.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إصغاء فقط / ألمنبر أليومي

عقيل العبود

إلى صاحبي ألذي ودعني بصمت .. 

 يستشعرُ ألسكينة وألإطمئنان هذا ألجسد..

يرحلُ بطريقةٍ ، نسمع نحن عن أوزارها.. 

هكذا آخر لحظة ، قبل أن تسكن تلك ألإضطرابات ..

نبض يوزع أنفاساً متلكئة.. 

ألحركة تنبعث من أقصى أعماق ألسكون.. 

ولد صاحبي ، ألذي إرتدى عباءة هذا ألنهار، 

فأستغرقت مقلتاه ،آخرصحيفة صباحية أُسدلَ ألستار عن حروفها مع فنجان قهوتي ،

 ألذي لفظ أنفاسه ألأخيرة هو ألآخر .

ألتردد ، نافذة جدارية ، تبحث عن جوف ألصمت ، لتقتفي ألخطى ..

 دقات متتابعة ..

وألساعة ألثامنة في ستاربوكس قهوتنا ألمفضلة ..

ألمساءات ، أروقة تتشخص عبر تلك ألإيقاعات من ألزمن ،

لتفتش عن طقوس حزنها ألقديم ..

  

لقد ولدت هكذا معنا هذه ألنبرة ،

 مذ ولدنا قبل قوافل من أعوامٍ مضت ،

 لتلاصق ما تبقى لها من حنين..

(لوس إنجلس)، محطة أخرى في حياة صاحبي ،

 ألذي رحل سجله ألآن نحو محطته ألأولى ،

  

ومع نقطة ألتقاطع ..

هنا إذ لا شيء ، إلا ذلك ألوصف ألذي نقف لإجله إجلالاً ،

ألصور ألقديمة تُتلى تباعاً، تُزف بسورة ياسين ، تسبقها ألفاتحة ..

(ألنجف ) ، ألمغري ، ألمغيسل ،ألحضرة ، ألمقبرة ، ألدموع ، ألتابوت ،

 ألشموع ، ألفاتحة ، ألبخور، ألماء ، ألكفن إضافة إلى نواعي ألأمهات ..

مقولات ؛ تبحث عن  

ماضٍ له علاقة بحركة هذا ألكائن ،

هنا إذ عندما يدرك ألشيء ،

 أن أللاشيء قانون ، يشارك ألجسد رحلة ألشقاء.. 

ليستغرق معناه ،

ألزمن يقفز على شكل ملامح ، ترتبط بفيزياء ألحركة ..

ساعة فقط مضت منذ لحظة ألوفاة.. 

ألأشياء ، جميع ألموجودات ،

 كل ما يحيط بنا، ينصعق بطريقة ما ،

حتى صاحبي ألذي مات ،

إلا تلك ألحاويات ألمصنوعة من ألخشب ،

 تقلنا جميعاً نحن ألبشر،

لتقفز بنا جدران هذا ألعالم..

(ألملاذ ألأخير) ، تلك ألبقعة ألشاهقة في عالم ألأرض ،

تتجه نحوي بطريقة خاصة ،

تسألني رغم أني أشارك ألوجود توزعاته ألأخيرة..

إذ صديقي لم يعد كعادته ،

بل أحتفظ ببعض ما تبقى له من ألزمن ، في مساحات أعلنت خواءها فجأة ،

لتشارك كثافة ألعالم إنشطاراته ألمرئية وأللامرئية..

هذا ألخواء ، ليس كمثل ألخواء ، ألذي يدب في أرواحنا إحياناً ،

لينتزع منها بعض عنفوانها ،

 أوربما ليجعلها لقمة سائغة ساعات ألمواقف ،

ألتي تتطلب شعوراً خاصاً بألإنتماء..

هذا ألخواء ناقوس يطلق صرخاته ألمتلاحقة ،

ليعلن أن قانون ألكثافة ،

يقتضي أن تمنح ألآخرين حياتك ،

 قبل أن يستنزفها (أللاشيء)..

(ألتكتكات)، عقارب ساعة تشبه بشموخها دموع وطن بعيد ،

تقفز حولنا بطريقة يصعب تداركها ،

رغم أننا نحتاج لإن نصنع منها صرحاً جميلاً ،

نتبعه وفق ما أتيح لنا..

عند إنتظارات سكوننا ألمتحرك ،

 تدق في عقولنا هكذا( رنين يتبعه رنين) ،

تحثنا على ألترصد...

تشاركنا ألعزاء.. 

بطريقة تلك ألحيثيات ،

ألتي تسعى لإن تجمع ألناس،

 بعيداً تماماً عن قوانين ألكراهية ،

تلك ألتي أُعدت بطريقة حب ألأنا .

 

 

عقيل العبود


التعليقات

الاسم: عقيل ألعبود
التاريخ: 13/01/2009 09:05:53
ألإخ ألأستاذ ألشاعر ألأصيل عبد ألوهاب ألمطلبي
ألأخ ألرائع ألشاعر ألمتميز سلام نوري
ألأخ ألفاضل وألغزير بعطاءه ألمنتج صباح محسن
ألإخت ألفاضلة ألأديبة وألقاصة زينب ألخفاجي
ألأخت ألمغتربة ألقاصة وألناقدة بان ألخيالي
كلماتكم ألمليئة بالروعة ..
مقاطع لإدباء وكتاب وشعراء، ينحتون يومياً بأقلامهم ألنبيلة لغة ألشعر وقوافي ألكلمات ، ينزفون حزناً لإجل دموع ألأطفال وألأمهات ، يكتبون للغربة، تكتحل سطورهم بدموع وطن يأبى أن يموت .. وأنا أقرأ ما تسطرون أشعر بكل فخر وسرور بإن نتاجاتكم هي ألأروع وألأفضل .. لكم فائق إحترامي .

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 13/01/2009 07:42:46
الاخ الفاضل والمبدع عقيل العبود
عزفت سيمفونية الموت ...القاتمة وانتظار الموت البطئ بجمال منقطع النظير ...سلمت يداك

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 13/01/2009 04:48:20
المميز عقيل العبود.. دمت بألق....

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 12/01/2009 21:17:12
صديقي الجميل هقيل العبود
نعم ياسيدي
مازالت المحطات تسجل وجعنا
لقد ولدت هكذا معنا هذه ألنبرة ،

مذ ولدنا قبل قوافل من أعوامٍ مضت ،

لتلاصق ما تبقى لها من حنين..

(لوس إنجلس)، محطة أخرى في حياة صاحبي ،

ألذي رحل سجله ألآن نحو محطته ألأولى ،

بوح جميل
كل الحب

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 12/01/2009 20:38:40
ارق التحايا للاديب الشاعر عقيل العبود وهو يمزج المشاعر مع الفلسفة وينبض قلبه في المرفأ البعيد
محاولا ان يعيد لنا الدفء المميز من خلال حروفه العاطرة
دمت مبدعا وصديقا عزيزا مع الود

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 12/01/2009 18:28:47
الاخ عقيل العبود
يامن يسكنه ابداع الحرف..ويجعلنا نقرا نصه اكثر من مرة
وفي كل مرة..نصفق




5000