.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عاشوراء وذاكرة ألطف

عقيل العبود

وحدهُ ألمصير، ذلك ألألم ألذي تسامى، 

ليبحث عن لحظات أبت أن تموت . 

كعادته ألنهار جاء مترجلاًـ ليغترف من ألشمس عنوان ألحقيقة .  

ألتحدي يومئذٍ، تلك ألإمارة ألتي تشكلت ،

 لتنبثق على نحو أليقين .

 

ألفكرة على نحو مطلق:

 ألطف ـ ذلك ألترتب ألذي فقط نشأ ، ليشتغل بروعة ألفعل .

ألضميرمجموعة مقاسات تعتورها ظاهرة ألسكون .

ألحركة ذلك ألجدل ألذي يحتاج لإن يطلق نفسه .

ألشاهد هو أن ألعتمة إحتوت رائحة ألنهار،

ليستنفذ ألوحل كبرياء ألصباح .

ولهذا عليه ألسلام   

إعتلى منبر ألأرض،

 ليكسر حجاب ذلك ألصمت .

 

ألصورة كما ترون :

ألجبروت، ذلك ألوصف ألذي حط بخطاه ـ

  جاء كعادته مستبسلاً ،

ليرسم فوق أكتاف ألكواكب دموع ألنجوم . 

فقرر آنئذٍ أن يقيم بين جدران ألقنوط نافلة ألملائكة .

أملاً أن ينبلج من أعمق دلالات ألروح ، آذان ألفجر،

ليُفهمَ ألليلَ معنى ألتعفن .

لذلك ألصبر تشظى، ليمسح آثار تلك ألدموع .

 

ألتاريخ  ذلك ألمنعطف في لغة ألتحول ـ

يشرب رائحة ألحزن ـ لتستفيق لغة ألضوء .

 

ألصيف ألمعفر بشاطيء ألعطش ـ يترجل نحو ألمشرعة

يتنحى ألشاطيء خجلاً ـ يستصرخ ألزمن بعض ما تبقى ـ 

 لقد سُرقَ ألفراتُ إذن .

فترسب ألرمل دما،

 ليمتليء ألجفاف برائحة ألمطر..

 

عقيل العبود


التعليقات

الاسم: عقيل ألعبود
التاريخ: 17/01/2009 02:54:41
ألأخت ألفاضلة زينب ألخفاجي
دمت مبدعة ومنورة لما فيه خدمة ألكلمة وألإبداع .

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 16/01/2009 22:08:27
الاخ الاستاذ المبدع دوما عقيل العبود
كل سطر تكتبه سيدي..يزيد ابداعك زهوا والقا..

الاسم: عقيل العبود
التاريخ: 16/01/2009 01:20:41
ألأخ سلام نوري
ألشاعرألذي يزداد روعة في شعره وكلماته، ألمزدانة بألعطاء ..سلام أيها ألقلم ألمثابر وألأدب ألرصين ، أتشرف بكل ما تكتب .. تحية لحروفك ألنبيلة مع فا ئق ألإحترام .

الاسم: عقيل العبود
التاريخ: 16/01/2009 01:13:12
ألأ خت ألفاضلةألقاصة وألأديبة بان ألخيالي
ما تقولين فلسفة نابعة من عمق فكرك ألنير ، دمت أنسانة ومبدعة ..لك فائق ألإحترام .

الاسم: عقيل العبود
التاريخ: 16/01/2009 01:07:13
ألأستاذألأديب صباح صاحب ألكلمات وألأدب ألمشرق ألأخ وألصديق ..

ألذي أفتخر بكل ما يكتب ، دمت رائعا أيهاألنبيل ودامت كلماتك لغة في ألعطاء وألإبداع.

الاسم: عقيل العبود
التاريخ: 16/01/2009 00:59:47
ألأستاذ ألفاضل جبار ألخطاط أيها ألقلم ألنبيل هذا وسام أتشرف به أن تستضيف كلماتي ..لكم فائق ألإحترام ، دمتم في طريق ألنور وألإبداع.

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 15/01/2009 19:33:11
الحبيب عقيل العبود
وفقك الله صاحبي
فكل ذرة من تراب الطف تدعوا لك ببشرى التوفيق
بحق الامام الحسين عليه السلام
سلمت حروفك

الاسم: [جبار عودة الخطاط
التاريخ: 15/01/2009 15:46:12
الاخ العزيز عقيل العبود
سلم يراعك ايها المبدع
سيبقى الطف معين لاينضب لمن يروم الاغتراف منه
لينعم بالعزة والاباء
تحياتي

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 15/01/2009 15:37:17
كل من سار على درب الحسين فهو حر ،نقي ،لديه وضوح الرؤيا..وها انت ايها العزيز...بكل مدوناتك سائر بدرب الابداع بميسم الحق والحريه...

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 15/01/2009 15:36:49
كل من سار على درب الحسين فهو حر ،نقي ،لديه وضوح الرؤيا..وها انت ايها العزيز...بكل مدوناتك سائر بدرب الابداع بميسم الحق والحريه...

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 15/01/2009 05:06:03
الاخ الفاضل والمبدع دائما عقيل العبود
الطف منعطف غير كل معالم الانسانية بعده ....اشرقت شمس ذاك اليوم حاملة البشرى بخلود الحسين عليه السلام واتباعه المطهرين ...الامور تقاس بخواتيمها وها هو الحسين امة واعداؤه يقبعون ساكنين في مزابل التاريخ ...سلمت يداك




5000