.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كزار حنتوش يحضر مهرجانه الشعري السنوي الثاني

علي حسين عبيد

توطئة:

* لم تبدأ وقائع المهرجان إلاّ بإشارة الموافقة من يد الشاعر كزار حنتوش.

* لقد كان كزار ينظر ضاحكا الى التابوت الذي يحمل جسده الى القبر.

* رسمية خذي هذه القطة معك، لا تتركيها وحيدة، او عودي اليها، عيشي معها او تعيش هي معك، رسمية أحبك الى الأبد.

* رحم الله أبا سلام، شاعر السلام والتسامح، شاعر الشعب، وشاعر العراق.

لم تكن مفاجأة للجمهور الذي ملأ قاعة البيت الثقافي في الديوانية، حين حضر الشاعر كزار حنتوش وقائع المهرجان الشعري الثاني الذي سُمّيّ بإسمه، فقد أخذت دوائر الدخان تتصاعد من فمه لتملأ فضاء القاعة ذات الابعاد والمواصفات المسرحية، فيما شرع صوته الرهيف ينبثق من الجدران تارة، ومن الشاشة السينمائية التي ترصَّدتْ الجمهور وترصدها بدهشة وهي تعرض للحاضرين كزار حنتوش وقططه بعيونها العذبة الجريئة.

تقدم كزار بخطاه المتئدة وجلس في سطر المقاعد الأول حيث كان هناك مقعد غير مشغول يقع بيني وبين جاسم كماش صديق كزار المدهش الذي حضر قادما من البصرة للمهرجان، وحين سألتُ كزار كيف استطعت حضور المهرجان وأنت حيُّ منذ عامين، نظر لي نصف نظرة وقال: (معقولة مهرجان مالي وما احضره).

الفنان خالد إيما أحد الذين رسَّخوا حضور كزار بيننا منذ أن بدأت وقائع المهرجان حتى نهايتها، وذلك بفلمه المميز الذي حمل اسم إحدى قصائد شاعرنا الراحل (لو ندري ما جئنا)، أما محمد الفرطوسي رئيس اتحاد ادباء الديوانية، فقد جسد بحق معنى ان يكون الاديب العراقي وفيا للادباء الراحلين والحاضرين بلمساته ودأبه الكبير على تنظيم هذا المهرجان ومجرياته، أما المثقف علاء جواد كاظم فقد كان حاتم الطائي بحق وقدم لضيوفه من الحفاوة والكرم ما يكفيهم لعشرة أعوام، ناهيك عن حزمة متفانية من الادباء والفنانين الذين تضافرت جهودهم ليظهر هذا المهرجان الشعري السنوي بصورته الناجحة بشهادة الجميع.

لم تبدأ وقائع المهرجان إلاّ بإشارة الموافقة من يد الشاعر كزار حنتوش، وحين رجوته ان يبدأ هو قال (لا خليني هسة اريد اسمع كلمات الاصدقاء عني).

بدأ علاء الخضيري عريف الحفل الأنيق بدقيقة صمت حدادا على ارواح الشهداء ثم آي من الذكر الحكيم ثم كلمة السيد جابر الزيادي فالشاعر الفريد سمعان الأمين العام لاتحاد الادباء والكتاب في العراق، حيث لحظت طيف ابتسامة على وجه كزار حين قال سمعان: (كان يمكن لكزار ان يكون افضل مما وصل اليه شعريا، لكنه يبقى شاعرا مهما).

ثم جاء دور الشاعر زعيم النصار ممثل مستشار رئيس الوزراء الذي أعلن نية تشكيل مركز للحوار الثقافي في الديوانية يحمل اسم كزار (الذي ضحك وقال، هاي جمالة مو كافي مهرجان شعري سنوي باسمي).

 ثم بدأت كلمة السيد جبار عليوي، ممثل تجمع قائمة مدنيون النازل الى الانتخابات القادمة بقوة، فسألني كزار (أكلك هذولة منين مدنيون، فأجبته، يمكن من جماعتك الحمر، فصفق كزار مع ابتسامة فرح هادئة).

ثم قدم الشاعر محمد الفرطوسي كلمة ذات سمة رسمية باسم اتحاد الادباء والكتاب في الديوانية، وهو يرتدي البدلة السوداء ذات الرباط وقد سمعت كزار وهو يهمس مندهشا (معقولة هذا محمد الفرطوسي) وبعد صمت قال كزار بوضوح (عمّي هذا يصلح محافظ وعلي).

لنصل الى اجمل فقرات المهرجان وهو فلم وثَّق بعضا من تفاصيل وطبيعة حياة كزار للفنان الجميل خالد ايما، ففي احدى اللقطات المدهشة ظهرت السيارة التي حملت نعش كزار الى مقبرة النجف الاشرف، وهي تغذّ السير مسرعة فوق الاسفلت كأنها هاربة من قدر ما يلاحقها، في هذه اللحظات ظهر لنا وجه كزار ضاحكا في الشاشة وهو يتابع جنازته من احدى سيارات التشييع التي تركض وراء جنازته بلهاث مسموع، لقد كان كزار ينظر ضاحكا الى التابوت الذي يحمل جسده الى القبر، فكانت هذه اللقطة اروع ما قدمه هذا الفلم بسبب الفنية العالية التي عولجت بها، ثم ظهرت لنا قطط كزار لاسيما قطته ذات اللون الرصاصي بعينيها المتقدتين اللتين لا تشبعان من التطلع الى يد كزار وهو يطعمها الكباب او اللحم او الثريد احيانا.

فجأة انقطع التيار الكهربائي فانقطعت متعة متابعة الفلم العظيمة وساد الظلام قاعة المهرجان، في هذه اللحظات غاب كزار ونظرت الى كرسيه الفارغ بجانبي وتلمسته بأصابع كفي بحسرة، كان خاليا حقا، فدهمتني موجة حزن وطلبت حضور الفرطوسي كي أسأله لماذا غاب كزار بعد حضوره، فقال الفرطوسي (في مهرجان السنة الماضية، لم تسمح لنا الكهرباء ايضا بمتابعة عرض فلم حياة كزار كاملا، على الرغم من اننا افتتحنا به المهرجان الأول والآن حين تذكرنا حادثة انقطاع الكهرباء في المهرجان الماضي اثناء عرض الفلم تعمدنا تغيير توقيت العرض ووضعناه بين فقرات المهرجان كي لا يحدث ما حدث، إلاّ ان الكهرباء فعلت فعلتها للمرة الثانية في هذا المهرجان، كأنها لا تريد ان ينتهي الفلم في مهرجان واحد أو كأنها دعوة ابدية لمتابعة حياة كزار عبر هذا الفلم).

تابع المشاركون كلماتهم بغياب الكهرباء وكزار معا، وحين صعد الشاعر موفق محمد ليقرأ شعره عادت الكهرباء فصفقنا لها وله حيث قرأ قصيدة أثيرة لديه عن مدينته الحلة، ثم قرأت سمرقند قصيدتها بصوت عذب يقترب من صوت نجاة عبد الله فتوقعت ان يصفق لها كزار او يطلق كلمة استحسان غير ان كرسيه ظل شاغرا حتى بعد عودة الكهرباء، لكن صدى صوته كان يملأ فضاء القاعة والمسرح بموجاته المتلاحقة وهو ينشد قصائده (اليوم نغني تحت التوت، وغدا تـابـوووووتتتتتتت).

ثم جاء دور الشاعر ماجد موجد، فارتجل كلمة قصيرة تجمَّلت بوقائع ربطت بينه وبين الراحل كزار الذي عاد الى مكانه الآن، فقد رأيته وهو يتابع موجد بحنانه المعهود، وحين وصل موجد الى امنية كزار عن الأفعى رأيت غلالة حزن تعتلي عينيّ كزار البرتقاليتين، واسترسل موجد بكلمته قائلا: حين سألت كزار لماذا تلوذ بحماك كل هذه القطط؟ فأجاب كزار (اتمنى أن تلجأ إليَّ أفعى مذعورة من الموت وملاحقة أيدي الناس فأحميها في بيتي). صفقنا لموجد ومعنا كزار الذي غاب ثانية.

ليبدأ دور مشاركين آخرين من ادباء العراق الذين حضروا المهرجان من بغداد وعموم المحافظات ومنهم الشاعر ابراهيم الخياط الناطق الاعلامي لاتحاد ادباء وكتاب العراق، والأدباء رزاق الزيدي وناجح ناجي وفارس حرام وخضر خميس وخالد البابلي ورياض الغريب وقاسم بلاش وحامد فاضل وهنادي المالكي وثامر الحاج امين وعلي الطرفي وقاسم الشمري والشاعر الدكتور رحمن غركان والشاعرة الدكتورة ناهضة ستار وغيرهم.

ولم يفت حسن النواب أن يؤكد حضوره في هذا المهرجان وهو (توأم روح كزار) وأحد اعضاء (مربع الصعلكة/ جان دمو، كزار حنتوش، حسن النواب، نصيف الناصري) هذه التسمية التي اطلقها عليهم الشاعر حميد قاسم، فقد شارك النواب بقصيدة كتبها عن كزار حملت عنوان (المنكوب) قرأها عنه علي حسين عبيد فصفق لها الحاضرون بمن فيهم كزار حنتوش الذي راحت موجات صوته تتدافع في فضاء المكان وهو يردد (معقولة هذا حسن النواب/ الذي لم يكتب عني شيئا في حياتي !!!، انها اقرب قصيدة الى نفسي، سأأخذها معي الى اصدقائي في العالم الآخر وسأنشدها عليهم جميعا وسأقول لهم، ألم أقل لكم عندي اصدقاء يشقون الحلق).

لنصل الى مسك الختام عند الشاعرة رسمية محيبس زاير زوجة الراحل كزار حنتوش، وقد أثارت بكلمتها المواجع وايقظت الذكريات، تلك الكلمة المشفوعة بالصدق العظيم والوفاء الأعظم، ومما ورد فيها (بالأمس زرت بيتنا الذي غادرته منذ ان رحل كزار حنتوش، وهو البيت الذي جمعنا معا لسنوات طويلة، وقد فوجئت بقطته وهي تتوقف امامي بصمت متسائلة بنظرة حزينة طويلة وكأنها تقول، لماذا تركني كزار وحيدة في هذه الحديقة الموحشة) وهنا تصادى صوت كزار ثانية وهو يقول (رسمية خذي هذه القطة معك، لا تتركيها وحيدة، او عودي اليها، عيشي معها او تعيش هي معك، رسمية أحبك الى الأبد).

رحم الله أبا سلام، شاعر السلام والتسامح، شاعر الشعب، وشاعر العراق. وأصدق ما اختم به هذا العرض السريع، هو الثناء الحقيقي على جهود ادباء وفناني ومثقفي الديوانية الذين أثبتوا بحق وفاءهم العظيم لصديقهم الرحل كزار حنتوش، كما انني أثني على الحضور الرائع والكبير لادباء العراق ولاتحاد الادباء المركز، ان هذا الفعل اذا دل على شيء انما يدل على عظمة الادب العراقي وأصالة الثقافة العراقية العريقة، والى امام ايها العظماء.

 

لقطات من المهرجان:

•1-     وزع اتحاد الادباء والكتاب في الديوانية شهادات تقديرية للمشاركين في مهرجان كزار حنتوش الشعري السنوي الثاني.

•2-     لعلع في فضاء القاعة صوت ماجد موجد لماذا لم تمنحوني شهادة تقديرية، فأجابه الفرطوسي أنت من مقيمي هذا المهرجان ولست مشاركا فيه.

•3-     خالد ايما زيَّن بلقطات فلمه عن كزار مساحات الصمت طوال ساعات المهرجان.

•4-     علي حسين عبيد تخلّى عن كلمته لصالح قصيدة حسن النواب فظل يردد كثيرا هكذا هو نكران الذت وإلاّ فلا !!!.

•5-     رسمية محيبس زاير بدت اكثر الحضور إشراقا برغم السواد الذي توشحت به.

•6-     جاسم كماش معاون رئيس مؤسسة الشهداء شمالي البصرة قال اننا تجمعنا بعد فراق سنوات بشفاعة كزار حنتوش.

•7-    حسن النواب اتصل هاتفيا من استراليا ليطمئن الى ان قصيدته عن كزار شاركت في المهرجان .

 

 

علي حسين عبيد


التعليقات

الاسم: خالد ايما
التاريخ: 07/04/2009 16:09:26
من ذا الذي يسعفني ويمنحني الجرأة على ان أكتب؟ وعن ماذا أكتب ؟ عن بياض الشاعر أم عن طيبة قلبه ؟ لتدور في ذاكرتي رحلة العمر الطويل للشاعر (كزار حنتوش) الذي لم يغب عن عقلي وقلبي ابداً أبتداءاً من بيت الطين ن وسدرة البيت ، وعصافير الألفة، والدشداشة القروية ، وباقات الرشاد ، وهموم الب الليليه .....بقية النص تجده في موقع النخلة والجيران......لو ندري ماجئنا

الاسم: رعد عبد الفتاح محمد(ابو اصيل)
التاريخ: 25/02/2009 16:48:11
شكرا لكم شكرا لكل الجهود التي بذلت من أجل أنجاح هذه التظاهره الفنيه بحق الشاعر الكبير كزار حنتوش الذي عشق الديوانيه وأهلهاوكان بحق ابنا بارا لها وقال بحقها مالم يقل اي شاعر بحق مدينته وارجو ان تتظافر كل الجهود في الهرجانات القادمه لأنجاحها بالشكل الذي يليق بهاكذا شعراء

الاسم: علي حسين عبيد
التاريخ: 14/01/2009 07:33:31
حبيبي ميثم العتابي الشاعر الشاب المورق دائماانا امتداد لكزار وانت امتدادي وستكون وفيا حتما.

الحبيب عامر رمزي تعلمت منك الرقة والوفاء صدقني

المبدعة ابدا الدكتورة ناهضة كنت احدى شموع المهرجان وكان ضوؤك ينير المسرح ببهاء منقطع النظير شكرا لك وللمحب العزيز الدكتور رحمن غركان

عزيزي النبيل نبيل نعمة الجابري احترمك جدا واشكرك على نفحات العطر الوفي الذي يشع بين كلماتك الرقيقة

المبدعة الجميلة زينب الخفاجي
كم هي امنيتك عظيمة ان نرافق اولئك الكبار في القمم التي يسكنونها الآن اضم صوتي اليك وادعو من الله ان يضمنا الى العظماء بالمناسبة امس وردتني رسالة مشرقة من رسمية كان الفرح يتقافز بين سطورها فكم هي وفية هذه الشاعرة لنفسها ولغيرها ولشعرها.

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 13/01/2009 16:36:04
الاستاذ علي حسين عبيد
جميل ان نذكر من رحلوا عنا لعالم اكثر نقاء وصدقا من عالمنا...اظن ان من مثله يختاره الله...ليبقى برفقته
انا اكيدة انه سيجد الكثير من جماعته الحمر هناك ومنهم عمي الشهيد..وربما سارافقهم يوما...لنكون اروع رفقة
تحياتي ودعائي لسيدة الصبر..المبدعة رسمية محيبس

الاسم: نبيل نعمه الجابري
التاريخ: 13/01/2009 16:13:38
الاستاذ علي حسين عبيد
أحضرتنا معك الى المهرجان....دمت مورقا بفيض الكلمات
تحياتي لابداعك المعهود

الاسم: د.ناهضة ستار
التاريخ: 13/01/2009 13:52:53
المبدع العزيز علي حسين عبيد
حللتم بيننا احبة لعزاء بين جنبات ديوانية كزار حنتوش اشكر وفاءك الجميل حين لم تنس احدا مقالتك هذه نص في الحضور تستحق دراسة نقدية دمت موسما ابداعيا معشبا بالخير و البهاء
ناهضة ستار

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 13/01/2009 10:50:46
الأستاذ علي حسين عبيد
=====================
هذا النوع من الاحتفال بالراحلين من الأدباء يدعو للتفاؤل نحو حياة ابدية للاديب لا تنتهي بوفاته..هذا النهج سيدعم الروح المعنوية لكل أديب حي وتقدم له الدعم للأستمرار بالعطاء ..
شاعرنا كزار حنتوش سيقى ماجداً بشعره وكلماته..
للأخت رسمية افول :أهنيكِ على محبة الجميع للراحل ولكِ..
تحيتي وتقديري لجهدك الثمين يا استاذ علي
عامر رمزي

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 13/01/2009 10:41:39
الاحب الاستاذ علي حسين عبيد
كنت مورقا هنا
وجميلا حد الانتشاء
دمت عزيزا وصديقا كبيرا

الاسم: علي حسين عبيد
التاريخ: 13/01/2009 08:20:09
أحبائي
اسماء وسلام وضياء وبان
صديقوني رأيت رأي العين قامة كزار تتجول في قاعة المسرح وكعادته يقبل هذا ويضحك مع ذاك
لقد كان سعيدا الى حد لا يصدّق
محبته العالية لكم ممزوجة بعطر الوفاء
علي

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 13/01/2009 07:49:56
الاستاذ الفاضل علي حسين عبيد
كم يحمل فقيدنا الراحل من عذوبة ونقاء وصدق ...ارى ان الملائكة في عليين سمحوا له بالعوده الى الارض بسبب طيبته الفائقة وقدرته على اسعاد الاخرين ...فها هي روحه النقية ترفرف بيننا كلما ذكرناه ....تغمده الله بواسع رحمته وللعزيزة الاستاذة رسمية الصبر والسلوان سلمت يداك

الاسم: ضياء كامل ابو فرح
التاريخ: 12/01/2009 22:33:45
الشاعر الراحل (كزار حنتوش ) صوت شعري له نكهة شعرية خاصة ؛ وهو يمثل علامة فارقة في مسيرة الشعر العراقي خاصة تستوجب الدراسة والتوقف عندها ..
تحية كبيرة لكم ايها الاخوة في احياء ذكراه الرائعة

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 12/01/2009 21:45:14
نعم يا استاذ علي
لا استطيع ان اكتب اي شيء
والدموع تغرقني
ياه
انه الصفاء الجميل والرائع سيدي
لك ولكل الاحبة
في مهرجان كزار رحمه الله
كل الحب

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 12/01/2009 18:43:22
تحية للوفاء ، لذكرى شاعرنا الوديع كزار الانسان
وتحية لك اخي القاص علي حسين عبيد لهذا الاستذكار




5000