هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


السلطات والادب

حسين رشيد

مع كل سلطة او حكومة دكتاتورية رجعية تكون حصة الثقافة والمثقفين النفي والتهميش نظر لدورهم المهم في توعية شعوب تلك الحكومات  وغالبا ما يكون هذا النفي  بهدوء ومن غير اي ضجة سواء كانت توديعية او إعلامية . لقد كان لتأثير الأدب والفن  في المجتمع وخطورته بالنسبة للقادة الدكتاتوريين  من أصحاب الطرح والتنظيم الشمولي لأوجه الحياة المختلفة , مشكلة مستعصية لذا لجأوء للسيطرة على الفكر والادب   لما يملكاه من تأثير  في تصحيح مسيرة الشعوب ومساراتها الفكرية والأيدلوجية  .

وقد اتخذت المسألة شكل الصراع المستمر والمتنوع الصور بين السلطة والفكر ,وبين التقيد والحرية ,بين الإملاء والرغبة , بين الاختيار والانقياد . اذ ان قضية التقدم الإنساني لا تخرج عن كونها ملحمة بين  القوى الحاكمة التي ترغب بدوام الحال واستقرار الأوضاع التي تخدمها ,وبين مفكرين ومثقفين وأدباء متطلعين حالمين بتغير ذلك الحال إلى صور وأشكال جديدة متقدمة متطلعة لحياة أفضل وحال يغاير المألوف . واذ ما تأزم الصراع واحتدم التصادم سرعان ما ينفجر على شكل ثورة تقدمية تنطلق هي الأخرى بعد مدة وجيزة الى قوة تحاول السيطرة على الأحوال الجديدة وتدخل في نفس الوقت بصراع جديد مع قوى أخرى وأفكار جديدة تحاول التغير من جديد وهكذا سار التقدم البشري بين قوى السكون والحركة .  

وعادة ما يصاحب هذا الصراع نوعان من الأدب والفكر ,نوع يدعم الوضع القائم من خلال المدح والثناء ويقدم كل ما يستطيع وذلك من خلال الاحتفالات والمهرجانات والتظاهر في المناسبات ومثل هكذا أدب وفكر يكون (وقتي) مساير عصره وزمانه ويتغنى بما يخدم مصلحته لذا تراه يزول بسرعة مع زوال الوضع الذي هو فيه وغالبا ما يكون دعاية إعلامية قابضة للثمن مقدما .

والنوع الأخر من الأدب والفكر هو الذي يتطلع إلى الإمام والنظر بنظرة الأمل والعمل على مستقبل يمكنه من أبراز صور جديدة بمضامين وأفكار ورؤى أكثر حداثة وأعمق إنسانية . وذلك من خلال العمل على الحاضر الذي يساعد على التغير لحياة أفضل , وهذا النوع من الأدب والفكر والفن غالبا ما تراه  محاربا من قبل السلطات الحاكمة وعلى اختلاف أنواعها. لكن تراه مصدر ترحيب وإقبال من قبل طليعة المجتمع المفكرة والمثقفة المؤمنة بتقدم الإنسانية .

والشيء الأخر الذي يميز هذا النوع هو خلوده الزمني والمكاني لأنه بطبيعة عمله  التي يتابع من خلالها حركة المصير الإنساني يحظى بالتجاوب الإنساني الذي يضمن له البقاء (خالدا) .

ولأعجب أن نرى هذه القضية مثار جدل وصراع على مر العصور والحقب الزمانية وتعدد السلطات الحاكمة مع تعدد طرق ممارستها للسلطة بدءا من التاريخ أعلاه إلى يومنا هذا , إذا اخذ الصراع يأحذ حدته واتساعه مع معاودة بروز نوعي الأدب والفكر الوقتي والخالد .  

 

حسين رشيد


التعليقات




5000