..... 
مقداد مسعود 
.
......
.....
مواضيع الساعة
ـــــــ
.
زكي رضا
.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قِف حِداداً

د. جمال مرسي

"فعلا شر البلية ما يضحك ففي الوقت الذي يموت و يجرح فيه آلاف الشرفاء في غزة الحبيبة و لا يستنكر البيت الأبيض تلك المجازر الصهيونية الوحشية ، يملأ الحزن ساحاته لموت قطة ابنتي بوش " إنديا " عن عمر يناهز 18 عاماً" 
فكانت هذه المواساة له علها تخفف عنه مصابه الأليم : 




قِف حِداداً
و اسكبِ الدمعَ الغزيرْ .
و انتحبْ حزناً عليها ،
.. لا علينا ..
أيها القِطُّ الغريرْ .
كيف لا تبكي على " إندي "
و قد أسكنتَها عشرينَ عاماً بيتَكَ الأسودَ 
حتى أصبحَت فرداً من البيتِ الكبيرْ . 
كيف لا تذرفُ دمعاً حارقاً و النارُ في قلبِكَ تغلي
و عيونُ القطَّةِ السوداءِ طيفٌ
أينما سِرتَ يسيرْ .
هل تبلّدتَ شعوراً ؟!
أم تعوَّدتَ على موتِ الضميرْ ؟!
ها هنا كانت " أُنيدي "
تشرب " الدَّمَّ " المُصَفَّى
من يديْ جزارِ أمريكا الخطيرْ.
ها هنا كنتَ تغذِّيها
و كانت .. عنوةً .. تأكل من لحمِ الضحايا
في رُبا بغدادَ
في غزّةَ
في كل الثغورْ .
ها هنا كانت بعينيها ترى
كلَّ الخياناتِ التي دبَّرْتَ سِرّاً و جِهارا
و القراراتِ التي أعلنتَ ليلاً و نهارا
و لَكَم بالت على الأوراقِ في أدراجِ ذاكَ " المستديرْ " .
كيف لا تبكي عليها ؟!
يا غبياً ليس يدري ما الوفاءْ
يا ذليلاً لم يَذُقْ يوماً سوى طعمِ الحذاءْ .
هذه المسكينةُ السوداءُ لا ذنبٌ لها
لمَّا رماها بين كَفَّيْ قاتلٍ
حظٌّ عسيرْ .
كيف لم تستخدمِ "الفيتو" على الموتِ الذي أودى بإندي؟
كيف لم تفرض عقوباتٍ على كلِّ القبورْ ؟
كيف لم تُرسلْ جيوشاً ،
طائراتٍ ،
بارجاتٍ ،
تقصف الجرثومةَ الحمقاءَ قصفاً
قبل أن تسريَ في الجسمِ الصغيرْ ؟
هل تبلَّدْتَ شعوراً ؟!
أم تَعَوَّدْتَ على موتِ الضميرْ ؟!
كيف لا تبكي عليها
و دموعُ الأمِّ " لورا " و ابنتيها
لم تزل تجري على الخدِّ وفاءً ..
و مَعَزَّه .
و دِما " إندى " لديكم ..
يا دعاةَ السِّلمِ أغلى من دِما أطفالِ غَزَّه .
و حياةُ القطةِ السوداءِ أسمى
من معاناةِ الأسيرْ .
و دمارٌ خلَّفَتهُ الآلةُ الحمقاءُ في بغدادَ أوهى
من ليالٍ لم تَذُق " إندُ " الكرى فيها
لأن الخادمَ الكسلانَ قد نامَ
و لم يحفلْ بإعدادِ السَّريرْ .
لم يجهِّزْ رِغوةَ " الشمبو " لإندي
لم يُرشرشْ فوقها أزكى العطورْ .
لم يُفَرِّشْ سِنَّها .. عمداً .. بمعجونِ " الضحايا "
و افترى .. إفكاً و زوراً .. أيَّ زورْ .
قال و الحسرةُ في عينيهِ تبدو :
" إنها فرَّت لبيتِ القطِّ " مور " .
كيف لم تجتث رأسَ الخادمِ الكسلانِ
مثل آلافِ الضحايا
كيف من أجلِ " أُنيدي " لا تثورْ ؟
هل تبلَّدتَ شعوراً ؟!
أم تعوَّدتَ على موتِ الضميرْ ؟!
ماتت المسكينةُ السوداءُ قهراً
لم تُرِد عيشاً رغيداً
وذليلاً
بين أنجاسِ القصورْ .
لم تُرِد سُكنى بيوتٍ
شِدتَها .. عُمراً على الأشلاءِ .. من حقدٍ و جورْ .
إنها إندي المليحهْ
إنها إندي الجريحهْ
ربما راودتها عن نفسِها يوماً
و داريتَ الفضيحهْ
فوأدتَ القططَ السوداءَ أحياءً كآلافٍ سقيتَ الموتَ
في كأسِ الثبورْ .
ماتت المسكينة السوداءُ قهراً .
فَضَّلَتْ حريَّةَ الموتِ على العيشِ المريرْ .
فعزائي
و رثائي
أيها الفدمُ الكبيرْ .

 

د. جمال مرسي


التعليقات

الاسم: خالد شنشول البهادلي
التاريخ: 28/01/2012 17:31:36
على العرب ان يتطلعوا الى مضمون نصك الرائع كي ينصفوا دماء ضحاياهم وكي لايترخصوا دماء ابناءهم ويتجاهلوا مااجترته الة الموت الوحشي من اهلنا وابناءنا في غزة والعراق وهي اداة مثلث الموت الاسود امريكا والصهيونية والقاعدة

الاسم: شاكر الغزي
التاريخ: 06/11/2010 11:08:30
لا أدري هل هذا سحر أم سكر ؟

يكفي أن اقول أنه شعرٌ شعر !

جميل جداً :

كيف لا تبكي عليها
و دموعُ الأمِّ " لورا " و ابنتيها
لم تزل تجري على الخدِّ وفاءً ..
و مَعَزَّه .
و دِما " إندى " لديكم ..
يا دعاةَ السِّلمِ أغلى من دِما أطفالِ غَزَّه

الاسم: أحمد الهاشمي
التاريخ: 07/05/2010 21:36:04
ندك الحق حبيبي

دكتور جمال

متألق دوما

محبتي

أحمد الهاشمي

الاسم: احمد الهاشمي
التاريخ: 20/01/2010 14:52:11
دكتور جمال

شاعرنا العظيم

كم هي قوية كلماتك

وذلك الأرعن يستحق ماقلت وأكثر

فكلماتك القويه صرخه مدويه لمن يسمون أفسهم حقوق الإنسان

وكان يجب أن يعمل الأرعن بوش وأبيه مؤسسه تابعه للأمم المتحده(الأمريكيه)تعني بحقوق القطط

حتي تراعي إندي ومثيلاتها وتعمل علي تأبينهم حال الهلاك.

يكفيه فخراً أن أنعم الله عليه بوداع النعل الطاهر الذي صافح وجهه القبيح مع آخر أيامه السود

سامحني سيدي

تلميذك أحمد الهاشمي

مودتي لكم

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 16/02/2009 08:59:04
هل تبلَّدْتَ شعوراً ؟!
أم تَعَوَّدْتَ على موتِ الضميرْ ؟!


هي السترة المكشوفة ،،،،،،

منذ زمن لم اقرأ لك ايها الشعر الرائع جمال مرسي
فحرفك له رمزية خاصة تعبق الذهون
اخلاصي واحترامي
هناء شوقي

الاسم: الشاعر حسن رحيم الخرساني
التاريخ: 17/01/2009 21:15:24
الدكتور جمال مرسي
تحية لك على هذه الصرخة
أمام عالم أبكم وأصم..
لك مني
كل التقدير

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 17/01/2009 11:00:06
صديقي دكتور جمال مرسي
لايهمه
امر غزة
بوش الاسطوري
وحذاء الطنبوري
ان مات قط او فرخ حمام
ولكن ان تسحق امة بكاملها
فأين حقوق الانسان
========
قِف حِداداً
و اسكبِ الدمعَ الغزيرْ .
و انتحبْ حزناً عليها ،
.. لا علينا ..
أيها القِطُّ الغريرْ .
كيف لا تبكي على " إندي "
و قد أسكنتَها عشرينَ عاماً بيتَكَ الأسودَ
حتى أصبحَت فرداً من البيتِ الكبيرْ .
كيف لا تذرفُ دمعاً حارقاً و النارُ في قلبِكَ تغلي
و عيونُ القطَّةِ السوداءِ طيفٌ
رائغ ماكتبت سيدي




5000