليها

التزم أبواها الصمت

فوجئ هو عندما طلب إلية والدها الحضور إلى مكتبة

وعرض علية ما قالت ابنته من أمر زواجهما

وان هناك حب متبادل بينهما

وقال له لقد أخبرتني انك لا تجرؤ على طلب يدها مني خوفا بسبب الفوارق بيننا

لذا قررت إن اعرض عليك الزواج وان أخطبك لها

تم الاتفاق على تفاصيل الزواج الذي سيكون بسيطا ويتناسب مع إمكانيات العريس

وفي اللحظات الأخيرة قرر الأب إن يكون العرس في إحدى القاعات الكبيرة وعلى نفقته

وقال للعريس ولها إنا لا املك سوى هذه العروس وأريد إن يكون عرسها كبيرا وفخما

العريس الذي طلب إن يبقى الأمر كما اتفقوا وأنة يريد إن يكون العرس على قدراته هو

في النهاية وافق نزولا عند رغبتهم ورغبة عروسة

كان عرسا جميلا غنى ورقص المدعوين حتى ساعات متأخرة من الليل

لم يعكر علية مزاجه إلا تذكرة لأهلة فكم تمنى إن يكونوا حاضرين معه العرس

في نهاية العرس اخذ عروسة إلى احد المنتجعات الساحلية ليقضيا عدة أيام عسل هناك

إلا أنة رغم كل هذا كان يعاوده طيف حبيبته الأولى ذلك الحب الذي لم ينتهي أبدا رغم خمود جذوته وضياعه بين إحداث حياته التي مرت إلا أنة كان يعاوده إلية الحنين بين فترة وأخرى

عاد بعد أيام إلى عملة في الشركة التي يملكها والد عروسة واخذ يترقى في المناصب لقد كان مجدا مثابرا يريد إن يعرف كل شئ وان يتعلم

أتقن لغتهم حتى صار يتحدث كأنة ولد وترعرع هناك منذ صباه

سارت حياته بين مد وجزر وأصبح ابا لولد وصل إلى مديرا لإحدى شركات والد زوجته

إما زوجته فقد كانت تعمل ولكنها كانت تحاول أسعادة ومنحة الحب والعزم والعشق الذي يحقق لهما السعادة

بعدما ولدت له ابنته البكر بفترة أخذت الأمور تسؤ بعد إن نفذ أناس عملا هز العالم وراح ضحيته أكثر من ثلاثة ألاف شخص ودمر معلما مهما من معالم ذلك البلد استخدمت طائرات مدنية كأسلحة للتدمير

اخذ المهاجرون يتعرضون لشتى أنواع المضايقات والأذى وأصبحوا متهمين بدون ذنب او جريرة

لقد كان الرد قويا على تلك العملية فتم احتلال دولة وتدمير نظام

وألان اتجهت الأنظار نحو بلدته أصبحت تكال لها الاتهامات بحق وبدونه فقد كان عليها طغاة وجبابرة أذلوا العباد ودمروا البلاد وادخلوها في حروب عبثية بلا هدف

أخذت تعد الجيوش لغزوا بلادة في يوم جاءوا إلية عارضين علية الالتحاق بالجيش المعد لغزوا بلادة رفض ذلك لا خوفا ولا جبنا ولكنة لا يستطيع ان يقاتل أبناء بلدته

وهو يعلم أنهم مغلوبين على أمرهم وقد سيقوا إلى تلك الحرب كما تساق الأغنام إلى الذبح

تعرض لبعض المضايقات في بادئ الأمر

ولكنة بعد ذلك تفهم الآخرين موقفة

وابلغهم أنة مستعد ليشارك في أي مكان من العالم إلا بلادة ففيها إخوة لة وأحباب وأصدقاء

ولا يمكنه ان يتصور أنة يوجه إليهم الرصاص أشهر وبدأت الحرب وأخذت تنقل الصور عن الدمار الذي ينال بلادة وصور لعشرات الألوف من الجثث التي تسقط بفعل الدمار النازل عليهم

أيام معدودات وسقطت بلادة تحت حراب الأسر المقيت لم يتمالك نفسه وانهمرت الدموع من عينية عندما شاهد ذلك من شاشة التلفاز

عاصمة بلادة التي كانت يوما قبلة الدنيا وحاضرة الدنيا تسير فيها دبابات واليات قوات الاحتلال التي هو يحمل جنسيتها ووفرت له الملاذ من بطش الطغاة والجلاوزة الذين فر منهم هربا من البطش والموت المجاني وكما فر آخرون بلا عدد

بعد أكثر من شهر على احتلال بلدته قرر ان يزور أهلة واقربائة الذين تركهم قبل سنوات ولم يعلموا شئ عنة منذ ذلك الحين

بل فكر إن الأمور إذا تغيرت وساد الأمن والأمان قد يعود إلى أهلة ويجلب عائلته معه

رفضت زوجته إن تذهب معه بل طلبت منة إن لا يذهب وان يكتفي بان يرسل إليهم يعلمهم فيها أنة بخير بل قد يستطيع إن يدعوا أهلة لكي يأتوا إلية هنا

لكنة قرر ان يذهب إلى بلدته فقد اشتاق إليهم كثيرا

صور شريط فديوي لعائلته لكي تطلع عائلته علية

كان علية إن يتوجه أولا إلى إحدى الدول المجاورة

وانتقل بعدها إلى بلدته مع احد الارتال العسكرية التي تجوب البلد يوميا

عندما اقترب من بلدته انتابه إحساس غريب هو مزيج من الشوق لأهلة والحزن

الفرح والألم

الشوق لأهلة واحبتة كما إن ذكرى حبيبته الأولى مرت إمامة وكان قد تصور أنة نساها إلى الأبد

الحزن لما ألت إلية أحوال بلدته واحتلالها

الفرح لان أهل بلدته تخلصوا من الطاغوت وانتهت الحروب العبثية التي كان يساق إليها الشباب

الألم لما سمعة عن سقوط المئات يوميا وان هناك إعداد مفقودة لا يعلم احد مصيرها بعد الحرب

قرر إن يذهب بنفسه إلى أهله بدون مساعدة القوات العسكرية والتي يحمل جنسيتها واحد رعاياه ويتمتع طبقا لذلك لحمايتها

كان الوقت قبيل الظهر انزلتة سيارة الأجرة التي استأجرها قرب منزلة لم يصدق من يعرفه أنة مازال حيا يرزق ركض البعض منهم إلى بيت أهلة ليخبرهم إن ابنهم قد عاد

كان يسير وسط اصدقائة القدامى إلى بيته بينما خرج أهلة غير مصدقين التقوا وسط الطريق

تعانقوا وسط الدموع التي نزلت من العيون كأنها إمطار شهر فبراير الشديدة دموع الفرح للقاء الأهل بعد طول فراق ودموع الفرح لعودة الابن الذي فقد الأمل في عودته

وكان مصيره مجهولا لسنوات مضت

التقى مع أهلة واحبابة وقضى أياما وهو في فرح وسعادة فقد عاد إلى موطنة أخيرا بعد غياب سنوات كان قد قرر إن يبقى لشهرين قبل إن يعود إلى عملة واسرتة التقى مع حبيبته الأولى كانت قد تزوجت

تحدثت لغة العيون أكثر وقالت الكثير من الكلام دون البوح بة تصافحا هنئتة على عودته سالما

شكرها على شعورها الطيب اتجاهه

سألها عن أحوالها أجابت أنها متزوجة وتعيش في سعادة ولديها أولاد مثله

وقد نست أيامها الماضية كما فعل غيرها وكانت تغمز هنا إلى رسالته التي كان كتبها لها قبيل رحيله من البلاد

كان لهذا اللقاء إن فجر براكين الحب القديم الذي كان قد خمد في خضم ما مر بة من إحداث

زار الكثير من اصدقائة القدامى تجول في شوارع بلدته التي أحبها

كان هناك شئ غير مفهوم في نظرات الناس وكلماتهم يوما بعد يوم كانت هذه الأشياء الغامضة تكبر فالبلد لم يعد هو البلد الذي ولد فيه وأحبة ولم يتركه إلا بعد إن ضاقت بة السبل والأيام وهربا من الجور والظلم والموت

هناك أناس غرباء جاءوا ويريدون تغير قناعات الآخرين أحاديث جديدة ونبرات غريبة تطفوا على السطح لم يتعود ان يسمعها من قبل أحس كأن شيئا سيحدث وان الأوضاع لم تتحسن ولكنها تسوء

كل يوم الكل يريد إن يكون له حصة من الكعكة التي لم يعد لها صاحب وأصبحت لقمة سائغة لكل من يريد إن يحقق احلامة فيها

بعد إن مضى شهر على وجودة بين أهلة

وبعد إن حاول إن يقنع عائلته بالسفر إلى حيث يقيم هو

رفضوا ذلك قرر إن يغادر ويعود من حيث أتى

بعد إن قدم دعما ماديا لعائلته وطلب منهم عند ازدياد الوضع سوءا إن يتوجهوا إلى اقرب دولة مجاورة ويتصلوا بة ليعمل على نقلهم

في صبيحة يوم جميل غادر بلدته إلى العاصمة ومنها بالطائرة توجه إلى مقر اقامتة

ليترك ورائه ذكريات جميلة وليقرر إن لا يعود أبدا إلى بلدته بعد إن شعر إن الأمور تسير من سئ الى أسوء

ليحيا ويعيش ويربي أولادة على حب بلدتهم الأولى التي لم يروها ولتمضي الأيام بعيدا عن الصراع والموت والتدمير والقتل والطائفية

والمفردات الغريبة

وليبقى يعيش على ذكرى ايامة الماضية

 

علي الطائي


التعليقات

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2009-01-28 16:38:59
الحبيب علي الطائي
صدقني
لم يقلها الشاعر عبثاً
بلادي وإن جارت علي عزيزة
وأهلي وإن شحًوا عليً كرام
اننا ابناء طينة الحريً
كل الحب




5000