.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


امريكا وعملية تشكيل معارضة

سامي جواد كاظم

من بين خبائث الادارة الامريكية ضد الدولالتي لا ترغب بان يكون لها علاقة معها اما خلق فتن وطائفية او تشكيل معارضة مع ضخالاموال لها وفي نهاية السنة يصرح الوزير المالي للادارة الامريكية بوجود عجز مالي.

قالها بوش الابن اما معنا او علينا وهو نفسمبدا حزب البعث العراقي ايام الطاغية ، وهي هكذا في سياستها الخارجية في منطقةالخليج تحديدا ، امريكا لم تنسحب من افغانستان عبثا بل انها علمت بان هنالك تقاربايراني خليجي وعليه لابد لهم من ايجاد مصدر قلق لايران هذا اولا وثانيا مسالةالعلاقة بين العراق وايران مهما حاولت امريكا قطعها فانها عجزت عن ذلك ، واليومبدات اوراق التقارب بين دول الخليج وايران تتضح ولهذا فلا تستبعدوا دعم امريكالطالبان ضد ايران وهي بالامس دعمتهم ضد الاتحاد السوفيتي ، ولان رئيس وزراءباكستان عمران خان مصدر قلق ايضا لامريكا ولا يكون مصدر قلق لايران فانها استطاعتمن خلعه واعتقاله . واما المعارضة المتمثلة بمجاهدي خلق والتي حاولت فرنسا اخراجهامن الانعاش المركزي الا انها فشلت ولم تكن عامل تاثير على ايران .

ومن جانب اخر سوريا التي بدات علاقتها تتحسن بالدولالعربية التي هي اصلا من رعيل الادارة الامريكية ، وبعدما زجت بالتشكيلاتالارهابية ومنحتها صفة ثوار وثورة وفشلوا فشلا ذريعا في تحقيق مسعاهم والفضلبالدرجة الاولى لايران ومن ثم روسيا التي دخلت على الخط لغايات تخصها وليس حبابسوريا ، هذا جانب ، والجانب الاخر ان العراق بدا شيئا فشيئا يخرج عن السيطرةالامريكية التي حاولت جاهدة اخضاعه اليها لاسيما عندما كانت فرصتهم اقوى بمقاطعةالسعودية للعراق وبقية دول الخليج ولكن في السنة الاخيرة بدات الاجواء تعود الىصفائها مع دول الخليج ولان العراق دولة ديمقراطية كما تدعي امريكا فان المعارضة للديمقراطيةلاتكون منطقية ، ولكن تعلم امريكا علم اليقين ان ديمقراطيتها التي تريد تصديرهاللمنطقة هي ديمقراطية فاشلة وخبيثة في نفس الوقت ، فكيف السبيل لمواجهة هذا التمردالخليجي ؟ فما كان منها الا اعادة الحياة لبقايا البعث في الاردن ولان الاردن بلدمشهود له بالتامر والخبث في المنطقة وقد منحت استخبارات الطاغية ايام الحصارصلاحيات واسعة للاعتقال والاغتيال في الاردن لكل معارض عراقي ، فانها الارض الخصبةلتشكيل هكذا معارضات ارهابية ، وليعلم بايدن ان الحكومة الاردنية شيء والشعبالاردني شيء اخر فمهما خضع الملك او العبد لكم فان الشعب الاردني لا يخضع لكماطلاقا ، ومن هنا فان حزب العبث يكون له هدفين فليس العراق فقط بل سوريا ايضا لانبعثها اصلا ضد بعث العراق ولان معارضتها الارهابية خسرت وعلاقة سوريا عادت فيكونهناك على عاتق البعث العراقي العمل على التدخل بالشان السوري لتحقيق غاياتهم .

وانتظروا مستقبلا ستظهر معارضة سعودية اوتفعيل قانون جيستا وما شابه ذلك بعدما افتضحت الاعيبهم بابتزاز دول الخليج من خلالتخويفهم من ايران .

بالنتيجة مهما تكن قراءتنا للاوضاع فيالمنطقة تبقى السياسة مصدر نفاق وخبث طالما ان فيه سري للغاية واجتماع مغلق .


 


سامي جواد كاظم


التعليقات




5000