...........
د.علاء الجوادي
..................
  
.............

 

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الصمت المريب على ذبح العراقيين بالطريقة السعودية !!

محمد الوادي

مواطن عراقي بالكمال والتمام منذ عدة ايام يتم انقاص عددهم يوميا بسبب تنفيذ حكم مجازر " الذبح " بهم على  طريقة قطع الرقاب بالسيوف امام جمع من الغوغاء ومن المتلذذين بسفك الدماء العراقية . كل ذنب هولاء المواطنين العراقيين انهم عبروا الحدود السعودية بطريقة غير شرعية او عندهم مشاكل بالاقامة او انهم قد تخاصموا مع سعوديين . بل بلا تردد ويجب ان تقال وبصوت عالي ان الذنب الاكبر لهولاء الضحايا الابرياء انهم من " شيعة اهل  البيت " وهذه  في عقيدة البعض وفكرهم التاريخي المريض جريمة الجرائم وذنب الذنوب الذي يستحق القتل والموت الجماعي بلا أدنى تردد او رحمة !! . وبابسط ذنب حتى لو كان حادث سير بسيط !!  

واذا كان ممكن معرفة وتحليل الدوافع الظلامية لهذه الجرائم بحق هولاء العراقيين الابرياء الاكارم .  فان الصمت المريب لوسائل الاعلام العراقي والبرلمان والجهات الرسمية والشعبية العراقية في غالبيتها العظمى . حقيقة الامر يدعوا للحيرة والاستغراب والاستهجان ويحتار المرء في اي خانة يضع  عدم المسوؤلية وعدم الشعور وضعف الوطنية بل وحتى الضعف الانساني المعيب والمشين . ان قنوات عراقية تحشد رايات العراق والعراقيين وتستفز نخوتهم لاجل التصويت  لمطربة معينة مشاركة في ستار اكاديمي , لكنها تلوذ بصمت القبور امام هكذا جريمة كبرى بحق 640 مواطن عراقي !! وان قناة اخرى تمجد بسلوك مشين من صنف العيب  لمراسل مدفوع الثمن وتصدر بيان رقم واحد , لكن جريمة ذبح العراقيين بالجملة لاتحرك اذن واحدة من حوار الطرشان واتباعه !! اما قنوات " مقاولات المقاومة " وقنوات الغجر والرقص " ا لقومجي " فانها اصلا تسترزق يرافقها هيئات السؤ على استباحة اكبر قدر ممكن من دماء و رؤوس مقطعة من ابناء العراق .  اما رواد المستقلة من العراقيين الذي اصبح من الصعب على المرء التفريق بينهم وبين كراسي القناة لكثرة تواجدهم اليومي الممل  فانهم يتباكون على غزة هذه الايام ووصلت الامور باحدهم ان يضع  يديه على وجهه ويبكي بصوت عالي ونحيب على غزة , لكن على ابناء وطنهم المفترض وابناء جلدتهم لايخسرون كلمة واحدة وليس دمعة على الهواء . وهذا يضع الف علامة استفهام على تلك الدموع " المنافقة " المتسولة للثمن !!وتبقى المفارقة الاكبر والاكثر استغراب ان تدخل شبكة الاعلام العراقية في قائمة صمت القبور الظلامي هذا مع ملاحظة بسيطة ان اموال هذه الشبكة هي من ثروات العراقيين وفي مقدمتهم ال ( 640 ) مشروع ذبح عراقي في السعودية !!  

ويبقى موقف موفق الربيعي " التاريخي جدا " هو الاكثر استغراب من بين كل المواقف على الاطلاق , فلقد سافر الى السعودية ووضع معه بنفس الطائرة ستة من اعتى الارهابيين السعوديين ليسلمهم  الى الرياض هناك وهو يقدم الاعتذارت وعبارات التودد الباهته , حيث قال نصآ ( نحن في العراق نعتذر الى الاشقاء السعوديين على هذا التاخير في تسليم هولاء المواطنين السعوديين ومن جانبنا نتعهد بالتنسيق الامني ) ولايجد المرء امام هكذا تصرف سوى ان يلعن الزمان الاغبر الذي يعتذر فيه الضحية للجلاد والمذبوح للذباح  . غبارة هذا الزمن تاتي كون هكذا تصرف وسلوك ياتي من شخص المفروض انه مستشار الامن القومي العراقي وليس الامن السعودي . خاصة اذا اخذنا بنظر الاعتبار بان تسليم هولاء الارهابيين حصل بدون ادنى مقابل او اتفاق يضمن كرامة وحياة العراقيين المعتقلين ظلما في السعودية !! بقي و باب التذكير ان م وفق الربيعي غير منتخب لاكعضو برلمان عراقي ولا كمستشار امن وطني عراقي مزعوم .   

ان قناة للفقراء والمحرومين مثل قناة الفيحاء الفضائية يبدو الحاجة ماسة ان يضاف لها لقب قناة المذبوحين وبجدارة . لانها القناة العراقية الوحيدة التي تمسك بكل تفاصيل هذه القضية الوطنية والانسانية مدافعة بصوت عراقي عالي عن الظلم العلني والذبح الاجرامي الذي يتعرض لها هولاء العراقيين في السعودية . اما معظم خطباء الجمعة في العراق فتحولت المنابر والمساجد عندهم الى منابر للدعاية الانتخابية الخاصة بمجالس المحافظات , وكأن الدين اصبح  " دين المحافظات وليس دين الانسان !!" . كان بودي ان من دعى ونظم مظاهرات الدعم  لغزة والتنديد باجرام اسرائيل ان يكون اكثر عراقية ويدعوا بنفس المظاهرات الى اطلاق سراح هولاء العراقيين ,وان يكون اكثر انسانية وبنفس الذي يندد فيه بجرائم غزة يندد ايضا وبصوت عالي بالجرائم التي ترتكب بحق العراقيين في السعودية .  

ويبقى السؤال الاكبر موجه الى النخب الثقافية والاعلامية العراقية الغائبة تماما عن مثل هكذا حدث " جلل " اين المقالات اين الاصوات اين الضمائر العراقية الحية اين مظاهرات الخارج امام السفارات السعودية في الخارج ؟ اين المسيرات امام مقرات الامم المتحدة والاتحاد الاوربي والمنظمات الانسانية في اوربا وامريكا ؟ واين الموقف العراقي الرسمي الذي يعيد للعراقي كرامته المنتهكة ووجوده الانساني وهويته العراقية المتجاوز عليها منذ عقود طويلة ؟ لقد دفعت السعودية  لمصر احدث باخرتين " كجزية وغرامة " عن ضرب اثنين من المعلمين المصريين . فلماذا تكون رقاب العراقيين الاكارم بهذا الرخص وهذا الثمن البخيس الذي لايليق بالعراقي من خلال الصمت المريب ؟ ان هذه الانظمة اضعف مما يتصور البعض بكثير وغير مقبول ان يكون ضعفنا سبب تجرئهم على حز رقاب ابنائنا " بالمفرد او بالجملة " . كما غير مقبول ان تكون قناة الفيحاء الفضائية العراقية الاصيلة وحدها في الساحة تدافع عن حياة وكرامة 640 رقبة عراقية معرضة للذبح في اية لحظة . فاذا كانت صراخات الالم والمناشدة التي يطلقها اهالي الضحايا بالصوت والصورة على شاشة القناة لاتحرك سياسي او رجل دين او قناة اعلامية عراقية .فان التاريخ العراقي على وجه الخصوص سوف لن يرحم كل هولاء .واذا كانت اصوات وصرخات المعتقلين العراقيين من داخل سجون السعودية ومن على شاشة قناة الفيحاء نفسها لاتحرك ضمير مستمع او متابع فالاجدر بهم جميعا دفن ضمائرهم قبل اجسادهم . ان الرسالة العراقية التي يجب ان تصل الى كل الكون وليس السعودية فحسب يجب ان تنص وبصوت عالي ( حياة عراقي واحد تعادل كل حسابات السياسة والطائفية المريضة . وان اي عمل ارهابي او حالة قتل بحق اي عراقي لايجب ان يمر مرور الكرام الان او مستقبلا ) هكذا يجب ان تكون كرامات وحرمات العراقيين ما بعد عام 2003 والا فان الارض في الداخل العراقي المقصر او الخارج الحاقد لايمكن ولايجب ان تبقى ثابتة و لاتهتز ولاتنقلب عليهم جميعا .   

 

محمد الوادي


التعليقات




5000