هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دعوة عامة للمشاركة في الملف الثقافي للتضامن مع أطفال غزة ، واعلان اسبوع تضامني

د. ابراهيم الخزعلي

الكل يعرف أن أي حدث في التأريخ الأنساني مهما كان مصدره ، ظاهرة طبيعية ، او بفعل الأنسان نفسه ، نرى القلم هو السبّاق في تدوين ذلك الحدث ، وكشف حقيقته وتدوينه للحاضر والمستقبل .
ولو لا أهمية القلم ، لما كانت أول آية في القرآن " إقرأ باسم ربّك الذي خلق ، خلق الأنسان من علق ، إقرا وربّك الأكرم الذي علم بالقلم " .
وكذلك " نَ والقلم وما يُسَطّرون ".
وهاتان الأشارتان تبينان أهمية القلم في حياة الأنسان . فنشأت القلم هي نشأت الحياة ، وانعدام القلم ، هو انعدام الحياة .
وكما ذكرنا ان الأحداث في التأريخ الأنساني ، لا يُكتب لها الخلود ، اذا لم يكن القلم قلبها النابض . وبتوضيحية اكثر ، ان اي حدث لم يكن القلم في قلبه ، يعني ان طريقه الى مقبرة النسيان .
ومعرفة الحقيقة من الزيف ، تتم بواسطة القلم . وبذلك تكمن قدسية القلم . ومن هنا نستطيع ان نقول ان القلم هو أقدس الموجودات في الكون ، وهو امانة السماء لدى الأنسان . فالذي لا يحترم القلم ، لا يحترم الأنسان والأنسانية جمعاء ، ومن ثم يقود الأنسانية والحياة الى الهاوية ، بدل ان يأخذ بيدها الى شاطئ الأمان والمحبة ، ويبني لها مدن الفضيلة والمثل العليا . وكما قيل : " ما فائدة القلم اذا لم يفتح فكرا ، أو يُضمّد جرحا ، أو يرقأ دمعة ، أو يُطهّر قلباَ ، أو يكشف زيفاَ ، أو يبني صرحا يسعد النسان في ظلاله .. " . وها نحن اليوم نرى بأم أعيننا ، المجازر الدموية التي يرتكبها الصهاينة ( لا اعني كل اليهود ، لأنه هناك كثير منهم يستنكرون هذه الجرائم ) بحق شعب أعزل ، لايريد غير الحياة بعز وشرف وكرامة على ارضه ، ولم يرتكب أية جريمة سوى المطالبة بحقه والدفاع عن نفسه .
أما الصهاينة البرابرة ، فهم يرتكبون كل وسائل البطش والأبادة الجماعية ، ولم يكتفوا بما يمتلكون من أحدث الأسلحة ، والأكثر تطوراَ في القمع والابادة ، بل دفعتهم نزعتهم الوحشية والروح الشريرة المتأصلة في قلوبهم الى استخدام الأسلحة المحرمة دولياَ ، والأكثر فتكاَ وابادة للعنصر البشري ، وبالأخص الشعب الفلسطيني الأعزل ، وبمرأى ومسمع من العالم ، وبكل وقاحة وصلافة .
فلم يكتفوا بأساليب الأضطهاد ، والأذلال ، والتشريد ، والتجويع ، والمحاصرة ، والحرمان من أبسط وسائل العيش ، ومستلزمات الحياة الضرورية . فاندفعوا باستهتارهم ، وغيهم ، وحقدهم على الأنسان والبشرية و القيم والأخلاق . وهذه شهادات ووثائق وادانة صريحة من ابرز الكتاب والأدباء الأسرائيلين ، وهم يتتحدثون عن الأبادة الجماعية وانهدام القيم الأخلاقية في حرب اسرائيل على الشعب الفلسطيني ، ومن أؤلائك الكاتبة اليسارية تانيا رينهارت التي تتساءل " كيف يصمت الأسرائيليون على الموت الزاحف الذي تفرضه اسرائيل على الشعب الفلسطيني " / ايدعوت احرونوت .
وكذلك شولميت الوني زعيمة حركة مرتس ، ووزيرة الثقافة الأسرائيلية سابقا ، حيث كتبت كثيرا عن جرائم الحرب الأسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني . وتساءلت في احدى مقالاتها في هآرتس " كم عدد الأشخاص الفلسطينيين الذين يجب ان يقتلوا دفعة واحدة ، وكم عدد المنازل التي تُهْدم دفعة واحدة ليُشكّل ذلك جريمة ضد الأنسانية " .
وفي مقابلة أجرتها صحيفة كل العرب الناصرية ، اعلنت شموليت ألوني ذاتها " ان الأرهاب الأسرائيلي الذي تقترفه دولة اسرائيل في الأراضي الفلسطينية أكبر وأسوأ ، واسرائيل تقترف حرب ضد الشعب الفلسطيني " وكذلك اكدت " ان شارون مصاب بجنون العظمة ويحترف الكذب ، وهو الذي زرع كافة المستوطنات في الأراضي الفلسطينية طمعاَ بأ رض اسرائيل الكبرى .. وآمل ان يُقَدّم شارون الى المحاكمة ، " وأشارت كذلك " ان اسرائيل تسير على طريق موسوليني .. وهناك وزراء يتبعون ذات المدرسة الفاشية .. نحن والقول لها ، لا نختلف عما كانت عليه جنوب أفريقيا ، وتضيف ، في مثل دولة اسرائيل فقط يمكن ان يصل قاتل ومرتكب جرائم الى مرتبة وزير دفاع " كما واكدت وبكل وضوح " ان دولة اسرائيل لا تفهم إلاّ لغة القوة ، وهي في حالة انحلال أخلاقي وسياسي .
وهناك شهادات ووثائق اخرى تستنكر وتدين جرائم الحرب التي يرتكبها الصهاينة .
وليس خافيا على احد تمرد الطيارين ال ( 27 ) الذين رفضوا الخدمة وتنفيذ عمليات جوية ضد الفلسطينيين .
كما ان الكاتب الأسرائيلي مائير شتيغلتس ، وهو احد ابرز الكتاب الأسرائيلين ، يتحدث عن الأبادة الجماعية وانعدام القيم الأخلاقية في حرب اسرائيل على الفلسطينيين .
وكذلك وثيقة ال ( 187 ) بروفيسورا اسرائيليا التي وقعوها عام 2002 ، وهي تدين الحكومة الأسرائيلية باقتراف جرائم حرب ضد الأنسانية .
وينضمُّ اليهم ( 800 ) بروفيسور امريكي وقعوا على وثيقة مماثلة تحذر من تطهير عرقي اسرائيلي ضد الفلسطينيين .
ويوجد الكثير الكثير من الشهادات والوثائق الصادرة من اليهود الذين يدينون الجرائم الصهيونية ضد شعب اعزل .
واليوم واستمرارا للمسلسل الأجرامي البشع الذي يقوم به مجرمي الحرب الصهاينة بحق البشر والحجر والشجر ، والأكثر اجراما وبشاعة ، والذي لم تحصل لا في التأريخ القديم ولا في التأريخ المعاصر ، مثل ما نراه من جرائم بحق الطفولة والرضع ضاربة عرض الحائط كل المواثيق والقوانين الدولية . وللأسف الشديد لم نر من الدول الكبرى ذات الشأن والقرا ر المؤثر ، أية اشارة بايقاف تلك المجازر ، ولم يصدر قرارا دوليا جديا في ما تفعله اسرائيل ، واعتبارها دولة ارهاب ، وجرائم حرب بحق البشرية مع العلم ان بريطانيا قدمت طلبا الى اسرائيل بتسليم الجنود والضباط المتهمين بقتل المصور التلفزيوني جيمس ميلر الذي قضى برصاص الجيش الأسرائيلي عام 2003 في رفح . ومن نشطاء اليسار في جامعة هارفارد قامت مجموعة بتوزيع ملصقات تصف رئيس الأركان الأسرائيلي السابق دان حالوتس ب "المطلوب بتهمة ارتكاب جرائم حرب /عن معاريف 15/5/2007 " .
اما بريطانيا التي طالبت الكيان الصهيوني بتسليم المتهمين بقتل المصور التلفزيوني جيمس ميلر ، ولكن الأبادة الجماعية بحق الشعب الفلسطيني ، منذ عام 1948 وما قبلها ولحد هذه الجريمة الكبرى ، لم نر منها ولا من دولة اوربية اخرى او من امريكا اية ادانة صريحة ، واصدار قرار دولي بمحاكمة مرتكبي هذه الجرائم ، باعتبارهم مجرمي حرب بحق البشرية .
ومن منبر حديقة النور ادعو كل المثقفين ، من شعراء وكتاب وحقوقيين وسياسيين وذوي الشأن ، ان ننطلق بحملة تضامن مع الطفل الفلسطيني في غزة ، وجعل اسبوع تضامني وملف ثقافي يشترك فيه كل الشرفاء بالكتابة او بالصورة ، وكذلك ادعو الى رفع مذكرة تُجمع فيها تواقيع ادانة وتقديم شكوى الى المحكمة الدولية واعتبارهم مجرمي حرب ضد الأنسانية . فارجو من الجميع المساهة في ذلك .

 

د. ابراهيم الخزعلي


التعليقات

الاسم: [جبار عودة الخطاط
التاريخ: 2009-01-15 16:56:47

الصديق العزيز الدكتور ابراهيم الخزعلي
بالتاكيد ان القلم يضطلع بدور كبير ولولاه كانت الكثير من الاحداث الكبيرة نسيا منسيا لكن القلم يا صاحبي احيانا يتورط في دور المزيف لمجريات التاريخ وهذا ما تحاول فعله اليوم الكثير من الاقلام ازاء ما يحدث من جرائم ابادة جماعية بحق اهلنا في غزة كما فعلت اقلام اخرى نفس الدور المشبوه تجاه الظلامة التي تعرض لها الشعب العراقي المظلوم
بوركت يا صديقي الغيور فان ما يجري اليوم في غزة لايمكن السكوت عليه ابدا وعلى اصحاب الاقلام النبيلة الانتصار لاطفال غزة من قتل وترويع
تحياتي ايها العراقي الصادق
مع ود لاحدود له

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 2009-01-15 15:40:14
د ابراهيم ايها الوطني والغيور..شكرا لدعوتك وها انا اشارك بمقال عن غزة ورايت العديد من كتاب وكاتبات النور بادروا لذلك؛العراقي شهم العراقي رغم جراحه يتدفق وطنيه...




5000