..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


متى نبكي فرحا بتنصيب الرئيس ...

محمد جعفر

بعيدا عن التحليلات السياسية لما جاء في خطاب الرئيس الأمريكي الجديد باراك اوباما وبعيدا عن كل المواقف التي اتخذها وسيتخذها مع العالم العربي والإسلامي ... 

إستوقفتني العبرات التي ملئت صدور وعيون الحضور من الشعب في إحتفالية التنصيب للرئيس اوباما, فقد ظهر امام شاشات التلفاز كل الناس تبكي فرحا بالرئيس الجديد وبعهد ربما يفتح لبلدهم منابع الخير التي سدها من كان قبله ..

فشت فكري بعيدا في خياله .. وكأنني واقف في حفل مهيب لتنصيب رئيس للعراق والناس يبكون فرحا لتنصيبه ويرددون النشيد الوطني الذي يعبر عن عمقهم وحبهم لبلدهم .... ورايت في خيالي ان الشعب كله متفق على الرئيس الجديد (بلاتوافق) بل هو الذي يريده كل العراقيين سنة وشيعة ومسيح.. وكرد وعرب.. نساء ورجال واطفال ..ففاضت عيناي من شدة الألم الذي انتابني لشعوري ان هذا الحلم بعيد المنال في بلدي ..ولكنني اتمناه ..

هل بعيد هذا الحلم ؟ هل يحق لي ان أحلم في كل ذالك ؟ وهل سيكون ذالك واقعا ؟ منذ سنيييييين طويلة لم نقف اجلالا وإكبارا لرئيس نحن انتخبناه بملأ ارادتنا ونقول له نحن نحبك لا خوفا ولا تملقا بل حبا نابع من شعورنا انه يمثلنا وسيخدمنا ويخدم بلدنا ويضعنا في مصافي الشعوب التي تصنع الخير لنفسها وللعالم من حولها ' فمن طغاة الحكم ومستبديه الى ديمقراطية تفرض علينا بإسمها ما ومن تريد من الحكام ...

رائع هو الشعور الوطني الذي يملأ الصدور حينما يقف رئيس يمثلنا ويسعى لخدمتنا ونغني له نشيدنا الوطني النابع من عمق ثقافتنا ( التي باتت بعيدة عن كثير مما يحيط بنا في عراقنا) ..

رغبة في داخلي وداخل كل من يحب العراق واهل العراق وشعب العراق , كتبتها عسى ان أعبر عن ما احلم به لعراقنا الجريح ..

محمد جعفر


التعليقات

الاسم: محمد جعفر
التاريخ: 24/01/2009 23:19:56
شبعاد عبد الجبار .. الكتبة النقية..
نعم سيكون ذالك النهر الذي اقترحتي له اسما يا سيدتي فالعراق يابى ان يكون في عداد الموتى بين يدي هؤلاء السياسيين .. مع انني اجد فيهم من نطمح ان يكون املنا المنشود ..
دمت بخير وسلمت يمينك سيدتي

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 24/01/2009 23:04:26
ربما حلما سيتحقق عند الاجيال القادمة وكمايقولون بالانكليزيnot in my live time
فالذين جاءوا على مدى السنوات الخمس وهم كثر ملئوا قلوبنا قيحا وشكا فلم تعد بامكان عيوننا ان تدمع الا اسفا وحسرة لما يفعل هؤلاء..عندما يعمل هؤلاء من اجل الناس والوطن ..عندماتكون بغداد كما صارت دبي وهي التي كانت قبلة انظار الجميع ..عندما يكون حكامنا كالشيخ زايد ثق ان هناك نهرا ثالثا من دموع العراقيين سيسيل فرحا لهذا الحاكم ..سلمت يداك

الاسم: محمد جعفر
التاريخ: 24/01/2009 22:46:17
أحمد الزيدي .. لكم أشعر بالأمان حينما اجد احرفك على صفحات ما اكتب .. انا معك مؤمن ان كل الواقع الذي نعيشه هو احلام الأمس .. واذكرك ان احلام الأمس كانت فيها السئ والجيد فالذين يحلمون فيهم الطيب وفيهم الحسن وقد وقعت احلام الجميع فما نمر به هو احلام السيئين والصالحين الطيبين ... كلي فرح وثقة ان الخير لعراقنا سيكون يوما ويصبح حديثنا هذا هو من أحلام الأمس .. شكرا لطلتك

الاسم: محمد جعفر
التاريخ: 24/01/2009 22:42:24
شقيق الروح انت .. الإعلامي المتألق..
جرحنا الذي في صدورنا عشناه سوية وكنا نحلم انا وانت بان نعود الى عراق امن مطمئن .. وهذا ما نصبوا اليه ما زلنا .. اخي العزيز احمد حينما نحب ارضنا وشعبنا يصبح العيش في فناء كهف اوسع من دنيا الناس وانت سيد العارفين بما في كوامن النفوس ..شكرا لطلتك على كلماتي هنا ... ولك الف تحية

الاسم: محمد جعفر
التاريخ: 24/01/2009 18:13:56
المبدعة لطيفة الشابي ...
شكرا لتواصلك ....هذه امنية تنامت تحت ظلال الحرية بداخلي وتفرعت من شجرة التغيير كل طموحاتي وانا مؤمن ان الله سيغير واقعنا ما دمنا راغبيين في التغيير .. وما دام هناك ثلة تحب الخير وتسعى لصناعة عراق للعراقيين ولكل حر في عالمنا الواسع ..

دمت بخير ولك تحيتي

الاسم: محمد جعفر
التاريخ: 24/01/2009 18:08:09
ايها الطيب النقي .. مخرجنا المبدع ... راسم منصور
ربما من حقنا ان نحلم بما قلته فهو امر من ابجديات الحقوق التي نحتاج اليها نحن كبشر وكعراقيين .. يا سيدي والله انا معك في امنيتك برئيس لا يحمل لقبا .. لكن دعني اقول لك ان المشكلة في موضوع اللقب هو انه ثقافة وليس رغبة فرد فثقافتنا هي من يسمح لهؤلاء ان يرفعوا من شأن بعض القيم البالبة كي تعطي لهم شأن (وهم قد فقدوه)..
المهم كلنا امل بان نحيا في عراق عراقي وليس عراق أخرين ..

دمت لنا بخير

الاسم: احمد الزيدي
التاريخ: 24/01/2009 16:12:34
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...لك يا استاذي العزيز محمد جعفر ولجميع القراء اقول : ان حقائق اليوم هي احلام الامس واحلام اليوم هي حقائق الغد....فكلنا يذكر قبل سنتين كنا نحلم بوضع امني مستقر نسبيا ودفعنا ثمنه وقد كان ولله الحمد.... واليوم علينا السعي لتحقيق هذا الحلم الذي سيبكينا فرحا وهو بلا شك.. كائن .وشكرا
المتابع لما تكتب

الاسم: احمد محجوب
التاريخ: 24/01/2009 15:03:34
متالق انت يا صاحبي ولكم عشت معك وعرفتك عن قرب ابيا عصاميا عصي الدمع شيمتك الصبر كما يقول ابو فراس وتتغنى ام كلثوم فليت ماتمنيت يكون يوما حقيقة في بلادنا المكلومة بالقريب قبل البعيد

الاسم: لطيفة الشابي
التاريخ: 24/01/2009 07:36:13
الأخ الكريم و الكاتب المميز محمد جعفر
سعدت جدا باطلاعي على هذا النص الشامخ
فمهما تلاشت في الدنيا الأماني ستظل اشجارنا فارعة
و تمتد ظلالنا و تصهل الأقلام بأيدينا و تمتد ظلالنا
بالتاكيد لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم
فارجو من الله ان يهدينا سواء السبيل بما فيه خير
هذه الامة
تحياتي وتقديري

الاسم: راسم منصور
التاريخ: 24/01/2009 02:43:38
الرائع استاذ محمد،،، تحياتي

ليس عيبا ان تحلم ونحلم ، ولكن ياعزيزي الاحلام لاتحقق دون ثمن ،، وعلينا ان نعترف اننا دفعنا اثمان باهظه من اجل مانحلم به ،ولكن يجب ان نستمر بالحلم ونعمل على تحقيقه ،انا اثق بأننا ليس اقل شأنا من الشعب الامريكي ،ولكن اقل عمل منهم لتحقيق ما نحلم به ،ربما ليس يسيرا الان ذالك ولكنه يوما ما سيكون ،غير اننا يجب ان نعمل الان على حلم ابسط من ذالك ألا وهو ان يكون رئيسنا او رئيس وزرائنا اسمه من غير لقب ،وهذا اعتقد ان طريق البدايه ،يجب ان يشرع قانون ان الذين يدخلون العمليه السياسيه او الحياة السياسيه يجب ان يدخلو بأسمهم واسم الوالد او الجد وكفى دون ذكر القاب ،لانها بصراحه القاب ليس فيها نفع ألا التباهي والتفريق ،،،،هذا هو الحلم الاول ان يكون لنا رئيس او رئيس وزراء دون لقب او عشيرة يدعي انه ينتمي لها من هنا هي البدايه
تحياتي وشكرا لك على حلمك الذي يوما ما سيكون حقيقه

الاسم: محمد جعفر
التاريخ: 24/01/2009 01:20:19
مخرجنا الرائع .. الأستاذ حسين ابراهيم ..
ربما جراحنا امعنت في المها وتفاقمت واصبحت تقتل كل أمل او بصبص امل يظهر في الأفق .. انا اعتقد مثلك ان عراقنامملوء بالخيرين والطيبين والصادقين في خدمة بلدهم .. واتمنى ان يأتي يوما ويظهر بين جنبات ارضنا من يقود عراقنا نحو الخير والسلام والأمن

الاسم: حسين ابراهيم حمد
التاريخ: 23/01/2009 16:10:52
صدقني يا أخي محمد , نحن جميعاً نتمنى هذا الأمر , أقصد أن يتفق الجميع في العراق على رئيس يناضل بكل ما يستطيع من أجل الصالح العام بدل الخاص , ولا أعرف سبباً لعدم ثقتنا بجميع من يحاول ذلك ؟ ربما كان تراكم السنين العجاف , وربما لا وجود لمنقذ لنا في هذه الأوضاع وهذه البلاد ( ولا أقصد أنه لا وجود لأخيار لكن نحن بحاجة لقادة فعليين يعرفون كيف يقودون البلاد والعباد بسلام وأمن وربما لا وجود لهم في وقتنا الحالي ) .. أعتقد بأن علينا الصبر من جديد في أنتضار غودو , ونحن شعبُ أدمن الصبر أدماناً .. ولا أعرف متى نجني ثماره .




5000