..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هذا ماتبقى من رماد كرامتنا و البقية تأتي ..

جهاد الجزائري

1- 

مشاهد اعتيادية  

أصبحت المشاهد اعتيادية 

مثل منظرتا تماما 

محمولا على الاكتاف  

ودمه الحار   

النازف مثل كرامتنا  

مثل أيامنا ...

أيامنا الإعتيادية

جثث هنا ..

جثث هناك

و الموت يسكن معنا

قريب منا

ونقترب منه

وأيامنا الاعتيادية ..اعتيادية

عويل هنا اليوم

وغدا هناك

ولا يختلف المشهد غدا

وبعده .وبعده...وبعده

وبعده

فالمشاهد إلاعتيادية اعتيادية

كل شيء هنا حالة اعتيادية

الموت القابع خلف الاحجار

و الأسيجة الحديدية

نخفي الشمس بعيوننا

نفتح راحتنا

ونحجب القمر مع اول رشقة

متاريس بشرية

بعض الجدران

و الجرذان المخفية

 

 

2-

مشاهد اعتيادية

كل المشاهد الاعتيادية اعتيادية

محمولا على الاكتاف

ودمه الحار

لم يعد صغيرا أو كبيرا

حشود تتدفق

وبحرنا الغارق غارق

ريح السموم

و الجرح النازف مثل كرامتنا  

حدودنا الملغومة

حبات رمل محروقة

تحت شمس حقيقتنا

تدمى الشضايا مدامعنا

تسليها ...

تبعثرها

ونعيد لمها من جديد

فالمشاهد الاعتيادية

أصبحت اعتيادية

 

 

3-

المشاهد اعتيادية

الحياة اعتيادية

و الموت حالة اعتيادية

برصاصة

بصاروخ

بقذيفة

على الأرض

تحت الردم

الأمر سيان

فالطريقة اعتيادية

مفتوح العينين

معصوبهما

فالسماء الزرقاء زرقاء

وعلى الارض تداس كرامتنا

المشاهد الاعتيادية اعتيادية  

يأتي الصباح

يأتي المساء

نشرب قهوتنا المرة

كأيامنا الاعيتادية

ونتذكر

أحلامنا الاعتيادية

و الموت حالة اعتيادية

يأتي اليوم

يأتي الغد

فالحياة حالة اعتيادية

و الموت حالة اعتيادية

فهذا ما تبقى من رماد كرامتنا

و البقية تأتي ..

أولا تأتي

فالمشاهد الإعتيادية اعتيادية

أصبحت اعتيادية

 

 

5-

مشاهد اعتيادية

ننفض الغبار من على اكتافنا

ورتابة التاريخ

نزوة الموت

والحقد الكامن خلف الاسوار

و بين الكثبان

مشاهد اعتيادية

وامعتصماه

واسلاماه

واعرباه

وتحترق كرامتنا

جثث هنا

جثث هناك

متاريس بشرية

خلف الجدر

امام النار

وعلى باب جهنم

نفتح فوهة الغضب

لينتفض صلاح

محمولا على الاكتاف

فارس بلا سيف

بلا مراسيم

ولا نيا شين حربية

معلق الابصار

معلق الاقدار

وتحترق كرامتنا

فالمشاهد الاعتيادية اعتيادية

 

 

6-

المشاهد اعتيادية

ننام

نتمطط

نمصمص شفاهنا

نستنكر مرة

ومرة نشجب

وقد نصدر لائحة إعتراضية

تحترق الذاكرة

وتموت  ذاكرتنا

و تصبح المشاهد الاعتيادية اعتيادية

نتأسف أحيانا

وننسى أحيانا كثيرة...

فالحياة حالة إعتيادية

و الموت حالة اعتيادية

فهذا كل ما تبقى

من رماد كرامتنا

نلملمه أحيانا

وتذروه رياح جببنا احيانا أخرى

هذا ما تبقى من رماد كرامتنا

و البقية تأتي

أو لا تأتي

فالمشاهد اعتيادية

اعتيادية

اعتيادية

اعتيادية

 

 

جهاد الجزائري


التعليقات

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 26/01/2009 03:23:40
الرائعة جهاد
يالها من ذاكرة تحمل كل اوجاعنا
شكرا سيدتي

الاسم: عبد المالك شكري
التاريخ: 25/01/2009 11:49:33
راهنيةهذا الجرح مؤذية بما لا يطاق
فغزة أدمنت الموت لتبقى على قيد الحياة
دعواتي بألا ترافقي ما تبقى من رماد كرامتنا إلى غيمة مطفأة .
يسلم القلم القنديل
الشاعر : عبد المالك شكري




5000